مجلة تركية تكشف قبل 6 أشهر عن مخطط انقلابي ترأسه الإمارات - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS


    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    (الكاتـب : Ehab Salem ) (آخر مشاركة : NazeeH)
    saskatchewan 2016 بدون عقد عمل
    (الكاتـب : eng.ahmed.magdy ) (آخر مشاركة : walid_tawfik)
    سويسرا شعب يقدس احترام الوقت
    (الكاتـب : حشيش ) (آخر مشاركة : اجيسك)

    العودة   منتديات المطاريد > سياسة واقتصاد > شؤون عربية ودولية

    شؤون عربية ودولية
    منتديات المطاريد ... شؤون عربية ودولية

    شؤون عربية ودولية

    مجلة تركية تكشف قبل 6 أشهر عن مخطط انقلابي ترأسه الإمارات


    مواقع هامة وإعلانات نصية


    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 31st July 2016, 01:35 AM أسامة الكباريتي غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     






    أسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond repute

    أسامة الكباريتي's Flag is: Palestinian

    افتراضي مجلة تركية تكشف قبل 6 أشهر عن مخطط انقلابي ترأسه الإمارات

    أنا : أسامة الكباريتي







    مجلة تركية تكشف قبل 6 أشهر عن مخطط انقلابي ترأسه الإمارات

    عربي21 - زينب أحمد
    السبت، 30 يوليه 2016 10:45 م



    استخدم دحلان الأموال في الإعلام من أجل تشويه سمعة الإسلاميين منذ زمن- أرشيفية

    نشرت مجلة "غيرتشيك حياة" التركية، المقربة من حزب العدالة والتنمية، بتاريخ 18 كانون الثاني/ يناير الماضي، تقريرا تحت عنوان: "مخطط انقلابي جديد ضد أردوغان"، وقد اقتبست صحيفة "المونيتور" الأمريكية هذا التقرير ووضعت رابطه الإلكتروني في تقرير لها تحدث عن نشاطات محمد دحلان الإقليمية والدولية، وأشارت إلى أنّ التقرير التركي يتحدث عن "مخطط انقلابي متعدد الجنسيات ضد حزب العدالة والتنمية ترأسه الإمارات بإشراف من دحلان".

    وقد تناولت المجلة التركية في تقريرها، الذي ترجمه "عربي21"، الحديث عن الاضطرابات الضمنية في العلاقات التي حدثت بين تركيا والإمارات بعد الانقلاب في مصر.

    وذكرت المجلة أنّ "كلا من روسيا والإمارات، قامتا بتكليف محمد دحلان عضو حركة فتح السابق، والمتهم بالتورط في قتل ياسر عرفات، بمهمة إسقاط حُكم أردوغان في تركيا"، مشيرة إلى أنه "تم تخصيص مبلغ 70 مليون دولار للخطوة الأولى من المخطط الذي يضم عدة مراحل"، ونقلت المجلة أيضا الأحاديث التي دارت عن وجود دور كبير لمحمد دحلان أثناء أحداث غزي بارك، معللة قيام الإمارات بمثل هذه الأعمال، بسبب التصرفات الإيجابية للحزب الحاكم تجاه الإخوان المسلمين الذين تعتبرهم الإمارات أعداء لها.

    وفي التقرير ذاته الذي نشرته المجلة قبل ما يقارب ستة أشهر، تقول إنّ المعلومات التي تسربت من خلف الكواليس السياسية في الإمارات، تُشير إلى إعداد خطة للإطاحة بحُكم أردوغان، بطريقة مماثلة للانقلاب الذي حصل على الرئيس المصري محمد مرسي. كما ادّعت المجلة بأن المعلومات المسربة تشير أيضا إلى وجود دور للاستخبارات الأردنية في هذا المخطط.

    وفي تقريرها تذكر المجلة بأنّ الخطوة الأولى المقررة ضمن المخطط الانقلابي، هو حملة إعلامية عربية لتشويه صورة أردوغان، ونقلها إلى الإعلام الغربي، وحسب الادعاءات فإنّ هدف هذه الحملة الإعلامية هو فتح الطريق وتمهيده أمام الانقلاب العسكري. مشيرة إلى أنّ "هذه الخطوة لا تُعتبر مستغربة، بالنظر إلى الأعمال السيئة التي قام بها محمد دحلان في أحداث الربيع العربي، ومصر، وبقية دول الشرق الأوسط".

    وعن المراحل الكاملة لهذا المخطط كتبت المجلة:

    "كلنا نعرف كيف كان دور الإعلام المصري في مرحلة ما بعد الانقلاب وحملته ضد الإخوان المسلمين، وكان لمحمد دحلان في ذلك دور بارز. وقد عقد محمد دحلان اجتماعا سريا مع 15 شخصا، وذلك بتاريخ 14 كانون الأول/ ديسمبر، واستمر هذا الاجتماع لمدة تزيد عن الساعة والنصف، وفيه تم تداول مخطط للانقلاب على الرئيس أردوغان يتكون من أربع مراحل، على النحو التالي:

    1. تشويه صورة أردوغان وتكوين رأي شعبي سيء عنه، وذلك باستخدام وسائل الإعلام العربية ووسائل الإعلام التابعة للمعارضة التركية.

    2. تقديم الدعم للمعارضين لحزب العدالة والتنمية في تركيا، وتقديم الدعم المالي لهم.

    3. تقديم الدعم لحزب العمال الكردستاني، وذلك من أجل نشر الفوضى في تركيا، وإضعاف الأمن، وتكوين حراك وعصيان ضد أردوغان.

    4. دعم قادة الجيش الذين يعارضون أردوغان وحزب العدالة والتنمية.

    وقد تم تخصيص مبلغ 70 مليون دولار للمرحلة الأولى، حسب المعلومات التي وردت.

    وعرجت المجلة في تقريرها، على دور المملكة العربية السعودية، حيث أشارت أنّ المملكة وبرغم دعمها اللا محدود لنظام السيسي في مصر، إلا أنها هي من وقفت في وجه الحملة الإعلامية ضد تركيا، وأعاقت دخول هذه الخطة حيّز التنفيذ، وذلك كون تركيا تعتبر حليفة إقليمية إلى جانب قطر.

    كما أشارت المجلة إلى تاريخ دحلان الأسود الذي تحدث عنه الصحفي في موقع "ميدل إيست آي" البريطاني ومحرر شؤون الشرق الأوسط السابق في صحيفة "الغارديان" البريطانية "ديفيد هيرست"، وعن استخدام دحلان الأموال في الإعلام من أجل تشويه سمعة الإسلاميين منذ ذلك الوقت.

    وفي تقريرها الموسع، ذكرت "غيرتشيك حياة"، بأنّ "دحلان الذي طعن القضية الفلسطينية في خاصرتها، استمر في أعماله القذرة، واجتمع مع بوتين في شهر كانون الأول/ ديسمبر، رغم عدم وجود أي صفة رسمية له في حركة فتح، إلا أنّ دعوات خاصة كانت تأتيه. ولهذا كانت تفضل بعض القيادات أنْ يكون دحلان القائد الجديد لحركة فتح".

    وأضافت المجلة في تقريرها بأنّ "محمد دحلان حصل على الجنسية الصربية في عام 2014، ورغم أنّ المصادر المقربة من المسؤولين الإماراتيين علموا أنّ دحلان حصل على هذه الجنسية لإدارة أعماله الاستثمارية في صربيا، إلا أنّ الأمور تبقى غامضة حول الهدف الأساسي. ومن الصعب تفسير التقارب الإماراتي مع صربيا، خصوصا أنّ الإمارات وقفت داعمة لكوسوفو في حربها ضد الصرب، لكن من الواضح أنّ اتفاقيات الأسلحة بين الطرفين كانت مرضية لهما".

    ولم تُخف المجلة، المعلومات والتحليلات التي تتحدث عن زيادة عُمق التقارب والود المتبادل بين الإمارات وإسرائيل، بناء على الأخبار التي تناولتها صحيفة هآترس الإسرائيلية، حول لقاءات سرية عالية المستوى جرت بين الطرفين.

    وسلطت المجلة الضوء على أنّ وفاة الملك عبد الله، كان نقطة تحوّل في هذه العلاقات بين الإخوان المسلمين والمملكة، وهذا الأمر أزعج الإمارات العربية المتحدة وكذلك مصر، كما أنّ اعتبار تركيا بأنّ حماس عبارة عن حزب سياسي فلسطيني، وتقديم الدعم له، أزعج كثيرا فتح ودحلان وكذلك إسرائيل.

    وفي نهاية تقريرها، حاولت المجلة الإجابة عن سؤال: "دحلان يَخدم مَن؟"، وعن ذلك ذكرت بأنّ المعلومات تشير إلى أنّ ثروة محمد دحلان تقدّر بـ 150 مليون دولار، وأنه شخص تم "تصميمه" ليعمل ضد الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مشيرة إلى أنّ دحلان يتهم الرئيس الفلسطيني بالفساد. وتضيف بأنّ الفلسطينيين يعلمون حجم الأعمال القذرة والمستنقعات التي يغرق فيها دحلان، بل يتهمونه بأنه المسؤول عن تسميم رئيس منظمة التحرير السابق ياسر عرفات، خصوصا وأنّ دحلان مكث في السجون الإسرائيلية سنوات وهو لا يملك أي تاريخ سياسي، وهذا يقودنا إلى وجود علاقات قوية بينه وبين الموساد والولايات المتحدة الأمريكية.

    يُشار إلى أنّ صحيفة "المونيتور" الأمريكية تناولت هذا التقرير التركي وأشارت إليه في تقرير أعدته حول ما يقوم به محمد دحلان من أنشطة في الشرق الأوسط والعالم.


    http://arabi21.com/story/932032/%D9%...B1%D8%A7%D8%AA

     

     

     

    Booking.com

     
    رد مع اقتباس

    Booking.com

    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    الراحل جرار.. عطاءٌ زاخر في "اللغة والفكر... فلسطين أرض الرباط أسامة الكباريتي 0 46 6th December 2016 09:23 AM
    دحلان قد يقود فتح وأبو مازن يعرف من قتَل عرفات..... فلسطين أرض الرباط أسامة الكباريتي 0 178 28th November 2016 05:45 PM
    فلسطين... اعتراف يُكرس التقسيم فلسطين أرض الرباط أسامة الكباريتي 1 147 28th November 2016 11:22 AM
    خبير إسرائيلي يقترح خطة لمحاربة "إرهاب النار"..... فلسطين أرض الرباط أسامة الكباريتي 3 233 25th November 2016 01:45 PM
    تحذير من منتجات شركات "حمّص" صبرا الإسرائيلية..... فلسطين أرض الرباط أسامة الكباريتي 0 212 21st November 2016 02:12 PM

    قديم 31st July 2016, 01:38 AM أسامة الكباريتي غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 2
    أسامة الكباريتي
    Field Marshal
     






    أسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond reputeأسامة الكباريتي has a reputation beyond repute

    أسامة الكباريتي's Flag is: Palestinian

    افتراضي

    أنا : أسامة الكباريتي





    تركيا تفكك الرسائل المشفرة فتكتشف الآلاف من أتباع غولن

    أنقرة- ا ف ب
    السبت، 30 يوليه 2016 09:38 م



    أنقرة أعدت قوائم بالمشتبه بأنهم من أتباع غولن في المؤسسات الكبرى قبل المحاولة الانقلابية- أرشيفية

    صرح مسؤول تركي بارز، السبت، أن السلطات رصدت رسائل مشفرة أرسلها أتباع الداعية الإسلامي المقيم في الولايات المتحدة فتح الله غولن قبل المحاولة الانقلابية في 15 تموز/ يوليو، كشفت لأنقرة عن أسماء عشرات الآلاف في شبكة غولن.

    وتتهم تركيا غولن بأنه دبر المحاولة الانقلابية مستخدما أتباعه في تركيا الذين تغلغلوا على مدى سنوات في مؤسسات الدولة. إلا أن الداعية المقيم في بنسلفانيا ينفي ذلك.

    وصرح المسؤول التركي للصحافيين، طالبا عدم كشف هويته بسبب حساسية المعلومات، أن جهاز الاستخبارات القومي التركي بدأ بفك شيفرة الرسائل التي أرسلت على تطبيق "بايلوك" في أيار/ مايو من العام الماضي.

    وأوضح أن الجهاز تعرف من خلال تلك الرسائل على أسماء نحو 40 ألفا من أتباع غولن من بينهم 600 من كبار قادة الجيش.

    وأضاف المسؤول أن "عددا كبيرا من الأشخاص الذين تم تحديد هوياتهم من خلال تطبيق "بايلوك" شاركوا بشكل مباشر في المحاولة الانقلابية".

    وأضاف أنه منذ كانون الأول/ ديسمبر 2013 استخدم أتباع غولن تطبيقات الرسائل المشفرة للتواصل بشكل سري، وبدؤوا باستخدام تطبيق "بايلوك" في 2014.

    وفي كانون الأول/ ديسمبر 2013، شهدت تركيا فضيحة فساد نسب أردوغان كشفها إلى غولن وشكلت أحد أخطر التحديات لحكمه.

    وأوضح المسؤول أن "بيانات بايلوك مكنتنا من تحديد شبكتهم أو على الأقل جزء كبير منها. وبعد ذلك تحولوا إلى استخدام تطبيق آخر عندما أدركوا أنه تم اعتراض بايلوك".

    وقال مسؤولون أتراك إنه حتى وقت حصول المحاولة الانقلابية كان الانقلابيون يتواصلون عبر تطبيق "واتس آب" المتداول على نطاق واسع.

    وصرح وزير الطاقة التركي، بيرات البيرق، هذا الأسبوع أن أنقرة أعدت قوائم بالمشتبه بأنهم من أتباع غولن في المؤسسات الكبرى قبل المحاولة الانقلابية، وأنها كانت تخطط لعملية تطهير واسعة هذا الصيف.

    واعتبر محللون أن سرعة تنفيذ عملية القمع عقب المحاولة الانقلابية، والتي اعتقل خلالها نحو 18 ألف شخص، تشير إلى أن السلطات كانت تعد للحملة وتعرف من هم أهدافها.

    إلا أن الحكومة أقرت كذلك بوجود ضعف استخباراتي قبل الانقلاب.


    http://arabi21.com/story/932026/%D8%...88%D9%84%D9%86

     

     

    Booking.com

     
    رد مع اقتباس
    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    الكلمات الدلالية (Tags)
    ليلة, مخطط, أشهر, الإمارات, انقلابي, برأسه, تركية, تكشف

    مجلة تركية تكشف قبل 6 أشهر عن مخطط انقلابي ترأسه الإمارات

    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع


    Almatareed is an Arabic discussion forum with a special interest in travel, study and immigration to Canada, USA, Australia and New Zealand Logo

    IP




    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

    منتديات المطاريد   Follow us on Google   موقع الأحمد   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى almatareedorg@gmail.com وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى webmaster@almatareed.org