رسالة الأنبياء السابقين وأصحابهم, ورسالة محمد وأصحابه - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS


    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    (الكاتـب : Ehab Salem ) (آخر مشاركة : NazeeH)

    العودة   منتديات المطاريد > أديان وعقائد > شؤون إسلامية > القرآن الكريم

    القرآن الكريم تلاوات قرآنية ... تفسير ... محاضرات

    القرآن الكريم

    رسالة الأنبياء السابقين وأصحابهم, ورسالة محمد وأصحابه


    مواقع هامة وإعلانات نصية


    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 12th October 2016, 09:40 AM صوت الإسلام غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    صوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to behold

    Saudi Arabia رسالة الأنبياء السابقين وأصحابهم, ورسالة محمد وأصحابه

    أنا : صوت الإسلام







    السؤال:
    قرأت في أحد المواقع أن أولي العزم رسالتهم عامة فهل هذا صحيح؟ وإن لم يكن فلماذا دعا الحواريون الأمم الأخرى كما هو مشهور بالإضافة إلى ذكر ذلك في تفسير سورة يس عن أنطاكية ؟ وقد وقفت على نقل لابن تيمية في إحدى فتاويه : قال شيخ الإسلام: دَعْوَى الْعِصْمَةِ فِي كُلِّ وَاحِدٍ مِنَ الْحَوَارِيِّينَ, وَأَنَّهُمْ رُسُلُ اللَّهِ بِمَنْزِلَةِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى - عَلَيْهِمَا السَّلَامُ - دَعْوَى مَمْنُوعَةٌ, وَهِيَ بَاطِلَةٌ, وَإِنَّمَا هُمْ رُسُلُ الْمَسِيحِ - عَلَيْهِ السَّلَامُ - بِمَنْزِلَةِ رُسُلِ مُوسَى وَرُسُلِ إِبْرَاهِيمَ وَرُسُلِ مُحَمَّدٍ, وَأَكْثَرُ النَّصَارَى أَوْ كَثِيرٌ مِنْهُمْ أَوْ كُلُّهُمْ يَقُولُونَ: هُمْ رُسُلُ اللَّهِ, وَلَيْسُوا بِأَنْبِيَاءَ, وَكُلُّ مَنْ لَيْسَ بِنَبِيٍّ فَلَيْسَ بِرَسُولِ اللَّهِ, وَلَيْسَ بِمَعْصُومٍ, وَإِنْ كَانَتْ لَهُ خَوَارِقُ عَادَاتٍ, كَأَوْلِيَاءِ اللَّهِ مِنَ الْمُسْلِمِينَ وَغَيْرِهِمْ، فَإِنَّهُ - وَإِنْ كَانَتْ لَهُمْ كَرَامَاتٌ مِنَ الْخَوَارِقِ - فَلَيْسُوا مَعْصُومِينَ مِنَ الْخَطَأِ. انتهى. من هم رسل إبراهيم وموسى؟ وشكرا.

    الفتوى:
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

    فإن القول بأن رسالة أولي العزم عامة غير صحيح، فأولو العزم وغيرهم من الرسل قبل محمد صلى الله عليه وسلم كانوا يبعثون إلى أقوامهم خاصة، قال الله تعالى في شأن عيسى عليه السلام: وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ {آل عمران:49}، قال البغوي في تفسيره: وتخصيص بني إسرائيل بالذكر لخصوص بعثته إليهم، أو للرد على من زعم أنه مبعوث إلى غيرهم. اهـ.
    وكون الأنبياء يبعثون إلى أقوامهم خاصة لا يعني ذلك عدم جواز دعوة الرسول غير قومه -من غير أن يكون مكلفاً بذلك- أو أن يدخل في دينه من ليس من قومه، وعلى هذا يُحمل ما ذكر من دعوة بعض الرسل وأتباعهم لغير قومه، وإيمان من آمن بهم من غير أقوامهم، ولذلك كانت دعوة الحواريين وغيرهم من أصحاب الرسل وأتباعهم لأقوامهم ولغيرهم، كما جاء ذلك الرجل من أقصى المدينة ينصح أهلها باتباع رسل الله، كما قص الله علينا في سورة يس.

    جاء في الجواب الصحيح لشيخ الإسلام ابن تيمية: وَهَؤُلَاءِ الْمُرْسَلِينَ كَانُوا رُسُلًا لِلَّهِ قَبْلَ الْمَسِيحِ، وَأَنَّهُمْ كَانُوا قَدْ أُرْسِلُوا إِلَى أَنْطَاكِيَةَ.. وَلَمْ تُؤْمِنْ أَهْلُ الْمَدِينَةِ بِالرُّسُلِ بَلْ أَهْلَكَهُمُ اللَّهُ تَعَالَى; كَمَا أَخْبَرَ فِي الْقُرْآنِ، ثُمَّ بَعْدَ هَذَا عُمِّرَتْ أَنْطَاكِيَةُ وَكَانَ أَهْلُهَا مُشْرِكِينَ حَتَّى جَاءَهُمْ مَنْ جَاءَهُمْ مِنَ الْحَوَارِيِّينَ فَآمَنُوا بِالْمَسِيحِ عَلَى أَيْدِيهِمْ، وَدَخَلُوا دِينَ الْمَسِيحِ.
    وأما رسل إبراهيم وموسى وغيرهما من الأنبياء فهم أصحابهم وحواريوهم وإن كانوا لم يسموا لنا؛ فهم الذين آمنوا بهم وحملوا دعوتهم.. وقد ذكر بعض أهل التفسير أن رسل موسى وعيسى عليهما السلام أتوا إلى العرب؛ فجاء في تفسير نظم الدرر للبقاعي عند قول الله تعالى "لِتُنْذِرَ قَوْمًا مَا أَتَاهُمْ مِنْ نَذِيرٍ مِنْ قَبْلِكَ" فقال: {ما آتاهم من نذير} أي منهم،.. وإلا فقد أتتهم رسل موسى عليه السلام، ثم رسل عيسى عليه السلام" لكنه لم يسم منهم أحدا.

    وقد جاءت الإشارة في القرآن الكريم إلى أصحاب إبراهيم عليه السلام، وأنهم تبرأوا من قومهم المشركين في قول الله تعالى: قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ. قال أهل التفسير: أصحاب إبراهيم من المؤمنين، وقيل: هم الأنبياء.

    وأما رسل محمد صلى الله عليه وسلم- في زمنه فمعروفون؛ فمنهم عمرو بن أمية الضمري، ودحية بن خليفة الكلبي، وعبد الله بن حذافة السهمي، وحاطب بن أبي بلتعة، وعمرو بن العاص، وسليط بن عمرو، وشجاع بن وهب، والعلاء بن الحضرمي، وأبو موسى الأشعري، ومعاذ بن جبل رضي الله عن الجميع.

    والحاصل أن رسل الله جميعا كانوا يكلفون بتبليغ الرسالة، والدعوة لأقوامهم خاصة، ولا مانع من أن يدعو الرسول أو يدعو أصحابه وأتباعه غير أقوامهم، وأن رسلهم هم أصحابهم..
    وأن الذي بعث إلى الناس كافة، وكلف أتباعه بالدعوة إلى شريعته إنما هو خاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه وسلم؛ فهو الذي أرسله الله للعالمين، من الإنس والجن، عربهم وعجمهم، كما قال تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ) {سبأ:28}، وقال تعالى: (قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا ){الأعراف:158}، ) وفي الصحيحين أنه صلى الله عليه وسلم قال: " أعطيت خمسا لم يعطهن أحد قبلي..... وذكر منها: وكان النبي يبعث إلى قومه خاصة، وبعثت للناس عامة". ولمزيد الفائدة يمكن الاطلاع على الفتوى رقم: 224575.

    والله أعلم.






    مزيد من التفاصيل

     

     

     

    Booking.com

     
    رد مع اقتباس

    Booking.com

    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    ذكر الله والصلاة من أعظم أسباب الشفاء وطرد... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 15 8th December 2016 10:20 AM
    حكم التلقيح الاصطناعي القرآن الكريم صوت الإسلام 0 17 8th December 2016 10:20 AM
    علاج وساوس الكفر بالإعراض عنها القرآن الكريم صوت الإسلام 0 15 8th December 2016 10:20 AM
    لا حرج في توكيل المرأة غيرها ليرفع لها دعوى... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 20 8th December 2016 10:20 AM
    العلاج بالقرآن من مرض الشهوات القرآن الكريم صوت الإسلام 0 14 8th December 2016 10:20 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    رسالة الأنبياء السابقين وأصحابهم, ورسالة محمد وأصحابه

    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع


    Almatareed is an Arabic discussion forum with a special interest in travel, study and immigration to Canada, USA, Australia and New Zealand Logo

    IP




    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

    منتديات المطاريد   Follow us on Google   موقع الأحمد   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى almatareedorg@gmail.com وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى webmaster@almatareed.org