مذاهب العلماء في بيع الحيوان بالوزن - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS


    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    (الكاتـب : Ehab Salem ) (آخر مشاركة : ysma)

    العودة   منتديات المطاريد > أديان وعقائد > شؤون إسلامية > القرآن الكريم

    القرآن الكريم تلاوات قرآنية ... تفسير ... محاضرات

    القرآن الكريم

    مذاهب العلماء في بيع الحيوان بالوزن


    مواقع هامة وإعلانات نصية


    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 18th September 2016, 04:30 PM صوت الإسلام غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    صوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to behold

    Saudi Arabia مذاهب العلماء في بيع الحيوان بالوزن

    أنا : صوت الإسلام







    السؤال:
    اشتريت من راعي غنم عددا محددا، بسعر معروف للكيلو، في يوم محدد، وتم تثبيت السعر ( طبعا سعر الكيلو) وأعطيته دفعة من قيمة الغنم، لكن الوزن غير معروف حاليا. ﻷن التسليم سيكون آجلا بعد فترة من الزمن حوالي شهرين.وفي وقت التسليم يوزن الرأس، ويتم حساب الوزن الحالي لكن بالسعر القديم.فهل يجوز أم فيه خلل شرعي؟ وما المخرج الشرعي لهذه الحالة؟

    الفتوى:
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

    فبداية ننبه على أن بيع الحيوان بالوزن، محل خلاف بين أهل العلم، وقد أفتت اللجنة الدائمة للإفتاء، بالجواز، حيث سئلت السؤال التالي: هل يجوز شراء الدجاج والغنم بالميزان، سواء كان حياً أو مذبوحاً؟
    فأجابت: الأصل حل المعاملات بين المسلمين، إلا ما حرمه الشرع المطهر بالنص، وبذلك نعلم أنه يجوز شراء الدجاج والغنم وزناً، ولا نعلم مانعاً يمنع من ذلك في الشرع. اهـ.
    وجاء أيضا في فتاوى اللجنة الدائمة: يجوز بيع الغنم ونحوها من الحيوانات حية بالوزن، سواء كان الوزن بالكيلو جرام، أم غيره؛ لأن القصد العلم بالمبيع، وهو حاصل بالوزن. اهـ.
    وسئل الشيخ ابن باز عن ذلك، فقال: لا نعلم حرجاً في بيع الحيوان المباح بيعه -كالإبل والبقر والغنم- ونحوها بالوزن، سواء كانت حية أو مذبوحة؛ لعموم قوله سبحانه: {وَأَحَلَّ اللّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا}. ولقول النبي صلى الله عليه وسلم لما سئل: أي الكسب أطيب؟ قال: "عمل الرجل بيده، وكل بيع مبرور". ولأن ذلك ليس فيه جهالة ولا غرر. اهـ.
    ومن أهل العلم من جعل ذلك من بيوع الغرر والجهالة.

    قال الشيخ ابن عثيمين في (اللقاء الشهري): ثبت في صحيح مسلم عن أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم "نهى عن بيع الغرر". فلنطبق هذه المعاملة على هذا؟ إذا باعها حية بالوزن، فهل في ذلك غرر أم لا؟ الجواب: فيه غرر، قد يكون بطنها مملوءا بالماء، فيزيد وزنها، فيحسب عليه كيلو الماء مثل كيلو اللحم، وهذه جهالة لا شك، وربما يتعمد البائع الغش في هذه الحال، فإذا أراد أن يبيعها ملأ بطنها ماءً، كما أن بعض الناس إذا أراد أن يبيع الشاة اللبون صراها، حتى يظن من رأى ضرعها أنها ذات لبن كثير، لهذا نقول: لا يجوز أن يبيعها وزناً. ونقول: بدل أن يبيعها وزناً، يبيعها هكذا جزافاً ... اهـ.
    وقال الباحث محمد سكحال المجاجي في كتابه (أحكام عقد البيع في الفقه الإسلامي المالكي، ص 116 -117): الأصل في الحيوانات أن تباع جزافا، بمعنى أن يقدر الثمن بناء على النظر إلى الحيوان، ولمسه، وتقويمه بهذه الطريقة، أما أن يباع وزنا وهو حي، فلم أجد نصا على جوازه، أو عدم جوازه في حدود اطلاعي، والذي يتبين لي هو عدم الجواز؛ للغرر والجهالة الواضحتين حال بيع الحيوان بطريق الوزن، وذلك أن جزءا غير معلوم الوزن لا قيمة له، وهو محتوى المعدة والأحشاء التي تلقى، فيكون هذا الملقى - حين يباع وزنا- مقابلا بحصة من ثمن المبيع، وهذا غير جائز؛ لجهالة هذه الحصة، تبعا للجهالة بمقدار الأحشاء ( وزنها)، ولأن فيه معاوضة على ما لا منفعة فيه، فكان شبيها ببيع كمية من اللحم، وكمية من الزبل صفقة واحدة. اهـ.

    والظاهر هو الجواز؛ لأن البيع إذا جاز جزافا، فلن يدخله الوزن في الجهالة والغرر، بل هو إلى الضبط أقرب، وأهل الخبرة يستطيعون تقدير نسبة اللحم في هذا الوزن القائم.
    وكذلك مسألة تثبيت السعر، وتعجيل جزء من الثمن، لا تخلو هي الأخرى من نظر، ولكن الظاهر هو جواز ذلك وصحته؛ لأن العلم بالمبيع والثمن سيحصل عند إتمام البيع، فالأمر كما قال الشيخ ابن عثيمين في مسألة أخرى في الشرح الممتع: لأنه حتى لو قدر أنه حين العقد فيه جهالة، فسيؤول إلى العلم. اهـ.
    وقال أيضا في الشرح الممتع عند قول الحجاوي: "وإن باع من الصبرة كل قفيز بدرهم، لم يصح".

    قال: قوله: «وإن باع من الصبرة كل قفيز بدرهم» أي: إن باع من الصبرة كل قفيز بدرهم، أو من الثوب كل ذراع بدرهم، أو من القطيع كل شاة بدرهم، فهنا لا يصح البيع؛ لأن «من» للتبعيض، فلا ندري هل يأخذ من هذا القطيع شيئا كثيرا، أو شيئا قليلا، فعاد الأمر إلى جهالة المبيع؛ لأنه قد يأخذ من القطيع مثلا خمسين رأسا، أو عشرين رأسا، أو كل القطيع، فهو مجهول؛ فلهذا لا يصح ...

    والقول الثاني في المسألة الثانية: أن هذا صحيح ... ثم إن المسألة ستعلم، فإذا قال: أنا أريد عشرة من القطيع، علم، فيصح، وهذا مثلها لأنه مثل الإجارة، لو قال: استأجرت منك هذا البيت كل سنة بمائة درهم. فإنه يجوز، وقد روي عن علي ـ رضي الله عنه ـ أنه استؤجر على أن يسقي بستانا، كل دلو بتمرة. فإذا صح هذا في الإجارة، صح في البيع؛ لأن كلا منهما يشترط فيه العلم. وهذا القول هو القول الراجح في هذه المسألة، أنه إذا باعه من القطيع كل شاة بدرهم، أو من الثوب كل ذراع بدرهم، أو من الصبرة كل قفيز بدرهم، فإن البيع صحيح، كما لو باعه الكل. اهـ.
    ومسألتنا مثل هذا، فإن العلم الرافع للجهالة، والمانع من النزاع، سيحصل لكل من المبيع والثمن.
    وقريب من هذا: شراء ما استحصد من الزرع بتحديد سعر الكيل.

    جاء في (التهذيب في اختصار المدونة): لا بأس أن تشتري زرعاً قد استحصد، كل قفيز بكذا، نقدته الثمن أم لا، وإن تأخر دِراسه إلى مثل عشرة أيام، أو خمسة عشر يوماً ونحوها. وإن قلت لرجل: اعصر لي زيتونك هذا، فقد أخذت منك زيته كل رطل بكذا، فإن كان خروجه عند الناس معروفاً، لا يختلف إذا عصر، وكان الأمر فيه قريباً كالزرع جاز، وجاز النقد فيه، وإن كان مما يختلف لم يجز، إلا أن يكون مخيراً فيه، ولا ينقده، ويكون عصره قريباً إلى العشرة أيام ونحوها. اهـ.

    والله أعلم.






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : مذاهب العلماء في بيع الحيوان بالوزن     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : صوت الإسلام

     

     

    Booking.com

     
    رد مع اقتباس

    Booking.com

    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    حكم الصلاة في مكان العمل وترك جماعة المسجد القرآن الكريم صوت الإسلام 0 21 6th December 2016 09:50 AM
    حكم صلاة من قال: رب اغفر لي قبل اعتداله في الجلوس... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 19 6th December 2016 09:50 AM
    حكم تغيير النية في الوتر وسجود السهو لنسيان دعاء... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 24 6th December 2016 09:50 AM
    وصف من منهجنا في الفتوى القرآن الكريم صوت الإسلام 0 15 6th December 2016 09:50 AM
    تستحق المربية الأجرة على المدة الفعلية القرآن الكريم صوت الإسلام 0 16 6th December 2016 09:50 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)

    مذاهب العلماء في بيع الحيوان بالوزن

    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع


    Almatareed is an Arabic discussion forum with a special interest in travel, study and immigration to Canada, USA, Australia and New Zealand Logo

    IP




    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

    منتديات المطاريد   Follow us on Google   موقع الأحمد   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى almatareedorg@gmail.com وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى webmaster@almatareed.org