علاج الوسوسة في التكلم بألفاظ الكفر - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS


    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    (الكاتـب : Ehab Salem ) (آخر مشاركة : NazeeH)

    العودة   منتديات المطاريد > أديان وعقائد > شؤون إسلامية > القرآن الكريم

    القرآن الكريم تلاوات قرآنية ... تفسير ... محاضرات

    القرآن الكريم

    علاج الوسوسة في التكلم بألفاظ الكفر


    مواقع هامة وإعلانات نصية


    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 9th October 2016, 09:10 AM صوت الإسلام غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    صوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to behold

    Saudi Arabia علاج الوسوسة في التكلم بألفاظ الكفر

    أنا : صوت الإسلام







    السؤال:
    عمري ١٥ سنة، وملتزمة دينيًّا -والحمد لله- إلى أن ابتليت مطلع مايو الماضي بوساوس وأفكار كفرية -والعياذ بالله-، وكنت أحاول بشتى الطرق أن أطردها من داخلي، وأبكي، وأشعر بغثيان كلما أتتني، ولأحاول طردها كنت كلما أتتني أتوضأ وأصلي ركعتين، وأقرأ الأذكار، فتذهب قليلًا، ثم تعود بشدة، وأصبح الموضوع نوبات، كلما قرئ القرآن تبدأ هذه التساؤلات تجول في خاطري، علمًا أنني أصلًا قبل الإصابة بهذا المرض كنت موسوسة بشأن النظافة، حتى وصل الأمر إلى أنني كنت لا أسمح لأحد بالجلوس على سريري؛ خوفًا من التلوث، وكانت هذه الأفكار القذرة لا تفارقني، وأصبحت أبكي كل يوم، وكلما سألتني أمي عن السبب أخبرها أنه ملل العطلة، ولكن -كما تعلمون- قلب الأم يشعر بعمق، ومع ذلك هي لم تعلم شيئًا، ولكنها تشعر أنني أكذب، وأنا لم أخبر أحدًا قط، والموضوع كان يزداد بشدة، وكنت لا آكل، و لا أنام من الخوف، ونسيت معنى الضحك، وعندما كنت أقرأ آيات عذاب الكفار أقول لنفسي: من المؤكد أن الله أرسل لك الآية هذه ليعلمك بمصيرك، فأبكي أكثر، وأحاول بشتى الطرق أن أطرد هذه الأفكار، وعقدت العزم على أن لا أفكر فيها ثانية ما دمت لا أجد في نفسي ردًّا عليها، وقرأت عندكم كيفية التخلص من الوساوس، فزادني هذا عزيمة، وعاد كل شيء كما كان من قبل، ولكن سرعان ما عادت، ولكن بشكل آخر، فأثناء قراءتي عن كيفية التخلص من الوساوس قرأت حديثًا شريفًا يقول ما معناه: إن الله سيغفر لنا ما يحدث بداخلنا ما لم نعمل به، أو نتكلم، فخشيت أنني أثناء ما كنت أتساءل، وتجول في خاطري هذه القاذورات أن أكون قلت شيئًا منها، ولا أذكر تحديدًا ما قلته، ولكنني أشعر أنني قلت شيئًا، وإن كنت قلت فإنني لم أكن أعلم، فكيف لعاقل أن يعلم كلمة الكفر ثم يقولها، فإن كنت قلت شيئًا فقد قلته جهلًا به وسهوًا ونسيانًا، وأنا أموت من كثرة البكاء والندم، وأشعر أنني بذلك لم أعد من المسلمين، حتى أنني في قيام الليل عندما أدعو الله أسمع أصواتًا في داخلي تقول لي: "الكيس مخروم، أنت تتوسلين إلى الله، وهو لا يلتفت إليك؛ لأنك كافرة" وأشياء هكذا.السؤال هنا: الأمر كان فيه شيء من التساؤل والتأمل، فهل هذا شك أم وسوسة؟ وقد قرأت الفرق بينهما عندكم ولم أفهمه، وهل أنا كافرة أم لا أزال مؤمنة؟ وشكرًا.

    الفتوى:
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

    فنسأل الله لنا ولك العافية مما تعانين منه، وقد أحسنت في علاج الأمر بالصلاة، والأذكار.

    واعلمي أن ما تعانين منه لا يقع به الكفر، ولا عبرة بشكك في صدور قول منك، فإن الخروج من الملة لا يحصل إلا بتيقن حصول ما يناقض التوحيد، فما ذكرته لا يعدو حديث النفس، ووساوس الشيطان، والخواطر التي تمر بالقلب دون أن يطمئن إليها.. وهذه لا يحصل بها الكفر، ولا يؤاخذ الشخص بها شرعًا، ففي الصحيحين عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: إن الله تجاوز عن أمتي ما حدثت به أنفسها ما لم تعمل، أو تتكلم.

    وقد ذكرنا في كثير من الفتاوى سابقًا أن حديث النفس إذا تعلق بالعقيدة والإيمان، وكانت النفس تأباه وتكرهه، فإن ذلك هو الإيمان أو صريح الإيمان، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم، ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة- رضي الله عنه- قال: جاء ناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم النبيَّ صلى الله عليه وسلم فسألوه: إنا نجد في أنفسنا ما يتعاظم أحدنا أن يتكلم به؟ قال: وقد وجدتموه؟ قالوا: نعم، قال: "ذاك صريح الإيمان".

    ونظم هذا المعنى بعض الفضلاء فقال:

    وما به يوسوس الشيطان * والقلب يأباه هو الإيمان

    فلا تحاجج عنده اللعينا * فإنه يزيده تمكينا.

    فينبغي للمسلم إذا وجد شيئًا من ذلك أن يقطعه عن نفسه، ولا يسترسل فيه.

    وهنا لا بد من التنبيه على أن الأمراض النفسية -كالوسواس القهري، والتفكير الوسواسي- الذي لا يستطيع صاحبها التوقف عن الأفكار السخيفة التي تعرض له، رغم إيمانه بأنها خاطئة، ومحاولته المستمرة في التوقف عنها، أن هذا لا يقف الحد معه عند مجرد العفو، والتجاوز، والمغفرة، بل صاحبها مأجور على مجاهدته لهذه الوساوس، وراجعي للأهمية في ذلك الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 60628، 3086، 134765.

    وأما ما تجدينه عند قراءة آيات عذاب الكفار، فعالجيه بكثرة النظر في نصوص الترغيب والترهيب، والتبشير والإنذار، وكوني دائمًا بين الخوف والرجاء، وقوّي جانب الرجاء حينما يريد الشيطان أن يلبس عليك، ويقنطك من الرحمة، وقوّي الخوف عندما يريد تأمينك من سخط الله وغضبه، ويدل لتأكيد الحرص على الأمرين، قوله تعالى: وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا {الأعراف:56}، وقوله في وصف بعض الأنبياء: وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا {الأنبياء:90}، ويدل لخطورة اليأس، وأمن غضب الله قوله تعالى: وَمَن يَقْنَطُ مِن رَّحْمَةِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّآلُّونَ {الحجر:56}، وقوله تعالى: أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ {الأعراف:99}.

    وأما الفرق بين الشك المخرج من الملة وبين الوسوسة، فالوسوسة: شيء يهجم على القلب بغير اختيار الإنسان، فإذا كرهه العبد ونفاه دلت كراهته على صريح الإيمان.

    وأما الشك: فهو نقيض اليقين، وهو التردد بين شيئين، كالذي لا يجزم بصدق الرسول صلى الله عليه وسلم ولا يكذبه، ولا يجزم بوقوع البعث ولا عدم وقوعه -أعاذنا الله وإياك منه-.

    والله أعلم.






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : علاج الوسوسة في التكلم بألفاظ الكفر     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : صوت الإسلام

     

     

    Booking.com

     
    رد مع اقتباس

    Booking.com

    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    ذكر الله والصلاة من أعظم أسباب الشفاء وطرد... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 19 8th December 2016 10:20 AM
    حكم التلقيح الاصطناعي القرآن الكريم صوت الإسلام 0 19 8th December 2016 10:20 AM
    علاج وساوس الكفر بالإعراض عنها القرآن الكريم صوت الإسلام 0 17 8th December 2016 10:20 AM
    لا حرج في توكيل المرأة غيرها ليرفع لها دعوى... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 22 8th December 2016 10:20 AM
    العلاج بالقرآن من مرض الشهوات القرآن الكريم صوت الإسلام 0 16 8th December 2016 10:20 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    علاج الوسوسة في التكلم بألفاظ الكفر

    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع


    Almatareed is an Arabic discussion forum with a special interest in travel, study and immigration to Canada, USA, Australia and New Zealand Logo

    IP




    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

    منتديات المطاريد   Follow us on Google   موقع الأحمد   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى almatareedorg@gmail.com وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى webmaster@almatareed.org