أهالي درعا يسكنون بيوتهم المدمرة بعد خفض التوتر.. ولكن - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


Young Tennis Players


BBC NEWS

    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    (الكاتـب : Ehab Salem ) (آخر مشاركة : NazeeH)
    وينيبج- مانيتوبا
    (الكاتـب : mohsen ) (آخر مشاركة : shawi)
    المعادلة الكندية للصيادلة
    (الكاتـب : Batman ) (آخر مشاركة : samihahaha)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    أهالي درعا يسكنون بيوتهم المدمرة بعد خفض التوتر.. ولكن


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية
    OneTravel Exclusive Deals for Filghts & Hotels
    Booking.com




    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 25th August 2017, 05:30 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    Lightbulb أهالي درعا يسكنون بيوتهم المدمرة بعد خفض التوتر.. ولكن

    أنا : المستشار الصحفى







    بدأ النازحون في مدينة درعا السورية بالعودة بشكل حذر إلى أحيائهم المحررة في مدينة درعا، وذلك مع إعلان مناطق خفض التصعيد في جنوب غرب سوريا، بعد أن كانوا قد هُجّروا منها إلى المزارع والقرى المجاورة مع بداية معركة "الموت ولا المذلة".

    ونزح الأهالي حينها بسبب الحملة الشرسة التي شنتها قوات النظام وروسيا على الأحياء السكنية في المدينة.

    وبحسب شهود عيان لـ"عربي21"، فإن أغلب المنازل دمرت بشكل كلي أو جزئي إضافة إلى دمار هائل في البنى التحتية، ما جعل الكثير من المناطق غير قابلة للعيش.

    وأمام ضعف إمكانية السكان المادية لإعادة الاعمار من جديد، مع عدم وجود الدعم المالي للمؤسسات التي تشرف عليها قوى المعارضة، وضع السكان أمام خيارين، الأول يجبرهم على البقاء نازحين في القرى المجاورة، والثاني إصلاح ما يمكن إصلاحه من منازلهم، رغم الخطر القائم بسبب الضرر الذي سببه القصف الشديد بأساسات أغلب المنازل.

    عودة المهجّرين بشكل جزئي

    وعن عودة المهجّرين، قال الناشط الإعلامي أبو تيم الحوراني لـ"عربي21": "إن المئات من سكان درعا البلد، وطريق السد، ومخيم درعا، بدأوا بالعودة تدريجيا إلى منازلهم التي أنهكها القصف في الأحياء المحررة، ولا يزال الآلاف منهم في السهول المحيطة للمدينة والأرياف".

    وأضاف الحوراني أن "أغلب المنازل التي عادت إليها العائلات مدمرة تقريبا، وغير صالحة للعيش، فمنهم من بنى خيمته على أطلال بيته القديم، ومنهم من تمكن من إصلاح ما تبقى من المنزل، بواسطة أدوات ومعدات بسيطة، مثل الشوادر البلاستيكية، والبطانيات التي يغطى بها نوافذ وأبواب البيوت المحطمة.

    وحول الصعوبات التي يواجهها الناس في هذه المناطق، قال الحوراني: "يعاني الناس من مشاكل متعددة، منها تأمين مستلزمات حياتهم اليومية مثلا الماء والغذاء والكهرباء".

    وأوضح أن مياه الشرب مقطوعة منذ أكثر من خمسة أشهر عن أحياء المدينة، لذلك يقوم الأهالي بجلب المياه عن طريق صهاريج ماء تملأ من الآبار الموجودة في السهول المحيطة، مُقابل مبالغ معينة، فقد يصل ثمن تعبئة الصهريج الواحد إلى ألف ليرة سورية.

    وذكر الحوراني أن ما يزيد من معاناة الناس، تدمير المشافي الميدانية بشكل كلي، ما يجبر أهالي هذه الأحياء قطع مسافات طويلة للوصول إلى الريف للعلاج.

    وأضاف إلى ذلك، عدم وجود مدارس لتعليم الأطفال، فأغلب المدارس والمساجد سويت بالأرض.

    وقال إن "النظام عاد بنا للعصور الوسطى، بسبب حربه الهمجية التي لا شيء فيها مقدس، فقد استهدف كل مقومات الحياة تحت أنظار العالم، الذي يقف صامتا أمام هذه الكارثة الإنسانية".

    75 في المئة نسبة البيوت المدمرة

    من جهته، قال حذيفة أبو عليقة، مدير السجل المدني في درعا، لـ"عربي21": "إن هناك تزايدا ملحوظا لعودة المهجرين، ولكن لا توجد عودة كبيرة، وذلك لأن الأهالي لا يثقون في الهدنة".

    أما السبب الآخر بحسب أبو عليقة، "أن البيوت المدمرة لا يستطيع الناس العودة إليها، ويقدر عدد العائلات التي عادت إلى درعا بـ 500 عائلة فقط، والعدد قابل للزيادة في حال تم الإلتزام بالهدنة".

    وأشار أبو عليقة إلى نسبة الدمار في مدينة درعا، قائلا: "إن الدمار في الأحياء السكنية وصل إلى 30 في المئة من البيوت تعرضت لدمار كامل، ونسبة 40 في المئة منها تعرض إلى دمار جزئي، ويحتاج لإصلاح كبير".

    وأضاف: "أما بالنسبة للمؤسسات الرسمية والخدمية، فالتقديرات تدل على أن نسبة 45 في المئة تعرض لدمار كامل، والباقي يحتاج إلى ترميم، أما خدمات البنية التحتية من كهرباء وصرف صحي وهاتف تجاوزت نسبة الدمار فيها إلى 80 في المئة".

    وأوضح أبو عليقة، أن جميع الأحياء التي لا تقع تحت سيطرة النظام في مدينة درعا "غير صالحة للسكن"، لكن الحاجة أجبرت بعض الأهالي على العودة، وذلك بسبب غلاء الأجور في المناطق الآمنة نسبيا، بالإضافة إلى عدم توفر فرص عمل بسبب الحرب والخوف من عدم الاستقرار.

    وقال إن "إمكانية إعادة إعمار الناس لمنازلهم كبيرة بسبب قوة إرادة السوريين على البقاء، فأكثر البيوت تم ترميمها أكثر من مرة خلال السنوات الماضية، ولكن تحتاج إلى تمويل كبير، حيث يطالب السكان بمشاريع إنتاجية تعيد لهم كرامتهم بالعمل، والحصول على المال وتوفير المسكن لهم بأسرع وقت ممكن".

    اقرأ أيضا: "درعا الأمل" حملة مدنية لفتح الطرقات وإزالة مخلفات قصف درعا

    وتابع أبو عليقة بأن "الناس فقدت الثقة بالمجتمع الدولي، وهي في حالة قلق دائم من أي مؤتمر أو حل سياسي، لأنه ينعكس على حياتهم بشكل سلبي، خصوصا بعد التواجد الروسي في الأحياء التابعة للنظام في مدينة درعا، وإزرع، وخربة غزالة، وموثبين، وعتمان، ومحيط الشيخ مسكين"، حيث أن السكان يعتبرون الروس الشكل الآخر للنظام، فهم من قتلوا أبناءهم، على حد قوله.

    مناطق الجيش الحر تفتقد الأمن

    من جهته، قال أبو محمد أبازيد، العائد من الأردن، وهو من سكان درعا البلد، لـ"عربي21": "قررنا العودة في ظل هذه الأوضاع والهدنة الهشة أنا وعائلتي إلى درعا البلد، لم نكن نتصور الأمور بهذا الشكل، إذ غادرت سوريا منذ ست سنوات، ولم أكن أتصور حجم هذا الدمار".

    وأوضح أن مناطق الجيش الحر تحتاج الى إعادة إعمار، وإلى كل مقومات الحياة، كما أن المنطقه تفتقر إلى الأمن والأمان.

    وقال أبازيد إن هناك الكثير من السوريين الذين يريدون العودة للانضمام إلى عائلاتهم، لكن ما يمنعهم نقص الماء والكهرباء والغذاء والدواء، وكذلك الوقود، وعدم وجود الخدمات الأساسية، علاوة على ارتفاع أسعار السلع الغذائية.

    وأضاف أنه على سبيل المثال، فإن "رغيف الخبز نحصل عليه بصعوبة، فربطة الخبز التي تحتوي على 10 أرغفة ثمنها 150 ليرة سورية".

    وأكد أبازيد، أنه لا يوجد جهة تقدم طحينا أو مازوتا بشكل منتظم، وإنما عبارة عن" فزعات" لا تسمن ولا تغني من جوع، مستثنيا الطحين الإغاثي، الذي يدخل باستمرار.

    وختم بالقول: "إن هذه حال المناطق المحررة، إذ إن المدارس والمشافي والمساجد والمنازل جميعها مدمرة، والغذاء والدواء مفقود، والأطباء والمعلمون غير متواجدين".

    مزيد من التفاصيل

     

     

     


    !Start Your Website Now


     
    رد مع اقتباس

    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    أمريكا تحث مواطنيها على توخي الحذر في السفر... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 3 22nd November 2017 04:41 AM
    أمريكا تنفذ ضربتين جويتين ضد الدولة في ليبيا صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 3 22nd November 2017 04:41 AM
    توجيه اتهامات بالإرهاب والقتل لمنفذ هجوم الشاحنة... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 14 22nd November 2017 03:40 AM
    صحيفة ألمانية: نادي بوروسيا دورتموند في أزمة...... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 18 22nd November 2017 03:40 AM
    صور إسرائيلي في المسجد النبوي تُثير غضبا على تويتر أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 17 22nd November 2017 03:40 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    IP


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)

    DMCA.com Protection Status     SSL Certificate

    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]