مذاهب العلماء في وقوع الترادف في اللغة والقرآن - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS


    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    (الكاتـب : Ehab Salem ) (آخر مشاركة : NazeeH)

    العودة   منتديات المطاريد > أديان وعقائد > شؤون إسلامية > القرآن الكريم

    القرآن الكريم تلاوات قرآنية ... تفسير ... محاضرات

    القرآن الكريم

    مذاهب العلماء في وقوع الترادف في اللغة والقرآن


    مواقع هامة وإعلانات نصية


    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 25th August 2016, 10:40 AM صوت الإسلام غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    صوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to behold

    Saudi Arabia مذاهب العلماء في وقوع الترادف في اللغة والقرآن

    أنا : صوت الإسلام







    السؤال:
    بعض العلماء ينكرون الترادف في القرآن ويقولون: ليس (ريب، وشك، وظن) بمعنى واحد، ولا (يعرضون ، ويصدفون، ويتولَّون) بمعنى واحد. وهلمَّ، وتعال، وأقبل، بمعنى واحد، فكيف نرد عليهم؟.

    الفتوى:
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

    فجمهور أهل العلم على إثبات وقوع الترادف في اللغة، خلافا لثعلب وابن فارس، قال التاج السبكي في شرح مختصر ابن الحاجب: حيث أنكرا المترادف، زاعمين أن كل ما يظن مترادفا، فهو من المتباينات بالصفات، كما في الإنسان والبشر، فإن الأول باعتبار النسيان، أو باعتبار أنه يؤنس، والثاني باعتبار أنه بادي البشرة، وسبيل الرد عليهما: صور لا محيص عنها كأسد وسبع في الأعيان، وجلوس وقعود في المعاني، وأوضح من ذلك التمثيل بالبر والحنطة، وإلا فقد يقولان: موضوع السبع أعم من الأسد، وعليه حديث: نهي عن أكل ذي ناب من السباع ـ والجلوس: الاستقرار عن قيام، والقعود: الاستقرار عن اضطجاع، وقيل: عكسه، ويمكن الرد عليهما أيضا بما في سنن أبي داود والترمذي وابن ماجه من حديث العباس بن عبد المطلب ـ رضي الله تعالى عنه ـ قال: كنا جلوسا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم بالبطحاء، فمرت سحابة، فقال صلى الله عليه وسلم: أتدرون، ما هذا؟ فقلنا: السحاب، قال: والمزن؟ قلنا: والمزن، قال: والعنان؟... الحديث. انتهى.
    وقال الدكتور محمد الجيزاني في رسالته للدكتوراة معالم أصول الفقه عند أهل السنة والجماعة: الترادف واقع في اللغة: في الأسماء كالأسد والسبع، وفي الأفعال مثل: قعد وجلس، وفي الحروف مثل: إلى وحتى، قال ابن القيم: فالأسماء الدالة على مسمى واحد نوعان:
    أحدهما: أن يدل عليه باعتبار الذات فقط ... وهذا كالحنطة والقمح والبر...
    والنوع الثاني: أن يدل على ذات واحدة باعتبار تباين صفاتها، كأسماء الرب تعالى، وأسماء كلامه، وأسماء نبيه، وأسماء اليوم الآخر، فهذا النوع مترادف بالنسبة للذات، متباين بالنسبة إلى الصفات ـ روضة المحبين 54 ـ وقد أوضح ابن القيم أن من أنكر الترادف في اللغة فمراده النوعُ الثاني؛ لأنه ما من اسمين لمسمى واحد إلا وبينهما فرق في صفة، أو نسبة، أو إضافة، مع أن الذات واحدة، وقال ابن تيمية: فإن الترادف في اللغة قليل، وأما في ألفاظ القرآن فإما نادر وإما معدوم، وقل أن يعبر عن لفظ واحد بلفظ واحد يؤدي جميع معناه، بل يكون فيه تقريب لمعناه، وهذا من أسباب إعجاز القرآن. مجموع الفتاوى. انتهى.

    وقد صحح المرداوي مذهب الجمهور في التحبير شرح التحرير، ونقل كلام ابن القيم بطوله، ثم قال: وهو كلام حسن. انتهى.

    وعلى أية حال، فالمسألة فيها بحث طويل وردود ونقاش، وممن منع وجود الترادف أيضا: المبرد والزجاج، قال المرداوي: وصنف في رده كتابا سماه الفروق... قال: وذهب إليه المحققون، ورد: بأن اللغة طافحة بذلك، لكنه على خلاف الأصل، واختار هذا القول أيضا الجويني في الينابيع، وقال: أكثر ما يظن أنه مترادف مختلف، لكن وجه الاختلاف خفي. انتهى.

    وقال القرافي في نفائس الأصول في شرح المحصول: قال المنكرون للترادف: القمح والبر والحنطة متباينة، لا مترادفة والقمح اسم صفة من قوله تعالى: إنا جعلنا في أعناقهم أغلالا فهي إلى الأذقان فهم مقمحون {يس: 8} وهذه الحبة يحصل فيها تعب في حرثها وحصادها ودراسها، وغير ذلك، فسميت قمحا لذلك، والبر من البر، لأنها قوام بنية الإنسان والحنطة اسم الذات، والإنسان والبشر متباينان، فالإنسان من النسيان، لقول الشاعر: وسميت إنسانا لأنك ناسي، ويعضده قوله تعالى: ولقد عهدنا إلى آدم من قبل فنسي {طه: 115} فسميت ذريته بذلك، وقيل: من الأنس، لأنه يتأنس به، ويأنس بعضه ببعض ما لا يأنس غيره من الحيوان بعضه ببعض، وقيل: من النوس الذي هو الحركة، وعلى هذا سمى الجان بالناس، وقد قيل ذلك في قوله تعالى: من الجنة والناس {الناس: 6} هذه ثلاثة أقوال في اشتقاقه، فهو اسم صفة والبشر من البشر، وقول العرب: بشر يبشر بشرا إذا انتشر وسوى، والإنسان قد سويت ظواهر أعضائه، ومنه قوله عليه الصلاة والسلام: خللوا الشعر وأنقوا البشر ـ أي: أنقوا ظواهر أجسادكم، فعلى هذا هو اسم صفة، أو نجعله اسم الذات، والأول اسم صفة. انتهى.

    والمثبتون لوقوع الترادف في اللغة، اختلفوا في وقوعه في القرآن، قال الزركشي في البحر المحيط: إذا قلنا بوقوعه في اللغة، فهل وقع في القرآن؟ نقل عن الأستاذ أبي إسحاق المنع... وهذا هو ظاهر كلام المبرد وغيره ممن أبدى لكل معنى والصحيح: الوقوع، لقوله تعالى: ولقد بعثنا في كل أمة {النحل: 36} وفي موضع أرسلنا، وهو كثير. اهـ.

    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: الترادف في اللغة قليل، وأما في ألفاظ القرآن، فإما نادر وإما معدوم، وقل أن يعبر عن لفظ واحد بلفظ واحد يؤدي جميع معناه، بل يكون فيه تقريب لمعناه، وهذا من أسباب إعجاز القرآن، فإذا قال القائل: يوم تمور السماء مورا ـ إن المور هو الحركة، كان تقريبا، إذ المور حركة خفيفة سريعة. انتهى.

    وعلى أية حال، فالمسألة فيها قولان لأهل العلم، وتفاصيلها يُرجع إليها في كتب أصول الفقه واللغة، ومن أشهر الكتب في معرفة وجه الفرق بين الألفاظ التي يقال عنها مترادفة، كتاب الفروق اللغوية لأبي هلال العسكري، فتجد فيه مثلا: التفريق بين الظن والشك، وبين الشك والارتياب، وبين الشك والامتراء، وبين الظن والحسبان، ونحو ذلك.

    ومن الكتب التي تفيد في هذا الباب أيضا كتاب الكليات للكفوي، وتجد فيه التفريق بين التولي والإعراض، حيث قال: قال بعضهم: المعرض والمتولي يشتركان في ترك السلوك، إلا أن المعرض أسوأ حالا، لأن المتولي متى ندم سهل عليه الرجوع، والمعرض يحتاج إلى طلب جديد، وغاية الذم الجمع بينهما. انتهى.

    ومن هذه الكتب أيضا كتاب بصائر ذوي التمييز في لطائف الكتاب العزيز للفيروزآبادي صاحب القاموس المحيط.

    والله أعلم.






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : مذاهب العلماء في وقوع الترادف في اللغة والقرآن     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : صوت الإسلام

     

     

    Booking.com

     
    رد مع اقتباس

    Booking.com

    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    ذكر الله والصلاة من أعظم أسباب الشفاء وطرد... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 19 8th December 2016 10:20 AM
    حكم التلقيح الاصطناعي القرآن الكريم صوت الإسلام 0 19 8th December 2016 10:20 AM
    علاج وساوس الكفر بالإعراض عنها القرآن الكريم صوت الإسلام 0 17 8th December 2016 10:20 AM
    لا حرج في توكيل المرأة غيرها ليرفع لها دعوى... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 22 8th December 2016 10:20 AM
    العلاج بالقرآن من مرض الشهوات القرآن الكريم صوت الإسلام 0 16 8th December 2016 10:20 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    مذاهب العلماء في وقوع الترادف في اللغة والقرآن

    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع


    Almatareed is an Arabic discussion forum with a special interest in travel, study and immigration to Canada, USA, Australia and New Zealand Logo

    IP




    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

    منتديات المطاريد   Follow us on Google   موقع الأحمد   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى almatareedorg@gmail.com وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى webmaster@almatareed.org