مش أحسن ما يكون حالنا زي سوريا والعراق؟ - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS


    قديم 25th April 2016, 07:37 PM م الغزالى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Colonel
     





    م الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond repute

    افتراضي مش أحسن ما يكون حالنا زي سوريا والعراق؟

    أنا : م الغزالى







    من فترة وأنا عندى مايشبه الهاجس الذى أحياناً أراه أمام عينى مايشبه اليقين بأن مصر داخلة على أيام سوداء لم تراها من قبل حتى فى أسوأ أيام الهزيمة أو ماسماها غراب الناصرية النافق "نكسة".

    النظام الإنقلابى فى مصر اليوم 25 إبريل ، بعث برسائل تدعوا لليأس و أكد لى أن الأمر ليس بعيداً فهناك صراع مسلح فى سيناء وهو فى طريقه للإمتداد داخل الوادى وماحوله، ماأجله حتى الأن هو أن الشعب فى غالبيته منهك و لكن فى لحظات اليأس كل مايتطلبه الأمر شرارة ، فقد يستغرق الأمر سنة أو إثنين على الأكثر !!!

    الأقاويل أو الكلام المتداول عن تبادل أراضى (سيناء - ليبيا) -وبالمناسبة ممكن تفويته على الشعب كما مُرر موضوع بيع الجزيرتين - وبما أن سوريا والعراق فى طريقهم للتقسيم (كيرى - لافروف) أى سايكس بيكو جديدة و تعاظم النفوذ الإيرانى (الهلال الشيعى) فى المنطقة والتى قد تكون منطقة الخليج فى طريقها للقضم أو التقسيم هى الأخرى (شرق السعودية - البحرين ...الخ) ، هذا بخلاف مايحدث فى اليمن !!!!!

    قلت لنفسى يمكن رؤيتك للأمور ضبابية ومحتاج نظارة أفضل ولكن أحد المتخصصين من أمس شايف تقريباً نفس السيناريو ولأنه متخصص أكتر منى فى التاريخ رغم إنى عاشق لقراءة التاريخ لكن نترك له المايك فى المداخلة القادمة !!!!

     

    الموضوع الأصلي : مش أحسن ما يكون حالنا زي سوريا والعراق؟     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : م الغزالى

     

     

    Booking.com


    التعديل الأخير تم بواسطة م الغزالى ; 25th April 2016 الساعة 07:46 PM
     
    رد مع اقتباس

    Booking.com

    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    عن Brexit و تبعاته !!! مال وأعمال حشيش 3 171 19th July 2016 01:21 PM
    !!! ما يصحــــــــــش... موضوعات عامة ... موضوعات خفيفة ... منوعات مهاجرة - كندا 7 248 18th July 2016 05:36 PM
    الإجابة ....تركيا ولكن كيف !؟ مناقشات وحوارات جادة م الغزالى 2 193 16th July 2016 01:50 PM
    دولة العرص لما تفلس !!! مال وأعمال م الغزالى 0 167 14th July 2016 09:05 AM
    مصر ليست أمي!!!! منقوووووووووووولات م الغزالى 0 147 13th July 2016 04:11 PM

    قديم 25th April 2016, 07:45 PM م الغزالى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 2
    م الغزالى
    Colonel
     





    م الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond repute

    افتراضي

    أنا : م الغزالى







    النهار دا الرئيس السيسي ألقى كلمة قصيرة بمناسبة عيد سينا.

    في كلمته أكد على إن الجيش عمره ما فرّط ولا هيفرّط في ذرة واحدة من تراب الوطن.

    أول حاجة فكرت فيها لما سمعت المقطع دا كان المثل الشهير: "اسمع كلامك أصدقك، أشوف أمورك استعجب."

    لكن مش دي أكتر حاجة استوقفتني. ال استوقفني هو محاولته التأكيد على أهمية الاستقرار ال هو شايف إنه حققه، وتأكيده على إن أي محاولة للاعتراض على سياساته غرضها الوحيد هو زعزعة الاستقرار دا.

    أنا ماعنديش شك إن الكلام دا بيسمّع عند ناس كتير، ناس شايفة إن البلد فعلا ما تستحملش لا مظاهرات ولا إضرابات ولا نزول للشارع. ناس مذعورة من فكرة انهيار الدولة وشايفة إن أي اعتراض على أي مشكلة أو أي سياسة معناه الوصول بينا لحال سوريا والعراق.

    أنا متعاطف مع الناس دي ومتفهم تخوفها. لكن عندي ليهم سؤالين.

    الأول هو: انتم عارفين إيه عن تاريخ سوريا والعراق؟ إيه في رأيكم ال وصل البلدين دول للمأساة ال إحنا شايفنها؟
    طبعا الجواب هو: أمريكا والمؤامرة وسايكس بيكو.

    أنا متفق معاكم تماما. أمريكا ارتكبت مجازر ومذابح يشيب لها الجبين في العراق. وأمريكا احتلت العراق سنة ٢٠٠٣ بعد تخطيط وتدبير طويل. يكفي الإشارة للثلاثي كوندوليزا رايس، ودونالد رامسفيلد، وديك تشيني، وتصميمهم على تغيير الأنظمة في المنطقة بالعنف وإحداث "فوضى خلاقة".

    لكن وبالرغم من الجرايم ال أمريكا ارتكبتها في العراق أنا ماعنديش أدنى شك إن نظام صدام حسين الدموي هو ال أعطى لأمريكا ذريعة وفرصة للتدخل السافر دا، وهو ال سهل على أمريكا مهمة التخليص على البقية الباقية من المجتمع العراقي.

    يكفي التذكير بأن صدام ما اترددش إنه يستخدم السلاح الكيماوي ضد شعبه هو (حلبجة في مارس ١٩٨٨) وهو ال دخّل بلاده في حرب طويلة مع إيران (١٩٨٠-١٩٨٨) راح فيها مئات الآلاف من خيرة شباب العراق، وكلفت مليارات الدولارات. وأول ما الحرب خلصت، وبدل ما يعيد بناء بلده ال اتدمر، اشترى سلاح وأعاد بناء ترسانة أسلجة ضخمة وصرف على أجهزة الأمن بتاعته وأطلق العنان لحاشيته. ومفيش سنتين وراح غزا الكويت ودخّل بلده والمنطقة كلها في حرب ضروس راح فيها الآلاف المؤلفة. وطول الوقت وسجونه ومعتقلاته تئن من صراخ أفراد شعبه ال حبسهم وعذبهم بالملايين.

    أمريكا مسؤولة مفيش شك. لكن النظام القمعي وغياب الديمقراطية وانتشار المحسوبية والفساد والتعذيب والظلم هو ال جرّف الحياة السياسية في العراق ومكّن صدام من التضحية بشعبه بالطريقة المهينة دي. وخلينا نفتكر إزاى صدام أول ما جا الحكم كان بيحظى بشعبية واحترام على أساس إنه الوحيد ال ممكن يحافظ على استقرار العراق ووحدته.

    نفس الكلام ينطبق على حافظ الأسد، رجل سوريا القوي، ال سلّم البلد لابنه قوية متعافية موحدة. لكن الأسد، الأب والابن، هما كمان زيهم زي صدام حكموا بلدهم بالحديد والنار، وسمحوا للجيش والمخابرات إنها تتحكم في الاقتصاد، ووزعوا البلد عليهم كأبعادية ورثوها من أهلهم. وزيهم زي صدام في العراق، كان من أهم علامات بداية النهاية تصارع الأجهزة الأمنية مع بعض، ويوم بعد يوم الشعب السوري كان بيلاقي نفسه مطحون جوا صراع الأجهزة دي.

    أنا فعلا مرعوب من سيناريو سوريا والعراق، ودراستي وتدريسي لتاريخ البلدين دول وضحوا لي سبب الرعب: تقفيل المجال العام، تكميم الأفواه، تستيف البرلمان، تضبيط الصحافة، خلق هالة من التقديس حولين الرئيس، إطلاق العنان للجيش يعمل ما بدا له، عدم السيطرة على الأجهزة الأمنية بحيث كل جهاز يتفانى في إثبات ولاءه للرئيس على حساب الشعب.
    سيناريو سوريا والعراق مخيف بجد. لكن ال يخوف أكتر إدراك إن السيناريو دا بدأ بالفعل في مصر، مش على أيدين الإخوان ولا داعش ولا الحكوكيين الكيوت، إنما على إيد النظام الحاكم.


    تاني سؤال بوجهه للمطالبين بالاستقرار هو: كلنا عايزين استقرار، إنما إيه تكلفته؟ ومين ال بيدفع تمن التكلفة دي؟ يعني حضرتك لما شغلك ماشي كويس ومستريح في الكومباوند ال ساكن فيه أو مطمئن من الوظيفة الميري بتاعتك من حقك طبعا تخاف على الاستقرار دا. لكن أعتقد إن من واجبك كمان تفكر الناس ال نازلة الشارع دي عايزة إيه؟ وبتعرض نفسها للمخاطر دي ليه؟

    جواب المؤامرة سهل. لكنه جواب غير أخلاقي ورخيص. غير أخلاقي لأنه بيعفيك من التفكير. أنا مش هأبذل مجهود علشان أشرح الناس نازلة ليه. أنا عايزك بس تسمع كلام الست ال أنا حاطط صورتها هنا. الست دي اسمها بثينة مصطفى شحاته، من الشرقية. ابنها اسمه أحمد حسني، شاب زي الورد، اتجند في الأمن المركزي في العريش.

    من سنتين، وتحديدا يوم ٤ سبتمبر ٢٠١٤، جا لها خبر إن أحمد مات من ضربة شمس الساعة ٦ الصبح. أم أحمد شكت في الموضوع: مين دا ال بيجيله ضربة شمس الفجر. وبالفعل التحقيقات أثبتت إن ابنها مات م الضرب، وإن ال ضربه وقتله الضابط بتاعه. وتقرير الطب الشرعي أثبت الكلام دا.

    أم أحمد بتسأل: "عشان هو ضابط ورتبة يقوم يدوس ع الناس الغلابة ال زي حالتنا؟ ولو ابنه هو هيعمل كدا؟ لو ابن أخوه هو هيعمل كدا؟ مش ممكن. مش ممكن إن أي حد في الدولة يتراضى إن ابنه ييجي جثة هامدة كدا وبالعينة دي."

    أم أحمد كانت عايزة تشوف محمد حسني، الضابط ال بتتهمه بقتل ابنها، بيتحاكم. وزي الفيلم التسجيلي "موت في الخدمة" ال البي بي سي أنتجته ما بيوري، الضابط راح فعلا المحكمة، لكن القاضي قرر إن معندوش وقت يسمع كل الشهود.

    الضابط علشان يطلع م القضية عرض على العيلة مبلغ محترم، لكن أم أحمد رفضت وقالت "العشم في ربنا وفي قضاء مصر برضه."

    لكن فعلا ما كانش العشم. بعد أحمد ما مات بشهر واحد الرئيس السيسي أصدر قرار بتعديل قانون الشرطة. وحسب التعديل دا القضاء العسكري، مش القضاء المدني، هو "المختص دون غيره بالتحقيق في الجرائم التي تقع من المجندين الملحقين بخدمة هيئة الشرطة." يعني أم أحمد مش هتقدر تحضر جلسات محاكمة الضابط ال بتتهمه بقتل ابنها.

    لو خايف على البلد بجد، وعايز تفهم الناس نازلة ليه، ومين المسؤول عن الوضع الصعب ال احنا فيه، اتفرج على أم أحمد في الفيلم دا .


    وأسأل نفسك: ليه الفيلم دا اتمنع من العرض، مش بس في التلفزيون المصري، لكن مفيش ولا جرنال مصري قدر حتى يتكلم عنه؟

    وحاول، ولو محاولة صغيرة، ولو إني عارف إنها صعبة، إنك ما تقولش عن البي بي سي، زي ما قلت عن رويترز، إنها عميلة ومتحاملة وإخوان.

    فكر واتعب، يمكن تقدر تحافظ على بلدك وتحميها من مصير سوريا والعراق.

    د.خالد فهمى

     

     

    Booking.com

     
    رد مع اقتباس
    قديم 26th April 2016, 02:33 PM م الغزالى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 3
    م الغزالى
    Colonel
     





    م الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond repute

    افتراضي

    أنا : م الغزالى





    أحمد السيد النجار مش قادر يكتب فى جريدته بيكتب فى صفحته على الفيسبوك وبيتكلم عن الإنفجار الوشيك:

    الميادين لأعلام الوطن رمزا لعزه ومجده وتاريخه وأهله وشهدائه وأرضه، ومعها فقط أعلام الوطن الشقيق الغائب في نفق الاحتلال والاغتصاب، والحرية للمعارضة السلمية حق يحمي الدولة قبل أي أحد آخر من انفجار الصدور بما يتجاوز السلم، والبعد عن خلق الصراعات الأهلية والاستقطاب المدمر بين المواطنين و"المواطنين الشرفاء" طريق للسلام الاجتماعي، والعقلانية والنضج في إدارة الخلافات بوابة للارتقاء السياسي، ومراجعة الذات والعدول عن الأخطاء فضيلة وطنية وإنسانية عظمى.. عسى أن نحسن الاختيار في هذا الوقت العصيب

     

     

    Booking.com

     
    رد مع اقتباس
    قديم 26th April 2016, 07:34 PM م الغزالى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 4
    م الغزالى
    Colonel
     





    م الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond repute

    افتراضي

    أنا : م الغزالى




    فاشية زمان.. دمرت أوطان


    ..

    بعد أعوام أتمنى أن تكون قليلة، سيقرأ الناس في كتب التاريخ أن قوما وقفوا في مصر ليقولوا:

    - إن مصر ملك لشعبها وإن التفريط في أرضها وثرواتها، وتداول مصائر أهلها في مجالس مغلقة جريمة تستوجب المحاكمة.

    - إن الإنسان المصري لا يختلف عن غيره من البشر. له نفس الحقوق التي تضمنها المواثيق الدولية، وبإمكانه أن يبدع ويخلق ويطور في كل منظومة تحترم آدميته وتقدر عطاءه.

    - إن مهمة الجيش المقدسة والوحيدة هي الدفاع عن الوطن، وتأمين شعبه. وليس من مهامة على الإطلاق الاتجار في اللحوم والخضروات والفاكهة وبيعها على النواصي، أو تحصيل "الكارتة" من السيارات على الطرق السريعة، أو مزاحمة شركات الإنشاءات للحصول على عقود شق الطرق وبناء الكباري، أوالاستحواذ على الأراضي وتأجيرها أو بيعها، أو الاتجار في الرملة السودة، أو استخراج الفوسفات، أو تأجير قاعات الأفراح والليالي الملاح.

    - إن ميزانية القوات المسلحة ينبغي أن تناقش علنا، وأنشطتها لابد أن تخضع للقانون والتفتيش من هيئات الرقابة.

    - إن التجنيد شرف يضحي فيه الشباب من مختلف الطبقات بسنوات من عمرهم ليشاركوا في حماية الوطن وليس في تنمية الثروات وزيادة أرباح لا علم لأحد بكيفية توزيعها.

    - إن استغلال المجندين وتسخيرهم في منشآت خاصة أو تكليفهم بأعمال منزلية، استغلال غير أخلاقي أو قانوني للسلطة والنفوذ.

    - إن الخدمة العسكرية فرصة لبناء للشخصية وتعلم خبرات جديدة وتطوير المهارات البدنية والذهنية، وأن المصري الذي ينال شرف الجندية من حقه أن تحترم كرامته، لا أن تنتهك أو تهان.

    - إن الكل سواسية في الخدمة العسكرية، وإن الخلفية الاجتماعية، والعلاقات الأسرية، والانتماء لطبقات أغنى أو أكثر نفوذا، لا ينبغي أن تكون عوامل تتدخل في تحديد من سيخدم بلده في مناطق الخطر ومن سيخدمها في المكاتب المكيفة، أو من منازلهم.

    - إن قوة الجيوش لا تقاس بعدد أفرادها ولا بقيمة ما تهدره على صفقات الأسلحة، وقوة الدول لا تقاس بشراستها في قمع شعوبها ومعارضيها وقدرتها على إخراسهم وقهرهم وإجبارهم على الانصياع لها خوفا من دون تفكير.

    - إن قوة الدولة تأتي من اصطفاف الشعب وراءها ومن إيمانه برؤية قادتها لمستقبله، ومن تطلعه لما يرسم له من آمال بخطط علمية حقيقية لا وهم فيها ولا كذب.

    - إن الدول تنهار عندما ينتشر الذعر والخوف بين أبنائها، فتكره الشعوب من يتحكمون في مقاديرها ويبحث القادرون والنابهون على مهرب منها بحثا عن وطن يأمنون فيه على أرزاقهم، بعيدا عن دوائر البلطجة والفساد والاستغلال.

    - إن الدولة القوية تعتذر عندما تخطيء في حق أبنائها أو في حق الغير، ولا تعالج خطأها بخطيئة، أو بقمع الأصوات المخالفة، أو بمزيد من جرائم التعذيب، والسجن والقتل والاعتقل والإخفاء.

    - إن الأوطان لا تبنى بالأغاني والشعارات، أو بالطلاسم والأحجبة، وإنما بفكر وورؤية وخطط واعية.
    ..
    سيذكر التاريخ أن كثيرين ممن قالوا بهذا اتهموا من قبل الضحايا، قبل الانتهازيين والمنتفعين، بالخيانة والعمالة والتربح من جهات أجنبية. وأن من أثروا من بيع الوطن وثرواته لحسابهم، وانتهكوا كرامة شعوبهم، هم الذين ارتفعت الهتافات بأسمائهم باعتبارهم حماة الوطن، فيما هم منشغلون بتقاسم الأرباح في الظلام، بحجة الخوف من ضوء النهار على أمن الوطن.
    ..
    وسيذكر التاريخ أيضا أن هذه المرحلة انتهت وانطوت صفحاتها بين تجارب الفاشية الوطنية، التي ثبت منذ عقود غير بعيدة، أنها لم تجلب للشعوب سوى الدمار والخراب

    * حسام السكرى
    -------
    *(مقالي الأسبوعي الذي تعذر نشره في الشروق يوم الأحد(
    مسموح بنشره في المواقع دون إذن بشرط عدم تغيير النص ونسبته لمصدره

     

     

    Booking.com

     
    رد مع اقتباس
    قديم 1st May 2016, 11:43 AM م الغزالى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 5
    م الغزالى
    Colonel
     





    م الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond reputeم الغزالى has a reputation beyond repute

    افتراضي

    أنا : م الغزالى




    Top Courses in IT & Software 300x250

     

     

    Booking.com

     
    رد مع اقتباس
    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    مصر، سوريا والعراق


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع


    IP




    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

    منتديات المطاريد   Follow us on Google   موقع الأحمد   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى almatareedorg@gmail.com وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى webmaster@almatareed.org