بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

| منتديات المطاريد | اوروبا نيوزيلاندا استراليا العمل الدراسة الهجرة كندا

 

Fly Roundtrip for $149 or less. Discount Flights GUARANTEED. Book Now!


British Airways

العودة   منتديات المطاريد > شؤون المغتربين > الهجرة إلى كندا

الهجرة إلى كندا
المنتدى بإشراف canada wait me و rania و Ehab Salem

الهجرة إلى كندا

تاريخ ومعالم كندا

آخر 10 مشاركات
المسجد الأقصى المبارك :: د.عبدالله معروف (الكاتـب : أسامة الكباريتي - )           »          ازاي تبسط مراتك؟ (الكاتـب : Sonesta - آخر مشاركة : عالي مستواها - )           »          الدين الجديد (الكاتـب : KANE - آخر مشاركة : تكسير - )           »          فيديو بشع جديد لداعش (يحظر الدخول لأصحاب القلوب... (الكاتـب : حشيش - آخر مشاركة : تكسير - )           »          ملحدين فى المنتدى وقائمة التجاهل (الكاتـب : حشيش - آخر مشاركة : محمد أبوزيد - )           »          حسبي الله يارب يموتو كل الحراميه (الكاتـب : عالي مستواها - آخر مشاركة : تكسير - )           »          المعادلة الكندية لأطباء الأسنان (الكاتـب : dr_mohamedimam - آخر مشاركة : rania - )           »          حول ظاهرة الإلحاد ... أحتاج مشورتكم (الكاتـب : حشيش - آخر مشاركة : تكسير - )           »          أحداث ما بعد الإنقلاب ... متابعة لحظة بلحظة (الكاتـب : محمد علي عامر - آخر مشاركة : imatinib - )           »          الهجرة إلى نيوزيلاندا (الكاتـب : الأهلاوي الأصيل - آخر مشاركة : amagid_arif - )


مواقع هامة وإعلانات نصية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26th April 2010, 11:11 PM VERDI غير متواجد حالياً
  رقم المشاركة : 1
Platinum Member
 





VERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond repute

افتراضي تاريخ ومعالم وثقافة كندا

أنا : VERDI




تاريخ ومعالم وثقافة كندا



تشغل دولة كندا (نطق إنكليزي: /ˈkænədə/) معظم المساحة الشمالية لقارة أمريكا الشمالية. فهي تمتد من المحيط الأطلنطي شرقًا إلى المحيط الهادي غربًا، ويحدها شمالاً المحيط القطبي الشمالي. وتعد كندا ثاني أكبر بلدان العالم من حيث المساحة الكلية [١]، كما تشترك مع الولايات المتحدة في الحدود البرية من جهة الجنوب والشمال الغربي. كانت الأرض التي تقوم عليها دولة كندا يسكنها قبائل كثيرة من السكان الأصليين. في أواخر القرن الخامس عشر، بدأت حملات الاستكشاف البريطانية والفرنسية واستقرت هذه البعثات على طول الساحل الأطلنطي لها. وقد تخلت فرنسا تقريبًا عن جميع مستعمراتها في أمريكا الشمالية عام 1763، بعد حرب السنوات السبع. في عام 1867،عندما تشكل الاتحاد الكونفدرالي الذي جمع بين ثلاثة من مستعمرات بريطانيا في أمريكا الشمالية، أصبحت كندا دولة فيدرالية من دول الكومونولث البريطانية متكونة من أربع مقاطعات.[٢][٣][٤] أدى ذلك إلى انضمام المزيد من المقاطعات والأقاليم، وزيادة محاولات الاستقلال بالحكم عن الحكومة البريطانية. اتضح ذلك في قانون ويستمنستر لعام 1931، ثم أصبح ذلك أكثر وضوحًا في قانون كندا لعام 1982والذي قضى تمامًا على الآثار المتبقية من تبعية كندا للبرلمان البريطاني. بالإضافة إلى أنها دولة فيدرالية تتألف من عشر مقاطعات وثلاثة أقاليم، كذلك تعد كندا دولة ذات نظام برلماني ديمقراطي، كما أنها تخضع لسلطة ملكية دستورية تترأسها الملكة إليزابيث الثانية كرئيس الدولة. إنها دولة ثنائية اللغة ومتعددة الثقافات. فتمثل اللغتان الإنجليزية والفرنسية اللغتين الرسميتين على المستوى الحكومي الفيدرالي وفي مقاطعة "نيوبرانزويك". تتمتع كندا بتقدم تقني وصناعي هائل. وتحتفظ كندا بمستوى اقتصادي متنوع والذي يعتمد بشكل كبير على الموارد الطبيعية المتوفرة على أرضها إلى جانب التجارة، وبصفة خاصة التجارة القائمة مع الولايات المتحدة التي لطالما ربطت بينها وبين كندا علاقة طويلة ومعقدة. كما أن كندا عضو في مجموعة الثماني، وحلف الناتو، ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، ومنظمة التجارة العالمية، ودول الكومونولث، والدول الفرانكوفونية، والأمم المتحدة.

جاك كارتييه
تعود كلمة كندا في الأصل إلى " kanata "، وهي كلمة ترجع إلى لغة قبائل الايروكواس التي كانت تسكن في "سانت لورانس" وهي تعني قرية أو مستعمرة. في عام 1535، كان السكان الأصليون لمنطقة " مدينة كيبك" حاليًا يستخدمون هذه الكلمة لإرشاد المستكشف الفرنسي " جاك كارتييه" إلى قرية " ستاداكونا". [٥] ثم استخدم "كارتييه" فيما بعد كلمة كندا ليس للإشارة لتلك القرية بعينها فقط، بل لكل المنطقة التي تقع تحت حكم الزعيم " دوناكونا" (زعيم قرية "ستاداكونا"). وبحلول عام 1545، أصبحت جميع الكتب والخرائط الأوروبية تشير إلى تلك المنطقة المستكشفة كلها باسم كندا . [٦]
منذ بداية القرن السابع عشر فصاعدًا، أطلق الاسم كندا على هذه منطقة فرنسا الجديدة والتي تقع بمحاذاة نهر سانت لورانت والساحلين الشماليين للبحيرات العظمى. انقسمت هذه المنطقة فيما بعد إلى مستعمرتين بريطانيتين، كندا العليا وكندا السفلى، وذلك إلى أن تم إعادة توحيدهما كمقاطعة كندا عام 1841. وبتشكيل الاتحاد الكونفيدارلي عام 1867، تم إطلاق الاسم "كندا " اسمًا رسميًا للدولة الجديدة،[٧] وتم منح اسم "دومينيون " كلقب للدولة باعتبارها جزءًا من دول الكومنولث.[٨] ولقد شاع استخدام اللقب والاسم معًا "دومينيون كندا " حتى الخمسينيات من القرن العشرين. ومنذ ذلك الحين الذي استطاعت فيه كندا التأكيد على استقلالها السياسي بعيدًا عن بريطانيا، أصبحت الحكومة الفيدرالية تستخدم الاسم كندا في مستندات الدولة والمعاهدات الدولية بشكل متزايد. وانعكس ذلك التغير في إعادة تسمية العطلة القومية من يوم الدومينيون إلى يوم كندا، عام 1982.[

كانت تجارة الفراء أهم الصناعات الكندية حتى القرن التاسع عشر.

أكدت التقاليد القديمة لشعوب قبائل "إينويت" والأمم الأولى أن السكان الأوائل لكندا وطأت قدمهم هذه المنطقة منذ بدء الخليقة، بينما ترجح الدراسات في علم الآثار أنه كان هناك وجود بشري في منطقة شمالي "يوكون" منذ حوالي 26,500عامًا، وكذلك في منطقة جنوبي "أونتاريو" منذ حوالي 9،500 عامًا.[١٠][١١] بينما كانت جماعات "الفايكنج" أول من وطأت أقدامهم من الأوربيين على أرض هذه المنطقة حيث استقرت لمدة قصيرة بها وتحديدًا في سهول L'Anse aux Meadows عام 1000 ميلاديًا تقريبًا. وبعدما فشل هذه المحاولة في تأسيس مستعمرة، لم يكن هناك أية محاولات أخرى لاستكشاف أمريكا الشمالية حتى عام 1497، عندما قام الرحالة "جون كابوت" باستكشاف السواحل الكندية المطلة على المحيط الأطلنطي لصالح إنجلترا.[١٢] بعد ذلك قام المستكشف الفرنسي "جاك كارتييه" باكتشاف الساحل الأطلنطي لصالح فرنسا في عام 1534.[١٣] وصل المستكشف الفرنسي "صمويل دى شامبلين" عام 1603 وقام بتأسيس أولى المستعمرات الأوروبية الدائمة في "بورت رويال" عام 1605 وفي مدينة "كيبك" عام 1608. وستصبح هاتان المستعمرتان عاصمتي أكاديا وكندا على الترتيب. ومن بين جميع المستعمرين الفرنسيين في فرنسا الجديدة، استقر الكنديون الفرنسيون في وادي نهر سانت لورانس بشكل كبير. واستقر سكان أكاديا فيما يُطلق عليه اليوم بMaritimes، بينما انتشر تجار الفراء الفرنسيون والمبشرين الكاثوليك في منطقة البحيرات العظمى، ومضيق هدسون، ومصب نهر الميسيسيبي في رحلات استكشافية وصولاً إلى لويزيانا. واندلعت الحروب بين الفرنسيين والإيروكواس من أجل السيطرة على تجارة الفراء. وعلى الصعيد الآخر، قام الإنجليز بتأسيس نقاط عسكرية للصيد في "نيوفوندلاند" حوالي عام 1610، وقاموا باستعمار الثلاث عشرة مستعمرة وحتى الجنوب. واندلعت سلسلة من أربعة حروب بين المستعمرات في الفترة ما بين 1689 و1763. تم ضم "نوفا سكوشيا" تحت الحكم البريطاني بموجب ما نصت عليه معاهدة أترخت 1713. ثم جاءت معاهدة باريس عام 1763والتي بمقتضاها كان على فرنسا أن تتخلى عن جميع مستعمراتها في أمريكا الشمالية، والمتمثلة في معظم فرنسا الجديدة وكندا، لصالح بريطانيا وذلك فيما يلي حرب السنوات السبع.

وفاة الجنرال وولف في سهول إبراهام في كيبيك في عام 1759، جزء من حرب السنوات السبع.

قام الإعلان الملكي لعام 1763 بفصل إقليم "كيبك" عن فرنسا الجديدة وضم جزيرة "كاب بريتون" إلى "نوفا سكوشيا". كما أنه فرض القيود على اللغة التي يستخدمها الكنديون الفرنسيون وعلى حقوقهم في الممارسات الدينية. في عام 1769، أصبحت جزيرة "سانت جون" (وتُعرف حاليًا باسم جزيرة الأمير إدوارد) مستعمرة منفصلة. ولتجنب اندلاع الصراع في كيبك، جاء قانون كيبك عام 1774، ليأمر بتوسيع إقليم "كيبك" ليشمل البحيرات العظمى ووادي أوهايو، كما أنه أتاح استخدام اللغة الفرنسية وحرية ممارسة العقيدة الكاثوليكية وتطبيق القوانين المدنية الفرنسية في كيبك. وأثار ذلك القانون غضب العديد من سكان المستعمرات الثلاث عشرة، وقد أدى ذلك إلى إشعال فتيل الثورة الأمريكية.[١٤] وقد أعترفت معاهدة باريس (1783) بالاستقلال الأمريكي وتخلت عن الأراضي جنوب البحيرات العظمى لصالح الولايات المتحدة. قام ما يقرب من 50،000 من المواليين للإمبراطورية المتحدة بالهرب من الولايات المتحدة إلى كندا.[١٥] وتم فصل "نيو برانزويك" عن "نوفا سكوشيا" لإعادة تنظيم مستعمرات المواليين للإمبراطورية المتحدة في Maritimes. ومن أجل راحة الموالين للإمبراطورية المتحدة الناطقين باللغة الإنجليزية في كيبك، صُدر القانون الدستوري الكندي لعام 1791 والذي بموجبه تم تقسيم إقليم "كيبك" إلى كندا السفلى واللغة الرسمية المستخدمة بها هي الفرنسية، وكندا العليا ولغتها الرسمية هي الإنجليزية، مع ضمان الحق لكل من سكان المنطقتين في انتخاب الجهة التشريعية الخاصة بهم. كانت كندا (العليا والسفلى) الجبهة الرئيسية التي شهدت حرب عام 1812 بين الولايات المتحدة والإمبراطورية البريطانية. ساهمت قوات الدفاع الكندية في التوحيد بين البريطانيين من سكان أمريكا الشمالية. بدأ وفود الهجرات بشكل واسع من بريطانيا وأيرلندا إلى كندا في عام 1815. وفي بداية القرن التاسع عشر، فاقت صناعة الأخشاب تجارة الفراء من حيث الأهمية.

آباء الاتحاد الكونفيدرالي، رسم روبرت هاريس، مشاهد مدمجة من مؤتمرات شارلوت تاون وكيبيك.

أسفرت الرغبة في وجود حكومة مسئولة عن قيام ثورات عام 1837 والتي تم قمعها. فيما يلي ذلك، تم إصدار تقرير "دورهام" والذي أوصى بضرورة وضع حكومة مسئولة وبدء تعريف الكنديين الفرنسيين بالثقافة الإنجليزية.[١٦] ومع إصدار قانون توحيد كندا في عام 1840 تم دمج الكندتين تحت اسم مقاطعة كندا المتحدة. عمل كل من الكنديين الفرنسيين والإنجليز معًا في الجمعية التشريعية لإعادة الحقوق الفرنسية. وتم تأسيس حكومة مسئولة عن جميع المقاطعات التابعة للإمبراطورية البريطانية في أمريكا الشمالية عام 1849.[١٧][١٨] أدى توقيع معاهدة "أوريجون" 1846، بين بريطانيا والولايات المتحدة إنهاء نزاع أوريجون الحدودي. وتوسيع الحدود غربًا في موازاة دائرة العرض 49 ممهدةً بذلك الطريق لبريطانيا من أجل إنشاء مستعمرات تابعةً لها في جزيرة "فانكوفر" (1849)، وفي "كولومبيا البريطانية" (1858). قامت كندا بإرسال العديد من الرحلات الاستكشافية في الغرب للمطالبة بـ"Rupert's Land" ومنطقة القطب الشمالي. شهدت كندا زيادة كبيرة في عدد السكان نتيجة لارتفاع معدلات المواليد. كانت الهجرات الوافدة من بريطانيا معادلة للهجرات النازحة إلى الولايات المتحدة الأمريكية، وبخاصةً هجرة الكنديون الفرنسيون للانتقال إلى "نيوإنجلاند".

 

الموضوع الأصلي : تاريخ ومعالم كندا     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : VERDI

 

 




التعديل الأخير تم بواسطة VERDI ; 27th April 2010 الساعة 12:35 AM
 
رد مع اقتباس

Booking.com
قديم 26th April 2010, 11:17 PM VERDI غير متواجد حالياً
  رقم المشاركة : 2
VERDI
Platinum Member
 





VERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond repute

افتراضي

أنا : VERDI





خريطة متحركة تعرض نمو وتغير مقاطعات وأقاليم كندا منذ الاتحاد الكونفيدرالي.

بعد عقد العديد من المؤتمرات الدستورية، جاء قانون الدستور الكندي لعام1867 ليقرر تشكيل اتحاد كونفدرالي يتمثل في إقامة دولة من دول الكومنولث تحت اسم كندا في الأول من يوليو من عام 1867 وضمت أربع مقاطعات وهي: "أونتاريو"، و"كيبك"، و"نوفا سكوشيا"، و"نيوبرانزويك".[١٩]. بسطت كندا سيطرتها على "روبرتز لاند" ومقاطعة الشمال الغربي لكي تتمكن من إنشاء مقاطعات الشمال الغربية، حيث أدت الشكاوي التي تقدم بها سكان أمريكا الشمالية من "الماتيز" Métis، في اندلاع ثورة النهر الأحمر وإنشاء مقاطعة "مانيتوبا" في يوليو 1870. وفي وقت لاحق، انضمت كل من "كولومبيا البريطانية"، و"جزيرة فانكوفر" (واللتان اتحدتا عام 1866)، و"جزيرة الأمير إدوارد" إلى الاتحاد الكونفيدرالي عام 1871 وعام 1873 على التوالي. قام رئيس الوزراء "جون إيه ماكدونالد" وحكومته المحافظة بوضع سياسة وطنية للتعريفات لحماية الصناعات الكندية الحديثة. وفي محاولاتها لتعمير الجهة الغربية من كندا، قامت الحكومة بتمويل تشييد ثلاثةً خطوط للسكك الحديدية العابرة للقارات (أهمهم السكة الحديدية الباسيفيكية الكندية) Canadian Pacific Railway. كما فتحت الحكومة أقاليم البراري للاستيطان وذلك بموجب قانون الأراضي التابعة للدومينيون Dominion Lands Act، وكذلك قامت بتأسيس شرطة الخيالة الكندية الملكية لضمان سيطرتها على الأقاليم التابعة لها هناك. وفي عام 1898، بعد انتشار ظاهرة حمى الهوس بالذهب في "نهر كلوندايك" والتي عُرفت بـ"Klondike Gold Rush" في المقاطعات الشمالية الغربية، قامت الحكومة الكندية بإنشاء إقليم "يوكون". وفي عهد رئيس الوزراء الليبرالي "ويلفريد لورييه"، استقر المهاجرين الوافدين من أوروبا القارية في أقاليم "البراري". ذلك إلى جانب أنه تم تحويل كل من "ألبرتا" و"ساسكاتشوان" إلى مقاطعتين قي عام 1905.

خاضت كندا الحرب العالمية الأولى عام 1914 دون أن يكون لها خيار في ذلك. فمع إعلان بريطانيا نفسها طرفًا في الحرب، قامت كندا بإرسال الجنود المتطوعين إلى الجبهة الغربية والذين أصبحوا فيما بعد جزءًا الوحدات العسكرية الأمريكية Canadian Corps. ولقد أدت هذه الوحدات العسكرية دورًا هامًا في معركة "فيمي ريدج" وغيرها من المعارك الحربية الرئيسية في الحرب. نشأت أزمة التجنيد الإلزامي عام 1917 عندما قام رئيس الوزراء المنتمي ل حزب المحافظين " روبرت بوردين" بإجبار سكان "كيبك" الناطقين بالفرنسية على التطوع بالخدمة العسكرية. وفي عام 1919، أصبحت كندا عضوًا في عصبة الأمم كدولة مستقلة بعيدًا عن التبعية لبريطانيا. وفي عام 1931، صُدر قانون "ويستمنستر" والذي أكد على استقلالية كندا.

فوج كولومبيا البريطانية، فوج الدوق كونوت، يسير في نيو ويستمنستر في عام ١٩٤٠. خدم في الحرب العالمية الثانية ١٠١ مليون كندي. وقد لعب العسكريون الكنديون دورًا محوريًا في يوم هبوط قوات دول الحلفاء في جنوب فرنسا في ٦ يونيو عام ١٩٤٤.

أدت فترة الكساد الكبير إلى وجود أزمة اقتصادية في كل أرجاء كندا. وللتغلب على هذه الأزمة، قام اتحاد دول الكومونولث في "ألبرتا" و"ساسكاتشوان"، باتخاذ الإجراءات اللازمة باعتبار كندا دولة الرفاهة، وقد قام " تومي دوجلاس" بتشجيع هذه الإجراءات في فترتي الأربعينيات والخمسينيات من القرن العشرين. أعلنت كندا الحرب على ألمانيا بشكل مستقل في أثناء الحرب العالمية الثانية وذلك في عهد حكومة رئيس الوزراء الليبرالي "و يليام ليون ماكنزي كينج". جاء ذلك القرار بعد مرور ثلاثة أيام من إعلان بريطانيا اشتراكها في الحرب. وصلت أولى الوحدات العسكرية الكندية بريطانيا في ديسمبر عام 1939. [٢٠] أدت القوات العسكرية الكندية دورًا هامًا في معركة الأطلنطي، و غارة "ديبي" عام 1942 في فرنسا، والتي باءت بالفشل، و غزو دول الحلفاء لإيطاليا،و يوم هبوط قوات دول الحلفاء على جنوب فرنسا والمعروف بـ"D-Day landings"، و معركة "نورماندي"، و معركة "Scheldt" عام 1944. كما تُرجِع هولندا الفضل إلى الكنديين لإسهامهم في توفير الحماية للحكومة الملكية الهولندية أثناء الحرب العالمية بعدما تم اجتياح البلاد. كما تعزو هولندا الفضل إلى كندا لدورها القيادي ومساهمتها الفعالة في تحرير الأراضي الهولندية من ألمانيا النازية. شهد الاقتصاد الكندي انتعاشًا كبيرًا خاصةً بعدما بدأت كندا في تصنيع المعدات الحربية وتوفيرها لكندا، وبريطانيا، والصين، و الاتحاد السوفيتي. على الرغم من مرور إقليم "كيبك" بأزمة التجنيد الإلزامي مرة أخرى، فإن كندا أنهت الحرب ولديها إحدى أكبر القوات العسكرية في العالم. [٢٠] وفي عام 1954، أثناء الحرب، أصبحت كندا واحدة من الدول المؤسسة الأعضاء ب الأمم المتحدة.
أدى ذلك الازدهار الاقتصادي المصحوب بسياسات الحكومات الليبرالية المتعاقبة إلى ظهور هوية كندية جديدة تيزت باختيار علم ورقة شجر القيقب الكندي 1965، وتطبيق قانون يسمح بثنائية اللغة الرسمية للبلاد في عام 1969، وسياسة تعدد الثقافات الرسمية في كندا عام 1971. كذلك بدأت كندا في تأسيس برامج اجتماعية ديمقراطية، مثل الـتأمين الصحي العام، خطة معاش التقاعد الكندية وقروض الطلاب الكندية،ذلك بالرغم من إبداء العديد من حكومات المقاطعات خاصةَ مقاطعتي "الكيبك" و"ألبرتا" اعتراضها على العديد من هذه البرامج مبررةً أن هذا يُعد تدخل في سلطاتها التشريعية. وأخيرًا، تم عقد سلسلة أخرى من المؤتمرات الدستورية أسفرت عن تغيير في دستور كندا يعرف باسم patriation، وإلغاء تبعية الدستور الكندي للمملكة المتحدة. جاء ذلك ليكون متزامنًا مع وضع ميثاق الحقوق والحريات.[٢١] وفي الوقت نفسه، كان إقليم "كيبك" يمر بالعديد من التغيرات العميقة على المستوى الاجتماعي والاقتصادي من خلال "الثورة الهادئة". أسفر ذلك عن نشأة حركة للقوميين في الإقليم [٢٢] وتكون جبهة تحرير كيبك المتطرفة"، والتي أدت أنشطته إلى إشعال أزمة أكتوبر 1970. وبعد مضي عشر سنوات على ذلك، تم عقد استفتاء شعبي فاشل حول الاستقلال السياسي للكيبك والمتمثل في الارتباط السيادي عام 1980 ولكنه لم يلق القبول. بعد هذا الاستفتاء كانت هناك محاولات للقيام بتعديلات دستورية ولكنها باءت بالفشل 1989. وفي عام 1995، تم عمل استفتاء ثاني حول استقلال كيبك والذي قوبل بالرفض مرة أخرى ولكن بأغلبية ضئيلة، إذ وصلت نسبة الموافقين 49.4%، بينما كانت نسبة المعارضين 50.6%.[٢٣] وفي عام 1997، قضت المحكمة العليا أن الانفصال الأحادي لأي إفيم يعد عملاً غير دستوري. بالإضافة إلى ذلك، قام البرلمان بإصدار قانون Clarity Act والذي أوضح فيه شروط انفصال أي إقليم من الاتحاد الكونفيدرالي بعد التفاوض. بعد العديد من المحاولات المختلفة لحفظ السلام بكندا من فترة الخمسينينات إلى التسعينينات في القرن العشرين، اشتركت القوات الكندية في حرب أفغانستان التي شنتها دول حلف شمال الأطلنطي عام 2001، لكنها فيما بعد رفضت المشاركة في غزو العراق عام 2003. وعلى صعيد الشأن الداخلي، بعد خوض العديد من المعارك الرسمية والمواجهات العنيفة في "أوكا"، و"Ipperwash"، وبحيرة "جوستافسن"، اعترفت كندا باستقلال قبائل "الإنويت" بالحكم الذاتي في عام 1999 من خلال تأسيس مدينة "نونافوت" وتهدئة مطالبة قبائل "نيسكا" بضم كولومبيا البريطانية. وفي عام 2008، تقدم رئيس الوزراء الكندي باعتذار عن قيام الحكومات السابقة لعهده بتأسيس مدارس داخلية للسكان الأصليين.

 

 




التعديل الأخير تم بواسطة VERDI ; 27th April 2010 الساعة 12:37 AM
 
رد مع اقتباس
قديم 26th April 2010, 11:35 PM VERDI غير متواجد حالياً
  رقم المشاركة : 3
VERDI
Platinum Member
 





VERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond repute

افتراضي

أنا : VERDI




Conquête ("حرب الفتح").

وفي اوروبا، ليس هناك اسم محدد للجزء الأمريكي الشمالي من تلك الحرب.
حرب بريطانيا ضد الهنود والفرنسيين (1756-1763 م) ، والتي سميت في أوروبا بحرب السبع سنوات ، قامت في أمريكا الشمالية بسبب الصراع على وادي الأوهايو . كانت نتيجتها أن قضت بريطانيا على النفوذ الفرنسي كلية في قارة أمريكا الشمالية .


كان عدد الفرنسيين في قارة أمريكا الشمالية يقارب المائة ألف نسمة عام 1750 م ، وقد أزعج هؤلاء وجود مليونين من المستعمرين البريطانيين الذين كانوا مستمرين في عملية الزحف داخل القارة الأمريكية إلى الغرب ، وقد زعمت كل من الدولتين السيطرة على مناطق شرق المسيسيبي في عام 1749 م كان الملك جورج الثاني قد منح مساحة 200.000 هكتار غرب جبال اليقني (غرب أوهايو) إلى شركة الأوهايو ، التي كانت تتكون من مجموعة من مضاربي الأراضي من فرجينيا . ومن بنسلفانيا ، فإن تجار الفراء قد اجتاحوا تلك المنطقة ، مهددين بالسيطرة على التجارة مع الهنود . نتيجة لذلك فقد قامت فرنسا بإنشاء سلسلة من التحصينات ضد الغزوات البريطانية . ولذلك فقد قام حاكم فرجينيا العام بإرسال جورج واشنطن ، الذي كان فقد في الثاني والعشرين من العمر ، على رأس قوة عسكرية لإنذار الفرنسيين بالخروج من منطقة الأوهايو الشمالية . وقد اندلعت الحرب باشتباك واشنطن مع الفرنسيين في منطقة جريت ميدو (Great Meadow) في عام 1754 م ، واضطر واشنطن – نتيجة لهذا الاشتباك – التخلي عن القلعة الخاصة التي بناها لهذا الغرض والتي كانت تسمي فورت نسيتي (Fort Necessity) ، ونجح الفرنسيون في إقامة قلعة خاصة لهم تسمى فورت جوجوسني (Fort Duguesene) .
كونجرس ألباني (Albany Congress)

وللاستعداد لاحتمالات الحربا لمقبلة ، فقد قامت بريطانيا بتشجيع المستعمرات على التعاون فميا بينها . وهكذا فإن ممثلين من سبع مستعمرات قد اجتمعوا في ألباني (منطقة نيويورك) عام 1754 ، للعمل على الوحدة فيما بينهم لمجابهة خطر الحرب الهندية الفرنسية المقبلة ، وكان بنجامين فرانكلين هو الذي اقترح ما سمي بخطة (اتحاد ألباني) . وكان من مضمون هذه الخطة تكوين هيئة تمثيلية (كونجرس) مع إعطائها السلطة بالتفاوض مع الهنود ، تكوين جيش ، فرض الضرائب ومراقبة الأراضي العمومية . وقد وافق الممثلون الحاضرون على هذه الخطة ، ولكن المجالس التشريعية في المستعمرات – بتركيزها فقد على مصالحها المحلية – قد رفضت التخلي عن أي سلطاتها إلى هيئات خارجة عنها ، أهمية هذا المؤتمر أنه يعتبر سابقة لمؤتمرات لاحقة كان الغرض منها تشجيع التعاون بين المستعمرات المختلفة .
المميزات الأطراف المتحاربة

أولا ، البريطانيون ، كانوا يمثلون أكبر قوة بحرية في العالم في ذلك الوقت ، وكان لبريطانيا حليف قوي في أوروبا وهو فردريك الأكبر ؛ كان عدد سكان المستعمرات البريطانية في أمريكا يفوق بكثير عدد الفرنسيين هناك بنسة 1:15 ، إن زعامة وليام بت (Pitt) قد رفعت من الروح العسكرية والمعنوية لدى القوات البريطانية ؛ كما أنه كان على الفرنسيين أن يحموا مناطق واسعة جدا ، في حين أن المستعمرات البرطيانية كانت محدودة المساحة ومتنوعة في اقتصادياتها وصناعتها .
ثانيا ، الفرنسيون ، تتمثل العوامل المساعدة لحربهم مع بريطانيا في الآتي : كانت القبائل الهندية القوية حليفة لهم ، في حين أن قبائل الأروكوس – حلفاء بريطانيا 0 قد وقفوا على الحياد ؛ كانت المستعمرات الفرنسية في ا/ريكا أكثر تنظيما وخضوعا للسلطات الفرنسية من المستعمرات البريطانية هناك التي كانت في بعض الأحيان تتصرف وكأنها ولايات مستقلة ، إلا في شعورها بتواجد خطر جدي يهددها ؛ كما أن الفرنسيين قد تمتعوا بوحدة قيادتهم ، بنيما كان البريطانيون – ينقصهم في البداية 0 هذا النوع من الوحدة .


الحملات العسكرية


The earliest authenticated portrait of George Washington shows him wearing his colonel's uniform of the Virginia Regiment from the French and Indian War. This portrait was painted years after the war, in 1772.

بدأ الجنرال إدوارد برادوك (Edward Braddock) القائد العام للقوات البريطانية في أمريكا الشمالية في شق طريق من ميريلاند داخل الغابات متجها إلى الشمال الغربي ، وذلك بغرض الاستيلاء على القلعة الفرنسية في فوت دوكوسن ، ولكن جيش برادوك كان قد تعرض لكمين فرنسي ، ولذلك فشل قبل وصوله إلى القلعة بحوالي سبعة اميال وذلك في عام 1755 م . وفي عام 1756 م ، امتدت هذه الحرب إلى داخل القارة الأوروبية نفسها . في خلال السنتين الأوليتين من الحرب تعرضت الجيوش البريطانية في أمريكا لهزائم شنعاء من قبل الفرنسيين .
وبمجيء وليام بت كرئيس للوزراء عام 1758 ، فإن مد الحرب بدأ يتجه لصالح بريطانيا ، ففي تلك السنة استطاع البريطانيون احتلال ثلاث قلاع فرنسية في مناطق متفرقة : لويسبرغ ، قلعة فرونتناك على ساحل بحيرة أوتتاريو ، وبلعة دوكوسن . وفي السنة التالية ، هزمت بريطانيا القوات الفرنسية في منطقة الكويك في كندا . وبمجيء عام 1760 م ، فإن البريطانيين كانوا قد استولوا على مونتريال ، وبذلك أصبحت الحرب منهية . قامتب ريطانيا بنقل الفرنسيين الأكاديين من نوفاسكوتيا إلى مناطق لويزيانا . ولكن الغارات الهندية على الحدود تسببت في قتل الكثير من عائلات المستوطنين في نيوإنجلند . ونتيجة لهذه الانتصارت فقد اضطرت فرنسا أخيرا إلى التسليم في عام 1763 م .

Conference between the French and Indian leaders around a ceremonial fire.


النصر البريطاني، 1758–1760


The Victory of Montcalm's Troops at Carillonby Henry Alexander Ogden.


معاهدة باريس عام 1763 م : من شروط هذه المعاهدة ؛ تخلت فرنسا لبريطانيا عن كل ممتلكاتها في كندا في شرق نهر المسيسيبي ؛ آلت جزر الهند الغربية التي خضعت لفرنسا وحليفتها إسبانيا إلى أصحابها الأصليين ؛ تخلت إسبانيا لبريطانيا عن فلوريدا في مقابل إرجاع كوبا إلى الحكم الإسباني ، وتأكيد بقاء بريطانيا في الممتلكات التي احتلتها من فرنسا في القارة الهندية .


النتائج



بالنسبة للمستعمرات البريطانية في أمريكا ، فغنها بدأت تشعر بعدم حاجتها إلى حماية بريطانية ، وذلك لزوال الخطر الفرنسي من القارة ألأمريكية . وبمعنى آخر فإن أهم نتائج هذه الحرب هو ازدياد ثقة سكان المستعمرات البريطانية بأنفسهم ، وزيادة شعورهم أيضا باهميتهم نظرا للمساهمة المالية والعسكرية الفعالة في هذها لحروب ، كما دفعهم أيضا إلى الاستهانة بالقدرة العسكرية البريطانية التي تعرضت لهزائم كبيرة في السنوات الأولى من الحرب . من ناحية أخرى ، فإن اشتراكهم في الحرب قد عودهم على التعاون فيما بينهم ، وتنسيق جهودهم لما فيه خيرهم العام ، كما أبرز من بينهم قيادات عسكرية لعبت دورا هاما في الحرب ، وفوق كل ذلك فإن زوال الحكم الفرنسي كان قد فتح أمام المستوطنين الأمريكيين إمكانية التوسع نحو الغرب دون حدود أو قيود ز


العواقب

بالنسبة لبريطانيا ، فإنها لحظت إهمال مستعمراتها الأمريكية في دعم الحرب مع فرنسا ؛ حيث أن هذه المستعمرات كانت تتاجر بحرية مع الفرنسيين في كندا وكذلك جزر الهند الغربية ، وهكذا فقد بدأت الحكومة البريطانية معاملة صارمة للمستعمرات لترغمها على تقديم المعونات العسكرية والمالية التي كانت ترى بأنها في صالح الإمبراطورية ككل . ومن ناحية أخرى ، كان على بريطانيا مجابهة مشاكل الحكم لسكان المناطق التي احتلتها : الهنود الحمر غرب جبال الأبلاش ، ثم السكان الفرنسيين في منطقة كوبيك في كندا . في محاولتها إيجاد حل لهذه المشاكل ، فإن بريطانيا تعرضت لعداء شديد من قبل رعاياها في المستعمرات .

 

 




التعديل الأخير تم بواسطة VERDI ; 27th April 2010 الساعة 12:42 AM
 
رد مع اقتباس
قديم 26th April 2010, 11:45 PM abysaleh غير متواجد حالياً
  رقم المشاركة : 4
abysaleh
Platinum Member
 





abysaleh تم تعطيل التقييم

افتراضي

أنا : abysaleh




من المفيد ومهم جدا اننا نتعرف على تاريخ ومعالم حضارات البلد اللي رايحينها
موضوع رائع.... تسجيل متبعة

 

 



 
رد مع اقتباس
قديم 26th April 2010, 11:51 PM VERDI غير متواجد حالياً
  رقم المشاركة : 5
VERDI
Platinum Member
 





VERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond repute

افتراضي

أنا : VERDI




[SIZE=×4]

حرب الأهلية الأمريكية الهجمات تأتي من كندا


قبل عام 1864 ، عقد اتحاد اليد العليا في الحرب الأهلية الأمريكية. بلدان الجنوب في حاجة ماسة إلى تكتيكات جديدة. في لقاءات سرية في شباط / فبراير ، على الكونغرس تخصيص الكونفدرالية 5 ملايين دولار لحملة تخريب ضد الاتحاد : 1 مليون دولار ذهبت الى وكلاء في كندا (ثم لا تزال مستعمرة بريطانية).
بعث رئيس الكونفدرالية جيفرسون ديفيس الكابتن توماس هنري هاينز (25 عاما) إلى كندا في آذار / مارس ، 1864. وكان هاينز مقاتل محنك الذي كنت تعاني مع غزاة مورغان في ولاية كنتاكي وتنيسي. طلب هاينز ديفيس لجمع الجنود الكونفدرالية -- فر العديد من السجون المدنية الحرب وهرب الى كندا -- وتنظيم غارات على اهداف الاتحاد. وكان ضبط النفس فقط لا تنتهك حياد كندا.
في كندا ، وتآمر مع ضباط هاينز الكونفدرالية الأخرى والوكلاء. أصبح فندق الملكة بالقرب من ميناء تورنتو مقرا لها غير رسمية. وكان أحد السجون تخطط لهجوم الاتحاد على طول الحدود لضبط السجناء الكونفدرالية فضفاض.
غارة على جزيرة في سجن جونسون الحرب الأهلية

يوم 19 سبتمبر 1864 ، تم تعيين واحد محاولة كسر هذه السجون في الحركة.
جون ييتس Beall (29 عاما) الشهير بالفعل لإدارة الحصار البحري اتحاد الجنوب ، استقل باخرة صغيرة ، وبارسونز فيلو ، في ديترويت على رأس الكونفدرالية 20 جنديا يرتدون زي الركاب العاديين. كانت خطتهم للسيطرة على السفينة الحربية الاتحاد فقط على بحيرة إيري ، وميشيغان يو اس اس. مع أن السفينة ، فإنها مهاجمة معسكر لأسرى الحرب الاتحاد في جزيرة جونسون ، قرب ساندوسكي ، أوهايو.

كما بارسونز فيلو اقتربت جزيرة جونسون ، الرجل Beall تولت السفينة. ورفع العلم الكونفدرالية وتأجيل المشروع الركاب ومعظم طاقم الجزيرة. واعتقلت طاقم Beall ثم آخر باخرة صغيرة ، وجزيرة الملكة. Beall للسفينتين الغنائم انتظر ل، إشارة واضحة كل من الشاطئ لمهاجمة ميشيغان.
وكان الاتحاد الخدمة السرية عميلا مزدوجا داخل الكونفدرالية وعرف من خطة لBeall. وكان وكلاء بالفعل القبض على الرجل الذي كان وظيفة للإشارة إلى Beall. بعد انتظار ساعات ، ويخشى رجال Beall هو أسوأ وهدد التمرد. وقدم في Beall ، وعاد إلى كندا. في نوبة من الحقد ، وقال انه احرق كل من البواخر.
Beall تباهى في وقت لاحق من هذا الهجوم في رسالة الى صحيفة كندية. ورد Beall بعد تحرير انتقد Beall لانتهاك القوانين في كندا ، أن كل ما قدمه من أنشطة كانوا في المياه الامريكية وتشارك سفن أمريكية ، ولم كسر القوانين الكندية.
الكونفدرالية رائد في سانت الألبان وفيرمونت

تشرين الاول / اكتوبر ، 10 ، 1864 ، الحليف اللفتنانت بينيت يونغ (21 عاما) واثنين من شبان آخرين وصلوا في سانت الألبان وفيرمونت ، من كندا. على مدى الايام التسعة القادمة ، وجاء آخر الجنود الكونفدرالية الشباب على المدينة في مجموعات صغيرة يرتدون ملابس مدنية. بعد ظهر يوم 19 من ، 21 المغيرين تجميعها ، انسحبت بنادقهم ، واستغرق أكثر من قرية هادئة.
اعتقلت الشبان عن أي القرويين في الشوارع ووضعها تحت الحراسة على الاخضر القرية. وبعد ذلك ، انهم سرقوا في وقت واحد في المدينة ثلاثة بنوك. في بنك واحد ، أجبروا الموظفين على أقسم اليمين إلى الكونفدرالية تحت تهديد السلاح. أمرت الشباب قواته لإحراق بلدة ولكن العبوات الناسفة البدائية حارقة فشلت في اشعال.
لم بعض Vermonters لرد ، مع واحد قتل واصيب اخر بجروح. وأصيب المهاجم في المشاجرة توفي في وقت لاحق.
فر المهاجمين الشباب في كندا على الخيول المسروقة مع باقات من المال المخصصة للمجهود الحربي في الكونفدرالية. السلطات الكندية القبض على الشاب وأتباعه ، وصادرت عشرات من أي أموال مسروقة ملكوا.
وقررت المحاكم الكندية المغيرين يونغ كانت النية الحسنة المتحاربين العسكرية وافرجوا عنهم. للحفاظ على الحياد في كندا ، فإن المحكمة لا تدينهم بارتكاب جريمة أو تسليمهم إلى الولايات المتحدة. عاد كندا المسروقات المصادرة ، 88000 $ ، ولكن الجزء الأكبر منه ، على بعد حوالى 120،000 $ ، اختفى وربما وجدت طريقها إلى خزائن الكونفدرالية.
كندا يحشد الميليشيا التابعة لها خوفا من الانتقام

وأدلى الغارات الكونفدرالية من كندا والولايات المتحدة خشية انتقام الحكومة الاستعمارية. وكان الاتحاد للجيش أكبر وأفضل تجهيزا في العالم. للمرة الأولى منذ الحرب الحدودية التي كتبها وليام ليون ماكنزي في 1837 ، وكندا استدعت ميليشيا ، فقط في حالة. المسرحين والولايات المتحدة ، تعب من الحرب عام 1865 ، معظم جيشها وغادرت كندا وحدها.
مصير هاينز ، الشباب ، وBeall

بعد الحرب ، أعلنت الولايات المتحدة التي لفتت العفو المنزل معظم الجنود الكونفدرالية العاملة في كندا. العضوية ليست كل هذه القصص أيضا.
بينيت الشباب (25 مايو 1843 ، 3 فبراير 1919) عاد إلى الولايات المتحدة في عام 1868 بعد دراسة القانون في الخارج. واصبح محاميا بارزا ومحسن في ولاية كنتاكي. وأسس دار للايتام في الأسود ، التي أنشئت مدرسة للمكفوفين ، وتوفير خدمات قانونية مجانية للفقراء.
توماس هنري هاينز (8 أكتوبر 1838 -- 23 يناير 1898) عاد إلى الولايات المتحدة في عام 1866 ، وأصبح أيضا محام ، وبعد ذلك منصب قاض في محكمة الاستئناف في ولاية كنتاكي.
جون ييتس Beall (1 يناير 1835 -- 24 فبراير 1865) قد حاول تعطيل القطارات الاتحاد عدة مرات خارج بوفالو ، نيويورك ، في عام 1864 في وقت متأخر. بعد محاولته الثالثة ، والاتحاد الجيش ألقت القبض عليه. وعلى الرغم من توسلاته أن معاملته كأسير حرب ، وأدانته محكمة بتهمة التجسس وأرسله الى حبل المشنقة.

[/SIZE]
*******************

معركة ڤيمي ريدج



The Battle of Vimy Ridge after a painting byRichard Jack. Canadian War Museum

معركة ڤيمي ريدج دارت رحاها خلال الحرب العالمية الأولى (1914 – 1918م)، وحققت فيها القوات الكندية نصرًا مؤزرًا على الألمان. في هذه المعركة، استولى الكنديون على فيمي ردج، وهو تل ذو موقع استراتيجي يقع بالقرب من مدينة أراس في شمالي فرنسا.

بدأت المعركة في 9 أبريل عام 1917م، حين كانت الفيالق الكندية جزءاً من الجيش البريطاني، كما كانت المعركة جزءًا من خطط الهجوم البريطانية لفصل الربيع. هاجم البريطانيون أراس بينما كان الكنديون يهاجمون التل. وقد كان الهدف الأساسي من الهجوم طرد الألمان بعيدًا عن مدينة إين الواقعة في جنوبي فرنسا والتي كان الفرنسيون يعدون للهجوم عليها بعد أسبوع. أما الهدف الآخر فكان الاستيلاء على فيمي ردج وأراس. استولى الكنديون على التل في 14 أبريل، وقُتل في هذه المعركة 3,598 من المائة ألف كندي المشاركين في المعركة، بينما كان عدد الجرحى 7,004. لقد نجح الهجوم البريطاني، وأخفق الفرنسيون وكذلك قوات الحلفاء.


 

 




التعديل الأخير تم بواسطة VERDI ; 27th April 2010 الساعة 12:41 AM
 
رد مع اقتباس
قديم 27th April 2010, 06:19 AM VERDI غير متواجد حالياً
  رقم المشاركة : 6
VERDI
Platinum Member
 





VERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond repute

افتراضي

أنا : VERDI




اقتباس
مشاهدة المشاركة المشاركة الأصلية كتبت بواسطة abysaleh
من المفيد ومهم جدا اننا نتعرف على تاريخ ومعالم حضارات البلد اللي رايحينها
موضوع رائع.... تسجيل متبعة

اكيد المفروض بلد هاتكون " وطن " لازم نعرف عنها كل شيء
وياريت اللي عنده أي معلومات تاريخية عن كندا يضيفها عشان نتعرف اكتر اكتر على كندا.
انا بدور واي حاجة بلاقيها بضيفها
بس اعذروني لو فيه عدم تسلسل للاحداث, على حسب ما بلاقي

 

 



 
رد مع اقتباس
قديم 27th April 2010, 07:21 AM phrma غير متواجد حالياً
  رقم المشاركة : 7
phrma
Senior Member
 






phrma is on a distinguished road

افتراضي

أنا : phrma




موضوع جميل جداااا وتسجيل متابعه
وياريت لو تكلمنا كمان عن عاداتهم يكون شى رائع

 

 



 
رد مع اقتباس
قديم 27th April 2010, 07:30 AM VERDI غير متواجد حالياً
  رقم المشاركة : 8
VERDI
Platinum Member
 





VERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond repute

افتراضي

أنا : VERDI





هذة الشجرة ليس لها مثيل فى العالم انها لا تنبت الا فى ارض كندا على وجة التحديد انهم يعدونها شجرة شعبية اسمها شجرة الميبل ولكنها معروفة باسم شجرة الاسفندان او القبقب وهى شجرة يؤخذ منها السكر يشق الجذع فتنزع منه قطرات العسل الذى يتحول بعمليات كيميائية بعد ذلك الى سكر الميبل وله شهرته الخاصة و عندما تورق اشجار الميبل فى الربيع يقام احتفال بهذة المناسبة ولان ورقة شجر الميبل اختيرت لتكون علم كندا لذا اصبحت هذة الورقة تمثل نموذجا لاشياء كثيرة ميداليلت ذهبية وفضية عقود وخواتم طقاطيق سجاير وأطباق و مئات السلع التى تجذب السياح فى المطار والقرى السياحية على شكل ورقة شجرة الميبل الاسطورية والطريف ان الشعب يتفاءل كثيرا اذا وضع من شجرة الميبل فى بيته.حقا انها متعة فى ان تجول العين بين اعلام الدول وما تحملة من رموز والوان واشكال هندسة ورسومات يحتاج كل ذلك الى سعة خيال من المشاهد لمحاولة معرفة ما وراء هذة الاعلام من رموز وافكار واراء واهداف ومعلومات شائقة إن من تتاح له الفرصة فى الذهاب الى نيويورك وزيارة مبنى الامم المتحدة على جزيرة منهاتن سيرى اعلام دول العالم ترفرف على المبنى حول علم الامم المتحدة ويبلغ عدد الأعالم 185 عام اى بعدد الدول بالاضافة الى علم الامم المتحدة المتميز ولقد قامت سكارتارية الامم المتحدة كنوع من الدعاية بطبع اعلام الدول على مطبوعات بالالوان الزاهية وبالطباعات الفاخرة التى تبرز شعار ومعالم علم كل دولة وعلم الدول له مراسم وقواعد داخل كل دوله وخارجها .



 

 



 
رد مع اقتباس
قديم 30th June 2010, 05:21 PM VERDI غير متواجد حالياً
  رقم المشاركة : 9
VERDI
Platinum Member
 





VERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond reputeVERDI has a reputation beyond repute

افتراضي

أنا : VERDI










 

 



 
رد مع اقتباس
قديم 30th June 2010, 05:41 PM نهر النيل غير متواجد حالياً
  رقم المشاركة : 10
نهر النيل
Golden Member
 






نهر النيل is a glorious beacon of lightنهر النيل is a glorious beacon of lightنهر النيل is a glorious beacon of lightنهر النيل is a glorious beacon of lightنهر النيل is a glorious beacon of lightنهر النيل is a glorious beacon of light

نهر النيل's Flag is: Egypt

افتراضي

أنا : نهر النيل




برافو فيردي موضوع رائع

افكار مواضيعك دايما لها معنى


تحية وتقدير





بالتوفيق

 

 



 
رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الأستقلال, الأكتشاف, تاريخ, كندا


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كندا وحشه خالص ☻☻☻ دعوه لعرض سلبيات كندا nassarlink الهجرة إلى كندا 355 26th August 2014 08:55 PM
الخليج vs كندا .. لماذا يترك الكثيرون العمل بالخليج و يغامرون بالهجرة الى كندا هشام المصرى الهجرة إلى كندا 123 12th June 2014 04:20 AM
عرب كندا....عن حياة العرب فى كندا.!! Badroora الهجرة إلى كندا 60 29th September 2013 07:41 PM
تاريخ مصر sanaa شؤون مصر الداخلية 14 28th April 2010 06:22 PM
حملة شعبية في كندا للمطالبة بتوقيف بوش في جرائم حرب ... عمار يا كندا ... MFaisal شؤون عربية ودولية 0 6th October 2009 06:35 PM

Almatareed is an Arabic discussion forum with a special interest in travel, study and immigration to Canada, USA, Australia and New Zealand

IP

Almatareed Visitor Counter

Protected by Copyscape Duplicate Content Tool


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
(جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

تنبيه هام

 يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى almatareedorg@gmail.com وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

  كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

 إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى webmaster@almatareed.org