حكم التدرج في فعل الطاعات وترك المنكرات - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS


    تسجيل غياب
    (الكاتـب : Sonesta ) (آخر مشاركة : KANE)

    العودة   منتديات المطاريد > أديان وعقائد > شؤون إسلامية > القرآن الكريم

    القرآن الكريم تلاوات قرآنية ... تفسير ... محاضرات

    القرآن الكريم

    حكم التدرج في فعل الطاعات وترك المنكرات


    مواقع هامة وإعلانات نصية


    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 3rd August 2016, 07:10 AM صوت الإسلام غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    صوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to behold

    Saudi Arabia حكم التدرج في فعل الطاعات وترك المنكرات

    أنا : صوت الإسلام







    السؤال:
    اعتقد أن الالتزام بالواجب والامتناع عن الحرام دفعة واحدة أفضل لمن لم يشق عليه ذلك، إذا كان لا يخشى على نفسه الانتكاسة, أما من شق عليه ذلك، وخشي على نفسه الانتكاسة بسبب ضعف نفسه، فالأفضل أن يتلطف بنفسه، ويتدرج في الالتزام بأحكام الشريعة، وليس ذلك من باب إحلال الحرام وتحريم الحلال، وكذلك لا أعتقد أن إثم الذنب قد زال بدعوى التدرج، وإنما هو من باب دفع المشقة وخوف الانتكاسة، وطمعا في مغفرة الله، وأن يمهلني حتى أتم التوبة النصوح وأستقر عليها, فهل إن اعتقدت أن التدرج بهذا الشكل يجوز، وأنه الأفضل في هذه الحالة أكون ممن يعتقدون جواز مخالفة شرع الله، أو ممن يعتقدون أن شرع غير الله أحسن من شرع الله وأكون كافرا؟ وماذا يفعل الملتزم الجديد الذي لم يكن يصلي أصلا ثم قرر التوبة؟ وهل يمكث على كتب طلب العلم، ويقوم عليها حتى يتعلم كل الواجب وكل الحرام، ويطبقه مع ما يحمله ذلك من مشقة شديدة مع الداعي الكبير للانتكاسة؟ أم يتدرج بنفسه؟ وما هي حدود هذا التدرج؟.وجزاكم الله خيرا؟.

    الفتوى:
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

    فما ذكرته من التدرج في ترك المعصية وتحقيق التوبة ليس كفرا ولا إثما، بل هو كلام صحيح إذا لم يكن ثم طريق إلى التوبة غير الكف عن الذنب شيئا فشيئا، فهذا خير من الإقامة عليه جملة مع اعتقاد العاصي أنه لم يزل مذنبا مستحقا للعقوبة حتى تكمل توبته، يقول فضيلة الشيخ محمد العثيمين: تأخير إنكار المنكر قد يكون من باب استعمال الحكمة في الدعوة إلى الله، فقد يكون هذا الرجل الفاعل للمنكر لا يناسب أن ننكر عليه في هذا الوقت بالذات، لكن سأحتفظ لنفسي بحق الإنكار عليه، ودعوته إلى الحق في وقت يكون أنسب، وهذا في الحقيقة طريق صحيح، فإن هذا الدين كما نعلم جميعا بدأ بالتدرج شيئًا فشيئًا، فأقر الناس على ما كانوا يفعلونه من أمور كانت في النهاية حرامًا من أجل المصلحة، فهذه الخمر مثلًا بين الله تعالى لعباده أن فيها إثمًا كبيرًا ومنافع للناس، وأن إثمها أكبر من نفعها، وبقي الناس عليها حتى نزلت آخر آية فيها تحرمها بتاتا، فإذا رأى إنسان من المصلحة أن لا يدعو هذا الرجل في هذا الوقت، أو في هذا المكان، ويؤخر دعوته في وقت آخر، أو في مكان آخر، لأنه يرى أن ذلك أصلح أو أنفع، فهذا لا بأس به. انتهى.

    وقال ـ رحمه الله ـ في كيفية التوبة من التدخين: قد يقول قائل إن التخلص منه صعب، لكن أقول: إن الإنسان إذا عزم على فعل الأمر مخلصاً لله واستعان بالله عز وجل، وكان قوي النفس صادق العزيمة، فإنه يمكنه التخلص منه، وقد رأينا بعض الناس تخلصوا منه بصدق عزيمتهم واستعانتهم بالله عز وجل، وإذا لم يمكنه التخلص منه فوراً، فإنه يمكنه أن يتخلص منه بالتدرج، فبدل أن يتناول عشرين سيجارة في اليوم والليلة يقلل شيئاً فشيئاً حتى يتمكن من الخلاص منه، نسأل الله لنا ولإخواننا المسلمين الهداية والتوفيق والخير. انتهى.

    فما ذكرته من ترك المعاصي بالتدريج قد نبه على جوازه العلماء ـ كما رأيت ـ بشرط أن يبذل العاصي وسعه في التوبة، ويعتقد أنه فاعل لمحرم، فليس هذا كفرا ولا استباحة لما حرم الله، بل هو مشروع ـ كما بينا ـ إذا لم تتحقق المصلحة إلا به، وإن كان الأصل هو التوبة من جميع الذنوب على الفور، وأما من تاب من ذنوبه كترك الصلاة أو غيرها، فعليه أن يجتهد في تعلم ما يلزمه من أحكام الشرع، وأن يحافظ على طاعة الله، فيلزم الفرائض، ويكثر من النوافل، ولا نقول إنه يجب عليه أن ينكب انكبابا تاما على كتب العلم ونحوها، بل يتعلم ما يلزمه تعلمه، وما زاد من العلم فتعلمه مستحب لا واجب، ولبيان ما يجب على كل مسلم تعلمه تنظر الفتوى رقم: 170405.

    وعلى هذا التائب أن يصحب أهل الخير والصلاح، ويكثر من لزوم حلق الذكر ومجالس العلم، ويجتهد في دعاء الله تعالى وذكره، وسؤاله التثبيت على الحق.

    والله أعلم.






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : حكم التدرج في فعل الطاعات وترك المنكرات     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : صوت الإسلام

     

     

    Booking.com

     
    رد مع اقتباس

    Booking.com

    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    شروط التوبة من الكذب القرآن الكريم صوت الإسلام 0 1 7th December 2016 10:11 AM
    حكم من شك أنه زاد في الصلاة فبنى على غلبة الظن القرآن الكريم صوت الإسلام 0 1 7th December 2016 10:11 AM
    واجب من يستمر خروج البول منه بعد قضاء الحاجة... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 1 7th December 2016 10:11 AM
    طريق التوبة من المعاصي والشهوة القرآن الكريم صوت الإسلام 0 1 7th December 2016 10:11 AM
    حكم عمل مسابقة لحفظ القرآن وهبة ثوابها للأب... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 1 7th December 2016 10:11 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    حكم التدرج في فعل الطاعات وترك المنكرات

    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع


    Almatareed is an Arabic discussion forum with a special interest in travel, study and immigration to Canada, USA, Australia and New Zealand Logo

    IP




    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

    منتديات المطاريد   Follow us on Google   موقع الأحمد   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى almatareedorg@gmail.com وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى webmaster@almatareed.org