القرآن كلام الله قديم النوع، حادث الآحاد - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC News

    أنا وأنتم ....وتورونتو
    (الكاتـب : Dr. Ahmad ) (آخر مشاركة : spider)
    حالة من النشوى
    (الكاتـب : حشيش )
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    (الكاتـب : Ehab Salem ) (آخر مشاركة : حشيش)


    العودة   منتديات المطاريد > أديان وعقائد > شؤون إسلامية > القرآن الكريم

    القرآن الكريم تلاوات قرآنية ... تفسير ... محاضرات

    القرآن الكريم

    القرآن كلام الله قديم النوع، حادث الآحاد


    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 9th January 2017, 06:50 AM صوت الإسلام غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    صوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to behold

    Saudi Arabia القرآن كلام الله قديم النوع، حادث الآحاد

    أنا : صوت الإسلام







    السؤال:
    قرأت في منظومة السفاريني، أن القرآن كلام الله القديم. قالها في شرحه مرارا، وقرأت في شرح السنة للالكائي أنه قال إن القرآن صفة من صفات ذاته، لم يزل به متكلما، ومن قال غير هذا، فهو كافر. وقرأت فيه قول وكيع أنه قال: من قال إن القرآن مخلوق، فقد زعم أن القرآن محدث، ومن زعم أن القرآن محدث فقد كفر. وكذلك كفر المواهبي والداني، وابن حمدان من زعم أن القرآن مخلوق، أو حادث، أو محدث، أو شك أو توقف في ذلك؛ لهذا بدأت أعتقد أن القرآن كلام الله القديم غير مخلوق، ولا محدث، ولا حادث، والقرآن من صفات ذاته، لم يزل به متكلما، حتى لا أقع في الكفر -والعياذ بالله- ولكني في نفس الوقت أعتقد أن الله يتكلم متى شاء، إذا شاء، وأن كلامه قديم، مع أنه يتكلم بمشيئته وقدرته. أنا لا أنكر هذا، ولكني أقول في نفس الوقت بقول اللالكائي والسفاريني؛ لهذا أعتقد أن القرآن قديم(حروفه ومعانيه) وأنه كلام الله القديم غير محدث، ولا حادث، ولا مخلوق، وهو كلامه صفة ذاته، لم يزل به متكلما، أعتقد هذا حتى أسلم من الكفر والعياذ بالله. فهل فهمي كله صحيح؟ وهل عقيدتي كلها وقولي صحيح لا شيء علي فيه إطلاقا، ولست واقعا في كفر أو بدعة؛ لأني أخاف كثيرا أن أقع في كفر أو بدعة، لا سيما أني موسوس؟ إذا كنت أسأت فهم نصوص العلماء، ففسروها لي، وبينوا لي قصدهم؛ لأفهمها فهما صحيحا. أرجوكم أن توضحوا لي هل عقيدتي المذكورة صحيحة، ولم أقع في كفر ولا بدعة؟ وهل لا شيء علي؟ بينوا لي، وانصحوني، وبينوا لي ما هو الصحيح الذي يجب أن أعتقده؛ لأنجو من الكفر، والشرك، والبدعة. جزاكم الله خيرا.

    الفتوى:
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

    فليس هذا السؤال إلا من أثر الوسوسة، التي إن تبعها صاحبها أفسدت عليه فكره، وكدَّرت عليه حياته! وقد سبق أن أجبنا الأخ السائل مرارا عن موضوع سؤاله هذا بما يكفي ويزيد، ولذلك لا نرى أن زيادة التفصيل تنفعه، بل قد تضره، وحسبه أن يرجع إلى جواب أحد أسئلته السابقة، ويعيد النظر فيه دون تكلف ولا تعمق، كالفتوى رقم: 324118 وما أحيل عليه فيها. وكالفتوى رقم: 54133 التي بيَّنا فيها أن كلام الله تعالى قديم النوع، حادث الآحاد. وكالفتوى رقم: 132146 التي نبهنا فيها على أن وصف كلام الله تعالى بالقديم يعني أنه غير مخلوق، وأن المراد بالقدم جنس الكلام لا آحاده، فلم يزل عز وجل متكلما متى شاء بما شاء.
    وهنا ننبه السائل على أن الخوف من الوقوع في الكفر والبدعة وإن كان أمرا محمودا، إلا إنه إذا خرج عن حد الاعتدال والتوسط يضر صاحبه ويوقعه في الحرج، ويصير مذموما، والوسوسة في المسائل الدقيقة أمرها صعب، ولذلك فإذا وجد السائل في نفسه ضعفا وتأثرا بالوسوسة، فعليه أن يكتفي بالإجمال في هذه المسألة، وحسبه أن يعتقد ما كان يعتقده الصحابة الكرام، والسلف الأُوَل من أن القرآن كلام الله تعالى غير مخلوق، وأنه سبحانه يتكلم بما شاء، متى شاء. ثم يتوجه بعد ذلك بكل همته للانتفاع بالقرآن الكريم وهدايته وأحكامه، وذلك بتدبره، والعمل به، والدعوة إليه.

    والله أعلم.






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : القرآن كلام الله قديم النوع، حادث الآحاد     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : صوت الإسلام

     

     


    !For Medical Professionals Only



     
    رد مع اقتباس

    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    الحكمة من خلق الموت والأحزان والمصائب القرآن الكريم صوت الإسلام 0 36 23rd August 2017 09:11 AM
    ليس من الرجوع الممنوع في الهبة القرآن الكريم صوت الإسلام 0 18 23rd August 2017 09:11 AM
    سكن الأخ مع أخيه المتزوج القرآن الكريم صوت الإسلام 0 21 23rd August 2017 09:11 AM
    لا حرج في نكاحك إحدى الفتاتين القرآن الكريم صوت الإسلام 0 14 23rd August 2017 09:11 AM
    طلق زوجته ثم راجعها دون علمها قبل مرور ثلاثة... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 15 23rd August 2017 09:11 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع


    IP


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

    DMCA.com Protection Status     SSL Certificate

    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]