حكم العلاقة الزوجية لمن سب الله تعالى ثم تاب - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 




BBC News

    قفا صاورخي للحسيني
    (الكاتـب : KANE ) (آخر مشاركة : حشيش)
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    (الكاتـب : Ehab Salem ) (آخر مشاركة : saif khaled)
    حجب 21 موقعاً
    (الكاتـب : KANE )


    العودة   منتديات المطاريد > أديان وعقائد > شؤون إسلامية > القرآن الكريم

    القرآن الكريم تلاوات قرآنية ... تفسير ... محاضرات

    القرآن الكريم

    حكم العلاقة الزوجية لمن سب الله تعالى ثم تاب


    مواقع هامة وإعلانات نصية


    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 29th June 2016, 12:22 PM صوت الإسلام غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    صوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to behold

    Saudi Arabia حكم العلاقة الزوجية لمن سب الله تعالى ثم تاب

    أنا : صوت الإسلام







    السؤال:
    تشاجرت مع زوجتي في العديد من المرات، ومن شدة الغضب، أذكر أني سببت الله في عدة مناسبات من شدة الغضب، وأحيانا حين أتخيل مشادة مع زوجتي، أو مع شخص آخر، ولكني أستغفر الله مباشرة بعد ذلك، وأسارع بالتوبة، كما أني لست متعودا على هذا السلوك.وقد قرأت فتاوى لكم، بأن العلماء أجمعوا على أن من يسب الدين، والله، فهو كافر، ومرتد، واختلفوا في حكم زوجته: هل يفسخ العقد من دون نقص في عدد الطلقات، أم يقع الطلاق بائنا؟كما أن الجمهور اختلفوا في تجديد عقد النكاح بالتوبة، فهناك من يقول بأن الفرقة لا تحصل إلا مع انقضاء العدة، مع عدم التوبة. هل يمكن لي أن أعمل بالرأي الأخير (رأي الشافعية) أي التوبة أثناء العدة، وبالتالي لا تحصل الفرقة، على اعتبار أني كنت أجهل الحكم الشرعي بالردة، وبالتالي لم يكن هناك تجديد لعقد الزواج، فأنا سريع الاستغفار، كما أني أصلي دائما، ولم أنو أبدا في حياتي أن أرتد، أو أكفر، كما أبغض كل شخص يسب الله والدين؛ وبالتالي تحقيقا لمصلحة شرعية، وهي الحفاظ على الأسرة، فلدي ولدان، والله إني عازم على الإقلاع عن هذا السلوك الشنيع إلى الأبد؛ لأني لست متعودا على هذا من قبل. أفيدوني بارك الله فيكم.

    الفتوى:
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

    فسبّ الله تعالى كفر أكبر، مخرج من الملة، بلا خلاف بين العلماء، ولا يعذر في ذلك بغضب، أو جهل، إلا إذا كان الغضب يسلب صاحبه الإدراك، فيصير كالمجنون، فلا يكفر حينئذ؛ لكونه غير مكلّف.

    جاء في فتاوى ابن عثيمين: ولكن ليعلم أن الكلمة قد تكون كفراً وردة، ولكن المتكلم بها قد لا يكفر بها؛ لوجود مانع يمنع من الحكم بكفره، فهذا الرجل الذي ذكر عن نفسه أنه سب الدين في حال غضب، نقول له: إن كان غضبك شديداً، بحيث لا تدري ماذا تقول، ولا تدري حينئذ أأنت في سماء، أم في أرض، وتكلمت بكلام لا تستحضره، ولا تعرفه، فإن هذا الكلام لا حكم له، ولا يحكم عليك بالردة؛ لأنه كلام حصل عن غير إرادة وقصد، وكل كلام حصل عن غير إرادة وقصد، فإن الله -سبحانه وتعالى- لا يؤاخذ به، يقول الله تعالى في الأيمان: {وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمْ الأَيْمَانَ} [المائدة 89]. اهـ.
    فإن كان هذا السبّ وقع منك في حال غياب العقل من شدة الغضب، فلا تحصل الردة بذلك، ولا ينفسخ نكاحك من زوجتك، أمّا إذا كان حصل منك السب حال الإدراك، فهذا كفر مخرج من الملة، لكن إذا كنت تبت، ورجعت إلى الإسلام قبل انقضاء عدة امرأتك، فالنكاح باق، على مذهب الشافعية، ورواية عند الحنابلة، ولا حرج عليك في العمل بقولهم، وهو المفتى به عندنا، وراجع الفتوى رقم: 130204.
    واعلم أنّ الغضب مفتاح الشر، فينبغي الحذر منه، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- أَنَّ رَجُلًا قَالَ لِلنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم: أَوْصِنِي، قَالَ: لَا تَغْضَبْ، فَرَدَّدَ مِرَارًا، قَالَ: لَا تَغْضَبْ. رواه البخاري.

    قال ابن رجب: فهذا يدل على أن الغضب جماع الشر، وأن التحرّز منه، جماع الخير. جامع العلوم والحكم.

    والله أعلم.






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : حكم العلاقة الزوجية لمن سب الله تعالى ثم تاب     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : صوت الإسلام

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    حكم التبرع لما يُعرَف بيوم اليتيم حيث تحدث فيه... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 28 25th May 2017 11:50 AM
    كفارة الحنث في اليمين وحكم يمين اللجاج القرآن الكريم صوت الإسلام 0 23 25th May 2017 11:50 AM
    لا حرج في شراء العملات النقدية بالبطاقة... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 17 25th May 2017 11:50 AM
    حكم العمل في صيدلية تبيع أدوية تشتمل على كحول... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 11 25th May 2017 11:50 AM
    حكم دفع أجرة استعمال الشيشة القرآن الكريم صوت الإسلام 0 11 25th May 2017 11:50 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع


    IP


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

      SSL Certificate

    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى almatareedorg@gmail.com وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى webmaster@almatareed.org