من آداب التلاوة والاستماع - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS


    قديم 26th June 2016, 11:50 AM صوت الإسلام غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    صوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to behold

    Saudi Arabia من آداب التلاوة والاستماع

    أنا : صوت الإسلام







    السؤال:
    من عادتي في المنزل إذا كان هناك قرآن يتلى على التلفزيون، أو الراديو، وكنا سننشغل عنه بالحديث، أو أي شيء، أقوم بخفض الصوت، أو كتمه، تعظيماً للقرآن من جانب، ولقوله تعالى: {وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ}، وأن هذا كلام الله يتلى وليس شخصاً عادياً يتحدث، لا مانع أن ننشغل عنه، فإن كان لا بد من الحديث، فلنوقف التلاوة حتى ننتهي، وإما العكس. وفي إحدى المرات كنت أناقش والدي في هذه المسألة، فقال لي إن الآية السابقة نزلت في الصلاة؛ لأن المسلمين كانوا يرددون خلف النبي صلى الله عليه وسلم تلاوته، فنقلت له قول القرطبي في تفسير الآية: "والصحيح القول بالعموم؛ لقوله : لعلكم ترحمون، والتخصيص يحتاج إلى دليل."، فسبب نزول الآية لا يعني حصر الحكم فيها، وقلت - وهو استنتاج مني، ولا أعرف إذا كان صحيحا أم لا - أنه إذا كنا في الصلاة الجهرية نتوقف عن قراءة الفاتحة، وهي ركن أساسي في الصلاة، إذا بدأ الإمام في التلاوة من أجل أن نستمع للقرآن، ونتدبره، فمن باب أولى أن يكون الاستماع واجبا خارج الصلاة. وفي وسط النقاش، قلت: يا أبي حرام "والله حرام". فغضب بشدة؛ لأنني حلفت بالله على حرمة ذلك، وقال لي من أنت لتحلل وتحرم شيئا ليس فيه نص قطعي، وتحلف بالله على حكمه، وأنت على علم بالخلاف في المسألة، وليس لديك علم بأي شكل كي تجزم بحكمها.وأنا لا يمكنني أن أدعي أنني كنت منفعلاً عندما حلفت، أو أنها زلة لسان. فما حكم حلفي هذا، وما الذي يجب علي فعله؟ وما هي ضوابط الاستماع للقرآن؟ وهل صحيح ما يفهمه بعض الناس من الأحاديث التي تحث على عدم هجر قراءة القرآن في البيت، كقول رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "الْبَيْتُ الَّذِي يُقْرَأُ فِيهِ الْقُرْآنُ يَكْثُرُ خَيْرُهُ..." الحديث، أنه يكفيه تشغيل التلاوة على التلفاز أو الراديو، أم يجب على أهل المكان قراءة القرآن بأنفسهم؟ لأنني أعرف بعض الأشخاص عند إغلاق محلاتهم التجارية، أو عند النوم يترك مثلاً إذاعة القرآن الكريم تعمل، وهو قد لا يقرب المصحف بنفسه. فما حكم ذلك؟ وجزاكم الله خير الجزاء.

    الفتوى:
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

    فشكر الله لك تعظيمك لكتاب الله تعالى، ولكننا نرى أنه لم يكن ينبغي لك مجادلة أبيك حتى تغضبه، ولم يكن ينبغي لك الحلف على ما ذكرت، والمسألة محل نزاع، وقد قررنا أن تلاوة القرآن حيث يتغافل عن سماعه مما يكره، وانظر الفتوى رقم: 146263.

    فأطلع أباك على هذه الفتوى، وبين له أن تشغيل القرآن حيث لا يستمع إليه مما لا ينبغي، وأما إن كان ثم من يستمع للتلاوة، فلا يضر تشاغل بعض الناس عنها، واستغفر الله من حلفك هذا، إذا كنت حلفت غير متحقق من التحريم، أما إذا كنت تعتقد التحريم بناء على فتوى عالم تثق به، فنرجو ألا يكون عليك إثم.

    وأما آداب استماع القرآن: فينبغي لمستمع القرآن أن يحضر قلبه، وينصت عند تلاوة القرآن، ويتفكر في الآيات المتلوة، ويحرص على تفهم معانيها، إلى غير ذلك من الآداب التي نبه عليها أهل العلم.

    وأما تشغيل القرآن عند النوم، فقد تكلمنا عن حكمه في الفتوى رقم: 320683، ومثله تشغيل القرآن في المحلات ونحوها، بيد أن الفضل الكامل إنما يتحقق بتلاوة الشخص نفسه كتاب الله تعالى، وإن كان في تشغيله في شريط ونحوه خير وبركة، فالأفضل والأكمل للثواب هو أن يتلو الشخص نفسه كتاب الله تعالى، ولكل درجات مما عملوا، فلسماع القرآن فضل، ولتلاوته فضل، والله لا يضيع أجر المحسنين، ومن اقتصر على السماع؛ لانشغاله، أو عجزه عن التلاوة، رجي ألا يكون هاجرا للقرآن.

    والله أعلم.






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : من آداب التلاوة والاستماع     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : صوت الإسلام

     

     

    Booking.com

     
    رد مع اقتباس

    Booking.com

    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    شروط التوبة من الكذب القرآن الكريم صوت الإسلام 0 21 7th December 2016 10:11 AM
    حكم من شك أنه زاد في الصلاة فبنى على غلبة الظن القرآن الكريم صوت الإسلام 0 16 7th December 2016 10:11 AM
    واجب من يستمر خروج البول منه بعد قضاء الحاجة... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 14 7th December 2016 10:11 AM
    طريق التوبة من المعاصي والشهوة القرآن الكريم صوت الإسلام 0 20 7th December 2016 10:11 AM
    حكم عمل مسابقة لحفظ القرآن وهبة ثوابها للأب... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 17 7th December 2016 10:11 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    من آداب التلاوة والاستماع

    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع


    Almatareed is an Arabic discussion forum with a special interest in travel, study and immigration to Canada, USA, Australia and New Zealand Logo

    IP




    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

    منتديات المطاريد   Follow us on Google   موقع الأحمد   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى almatareedorg@gmail.com وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى webmaster@almatareed.org