حكم من زال بغض المعصية من قلبه واتخذها عادة - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    وينيبج- مانيتوبا
    (الكاتـب : mohsen ) (آخر مشاركة : tours)
    المعادلة الكندية للصيادلة
    (الكاتـب : Batman ) (آخر مشاركة : Mohamed hamdy a)

    قديم 7th May 2017, 08:21 AM صوت الإسلام غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    صوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to beholdصوت الإسلام is a splendid one to behold

    Saudi Arabia حكم من زال بغض المعصية من قلبه واتخذها عادة

    أنا : صوت الإسلام






    السؤال:
    قرأت أنه إذا زال بغض المعصية من القلب وعدم الرجاء من التخلص منها، فإن هذا يؤدي للكفر، فهل هذا محل إجماع؟ لأن الكثير من الناس قد يقع في المعاصي وهو يعلم أنها حرام، لكنه قد اتخذها عادة، ولم يعد يرجو التخلص منها، وربما زال بغض المعصية من قلبه.

    الفتوى:
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

    فينبغي أن يعلم أن العاصي كما أنه تغلب شهوته فيحب معصية من المعاصي، فإنه أيضا قد يكره هذه المعصية باعتقاده أن الدين حرمها، وهو يحب دينه ويكره ما خالفه، ولو فرض من أحد العصاة عدم كراهته للمعصية التي يرتكبها ولو بهذا الاعتبار، فإنه لا يكون كافرا منافقا إذا كان يحب دينه حبا مجملا، بل يكون ناقص الإيمان، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: فالمؤمن لابد أن يحب الحسنات، ولابد أن يبغض السيئات، ولابد أن يسره فعل الحسنة، ويسوؤه فعل السيئة، ومتى قدر أن في بعض الأمور ليس كذلك كان ناقص الإيمان، والمؤمن قد تصدر منه السيئة، فيتوب منها أو يأتي بحسنات تمحوها، أو يبتلى ببلاء يكفرها عنه، ولكن لابد أن يكون كارها لها، فإن الله أخبر أنه حبب إلى المؤمنين الإيمان، وكره إليهم الكفر والفسوق والعصيان، فمن لم يكره الثلاثة لم يكن منهم، ولكن محمد بن نصر يقول: الفاسق يكرهها تدينان فيقال: إن أريد بذلك أنه يعتقد أن دينه حرمها، وهو يحب دينه وهذه من جملته، فهو يكرهها، وإن كان يحب دينه مجملا وليس في قلبه كراهة لها، كان قد عدم من الإيمان بقدر ذلك، كما في الحديث الصحيح: من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان ـ وفي الحديث الآخر الذي في الصحيح أيضا صحيح مسلم: فمن جاهدهم بيده فهو مؤمن، ومن جاهدهم بلسانه فهو مؤمن، ومن جاهدهم بقلبه فهو مؤمن وليس وراء ذلك من الإيمان مثقال حبة من خردل ـ فعلم أن القلب إذا لم يكن فيه كراهة ما يكرهه الله، لم يكن فيه من الإيمان الذي يستحق به الثواب، وقوله: من الإيمان ـ أي: من هذا الإيمان وهو الإيمان المطلق، أي: ليس وراء هذه الثلاث ما هو من الإيمان ولا قدر حبة خردل ـ والمعنى: هذا آخر حدود الإيمان، ما بقي بعد هذا من الإيمان شيء، ليس مراده أنه من لم يفعل ذلك لم يبق معه من الإيمان شيء، بل لفظ الحديث إنما يدل على المعنى الأول. انتهى.

    وأما إذا لم يبغض شيئا مما حرمه الله من المنكرات من الكفر والفسوق والعصيان، فإنه يكون كافرا في هذه الحال، قال الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله تعالى ـ في كتابه المنتقى من فرائد الفوائد ما نصه: مراد النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: وليس وراء ذلك من الإيمان حبة خردل ـ أنه لم يبق بعد هذا الإنكار ما يدخل في الإيمان حتى يفعله المؤمن، لا أن من لم ينكر ذلك بقلبه، لم يكن معه من الإيمان حبة خردل، قلت ـ أي الشيخ ابن عثيمين: ومن رضي بالذنب، واطمأن إليه، فهو كفاعله، لا سيما مع فعل ما يوصل إليه وعجز، وقد قال الشيخ رحمه الله: إن من ترك إنكار كل منكر بقلبه، فهو كافر. انتهى.

    فعلم مما سبق أن ما ذكره السائل ـ مما قرأه ـ يحمل على من انتفى من قلبه أصل بغض المعاصي مطلقا، أو انتفى من قلبه أصل رجاء رحمة الله، فإن لأعمال القلوب أصولا يجب أن تكون في قلب كل مسلم، فالإيمان قول وعمل، قول القلب واللسان، وعمل القلب والجوارح، وله أصل وكمال، فإذا انتفى أصل الإيمان من أقواله أو أعماله لم يكن صاحبه مسلما صحيح الإيمان.
    وأما إن كان مقصود السائل بقوله:... وعدم الرجاء من التخلص منها، فإن هذا يؤدي للكفر... إلخ، إن كان قصده أن الذنب تحكم من صاحبه فلم يعد يرجو زواله والتوبة منه، فهذا لا يؤدي إلى الكفر، وإنما هي وساوس شيطان يريد بها تثبيط العبد عن التوبة من الذنب والتخلص منه، وقد يؤدي إلى القنوط من رحمة الله تعالى؛ وذلك أخطر من ارتكاب الذنب نفسه، والواجب على العبد مجاهدة نفسه بترك الذنب والاستعانة بالله في ذلك.

    والله أعلم.






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : حكم من زال بغض المعصية من قلبه واتخذها عادة     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : صوت الإسلام

     

     


    !Start Your Website Now


     
    رد مع اقتباس

    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    حكم شراء الذهب الذي معه الزركون القرآن الكريم صوت الإسلام 0 14 22nd October 2017 09:11 PM
    حكم دراسة المحاسبة والعمل في مجالها القرآن الكريم صوت الإسلام 0 22 22nd October 2017 09:10 AM
    تحريكُ اليد أو الرجل هل يتنافى مع الطمأنينة؟ القرآن الكريم صوت الإسلام 0 24 22nd October 2017 09:10 AM
    مَن عزم على خطبة فتاة فهل يجوز له رؤيتها والحديث... القرآن الكريم صوت الإسلام 0 18 22nd October 2017 09:10 AM
    بقاء المرأة مع زوج يتكاسل عن الصلاة القرآن الكريم صوت الإسلام 0 25 22nd October 2017 09:10 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    IP


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

    DMCA.com Protection Status     SSL Certificate

    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]