التائب من الذنب كمن لا ذنب له - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS


    saskatchewan 2016 بدون عقد عمل
    (الكاتـب : eng.ahmed.magdy ) (آخر مشاركة : Remon.soliman)
    المعادلة الكندية للصيادلة
    (الكاتـب : Batman ) (آخر مشاركة : peter.aziz)
    بداية جديدة في هاليفاكس
    (الكاتـب : canadadry ) (آخر مشاركة : shawi)
    سويسرا شعب يقدس احترام الوقت
    (الكاتـب : حشيش ) (آخر مشاركة : ارسيسك)

    قديم 24th August 2016, 10:30 AM صوت الإسلام غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    صوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to behold

    Saudi Arabia التائب من الذنب كمن لا ذنب له

    أنا : صوت الإسلام







    السؤال:
    ماذا تقولون لشخص تائب، أصيب بالأمراض النفسية، والخوف، أصبحت حياته جحيما، لا يرى إلا الموت أمامه. لقد قلت كلاما على ربي، قلت إن الله لم ينفعني، قلت كلاما كثيرا، لكن لم أكن أعلم بأن هذا القول كفر، صحيح كنت أعلم أني جريء بهذا الكلام، لكن الحمد لله لا أذكر أني شتمت، عندما نصحني شخص، وقال الكلام الذي قلته كبير وعظيم، بحثت عن حكم التطاول على الله، ووجدته كفرا، ويعتبر أشد الكفر، صدمت وخفت، ومرضت عندما قرأت هذا الكلام، لم يهنأ لي بال، أصبحت أراجع عند دكتور نفسي بسبب الخوف، واعتقادي أن الله لن يغفر لي؛ لأنني قرأت في موقعكم أنه لا توبه لي، لا أعلم هل تقصدون توبة دنيوية، أم بين العبد وربه؟ أنا الآن خائف وأرتعد، وطول الوقت أبكي، أشعر بحرارة في كامل جسمي، الحمد لله، أصلي ، وأقرأ القرآن، لكن أشعر أني حقير، تمنيت لو أنني حديث إسلام، تمنيت لو أنني عبد فقير تائه في الصحراء، ولم أقل هذا الكلام، أرى دمي مهدورا أمامي لا أعلم ماذا أفعل، أخاف أن أقع في محظور القنوط من رحمه الله، خائف جدا أن أستيقظ من نومي، وأفكر في هذا الموضوع حتى أنام وهكذا، بدأت أفكر في الجهاد لعلي أموت مجاهدا، ويذهب هذا القلق الذي أعاني منه، بدأت أحسد كل شخص مسلم ولو كان زانيا، وعاصيا في هذه الدنيا. أرجوكم أرشدوني.

    الفتوى:
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

    فهون عليك أيها الأخ الحبيب، فمهما كان الذنب عظيما، فإن رحمة الله تعالى أعظم، وقد وسعت رحمته - سبحانه - كل شيء، وهو يقبل التوبة عن عباده التائبين مهما كانت ذنوبهم، وليس صحيحا ما فهمته من أن من فعل هذا الذنب لا توبة له، بل كل الذنوب مهما عظمت، يتوب الله على أصحابها إذا تابوا منها توبة نصوحا، كما قال تعالى: قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ {الزمر:53}.

    فما دمت قد تبت، وندمت على ما اقترفت، فإن توبتك مقبولة - إن شاء الله، وسترجع بهذه التوبة كأنك لم تذنب أصلا، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: التائب من الذنب، كمن لا ذنب له. رواه ابن ماجه.

    فأحسن ظنك بربك، ودع عنك هذه الوساوس والأفكار التي يلقيها الشيطان في قلبك؛ ليكدر عليك عيشك، ويفسد عليك حياتك. وأقبل على طاعة ربك تعالى بصدر منشرح، ونفس مطمئنة، وأكثر من فعل الخير ما أمكن؛ فإن الحسنات يذهبن السيئات، وسل الله أن يشفيك ويعافيك، واصحب أهل الخير والصلاح، وأكثر من ذكر الله تعالى على كل حال، نسأل الله تعالى لك الشفاء والعافية.

    والله أعلم.






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : التائب من الذنب كمن لا ذنب له     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : صوت الإسلام

     

     

    Booking.com

     
    رد مع اقتباس

    Booking.com

    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    أحكام من سب الله أو رسوله أو دينه القرآن الكريم صوت الإسلام 0 13 4th December 2016 09:30 AM
    حكم اللعاب الأصفر القرآن الكريم صوت الإسلام 0 14 4th December 2016 09:30 AM
    موقف الأخت من أخيها الذي يسب الدين ولا يصلي ويعق... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 13 4th December 2016 09:30 AM
    حكم من داعب زوجته بقوله: روحي وأنت طالق القرآن الكريم صوت الإسلام 0 13 4th December 2016 09:30 AM
    مسألة أخذ الموسوس بأيسر القولين القرآن الكريم صوت الإسلام 0 13 4th December 2016 09:30 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    التائب من الذنب كمن لا ذنب له

    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع


    Almatareed is an Arabic discussion forum with a special interest in travel, study and immigration to Canada, USA, Australia and New Zealand Logo

    IP




    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

    منتديات المطاريد   Follow us on Google   موقع الأحمد   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى almatareedorg@gmail.com وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى webmaster@almatareed.org