"الجنائية الدولية" عصا عقاب الكبار لـ"الضعفاء" - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 




BBC News

    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    (الكاتـب : Ehab Salem ) (آخر مشاركة : ghadadahi)
    قفا صاورخي للحسيني
    (الكاتـب : KANE ) (آخر مشاركة : حشيش)
    حجب 21 موقعاً
    (الكاتـب : KANE )


    العودة   منتديات المطاريد > آخر الأخبار > أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى)

    أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى)

    أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى)

    "الجنائية الدولية" عصا عقاب الكبار لـ"الضعفاء"


    مواقع هامة وإعلانات نصية


    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 25th August 2014, 07:40 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    افتراضي "الجنائية الدولية" عصا عقاب الكبار لـ"الضعفاء"

    أنا : المستشار الصحفى







    وقعت كافة الفصائل المقاومة في فلسطين علي وثيقة يتوجه بها رئيس السلطة الفسطينية محمود عباس بطلب الانضمام إلى "ميثاق روما" ، وذلك تمهيدًا للحصول على العضوية في محكمة الجنايات الدولية، كي يمكّنهم من مقاضاة الاحتلال الصهيوني على جرائمها ضد المدنيين في غزة. وبدون مقدمات خذل "عباس" المقاومة الفلسطينية، حينما سحب الشكوى التي أودعتها السلطة لدى الجنائية الدولية ضد الجرائم التي اقترفها جيش الاحتلال الصهيوني في غزة، وادعي ممثل فلسطين لدى الأمم المتحدة ومعه ليلى شهيد سفيرة فلسطين لدى الاتحاد الأوروبي، أن الشكوى الفلسطينية قد تنقلب ضد المقاومة الفلسطينية بدعوى أنها سوف تتهم أيضًا بارتكاب جرائم حرب لأنّها تطلق صواريخ على المدنيين "الصهاينة"، رغم أن هذا غير صحيح قانونيًّا طبقًا للمادة 31 من قانون الجنائية الدولية وفقًا لما ذكره الجراح الفرنسي “كريستوفر أوبرلاين”في مقال مطوّل نشره موقع “وكالة الأنباء الحرة” الإلكتروني. ويأخذنا ذلك الموقف الى الحديث عن"الجنائية الدولية" وتاريخها المخذل للدول الضعيفة. البداية .. بشرة خير استبشر ضعفاء العالم والمظلومين بنشأة المحكمة الجنائية الدولية The International Criminal Court ICC بموجب اتفاقية روما 17 يوليو 1998، وبدأت عملها في أول يوليو 2002 كأول محكمة جزاء دولية (دائمة) بدلًا من قيام مجلس الأمن بتشكيل محاكم خاصة لمحاكمة مجرمي الحرب في العالم. صدمة الضعفاء فيها سريعا من كشفت "الجنائية الدولية" عن وجها الحقيقي، فمنذ نشأتها لم تنظر المحكمة الجديدة، رفضت طلبات قدمت لها من منظمات حقوقية ودول لمحاكمة مجرمي الحرب الأمريكان عن جرائمهم في أفغانستان والعراق، ورفضت طلبات لمحاكمة مجرمي الحرب الصهاينة عن جرائهم في العدوان على غزة عام 2008 واستخدام أسلحة محرمة كالفسفور واليورانيوم المشع وقنابل الأعماق وغيرها لقتل أطفال ونساء وشيوخ غزة، كما رفضت التحقيق في جرائم القتل والاغتصاب التي نفذتها قوات الاحتلال الأمريكي عقب غزو العراق. وكذلك لم تصتنت لنداء المستضعفين في سوريا جراء عمليات التصفية التي أجراها النظام السوري في حق الثوار والمعارضين، كذلك الحال في مصر رفضت الانتباه لدماء المعارضين بعد انقلاب 3 يوليو، وما جرى من مجازر أكدتها منظمات دولية أبرزها هيومان رايتس واتش في فضّ اعتصامات سلمية للمعارضين في رابعة العدوية والنهضة. كذلك الحال في أفريقيا ، فالبرغم أن أكثر من 90 % من أفريقيا تشهد جرائم إبادة وتصفية عرقية، فلم تنظر تلك المحكمة سوى في تسع قضايا في دول أفريقية فقط هي: أوغندا – أفريقيا الوسطى – الكونغو الديمقراطية - دارفور (السودان) – ليبيا – ساحل العاج، مالي، كينيا ، أفريقيا الوسطي، وكانت مواقفها وفقًا لاتجهات الغرب تمامًا. ممنوع دخول دعوات ضد "أمريكا و الاحتلال الصهيوني" رغم جرائم الولايات المتحدة في دول عدة مثل الفلبين و أفغانستان والعراق وغيرهم، وكذلك الاحتلال الصهيوني ودائما كنات ترفض الجنائية الدولية التحقيق في جرائم أمريكية أو للاحتلال أو أوروبية، وبالمقابل قبول التحقيق مع دولة ضعيفة،. مع فلسطين رفضت الجنائية الدولية التحقيق في جرائم إسرائيل في غزة عدة مرات رغم تقديم طلبات من منظمات حقوقية عربية ودولية، بدعوى أن فلسطين ليست دولة، وأنها جزء من إسرائيل، وإسرائيل لم تشكُ نفسها وهي ليست عضوًا أصلًا في الجنائية الدولية. ومع مصر، برر مدعي الجنائية الدولية رفض دعوى حزب الحرية والعدالة قائلا:" إنّ الرئيس مرسي لم يعد له "السيطرة الفعلية" على مصر بعد الانقلاب العسكري عليه، فرفضنا دعوى حزبه. ومع العراق، جاء رفض التحقيق في جرائم الأمريكان بدعوى أن أمريكا ليست عضوًا في المحكمة؛ ففي عام 2006 وعندما بدأت تظهر آثار الجرائم التي تقوم بها القوات الأمريكية في العراق وكذا المرتزقة من شركات الأمن الغربية، تقدم عددٌ كبيرٌ من منظمات حقوق الإنسان العربية والدولية بالعديد من الشكاوى إلى مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية السابق لويس أوكامبو يطالبونه بالتحقيق في هذه الجرائم البشعة المتعلقة بجرائم حرب وقتل مدنيين تقوم بها القوات الأمريكية والبريطانية ومنتسبون لهما من مرتزقة ما سمي “شركات الحماية الخاصة مثل "بلاك ووتر". أيضًا، في (الحالة البوسنية) رفضت الجنائية الدولية أي طعون ضد صربيا، بحجة أن محكمة العدل الدولية برأت جمهورية صربيا في 26 فبراير 2007 (قبل نشأة الجنائية الدولية)، من المسؤولية في جريمة ذبح أكثر من 8 آلاف مسلم بوسني في مدينة سربرنتشا البوسنية يوليو 1995، واكتفت بالقول إن جمهورية الصرب "فشلت" في منع حرب الإبادة ضد المسلمين الصرب في سربرنيتشا. الجنائية أداة قانونية لعقاب الدول المارقة بعدما اتضح أن "المحكمة الجنائية الدولية" لا تعقد سوى للدول الصغيرة كسلاح في يد الدول الكبرى ضدها، والقرارات أو الأحكام التي قد تصدر نادرًا في حقّ الدول المستكبرة أو الغاشمة التي تستندُ للقوة والنفوذ الغربي لا تنفّذ، كما في حالة إسرائيل وأمريكا، لم تعد هذه المحاكم الدولية ملاذًا للضعفاء بقدر ما تحوّلت لعصا غليظة في يد القوى الكبرى تستخدمها كأداة لمعاقبة "الدول المارقة" الرافضة للسير في ركابها، ووسيلة قانونية بديلًا عن نهج التدخل العسكري في شؤون الدول الأخرى. وحتى جريمة الإبادة التي ارتُكبت بحقّ المدنيين الصوماليين بشهادة مندوب الاتحاد الأوروبي في كينيا، والتي قام بها المسؤولون الإثيوبيون المدعومون من الولايات المتحدة، جرى التعتيم عليها لأنّ أثيوبيا تحركت بطلب أمريكي. ولكن، على العكس، وفي القضايا الأقلّ شأنًا، كاستهداف طائرة أميركية، أو اغتيال شخص غربي رفيع المستوى، يتحرك الغرب –الذي يسمّي نفسه “المجتمع الدولي”– ويشكّل محاكم جزاء دولية خاصة ويعاقب المارقين والمعارضين لسياساته.

    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : "الجنائية الدولية" عصا عقاب الكبار لـ"الضعفاء"     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    برلماني يطالب الدولة بحل الأحزاب الدينية صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 28th May 2017 02:30 PM
    الشهابي: المتغطي بأمريكا عريان صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 28th May 2017 02:30 PM
    الخارجية ترد على اتهامات السودان لمصر بدعم متمردين صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 28th May 2017 02:30 PM
    تعرف على عقوبات الغش بالثانوية العامة صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 28th May 2017 02:11 PM
    القوات المسلحة تنسف برجا مخالفا بـ600 كيلو متفجرات صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 28th May 2017 02:11 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع


    IP


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

      SSL Certificate

    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى almatareedorg@gmail.com وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى webmaster@almatareed.org