انتهى الدرس يا غبي - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS


    تسجيل غياب
    (الكاتـب : Sonesta ) (آخر مشاركة : KANE)

    قديم 1st June 2016, 05:38 PM محمد علي عامر غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Brigadier General
     





    محمد علي عامر has a reputation beyond reputeمحمد علي عامر has a reputation beyond reputeمحمد علي عامر has a reputation beyond reputeمحمد علي عامر has a reputation beyond reputeمحمد علي عامر has a reputation beyond reputeمحمد علي عامر has a reputation beyond reputeمحمد علي عامر has a reputation beyond reputeمحمد علي عامر has a reputation beyond reputeمحمد علي عامر has a reputation beyond reputeمحمد علي عامر has a reputation beyond reputeمحمد علي عامر has a reputation beyond repute

    افتراضي انتهى الدرس يا غبي

    أنا : محمد علي عامر







    .



    أنت الآن في الزاوية تماماً..
    جداران متقاطعان عن يمينك وشمالك وأنت في عُنق المثلث، ليس بينك وبين السقوط سوى خطوةٍ تخطوها للأمام.. إن خطوتَها فقد وقعتَ في الفخ الجديد، وإن لم تخطُها فأنت محشورٌ بين متقاطعين كفأرٍ منهك!!
    انتهى الدرس يا غبي!!
    عاد الشاهنشاه مرة أخرى ..
    عاد كورش، وقمبيز، وداريوش، وسابور ذو الأكتاف !!
    هل تذكر سابورَ ذا الأكتاف؟!
    لكَ الويل إن كنتَ نسيتَ الرجلَ الذي خَلّعَ أكتاف العرب ذات انتقام!!
    لقد عادوا جميعاً..
    هاهم يخرجون من عباءة الصفوي جزاراً جزاراً !!
    عمامةٌ سوداء، وقلبٌ أسود، وخنجرٌ كربلائي يَدّعي وصلاً بالحسين ويطعن انتقاماً لذي قار والقادسية!!
    النعمان بنُ المنذر ينتظرك تحت أرجل الفيلة!!
    وربعيُ بنُ عامر يُغطّي وجهَه _أمام رستم_ خجلاً من أحفاده الحمقى!!
    ماذا كسبتَ الآن؟!
    لقد اتفق كسرى وقيصر.. فقل لي يا أخا النفط ماذا ستفعل ؟!
    العمامة السوداء التي التفت حول رقبة صدام ذات أضحى مبارك تلتف الآن حول رقبتك!!
    كان صدام طاغيةً مستبداً .. تماماً كأنت !!
    ولكنه كان عليك حيناً ولك أحياناً !!
    وكنتَ تستطيع _ بقليل من الحكمة_ أن تجعله لك دائماً.
    أما كسرى وقيصر.. فلستَ _عندهما_ سوى كلبٍ تابعٍ أو بقرةٍ حلوب!!
    مضى الآن زمنُ الحديث عن صدام وكوارثه.
    هل كان بإمكانك تفادي ما حدث؟!
    أظن أنه كان بإمكانك، لكنك لم تُرد، أو حتى لم تفكر في تفاديه.
    لا بأس.. لقد استمتعتَ بحماية قيصر عقداً كاملاً من الزمن بعد التخلص من صدام، ولكنْ قيصر الآن مضطر للتعامل مع كسرى، وكسرى لا يرى عدواً له في الأرض سواك.. ماذا ستفعل ؟!

    لن أحدثك عن شعبك الذي أخرجتَه من المعادلةِ مبكراً!!
    كان بإمكانك أن تعتمد _بعد الله_ عليه، ولكنك لم تَرَ في شعبك إلا عدواً مفترضَاً .
    وكثعبانٍ يأكل ذيله.. بَدَأتْ في قضم جسدك قطعةً قطعة!!
    اسحب الخارطةَ الآن، وانظر حولك !!
    في الشمال :
    عراقٌ وشآم.. ساهمتَ أنتَ في تدميرهما؛ ليتناولهما كسرى كما يتناول الضبعُ الخسيسُ غزالَينِ مجروحَينِ لم يُجهد أقدامَه في الركضِ نحوهما !!
    وفي الجنوب :
    يَمنٌ.. لو ظَلَّ أهلُه ينتقمون منكَ مائةَ سنةٍ قادمة على ما فعلتَه بيَمَنِهم خلال مائة سنةٍ ماضية؛ لما شفى انتقامُهم لهم غليلاً !!
    وفي الشرق :
    آيات الله العظمى يشحذون خناجرهم وسيوفهم ليعيدوا تخطيط ما خطته أقلام وليم كوكس، وسايكس، وبيكو !!
    وفي الغرب :
    بحرٌ وراءه دولة كان يمكن أن تكون درعاً لك في وجه إيران؛ فأسقطتَ رئيسها المنتخب، وأصعدتَ فيها(خيرَ أجناد الأرض!!) لتصبح بسببكَ أضحوكة العالم!!

    لقد أزلت بيديك بوابات بيتك، وجعلت الجبالَ التي كانت تعصمك من الماء هباءً منثورا!!
    بيتُكَ الآن مُشرَعٌ للريح والأوبئة!!
    أنت لم تبصق في البئر التي تشرب منها؛ بل بصقت للأعلى فسقطت بصقتك على وجهك!!
    وتبجُحك بالعقيدة الآن لن ينفعك كثيراً.. فالذين يحاربون مع الشيطان في الشمال لا يمكن أن يحاربوا مع الله في الجنوب!!
    والعقيدةُ السمحة ليست(بِشتاً) يُرتدى في المناسبات أو سيفاً يُرقص به في (عَرْضة)!! ولو كان ذلك كذلك لقنع ابن عبد الوهاب رحمه الله بالدرعية، ولما أهدف نحره للسيوف ليُثبّتَ أركان التوحيد في جزيرة محمد صلى الله عليه وسلم!!
    لقد ملأت الدنيا تبجحاً بابن عبد الوهاب.. فما الذي أبقيتَ منه الآن؟!
    ما الذي أبقيتَ من (كتاب التوحيد) و(ثلاثة الأصول)؟!
    لم تُبق منه سوى لقاءات مراسميةٍ مع شيوخ التنمية البشرية الذين استبدلوا بالبخاري ومسلم (قبعات التفكير الست) و(العادات السبع للناس الأكثر فعالية)!! واكتفى الأقدمون منهم بفتاوى الحيض والنفاس والنمص وحف الشوارب وإعفاء اللحى ووجوب طاعة ولي الأمر!!
    وحين تململ ابنُ عبد الوهاب من ألاعيبك أفسحتَ له في سجونك ذلك (المكان اللائق!!!)، ثم أطلقتَ نصارى لبنان ورافضتَها ودروزَها وعلمانييك في وسائل الإعلام _ككلاب مسعورة_ لينثروا الملح في الأرض الطيبة؛ تمهيداً لتحولاتٍ اجتماعية ودينية وفكرية كتلك التي حدثت في مصر منذ تسلم (تاجر التبغ) محمد علي مقاليدَ الأمور فيها ليؤسس_بقصد أو بدونه_ لكل هذا الخراب الذي نعيشه الآن.
    لقد استبدلت بابن عبد الوهاب المستشرق جومار، والقس دنلوب، وتاجر البندقية دليسيبس، والاستعماري جوزيف أنتيلمي.. كما استقدمت للأرض الطيبة ألف شبلي شميل، وألف سليم تقلا، وألف جرجي زيدان، وألف هنري كوريل.. ثم استنبَتّ_ ببذور هجينة_ ألف لويس عوض، وألف سلامة موسى، وألف قاسم أمين، وألف هدى شعراوي، وألف صفية زغلول!!
    ثم سرتَ في طريقٍ لا يكاد المدقق فيه يلمح كبيرَ فرقٍ بينه وبين الطريق التي سارت فيه الأسرة العلوية في مصر حتى صارت أثراً بعد عين!!

    أَخرِج ابن عبد الوهاب من سجونك اللائقة!! أو كُفَّ عن رَفْعِهِ شعاراً!!
    لم يَعُد ادعاؤك له مُقنِعاً!!
    لقد امتلكتَ كلَّ ما يمكن أن يجعل منك قائد أمة.. فماذا فعلت أكثر مما فعل الوليد بن يزيد؟!
    استهان الوليدُ بن يزيد بالأساسِ الذي قام عليه مُلك جَدِّه؛ فأخذ ينقضه حجراً حجراً ، ولم يكن في بني أمية آنذاك حكيمٌ يأخذ الرايةَ بحقها، فلما قام آخرُهم وأصبرُهم ليتدارك الأمرَ؛ كان الخرق قد اتسع على الراتق؛ فجالت الخيل فوق أجسادهم، وصالت السيوفُ على رؤوسهم، ورفرفت الراياتُ السودُ بين قصورهم.. ثم انطفأت شمسٌ عظيمة تراكمت أسبابُ انطفائها شيئاً فشيئاً حتى تجسدت في (حفيدٍ) لم يُحسن تربيتَه أبٌ ولم يردع نزقَه عَم !!

    ولو تغاضينا عن أساسك الحقيقي فماذا فعلت بأساسك المُدعى؟!
    لم تترك معركة بين مسلمين وكفار إلا وخضتها في صف الكفار؛ فلا أنت حافظت على ما ادعيت، ولا أنت تركت غيرَكَ يبني على أساسِك المُدّعَى!!
    ما أشدّ غيظي منك وحزني عليك!!
    لقد سِرتَ على نهج ابن عبد الوهاب.. ولكن بممحاة!!
    وكأن الذي أنشأكَ إنما أنشأكَ لتكون كسراب الصحراء يتخايل أمام الموشك على الهَلَكَة؛ فيأمل في النجاة؛ فَيَجِدَّ في الطلب..حتى إذا جاءه لم يجده شيئاً!!
    ما تَرك الصفويون القتلةُ حزباً لهم في هذه الأكشاك العربية إلا ودعموه.. بل واشتروا ولاءات المتأسلمين الحمقى!!
    وما تركتَ أنت هيئةً أو حزباً أو جماعة سُنيةَ إلا وسعيتَ في تدميرها وإنهائها والتخلص منها.. وكأنك سلاحٌ فاسدٌ لا يقتل إلا صاحبَه!!
    أفسدتَ الجهاد الأفغاني قديماً.. ودعمت عسكر الجزائر في العشرية السوداء ضد مسلميها.. وهلهلتَ حركة السودان الإسلامية الوليدة بمساعدتك لجون قرنق، ولم تسترح حتى رأيتَ السودان نسخة أخرى من هذه الأكشاك العربية.. واستنبتَّ في الشام بنادقَ مرتهنة بقرارك وقرار أسيادك لتفسد جهاد الشام كما أفسدت جهاد أفغانستان حذو الخطة بالخطة والخسة بالخسة، حتى لتكاد حرب الشام أن تكون إعادةً مُعَرَّبَة لمسرحية أسيادك التي نُسجت خيوطُها في أفغانستان، وكنت أنت النول الذي نُسجت عليه.. وصنعتَ_مع غيرك_ انقلابَ مصر من ألفِهِ إلى يَائِه.. وأدخلت الحوثي صنعاءَ نكايةً في حزب الإصلاح ثم زعمت حربه في عاصفة حزمك، ثم اكتشفتَ _بعد مليارات الشعب التي أنفقتها_ أن الحوثي جارك وأن تنظيم القاعدة هو الخطر الداهم.. وعملتَ بالباع والذراع لإسقاط الثورات العربية، وتيئيس الشعوب من طلب العدل والحرية، ووأد أي حراك مسلم في كل بلد عربي من المحيط إلى الخليج، حتى وصل وباؤك للإسلاميين في ماليزيا فدعمت عدوهم بمئات الملايين!!
    كُلُّ هذا_ وما خفي كان أعظم_ فَعلتَه رافعاً (كتاب التوحيد) على رمح (فيلبي)!!

    من أنت وما أنت ؟!
    لم تترك راية إسلامية إلا ونالها منكَ ما ينال الآمنُ ممن ظنه أخاه؛ فيوليه ظَهرَه؛ فلا يشعر إلا وخنجر الغدر يخترق ظَهره!!
    مَن سيمد لك طوقَ نجاة إن أدركك السيل .. وإنه واللهِ لَمُدرِكُك!!
    القرامطة الجدد صاروا _بسببك_ في شمالك وجنوبك وشرقك.. والرايات السود تتلمظ للانتقام منك.. والنسر الأمريكي يفتش في دفاترك القديمة ليعيد تهيئة الملعب للعبة جديدة.. فأين تذهب من هؤلاء الذين إن نجوتَ من أتون أحدهم لم تلبث أن تقع في أتون الآخر!!
    وكان يُجيرُ الناسَ من سَيفِ مالكٍ
    فَأصبحَ يَبغي نفسَهُ من يُجيرُهَا
    فكانَ كعنز السوءِ قَامتْ بِظِلفِهَا
    إلى مُديةٍ وسَط التُراب تُثيرُهَا
    سَتعلمُ عبدُ القيس إن زالَ مُلكُهَا
    على أي حَالٍ يَستَمرُّ مَرِيرُهَا

    في طريقكَ إلى السقوط لا يقاتلك عدوٌ أشد عليكَ من نفسك!!
    أنت تسير إلى هاوية سحيقة!!
    هاويةٍ سار إليها قبلك الخديوي (الحفيد) إسماعيل حين قرر _ذات عَتَه_ أن يجعل مصرَ قطعة من أوروبا؛ فرهن مقدراتها المادية للأجانب حتى لم يبق شاذٌ من شُذاذ الآفاق إلا وتملك في مصر ما لم يكن يحلم أن يقف على بابه بواباً.. وحين ذَهَبَت السَكرةُ وجاءت الفِكرة انقلب شذاذ الآفاق على المعتوه ورموه للمنفى كخرقة بالية.. ثم لم يمت حتى عاين أحذيةَ جنود الإنجليز في قاعة عرشه!!
    أنت _على الحقيقة_ لا تطرح اكتتاباً.. أنت تبيع أَبَرَّ أبنائك، وترهن درةََ تاجك، وتكسر عمودَ خيمتك، وتقامر بمقدرات شعبٍ هو أصل العرب ومادة الإسلام!!
    طموحك لن يبتلع مشاكلَ الفقر والبطالة والإسكان!!
    طموحك لن يبتلع سواك!!
    واستنساخ (دبي) في (الرياض) لا يمكن أن يمر _إذا مر_ إلا بزلازل اجتماعية مرعبة ستخلخل أول ما تخلخل أركان عرشك!!
    إن سباق التسلح الذي أدخلوك فيه، واقتصاديات الحروب التي وَقعتَ في فخها، والنهب المستمر لمقدرات البلد من قِبل الشركات الكبرى عابرة القارات، ومليارات الشعب التي تدفعها كإتاوة للغرب على شكل ودائع واستثمارات، والرشاوى المليارية التي ترسلها لخونة شعوبهم لتجفيف منابع الثورة بالحديد والنار، والأعباء الداخلية الباهظة.. كل هذا وغيره سيبتلعك ويبتلع طموحك المُدّعَى!!
    ولو كانت (الرُؤى) المجردة تنفع أصحابَها لنفعَ عبدَ الناصر (ميثاقُه).. وقد كان أكثر نفيراً وجعجعة.. ثم لم تُنتج جعجعتُه الاشتراكية الفارغة سوى أن ازداد الغنيُ غنىً والفقيرُ فقراً.. مع صاروخين من خشب: (قاهرٍ وظافر)!!
    وما الخصخصة والاكتتاب واقتصاديات السوق _في الدول الوظيفية_ سوى سُمٍ في دَسَم يتناوله _في مدرسة شيكاغو_أحمقٌ تيّاه يتلاعب بعقله المُطبلون والمحللون والخبراء الاستراتيجيون وذئاب صندوق النقد الدولي وثعالب الشركات العابرة للقارات؛ فيوغل في الرؤى والأحلام، حتى يصحو ومصير (النمور الآسيوية) _بالنسبة له_ ترفٌ يتمناه ولا يدركه!!
    يُريدُ ما ليس يَعي، يبتدي
    يَعي، وقد فات أوان البِذار
    الموسم الوهمي لأغبى المُنى
    يُعطي قُبيل الحرثِ وهمَ الثمار

    يا هذا ..
    قد كان يحزنني أن يذهبوا بكَ فيأكلكَ الذئب.. ثم لما تتابعت الأحداث وتراكمت البينات؛ أدركَ الأعمى أن الذئب لم يدخل إلا من خلالك.. وأنك _حين صاحبتَ الذئب_ لم يردعك عن مصاحبته أشلاءُ أصحابه القدامى.. ثم ازددتَ ضغثاً على إبّالة؛ فقتلتَ حراسَ بيتك.. فصرت كمحكومٍ بالإعدام اشتدّ خوفُه من الشنق صباحاً فشنق نفسه ليلاً!!
    ولتكونَنّ واللهِ شرَّ مأكولٍ يأكله صاحبه!!
    وإني من ذلك وعليكَ لحزين!!


    الشيخ علي فريد






















    .

     

    الموضوع الأصلي : انتهى الدرس يا غبي     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : محمد علي عامر

     

     

    Booking.com

     
    رد مع اقتباس

    Booking.com

    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    كل سنة وانت عرص يا بلحة المفسدون فى الأرض mahir baik 1 201 19th November 2016 08:41 AM
    خطة حركة غلابة للتحرك في القاهرة والجيزة... شؤون مصر الداخلية محمد علي عامر 4 188 10th November 2016 09:33 PM
    القوات الروسية في مصر تتدرب على اقتحام البيوت شؤون مصر الداخلية محمد علي عامر 0 161 21st October 2016 01:34 PM
    مصر بين السنغال وساحل العاج في ترتيب مؤشر... شؤون عربية ودولية محمد علي عامر 0 215 21st October 2016 04:19 AM
    اسرائيل تتولى المهام الأمنية في جزيرتي تيران... شؤون مصر الداخلية حشيش 1 266 18th October 2016 07:42 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    الدرس, انتهى

    انتهى الدرس يا غبي

    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع


    Almatareed is an Arabic discussion forum with a special interest in travel, study and immigration to Canada, USA, Australia and New Zealand Logo

    IP




    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

    منتديات المطاريد   Follow us on Google   موقع الأحمد   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى almatareedorg@gmail.com وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى webmaster@almatareed.org