لوموند: ماذا وراء سماح السعودية للمرأة بقيادة السيارة؟ - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 9 مشاركات
    إعتقال زياد العليمى وقيادات إخوانية
    الكاتـب : حشيش -
    ترامب للدول المستوردة للنفط الخليجي: "احموا...
    الكاتـب : حشيش -
    قتيل و7 جرحى في هجوم للحوثيين على مطار أبها
    الكاتـب : المستشار الصحفى -
    محاولة إنقلاب عسكرى بأثيوبيا ومقتل قائد الجيش
    الكاتـب : حشيش -
    هاشتاج أحمد موسى يكتسح تويتر!
    الكاتـب : حشيش -
    الهجرة إلى نيوزيلاندا
    الكاتـب : الأهلاوي الأصيل -
    دعـــــاء يـــــوم الجـمعـــة ... تقبل...
    الكاتـب : kokomen -
    صور لم يسبق رؤيتها لهجمات 11 سبتمبر
    الكاتـب : حشيش -
    عندك سؤال بخصوص الكمبيوترو الانترنت ؟؟
    الكاتـب : النجم الثاقب -

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    لوموند: ماذا وراء سماح السعودية للمرأة بقيادة السيارة؟


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 27th September 2017, 05:00 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    Lightbulb لوموند: ماذا وراء سماح السعودية للمرأة بقيادة السيارة؟

    أنا : المستشار الصحفى





    نشرت صحيفة "لوموند" الفرنسية تقريرا؛ تحدثت فيه عن المرسوم الملكي السعودي الذي يسمح للمرأة السعودية بأن تقود السيارة، وهو الأمر الذي كان ممنوعا منذ تأسيس المملكة، وكان محل جدل دام قرابة 30 سنة بين دعاة الحداثة والمثقفين في السعودية والسلطة الحاكمة.

    وقالت الصحيفة، في هذا التقرير الذي ترجمته "عربي21"، إن المملكة التي يسودها الفكر الوهابي، كانت آخر دولة في العالم تمنع مواطناتها من قيادة السيارة. وفي نهاية المطاف، جاء هذا المرسوم الملكي، بعد صراع دام لعقود، ليبطل ما سبق من قرارات، وربما بهدف تحسين صورة المملكة لدى الرأي العام العالمي.

    وأوضحت الصحيفة أن هذا المرسوم يعتبر دعوة لمساهمة المرأة في برنامج التحديث الاقتصادي والاجتماعي، الذي دعا له ولي العهد محمد بن سلمان.

    وفي هذا الإطار، قالت عضو مجلس الشورى، هدى الحليسي، "إنه يوم الأمل، فلن نحتاج اليوم لسائق حتى نتنقل. وسيسمح للمرأة السعودية بأخذ مكان أكبر في المجتمع وفي الاقتصاد السعودي. لقد حان الوقت لذلك".

    وبما أن الملك يدرك جيدا المقاومة الشرسة التي سيتعرض لها مرسومه، فقد حرص على أن يحظى قراره بمساندة هيئة كبار العلماء، أعلى سلطة دينية في البلاد.

    وبينت الصحيفة أن أصحاب الفكر المتشدد يرون أن قيادة المرأة للسيارة سيضر بالنظام العام. فهم يعتقدون أنه بحظر جلوس المرأة خلف مقود السيارة يمنعون الاختلاط والانحلال؛ الذي يمكن أن يحدث في حال تحركت المرأة بحرية. وبالتالي، سيتمكنون من حماية العائلة السعودية من التفكك والتفسخ. وقد بلغ الأمر ببعض دعاتهم أن صرح بأن جلوس المرأة خلف المقود يضر بمبايضهن ويضعف قدرتهن على الإنجاب.

    وأفادت الصحيفة أن تاريخ هذا الصراع يعود إلى 6 تشرين الثاني/ نوفمبر 1990، عندما خرجت 47 امرأة في الرياض على متن 15 سيارة، في قافلة جابت الشوارع، مستغلات بذلك الوجود الغربي في المملكة قبيل حرب الخليج. وقد حصلت هؤلاء النسوة على رخص القيادة الخاصة بهن من دبي ومن بعض الدول الغربية.

    وفي هذا السياق، قالت خاتون الفاسي، المدافعة عن قضايا المرأة في المملكة، وهي تتذكر وقائع ذلك اليوم: "لقد تعرضنا للمهانة من الجميع في هذه البلاد، بعضنا فقدن عملهن، وبعضنا الآخر اعتقلن، بينما سحبت من بقيتنا جوازات السفر، ولكن على الرغم من كل هذا لم نوقف المعركة".

    وأضافت الفاسي أن المرأة السعودية قد استفادت من وصول الملك عبد الله، "المصلح الحذر"، لكرسي العرش سنة 2005، والذي فتح لهن الأبواب العريضة لدخول مجلس الشورى سنة 2013.

    ورأت الصحيفة أن صعود الأمير محمد بن سلمان منذ سنة 2015، قد سرع في نسق منح السعوديات لبعض الحقوق. وكجزء من سياسته الإصلاحية في تطوير وسائل الترفيه في المملكة، نظم الأمير العديد من العروض بحضور مختلط. ويوم السبت 23 أيلول/ سبتمبر، نظمت السعودية حفلا بالعيد الوطني حضرته النسوة، وهي سابقة تاريخية شهدها ملعب الملك فهد.

    وبينت الصحيفة أن هذا القرار له أبعاد اقتصادية، خاصة مع تراجع أسعار النفط، وهو ما فرض على بعض العائلات متوسطة الدخل البحث عن مصدر دخل إضافي لتغطية نفقاتها. لذلك، من المتوقع أن منح المرأة حرية التنقل سيسمح لها بالعثور على عمل، ناهيك عن أنه سيريحها من مغبة البحث عن سائق خاص أو سيارة أجرة.

    وتطرقت الصحيفة إلى البعد السياسي لهذا المرسوم الملكي، الذي تزامن إصداره مع تنفيذ حملات الاعتقال التي استهدفت الإصلاحيين والدعاة، حيث اعتقلوا بوحشية من منازلهم، وكان ذنبهم الوحيد أنهم لم يدعموا موقف حكومتهم من قطر.

    وحيال هذا الشأن، تعتقد الرياض أن هذا المرسوم قد يحسن صورتها في خضم هذا الصراع الجيوسياسي. في المقابل، تسعى الدوحة إلى كسب العطف من خلال الإعلان عن بعض الإصلاحات؛ مثل منح الإقامة الدائمة لبعض الأجانب.

    وذكرت الصحيفة أن معركة النساء السعوديات لم تنته بعد، إذ ستكون خطوتهن القادمة بعد تحقيق هذا الهدف، رفع وصاية الرجال عليهن، ذلك أن المملكة تمنع النساء من السفر أو الزواج دون موافقة الوصي، مثل الأب أو الأخ أو الزوج.

    وكانت السعودية قد سمحت في نيسان/ أبريل الماضي، للمرأة، لأول مرة، بفتح حساب بنكي دون موافقة الوصي عليها.

    مزيد من التفاصيل

     

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    يلاعب الأسود ويرقص مع القردة.. تعرفوا على قصة... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 25th June 2019 11:40 AM
    مذكرة لحجب الثقة عن الحكومة الأردنية لمشاركتها... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 25th June 2019 11:40 AM
    هل شرب "المياه الخام" من الينابيع أفضل من المياه... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 25th June 2019 11:21 AM
    الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: صفقة صواريخ S-400... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 25th June 2019 11:21 AM
    برلماني تونسي: استشهاد مرسي قيمة مضافة لرصيد... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 25th June 2019 11:10 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]