حكم طلاق الغضبان - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS


    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    (الكاتـب : Ehab Salem ) (آخر مشاركة : NazeeH)
    saskatchewan 2016 بدون عقد عمل
    (الكاتـب : eng.ahmed.magdy ) (آخر مشاركة : walid_tawfik)
    سويسرا شعب يقدس احترام الوقت
    (الكاتـب : حشيش ) (آخر مشاركة : اجيسك)

    قديم 2nd June 2016, 07:20 AM صوت الإسلام غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    صوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to behold

    Saudi Arabia حكم طلاق الغضبان

    أنا : صوت الإسلام







    السؤال:
    أنا شاب ملتزم، وقع خلاف شديد بيني وبين زوجتي الموجودة في بلد آخر ، عند أهلي؛ لأنها يتيمة، وأنا مغترب عنها حاليا منذ شهرين، وخلافي كان بسبب تقليدها لسلوك من حولها من نساء الإخوان السيئ، وتعمدها عدم طاعتي في ما آمرها به، وتحايلها علي بالكلام كذبا لتخفي عني أمورا لا ترضيني، وكم مرة نهيتها عن أشياء هي تعلم أنها باب شر ولا ترضيني، ولكنها لم تمتثل، وحجتها في ذلك كثرة الفاعلات له ممن حولها من المتزوجات؛ فقاطعتها بعد خلاف، مدة عشرة أيام ، لا أكلمها، ولا أراسلها تأديبا لها، ثم كلمتها أمس، وعاتبتها ونهيتها؛ فانتهت عما أكره ظاهريا، ووعدت أن تستقيم، ولكن ما هي إلا سويعات حتى علمت أنها تكذب، وأنها تتبع نصيحة من حولها أن قولي طيب وحاضر، وتجاهلي، ومن أين سيعرف هو !؟!؟ وككل مرة يشاء الله أن أعرف، وأواجهها، وتتنصل بعدم مبالاة، وتعينها في ذلك أمي التي تحبها أكثر من بناتها، ولا مانع عندها من أن تتجاوز عن غلطاتها؛ لكي تستمر الحياة حتى لو عكس ما أريده، بحجة أن كل النساء هكذا !!! والمشكلة أن أمي مريضة، ولولا مرضها ما تركت زوجتي عندها. المهم أني رجل غضوب، لدرجة غير عادية، ولكني سريع الهدوء. فلما بلغني عن زوجتي أمس ما بلغني، راسلتها على الواتس، وأنَّبتها، فلم تنكر، وطلبت منها إزالة برنامج للمحادثة من هاتفها بينما أتحدث معها، وعدم الدخول إلى مثله، فماطلت، وادعت إزالته، وهي تجهل أنه يظهر عندي وجودها فيه، وتكرار دخولها، وكذبها. فأرسلت إليها موبخا ساخطا، غاضبا أكاد أجن، وتلفظت عليها وعلى أهلها بألفاظ خارجة عن إرادتي؛ لأنها ونحن نتحدث، لا تزال تكذب علي بطريقة ساذجة تدفع للجنون، ثم لم تغلق البرنامج، ولم ترد على رسائلي، وبقيت متصلة، فترة طويلة وأنا أتحدث معها، وهي لا ترد، ولم تغلق البرنامج، مع أني منذ عشرة أيام نهيتها، وأمرتها بكسر الشريحة، وإعطاء الهاتف للوالدة، ولكنها كانت تكذب، وتدخل كل يوم في كل الأوقات لبرنامج المحادثة ذاك؛ فلما رأيت تجاهلها غير الاعتيادي، واستمرارها بالتواجد في البرنامج، اتصلت على هاتف أمي مرارا وتكرار وأنا في غضب لا يعلمه إلا الله، ولم ترد علي إلا في الاتصال الخامس أو السادس، لا أذكر؛ فعاتبت أمي عتابا شديدا، وهي تدافع عن سلوك زوجتي السيء، ونشوزها، وعاتبتها على استمرار الهاتف والنت معها، رغم أني أمرتها بعلم أمي أن تلغيه، وتتركه، ولكن أمي كعادتها تغطي على أخطاء زوجتي بحجة أن كل النساء يفعلن ذلك، وبينما أنا في قهر وغضب من أسلوب أمي، وصوت زوجتي من وراء الهاتف المستفز، أصبحت أصرخ غاضبا في وجه أمي (غفر الله لنا) وأنا أدعو وأحتسب منك لله، ضيعتي ما ائتمنتك عليه، والله لأسألنك عنها يوم الموقف العظيم، وأصبحت أكررها دون وعي وأنا أصرخ من شدة الغضب والقهر( بينما كنت أقود سيارتي راجعا من عملي) فبينما أنا أصرخ وأدعو، وأحتسب، ولا أذكر ما كانت تقوله أمي من دفاع معتاد عن زوجتي؛ لأني أصبت بهستيريا، قلت: يا أمي، فلانة( زوجتي باسمها) طالق، ثم أدركت ما قلت، فأمسكت لساني، وقلت صارخا: أعجبك، لقد طلقت، وأغلقت الهاتف آسفا في وجه أمي من شدة غضبي، ولم أعلم ماذا أفعل، ولكني أدركته بعد أن قلته. ويا سيدي سلوك زوجتي الاستفزازي طوال شهر مضى، كان يدفعني للحديث بيني وبين نفسي بأن أطلقها، ولكن لي منها ولد، فأتراجع عن الفكرة، وأستعيذ، ولكنها فكرة كانت تراودني حتى وأنا نائم في أحلامي، مؤخرا بسبب عناد زوجتي الجديدة علي، وسوء تصرفها، ونشوزها الذي أصبح في تزايد، خاصة عندما تجتمع بنساء العائلة، رغم أننا لسنا صغارا في العمر بل فوق الثلاثين. ولم أتحادث معهم من بعدها، رغم أنهم أرسلوا كلاما لكني لم أرغب في أن أسمعه؛ فأثور أكثر، ويخرج مني ما أكره، ولكني قلت برسالة واحدة يا أمي لقد سمعت ما قلت، خرج مني الطلاق وطلقتها وانتهى الأمر، وقلت ذلك وفي نيتي أن أستفتي حول ما حدث، وما خرج علي لساني حال غضبي. هل هي طلقة واقعة أم لا؟ مع العلم أنني أتجنب كثيرا فكرة الطلاق عندما أكون غاضبا، وأجتهد ما وجدت إلى ذلك سبيلا، ولكن قدر الله وما شاء فعل، وعسى الله أن يهدينا، ويغفر لنا ما كان. وجزاكم الله كل خير.

    الفتوى:
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

    فالمفتى به عندنا أنّك ما دمت تلفظت بطلاق امرأتك، مدركاً، غير مغلوب على عقلك، فقد وقع طلاقك ولو كان وقت الغضب الشديد.

    قال الرحيباني -رحمه الله-: وَيَقَعُ الطَّلَاقُ مِمَّنْ غَضِبَ وَلَمْ يَزُلْ عَقْلُهُ بِالْكُلِّيَّةِ؛ لِأَنَّهُ مُكَلَّفٌ فِي حَالِ غَضَبِهِ بِمَا يَصْدُرُ مِنْهُ مِنْ كُفْرٍ، وَقَتْلِ نَفْسٍ، وَأَخْذِ مَالٍ بِغَيْرِ حَقٍّ، وَطَلَاقٍ، وَغَيْرِ ذَلِكَ. مطالب أولي النهى في شرح غاية المنتهى.

    وراجع الفتوى رقم: 11566
    وإذا لم تكن تلك الطلقة مكملة للثلاث، فلك مراجعة زوجتك قبل انقضاء عدتها، وقد بينا ما تحصل به الرجعة شرعا، في الفتوى رقم: 54195
    والواجب على امرأتك أن تطيعك في المعروف، وعليك أن تعاشرها بالمعروف، وتحسن الظن بها، وعليك أن تبر أمّك، ولا يجوز لك أن ترفع صوتك عليها، أو تكلمها بكلام غليظ؛ فإنّ حقّ الأمّ على ولدها عظيم، فتب إلى الله مما وقع منك في حقّ أمّك، واعتذر لها عن ذلك، واجتهد في استرضائها حتى تعفو عنك، واعلم أنّ الغضب مفتاح الشر، فينبغي الحذر منه، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- أَنَّ رَجُلًا قَالَ لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم: أَوْصِنِي، قَالَ: لَا تَغْضَبْ، فَرَدَّدَ مِرَارًا، قَالَ: لَا تَغْضَبْ. رواه البخاري.

    قال ابن رجب: فهذا يدل على أن الغضب جماع الشر، وأن التحرّز منه جماع الخير. جامع العلوم والحكم.

    والله أعلم.






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : حكم طلاق الغضبان     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : صوت الإسلام

     

     

    Booking.com

     
    رد مع اقتباس

    Booking.com

    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    ذكر الله والصلاة من أعظم أسباب الشفاء وطرد... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 22 8th December 2016 10:20 AM
    حكم التلقيح الاصطناعي القرآن الكريم صوت الإسلام 0 19 8th December 2016 10:20 AM
    علاج وساوس الكفر بالإعراض عنها القرآن الكريم صوت الإسلام 0 18 8th December 2016 10:20 AM
    لا حرج في توكيل المرأة غيرها ليرفع لها دعوى... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 22 8th December 2016 10:20 AM
    العلاج بالقرآن من مرض الشهوات القرآن الكريم صوت الإسلام 0 17 8th December 2016 10:20 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    حكم طلاق الغضبان

    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع


    Almatareed is an Arabic discussion forum with a special interest in travel, study and immigration to Canada, USA, Australia and New Zealand Logo

    IP




    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

    منتديات المطاريد   Follow us on Google   موقع الأحمد   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى almatareedorg@gmail.com وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى webmaster@almatareed.org