باحثون: الحرب على الإرهاب تجاهلت الأنظمة العربية المغذية له - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    وينيبج- مانيتوبا
    (الكاتـب : mohsen ) (آخر مشاركة : shawi)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    باحثون: الحرب على الإرهاب تجاهلت الأنظمة العربية المغذية له


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 26th May 2018, 06:22 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    Lightbulb باحثون: الحرب على الإرهاب تجاهلت الأنظمة العربية المغذية له

    أنا : المستشار الصحفى





    نظم معهد إيريمو الفرنسي مؤتمرا بعنوان "ما الطريق إلى هزيمة داعش سياسيا بعد الهزيمة العسكرية" لطرح مقاربة موضوعية لظاهرة الأرهاب تتجاوز الخطاب "المسطح" الذي يتردد منذ سنوات على المنابر والمنصات الفكرية والإعلامية.

    ويختص المعهد في قضايا الشرق الأوسط والمنطقة العربية بشكل عام كما شارك في التنظيم صحيفة "شرق 21" الرقمية الفرنسية وكذلك "التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات بباريس".

    وشارك في المؤتمر مجموعة من الباحثين المختصين في القضايا العربية وانقسمت محاوره إلى جلستين تركزت الأولى حول رصد واقع المشهد المشرقي في صناعة الإرهاب فيما تركزت الثانية بشأن حدود المقاربة الغربية لمسألة الإرهاب.

    وأكد مجمل المشاركين على هزيمة تنظيم الدولة عسكريا وهو ما يتجلى في انحسار نفوذه على الأرض وتمركزه في جيوب صغيرة اليوم لكنهم حذروا من أن الهزيمة العسكرية لا تعني الهزيمة السياسية أي أن الفشل في تحقيق هزيمة سياسية ضد الإرهاب قد تعود بعواقب كارثية على الحرب على الإرهاب نفسها.

    واتفق المشاركون كذلك على حدود التعامل الدولي مع المسألة الإرهابية الذي اقتصر على الحل العسكري والأمني وتجاهل بقية الأبعاد التي تمد الظاهرة الإرهابية بالحياة ولعل أهمها هو التحالف الوثيق مع الأنظمة الاستبدادية العربية.

    وفي مداخلة بعنوان "الصناعة السورية العراقية للإرهاب" أكد الأستاذ بالجامعة الأمريكية بباريس زياد ماجد على تحليل الظاهرة الإرهابية بما هي ظاهرة نشأت وتطورت في المربع السوري العراقي بسبب عوامل مختلفة وهي العوامل التي ميزت بين التجربتين خاصة من جهة العناصر البشرية التي تكون منها التنظيم في البلدين. ففي سوريا تكون التنظيم أساسا من مقاتلين أجانب في حين كان التنظيم مكونا من عراقيين في الحالة العراقية.

    كما ركزت المداخلة على الأسباب الاجتماعية والاقتصادية التي ترعرعت فيها الظاهرة الإرهابية والتي غذاها العامل القبلي ومدها بشروط التطور والنمو. لكن الباحث انتقد بشدة كيفية تحول مفهوم الإرهاب إلى جلباب عريض يجمع كل المكونات الاجتماعية في سلة واحدة وأصبح العالم واقعا بين خيارين فإما النظام الاستبدادي العربي أو "تنظيم داعش الإرهابي" وهو تصنيف يلغي كل المكونات الأخرى داخل المجتمعات العربية.


    وقال ماجد إن هناك شروطا موضوعية تتجاوز التسطيح الإعلامي في أوروبا وهي شروط لا بد من معاينتها وادماجها في كل مقاربة حقيقية تهدف إلى معالجة الخطر الإرهابي.

    أما الملحق العسكري السابق باليمن والباحث المختص في قضايا الأمن فيليب غيناي فقد ركز مداخلته على قراءة حالة العداء التي تظهرها دولة الإمارات للإسلاميين وخاصة جماعة الإخوان المسلمين. ففي مداخلة بعنوان " الإمارات العربية المتحدة ومطاردة الإسلاميين".



    ورصد الباحث تحول السلوك الإماراتي من الإسلامين من مرحلة التعايش عندما كانت الدولة في طور نشأتها إلى حالة العداء المستحكم اليوم وهو موقف لا ينبني على أي تصور عقلاني للظاهرة الإسلامية.

    كما حذر الباحث من خطورة معاداة الحركات الإسلامية السلمية بشكل يدفع ما نسميه في أوروبا الإسلام السياسي نحو التطرف والعنف ونفقد كل الأطراف التي يمكن التحاور معها.

    من جهة اخرى تناول الباحث ستيفان لكروا الأستاذ المشارك بجامعة باريس للعلوم السياسية حرب النظام المصري على الإرهاب بمداخلة تحت عنوان " عبد الفتاح السيسي والحرب على الإرهاب" وفيها انطلق الباحث من حالة القمع المنظم التي يمارسها النظام على كل الناشطين المدنيين بما فيهم المشاركون في الانقلاب المصري بحجة الحرب على الإرهاب.

    وركز الباحث على طبيعة النظام المصري باعتباره نظاما تأسس على انقلاب على الشرعية الانتخابية التي تجري لأول مرة في مصر وهو نظام تجاوز كل الأشكال الوطنية والقومية التي تأسس عليها الخطاب والممارسة العسكرية منذ بداية النظام العسكري مع جمال عبر الناصر مؤكدا على تحول كبير في بنية النظام الذي انتقل من البنية الأمنية المالية مع نظام مبارك إلى البنية العسكرية المالية في نظام السيسي.

    ولفت لكروا إلى أن السيسي قام بتقريب الجهاز الأمني من سلطة القرار وأعاد عصب السلطة إلى المحور العسكري العسكري الذي تدور في فلكه منظومة الإعلام والمال في مصر.

    أما الباحث غزافييه غينار فقد ركز في مداخلته على دور القضية الفلسطينية في الحرب على الإرهاب وفي فكر الجماعات المتطرفة من خارج فلسطين أو في فكر الحركة الإسلامية بالداخل الفلسطيني. وفصّل الباحث بشكل واضح بين المرجعية الإسلامية في الخطابين لكنه ركز على التماهي الجلي في الخطاب الرسمي الاسرائيلي والعربي الرسمي في توصيف الظاهرة الإرهابية.



    وخلص إلى أن سرديات الجانب الإسرائيلي في توصيف الإرهاب والتطرف والجماعات الإرهابية لا تختلف عن الخطاب الذي يستعمله النظام الاستبدادي العربي لوصف نفس الظاهرة وهو خطاب يتأسس على مغالطات كبيرة في جوهره لأنه لا يأخذ في الاعتبار اختلاف السياقات التي تتنزل فيها الظاهرة الإرهابية.

    لم تختلف مداخلات بقية المشاركين عن الخط العام للمؤتمر في إقراره بالفشل الكبير الذي منيت به مقاربة الظاهرة الإرهابية سواء على المستوى السياسي أو الفكري أو العسكري. فلئن حققت الظاهرة نجاحا ملموسا من جهة ضرب أسس تنظيم الدولة في العراق وفي سوريا فإن عناصر هذا التنظيم أو كثير منهم لا يزال حرا طليقا.

    وخلص المؤتمر إلى أن أهم ما جرى هو حدود المقاربة السياسية والقانونية للظاهرة الإرهابية وتوظيفها في سبيل أهداف تتعارض مع الحرب الدولية المعلنة ضد الجماعات التي تمثلها. وهو موقف يدعو إلى إعادة النظر في الجذور العميقة لهذا الخطر العابر للقارات وللأحزاب لأنه يجد تربته الخصبة في المجتمعات التي تفقد شروط العدالة الاجتماعية و تغيب فيها أدنى مبادئ الحرية السياسية.



    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    علامات تدل على وجود فيروس "كورونا" في... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 8th April 2020 10:30 PM
    لاعبو الريال يخفضون رواتبهم.. لكن بنسبة أقل من... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 8th April 2020 10:30 PM
    حرب باردة مع كورونا في فلسطين أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 8th April 2020 10:30 PM
    خاص: الزرفي ينوي الاعتذار عن تشكيل حكومة العراق أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 8th April 2020 10:30 PM
    كاسياس يكشف عن التصدي الأفضل في تاريخه صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 8th April 2020 10:21 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]