الإنجيل برواية القرآن-فراس السواح - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 9 مشاركات
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    الكاتـب : Ehab Salem -
    يابلاش - الجنسية المصرية بـ 10 ألاف دولار!
    الكاتـب : حشيش -
    ماذا تفعل لو نسيت مفتاح السيارة بداخلها؟
    الكاتـب : حشيش -
    الجاسوس... الياهو بن شاؤول كوهين يهودي من...
    الكاتـب : د. يحي الشاعر -
    دعـــــاء يـــــوم الجـمعـــة ... تقبل...
    الكاتـب : kokomen -
    مقاطعة ساسكتشوان فاتحة التقديم Occupations...
    الكاتـب : Alashkar -
    منى عبد الناصر فى حوار صريح وجرئ مع عمرو...
    الكاتـب : د. يحي الشاعر -
    شركاء إنقلاب 3 يوليو - أين هم الآن؟!
    الكاتـب : حشيش -
    إعتقال زياد العليمى وقيادات إخوانية
    الكاتـب : حشيش -

    العودة   منتديات المطاريد > أديان وعقائد > شؤون مسيحية

    شؤون مسيحية

    الإنجيل برواية القرآن-فراس السواح


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 27th September 2008, 11:22 PM يجعله عامر غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Senior Member
     





    يجعله عامر is on a distinguished road

    افتراضي الإنجيل برواية القرآن-فراس السواح

    أنا : يجعله عامر





    الإنجيل برواية القرآن
    الطبيعة الفائقة لعيسى

    بقلم فراس السواح








    رغم توكيد الرواية القرآنية ناسوت عيسى، من خلال ألقاب النبيّ والرسول وعبد الله (راجع مقالة ناسوت عيسى)، إلاّ أنّ الطبيعة الفائقة لعيسى وتَمَيُزه عن بقيه بني البشر، تبدو واضحة من خلال ألقاب: المسيح، وروح الله، وكلمة الله مما سنبحثه فيما يلي.

    1- المسيح:
    يرتبط اسم عيسى في القرآن الكريم ارتباطاً عضوياً بلقب المسيح، وهذا اللقب يرافقه عبر حياته الأرضية منذ الولادة، وعبر حياته الثانية منذ ارتفاعه إلى السماء وحتى قدومه الثاني في آخر الأزمنة. وقد دُعي بعيسى المسيح في النص سبع مرات، وبالمسيح مجرداً ثلاث مرات، وبالمسيح ابن مريم أربع مرّات (ونحن هنا لا نحصي بقية الصيغ التي ورد بها اسم عيسى، مثل ابن مريم، وعيسى ابن مريم، وعيسى مجرداً).

    ورغم أنّ آيات القرآن لا تفيدنا مباشرة في معرفة دلالة اللقب، إلاّ أنّ مضمون قصة عيسى يشير إلى ثلاث خصائص يشترك فيها مسيح القرآن مع المسيح الكتابيّ وهي: المسيح المبارك، والمسيح الصاعد إلى السماء، والمسيح الراجع في الأزمنة الأخيرة.

    أ- المسيح المبارك: إذا كان لقب المسيح مستمدّاً من كلمة "المشيح" العبرانية أو "مشيحا" الآرامية، فإنّ هذه الكلمة تدلّ، كما أشرنا في موضع سابق، إلى الممسوح بزيت المعبد المقدّس من أجل تبريكه وإسباغ طابع القداسة عليه، وإلى مباركة الله للملك أو الكاهن أو النبي الممسوح. وهذا المعنى مُتضمّن في الآية التي يقول عيسى فيها: "إني عبد الله، أتاني الكتاب وجعلني نبياً وجعلني مباركاً أينما كنت" (19 مريم : 30). كما أنّ في المسح بالزيت المقدس دلالة رمزية على اختيار الله للمسوح، وتفضيله واصطفائه على الناس طُرّاً؛ وهذا المعنى متضمّن في الآية: "إن الله اصطفى آدم ونوحاً وآل إبراهيم وآل عمران على العالمين" (3 آل عمران 33). والمسح يدل أيضاً على حلول روح الربّ في الممسوح ووقوفه إلى جانبه عبر جميع مراحل حياته؛ وهذا المعنى متضمّن في الآية: "وآتينا عيسى البينات وأيدناه بروح القدس" (2 البقرة : 22).
    ب- المسيح الصّاعد إلى السماء: من أهم سمات مسيح العهد الجديد أنه يصعد إلى السماء ليجلس على يمين الله: "وأنا إن ارتفعت عن الأرض، أجذب الجميع إليَّ" (يوحنا 12: 32). "منذ الآن يكون ابن الإنسان جالساً على يمين قوّة الله" (لوقا 22 : 69)."وفيما هو يباركهم،انفرد عنهم،وأُصعد إلى السماء" (لوقا 24 : 51). وقد ورد في القرآن: "وما قتلوه يقيناً بل رفعه الله إليه، وكان الله عزيزاً حكيماً" (4 النساء: 157).

    ج- مسيح الأزمنة الأخيرة: تعتبر عودة المسيح في العهد الجديد علامة من علامات حلول يوم الربّ، عندما يرجع المسيح إلى الأرض قاضياً وديّاناً. فبعد وقوع الكوارث العامّة التي تمهد لليوم الأخير: "تظهر علامة ابن الإنسان في السماء. فتنتحب كل قبائل الأرض، ويرون ابن الإنسان آتياً على سحب السماء بقدرة ومجد عظيم، فيرسل ملائكته ببوق عظيم الصوت، فيجمعون مختاريه من الأربع الرياح من أقصى السماوات إلى أقصاها" (متى 24 : 30 _ 31). "فسأله رئيس الكهنة وقال له: أأنت المسيح ابن المبارك؟ فقال يسوع: أنا هو. وسوف تبصرون ابن الإنسان جالساً عن يمين القوة وآتياً في سحاب السماء" (مرقس 14 : 61 - 62).

    والقدوم الثاني للمسيح عقيدة راسخة في الإسلام، وهي مرتبطة كما في العهد الجديد بعقيدة رفعه إلى السماء، وذلك رغم الإشارة المقتضبة إليها في موضعين فقط. نقرأ في الموضع الأول: "ولما ضُرب ابن مريم لهم مثلاً إذ قومك منه يصدّون. وقالوا: آلهتنا خير أم هو؟ ما ضربوه لك إلا جدلاً بل هم قوم خَصِمون. إن هو إلا عبد أنعمنا عليه وجعلناه مثلاً لبني إسرائيل... ... وإنه لعِلمْ للساعة فلا تمترُن بها واتبعون. هذا صراط مستقيم" (43 الزخرف: 57 _ 61). والمعنى هو أن رجوع عيسى عِلْم يُعلم به مجيء الساعة، وإمارة وعلامة من علاماتها، وشرط من أشراطها التي حدّدها القرآن والحديث الشريف.

    ونقرأ في الموضع الثاني: "وإن من أهل الكتاب إلا ليؤمنن به قبل موته، ويوم القيامة يكون عليهم شهيداً" (4 النساء : 159). والمعنى هنا هو أن عيسى في قدومه الثاني سوف يجعل الدين كله واحداً. وأن أهل الكتاب من اليهود الذين أنكروا مسيحانيته سوف يؤمنون به قبل موتهم.
    هذه الإشارات الموجزة إلى دور عيسى في آخر الزمان لا تقترن في الكتاب بمزيد من التفاصيل. ولكن الحديث الشريف قد توسّع وأفاض في مسألة القدوم الثاني لعيسى. ورغم أنّ خيال ناقلي الحديث قد أضاف الكثير من التفاصيل غير المنطقية إلى هذه الأحاديث، إلا أن كثرتها تدلّ على أن الرسول الكريم قد أخبر بعودة عيسى المرفوع إلى السماء في آخر الزمن. فقد روى مسلم: "لا تقوم الساعة حتى تروا عشر آيات: طلوع الشمس من مغربها، والدخان، والدابة، التي تكلم الناس، وخروج يأجوج ومأجوج، وخروج عيسى عليه السلام... إلخ".

    وعلى ما نفهم من عدد آخر من الأحاديث، فإنّ القدوم الثاني للمسيح يسبقه ظهور الدجّال الذي يأتي من بلاد المشرق، فيدّعي الصّلاح ثم يدّعي النبوة ويقول إنه المسيح، ثم يدعي الألوهية ويُجري معجزات عظيمة، فيتبعه المنافقون والمرتابون وينجو من حيله المؤمنون. بعد ذلك يبعث الله عيسى ابن مريم، فينـزل في المنارة البيضاء في دمشق واضعاً كفيه على أجنحة ملاكين؛ إذا طأطأ رأسه قطر وإن لم يصبه بلل، وإذا رفعه تحدّر منه لؤلؤ كالجمان. عند ذلك ينفخ على الكفار فيبيدهم، ونفخته النارية هذه تصل أينما تلفت إلى حيث ينتهي بصره. بعد ذلك يحكم عيسى البشر بالعدل والقسطاط، وتدخل الأرض في حالة فردوسية ردحاً من الزمن ينتفي فيه الشرّ من الوجود فتتوقّف الحروب، وتتحوّل السيوف إلى مناجل، وتتلاشى العلل والأمراض، ويحرسُ الذئب الغنم فلا يضرّها،ويراعي الأسد البقر فلا يضرّها، ويلعب الصبيّ بالثعبان فلا يؤذيه. بعد ذلك تموت كل نفس حية وتعود إلى بارئها.

    نلاحظ من هذا الوصف لعودة المسيح، امتلاءه بالأفكار الواردة في المصادر الكتابية. ففيما يتعلق بظهور المسيح الدجال قبل ظهور عيسى المسيح، فإنّ يسوع نفسه قد أخبر عن ظهور مسحاء كذبة خلال أحداث الساعة: "حينئذٍ إن قال لكم أحد هو ذا المسيح هنا أو هو هناك فلا تصدّقوا، لأنه سيقوم مُسحاءُ كَذَبَة وأنبياء كذبة، ويعطون آيات عظيمة وعجائب حتى يضلوا لو أمكن المختارين أيضاً" (متى 24 : 23 _ 25). وبولس يصف الدجال بأخ الإلحاد وابن الهلاك، والخصم الذي يظهر قبل يوم الرب: "يناصب كل ما يحمل اسم الله أو ما كان معبوداً، حتى أنه يجلس في هيكل الله ويُظهر نفسه أنه إله...... ويكون مجيء الملحد بقدرة من الشيطان على جميع المعجزات والأعاجيب الكاذبة" (2 تسالونيكي : 2). ويصور سفر الرؤيا في العهد الجديد الدجّال على هيئة وحش يُضل أهل الأرض بما أوتي من معجزات (13 : 11 - 17)، ولكنّ المسيح الذي يظهر على هيئة فارس يمتطي جواداً أبيض ويخرج من فمه سيف مرهف سوف يتغلب عليه ويلقيه في مستنقع من نار وكبريت متّقد (19 : 11 - 21).

    وفيما يتعلق بنفخة عيسى النارية التي تصل أينما تلفّت إلى حيث ينتهي بصره، والتي يبيد بواسطتها الكفار، فإننا نجد ما يوازيها في سفر عزرا الرابع (راجع مقالة: المسيح في الأسفار غير القانونية): "فنظرت ورأيت من قلب الريح شكل إنسان يطلع من وسط البحر. ورأيت ذلك الإنسان يطير مع الغيوم في الأعالي، وأينما أدار وجهه حدثت رجة ورجفة... ثم رأيت حشوداً تهب من جهات الريح الأربعة لتقاتل الرجل الطالع من البحر... ولكنه أطلق من فمه زفيراً نارياً ومن لسانه عاصفة من الشرار، فامتزج الإثنان في تيار ملتهب انصب على الحشود المهاجمة فأتت عليهم جميعا".

    وفيما يتعلق بالحالة الفردوسية التي تؤول إليها حال العالم بعد انتصار عيسى المسيح، فإننا نعثر على شبيه لها في سفر إشعيا حيث يتحدث عن حال الأرض بعد قيام مملكة المسيح: "ويحلّ عليه روح الرب... ولذته تكون في مخافة الربّ، فلا يقضي بحسب سمع أذنيه، بل يقضي بالعدل للمساكين ويحكم بالإنصاف لبائسي الأرض. ويضرب الأرض بقضيب فمه ويميت المنافق بنفخة شفتيه... فيسكن الذئب مع الخروف، ويربض النمر مع الجدي، والعجل والشبل معاً وصبيّ صغير يسوقهما؛ والبقرة والدبة ترعيان تربض أولادهما معاً، والأسد يأكل تبناً كالبقر، ويلعب الرضيع على سرب الصل، ويمد الفطيم يده على حجر الأفعوان" (إشعيا 11 : 1 - 8). وفيما يتعلق بتحويل السيوف إلى مناجل، نقرأ في سفر ميخا: "فيطبعون سيوفهم سككاً ورماحهم مناجل، لا ترفع أمة على أمة سيفاً، ولا يتعلمون الحرب فيما بعد، بل يجلسون كل واحد تحت كرمته وتحت تينته." (ميخا: 4 : 1 _ 5).

    2 - روح الله:
    لا يوجد معنى واحد في القرآن الكريم لكلمة "روح"، وإنما تتخذ معناها من الكلمة أو الضمير المضاف إليها، ومن سياق النص. وسوف نوضّح فيما يلي المعاني المتعددة للكلمة.
    أ - الروح القُدُس - جبريل:
    عندما تضاف كلمة "الروح" إلى "القدس"، فإنّ تعبير الروح القدس يعني الملاك جبرائيل ناقل الوحي الإلهي إلى محمد (ص) وإلى الأنبياء. والدليل على ذلك قوله:
    -"قل نزّله (أي القرآن) روح القدس من ربك بالحق، ليُثبّت الذين آمنوا" (16 النحل : 102).
    -"نزل به الروح الأمين على قلبك، لتكون من المنذرين بلسان عربي مبين." (26 الشعراء: 93)
    -"قل من كان عدوّاً لجبريل، فإنّه نزّله على قلبك بإذن الله، مصدقاً لما بين يديه وهدى وبشرى للمؤمنين" (2 البقرة : 97).
    -"وآتينا عيسى ابن مريم البيّنات، وأيّدناه بروح القدس" (2 البقرة : 87).
    -"إذ قال الله يا عيسى ابن مريم، اذكر نعمتي عليك وعلى والدتك إذا أيدتك بروح القدس" (5 المائدة : 110).
    والروح القدس هذا، أي جبريل، هو المقصود أيضاً في الآيات التالية التي ترد فيها كلمة "الروح" غير مضافة إلى "القدس":
    -"إنا أنزلناه في ليلة القدر، وما أدراك ما ليلة القدر، ليلة القدر خير من ألف شهر، تنـزّل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر، سلام هي حتى مطلع الفجر" (97 القدر : 1-5).
    -"تعرج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة" (70 المعارج : 4).
    -"يوم يقوم الروح والملائكة صفاً، لا يتكلمون إلا من أذن له الرحمن وقال صواباً" (78 النبأ : 38) .

    ب- وتأتي كلمة "الروح" بمعنى الوحي الملقى في قلب النبي دون واسطة، وأيضاً بمعنى الوحي الذي تأتي به الملائكة. والمعنى الأول هو المقصود من قـوله:
    -" يُلْقِي الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ لِيُنْذِرَ يَوْمَ التَّلاَقِ " (40 غافر : 15).
    -"وما كان لبشر أن يكلمه الله إلا وحياً، أو من وراء حجاب أو يرسل رسولاً فيوحي بإذنه" ثم يقول: "وكذلك أوحينا إليك روحاً من أمرنا، ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان" (42 الشورى : 51 _52)
    والمعنى الثاني، أي الوحي بواسطة رسول هو المقصود في قوله:
    -"ينـزل الملائكة بالروح من أمره على من يشاء من عباده." (16 النحل:2).

    ج- فإذا أضيفت كلمة "الروح" إلى الضمائر المتصلة لتصبح: روحي، روحه، روحنا؛ فإن المقصود بها هو "روح الله" وكذلك تعبير "وروح منه" الذي يعني روح الله، أي قوة الله الفاعلة في العالم. وقد كانت هذه الروح فاعلة عندما جرى خلق آدم:
    -"وبدأ خلقُ الإنسان من طين، ثم جعل نسله من سلالة من ماء مهين، ثم سواه ونفخ فيه من روحه" (32 السجدة : 9).
    -"وإذ قال ربك للملائكة: إني خالق بشراً من صلصال من حمأ مسنون فإذا سوّيته ونفخت فيه من روحي فقعوا له ساجدين" (15 الحجر: 28 _ 29).
    كما كانت روح الله فاعلة بنفس الطريقة بخصوص خلق عيسى، ذلك أن كلاً من آدم وعيسى قد خلق من روح الله مباشرة، وعيسى بشكل ما هو آدم الثاني. والآيات التالية تستحضر في الذهن قول الملاك لمريم عندما جاءها بالبشارة في إنجيل لوقا: "الروح القدس يحل عليك وقوة العلي تظلك، فلذلك القدوس المولود منك يدعى ابن الله" (لوقا 1 : 35). وكذلك قول الملاك ليوسف: "يا يوسف ابن داود لا تخف أن تأخذ مريم امرأتك، لأن الذي حُبل به فيها هو من الروح القدس" (متى 1 : 20):
    _"ومريم ابنة عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا. وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين" (66 التحريم: 12)
    -"والتي أحصنت فرجها فنفخنا فيها من روحنا وجعلناها وابنها آية للعالمين" (21 الأنبياء: 91)
    -" إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه" (4 النساء : 171)
    وعلى عكس ما جاء به كلّ مفسري القرآن الكريم بخصوص طبيعة "الروح" في هذه الآيات. حيث رجّحوا أنه جبريل – الروح القدس، فإنّ المقصود هنا هو "روح الله" الذي حدّث عنه تعالى في سياق آخر عندما قال: "لا تيئسوا من روح الله، إنه لا ييئس من روح الله إلا القوم الكافرون" (12 يوسف : 87). والسياق اللغوي، كما البنية النحوية التي وردت فيها كلمة الروح، واضحة كل الوضوح وهي تشير إلى "روح الله" لا إلى "روح من عند الله" أي جبريل. والشيء نفسه ينطبق على قوله تعالى في مشهد بشارة مريم:
    -"فأرسلنا إليها روحنا فتمثل لها بشراً سوياً. قالت إنّي أعوذ بالرحمن منك إن كنت تقياً. قال إنما أنا رسول ربك لأهب لك غلاماً زكياً" (19 مريم : 15 _ 19) .
    فالكائن النورانيّ الذي ظهر لمريم ليس أحداً من الملائكة، بل هو روح الله نفسه، أي حضور الله القادر الفعّال في العالم المخلوق، وقد اتّخذ هنا هيئة بشرية ليكون قادراً على التواصل مع مريم. فروح الله هو الوسيط بين عالم الألوهة الخافي وعالم الإنسان والظواهر الطبيعانية، ومن خلال هذا الروح خلق العالم ويعمل على حفظه وتسييره.

    إنّ روح عيسى، وفق ما تفيدنا هذه الآيات، هي قبس من روح الله. وهنالك نوع من علاقة الأبوة والبنوة بينهما، ولكنها ليست علاقة بيولوجية فالله "لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد". ولقد اشتعلت روح عيسى من روح الله كما تُشعل شمعة من أخرى، لا كما يلد كائن حيّ كائناً آخر.

    3 - كلمة الله:
    يدعى عيسى في الكتاب بكلمة الله، أو كلمة من الله، في المواضع التالية:
    -"إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله، وكلمته ألقاها إلى مريم، وروح منه" (4 النساء : 171)
    -"إذ قالت الملائكة: يا مريم إن الله يبشرك بكلمة منه اسمه المسيح عيسى ابن مريم، وجيهاً في الدنيا والآخرة، ومن المقربين" (3 آل عمران: 45)
    -"(يا زكريا) إن الله يبشرك بيحيى، مصدقاً بكلمة من الله(1)، وسيداً وحصوراً، ونبياً من الصالحين" (3 آل عمران : 39)
    -"ذلك عيسى ابن مريم قولُ الحق(2) الذي فيه يمترون" (19 مريم: 34)

    الهوامش:

    (1) وقد ألمحنا في موضع سابق إلى أن جملة "مصدقاً بكلمة من الله تعني هنا مصدقاً بعيسى المسيح، على اعتبار أن بعثة يحيى قد سبقت بعثة عيسى، وأنه مهّد له الطريق وأعلن عن قدومه.
    (2)وقد ألمحنا في موضع سابق إلى أن كلمة "قول" يمكن أن تشكل بالفتح، ويكون المعنى "أقول قولَ الحق. ويمكن أن تشكل بالضم ويكون المعنى أن، عيسى هو قولُ الحق، أي كلمة الله.
    وقد ذهب المفسرون في معنى "كلمة الله" مذاهب شتى، ولكن أكثرهم قال إنّ عيسى سُمّي بكلمة الله، لأنه وُجد بكلمة الله التي هي "كن". وقال البعض أنّ الله سمّاه "كلمة" من حيث أنّ ذكره قد ورد في توراة موسى وغيرها من كتب الله التي بشرت سابقاً بظهوره. فهو الإنسان الذي تكلم الله بأمره وأخبر به في ماضي كتبه المنـزلة.
    أما في العهد الجديد فقد ورد ذكر "الكلمة" ثلاث مرات، وذلك في رسالة يوحنا الأولى حيث نقرأ: "ذاك الذي كان منذ البدء... ذاك الذي لمسته يدانا من كلمة الحياة... التي كانت عند الآب فتراءت لنا... إلخ" (رسالة يوحنا الأولى1 :1) وفي سفر الرؤيا: "ورأيت السماء قد انفتحت، وإذا فرس أبيض يدعى الذي ركب عليه الأمين الصادق... واسمه كلمة الله" (19 : 13) أما في مقدمة إنجيل يوحنا التي أسّست للاهوت الكلمة فنقرأ: "في البدء كان الكلمة، والكلمة كان لدى الله، والكلمة هو الله. كان منذ البدء لدى الله. به كان كل شيء، وبغيره ما كان شيء... والكلمة صار جسداً فسكن بيننا، فرأينا مجده، مجد الابن الواحد الذي أتى من لدُن الآب" (يوحنا 1 : 1 - 14). وفي سفر يوحنا المنحول، وهو من الأدبيات المسيحية، الغنوصية، وردت "الكلمة" بين ألقاب يسوع: " المجد لك أيها الكلمة، المجد لك أيها النعمة، المجد لك أيها الروح..."
    إن مفهوم الكلمة في العهد الجديد، يقوم على مفهوم "اللوغوس" الأفلاطوني الذي قال به فيلو الاسكندري اليهوديّ، عندما اعتبر أنّ اللوغوس هو "العقل" الذي فاض عن الله وصار وسيطاً بين الله وما سواه، وبه خلق الله العالم. وفيلو هنا إنما يطور مفهوم "الحكمة" في العهد القديم. نقرأ في سفر الأمثال: "أنا الحكمة، أسكن الذكاء وأجد معرفة التدابير... الربّ قناني (أو حازني) أوّل طريقه من قَبْل أعماله منذ القدم. منذ الأزل مَسحتُ منذ البدء منذ أوائل الأرض. إذا لم يكن غمرٌ أُبدئتُ، إذ لم يكن ينابيع كثيرة المياه. من قبل أن تقرّرت الجبال، قبل التلال أُبدئتُ... لما ثَبّت السماوات كنت هناك أنا، لما رسم دائرة على وجه الغمر... كنت عنده صانعاً، وكنت كل يوم لذته، فرحة دائماً قُدامه" (الأمثال 8 : 2 و 22 _ 30).
    في القرآن الكريم تتخذ كلمة الله معنى مشابهاً لمعنى "الكلمة" عند يوحنا ولمعنى "الحكمة" في العهد القديم، فهي الوسيط بينه وبين العالم، وهي وسيلة الخلق. وبذلك يتطابق في القرآن، وعلى عكس العهد الجديد، مفهوم الكلمة مع مفهوم "روح الله". ولا أدل على ذلك من مقارنة الموضعين التاليين في الكتاب، حيث يجري استخدام تعبير روح الله وكلمة الله "كن"، بشكل تبادلي:
    -"وبدأ خلقُ الإنسان من طين... ثم سواه ونفخ فيه من روحه (32 السجدة : 9)
    -"إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم، خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون" (3 آل عمران: 59).
    نتيجة:
    إن خلاصة الموضوع فيما يتعلق بالطبيعة الفائقة لعيسى في القرآن الكريم، هي أن الرواية القرآنية قد رفعت عيسى إلى نفس المرتبة العالية التي رفعته إليها أسفار العهد الجديد. ولكن المنظور اللاهوتي في كلا النصين لم يرفعه إلى مستوى الألوهية الذي أوصلته إليها قرارات المجامع الكنسية.
    وهذا ما يحيلنا إلى مسألة الجدل اللاهوتي الذي أقامه القرآن مع العقائد المسيحية بخصوص مسألة "ابن الله" ومسألة "التثليث"
    .

     

    الموضوع الأصلي : الإنجيل برواية القرآن-فراس السواح     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : يجعله عامر

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    استبيان - ديني مناقشات وحوارات جادة Remooo 7 1038 17th September 2012 11:07 AM
    تدوينُ بحـ بحة يتتالى مواضيع شخصية يجعله عامر 11 2163 13th November 2009 12:47 AM
    من أجلكم :"نحن نريدها هلس هلس " منقوووووووووووولات KANE 14 3136 5th November 2009 01:30 AM
    للبناء مناقشات وحوارات جادة ana_3enady 7 1014 4th November 2009 01:40 AM
    ماذا لو كان أبوك زبالاً؟ مناقشات وحوارات جادة sanaa 61 4404 31st October 2009 04:58 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    المواضيع المتشابهه
    الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
    فراش دافيء ( مجموعة قصصية ) Morial أدب وشعر وقراءات متنوعة 79 3rd December 2010 12:16 AM
    القرأن و الإنجيل ( دراسة مقارنة ) Morial مناقشات وحوارات جادة 62 1st December 2010 09:23 AM
    يفضح جرائم اسرائيل برواية مصورة جدة حبيبه المكتبة 0 2nd December 2009 05:37 AM
    معبر رفح ، برواية شهود عيان ! ثورة فلسطين أرض الرباط 0 21st January 2009 09:11 AM

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]