الذنوب من أسباب البلاء والتوبة من أسباب العافية - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS


    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    (الكاتـب : Ehab Salem ) (آخر مشاركة : NazeeH)

    العودة   منتديات المطاريد > أديان وعقائد > شؤون إسلامية > القرآن الكريم

    القرآن الكريم تلاوات قرآنية ... تفسير ... محاضرات

    القرآن الكريم

    الذنوب من أسباب البلاء والتوبة من أسباب العافية


    مواقع هامة وإعلانات نصية


    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 16th June 2016, 10:10 AM صوت الإسلام غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    صوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to behold

    Saudi Arabia الذنوب من أسباب البلاء والتوبة من أسباب العافية

    أنا : صوت الإسلام







    السؤال:
    أنا متزوجة من شخص ملتزم، وفي فترة الخطوبة أراد أن ننفصل ثم تراجع عن قراره، وتزوجنا وبقينا سعداء، لكنه في كل مرة نتشاجر فيها يسمعني كلاما جارحا، ويقول لي بكل صدق ندمت على الزواج منك، ويقول هذا الكلام من قلبه، ويكرهني مدة طويلة، وأحس أنه يعيش معي، ويجاهد نفسه كي لا يظلمني، وعندما تأتي هذه الفترة أدرك أن زوجي أبغضني بسبب ذنوبي في الخلوات مع ربي، فألهج بالاستغفار والإلحاح في الدعاء، وألح في الدعاء كثيرا دون ملل وأستغفر وأنيب، فإذا بالفرج يأتي وترجع الأمور إلى مجاريها، لكن سرعان ما أعود للذنوب بعد مدة.. وهي كبائر وذنوب أخرى قلبية كالرياء والعجب وسوء الخلق مع الناس وعقوق............. وقد احترت في هذا الأمر، فلماذا أعبد الله عند الشدة وفي الرخاء يختلف الأمر؟ ولا تحسب أيها الشيخ الفاضل أنني سعيدة بهذا، فكلما أحاول التوبة لا أستطيع، فما هو العمل؟ وأنا الآن في شدة وكرب لا يعلمهما إلا الله، وضيق ومشاكل مع الزوج، واليأس والحزن يسيطران علي هذه المرة، وأصبحت أقول إنه لا فائدة من نفسي فكيف أعالج نفسي أثابكم الله؟.

    الفتوى:
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

    فنسأل الله لك صلاح الحال وتيسير الأمور، ثم اعلمي وفقك الله أن الذنوب هي أصل كل مصيبة تصيب الإنسان في هذه الدنيا، كما قال تعالى: وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ {الشورى:30}.

    فحسنا قلت حين نسبت ما يحصل من سوء خلق زوجك معك أحيانا إلى ذنوبك، وقد وضعت يدك على الداء وعرفت الدواء، فجاهدي نفسك، واستعيني بالله تعالى، واعلمي أنه سبحانه لا يخيب من استعان به ولاذ بجنابه، وأنه لا يرد من وقف ببابه، فأقبلي على ربك، وجاهدي نفسك لتحقيق التوبة النصوح من جميع هذه الذنوب، وثقي بالمعونة من الله عز وجل مصداق قوله تعالى: وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا {العنكبوت:69}.

    وإذا تقربت إلى الله شبرا تقرب الله إليك ذراعا، وإذا تقربت إليه ذراعا تقرب إليك باعا، وإذا أتيته تمشين أتاك سبحانه هرولة، فلا تملي المجاهدة ولا يتسربن إلى نفسك اليأس من التوبة، فهذا كله من تلبيس الشيطان ومكره، بل اعزمي عزما أكيدا، وأقدمي مصممة، ولا تتواني، ولا تترددي في التوبة النصوح، واعلمي أن باب التوبة مفتوح لا يغلق في وجه أحد حتى تطلع الشمس من مغربها، واستعيني على التوبة بصحبة الأخيار ولزوم الذكر والدعاء، وأنت إذا تبت من ذنوبك رجعت كمن لم يذنب، كما جاء عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: التائب من الذنب كمن لا ذنب له. رواه ابن ماجه.

    وإذا شعرت بتحسن الأحوال، فالزمي عتبة العبودية ودرب الاستقامة ولا تنحرفي عنه، واعلمي أن من رحمة الله بك أن قدر عليك بعض هذا البلاء؛ ليردك إليه، ويعينك على الرجوع إلى طاعته وابتغاء مرضاته، نسأل الله أن يرزقنا وإياك توبة نصوحا.

    والله أعلم.






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : الذنوب من أسباب البلاء والتوبة من أسباب العافية     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : صوت الإسلام

     

     

    Booking.com

     
    رد مع اقتباس

    Booking.com

    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    ذكر الله والصلاة من أعظم أسباب الشفاء وطرد... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 21 8th December 2016 10:20 AM
    حكم التلقيح الاصطناعي القرآن الكريم صوت الإسلام 0 19 8th December 2016 10:20 AM
    علاج وساوس الكفر بالإعراض عنها القرآن الكريم صوت الإسلام 0 18 8th December 2016 10:20 AM
    لا حرج في توكيل المرأة غيرها ليرفع لها دعوى... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 22 8th December 2016 10:20 AM
    العلاج بالقرآن من مرض الشهوات القرآن الكريم صوت الإسلام 0 17 8th December 2016 10:20 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الذنوب من أسباب البلاء والتوبة من أسباب العافية

    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع


    Almatareed is an Arabic discussion forum with a special interest in travel, study and immigration to Canada, USA, Australia and New Zealand Logo

    IP




    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

    منتديات المطاريد   Follow us on Google   موقع الأحمد   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى almatareedorg@gmail.com وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى webmaster@almatareed.org