مقري: توجه جديد داخل جيش الجزائر بعدم التدخل بالسياسة - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 9 مشاركات
    بوريس جونسون رئيس وزراء بريطانيا الجديد
    الكاتـب : حشيش -
    مشكلة مع سفاري
    الكاتـب : Matrix -
    الخطوط البريطانية توقف رحلاتها للقاهرة
    الكاتـب : حشيش -
    إيران تحتجز ناقلة نفط بريطانية وطاقمها
    الكاتـب : حشيش -
    مات كافر - ملعون أبو الفقر!
    الكاتـب : حشيش -
    إلعبي يا ألعاب
    الكاتـب : حشيش -
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    الكاتـب : Ehab Salem -
    دعـــــاء يـــــوم الجـمعـــة ... تقبل...
    الكاتـب : kokomen -
    يابلاش - الجنسية المصرية بـ 10 ألاف دولار!
    الكاتـب : حشيش -

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    مقري: توجه جديد داخل جيش الجزائر بعدم التدخل بالسياسة


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 2nd August 2018, 12:00 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    Lightbulb مقري: توجه جديد داخل جيش الجزائر بعدم التدخل بالسياسة

    أنا : المستشار الصحفى





    • المؤسسة العسكرية هي المتحكمة في الساحة السياسية منذ الاستقلال



    • هناك نخبة جديدة داخل المؤسسة العسكرية ترفض التدخل في السياسة



    • فزع البعض من دعوتي يرجع لخوفهم من اقتناع أطراف في المؤسسة العسكرية بما أطرحه



    • لم أدع الجيش للإشراف على عملية انتقال ديمقراطي بل المساهمة لانتقال آمن للجزائر اقتصاديا وسياسيا



    • المحيطون برئيس الجمهورية خافوا خوفا شديدا مما دعوت ويريدون احتكار دعم الجيش



    • التيار العلماني يدوس دائما على الديمقراطية ويسارع للتحالف مع الجيش لمنع وصول الإسلاميين للسلطة

    أكد رئيس حركة مجتمع السلم الجزائرية "حمس"، عبد الرزاق مقري، أنه كان هناك تعمدا لتحريف تصريحاته الأخيرة بشأن الدور المنوط بالمؤسسة العسكرية في التوافق الوطني.


    وشدّد في الحلقة الأولى من مقابلته الخاصة مع "عربي21" على أنه لم يدع الجيش للإشراف على عملية انتقال ديمقراطي، بل "المساهمة لانتقال آمن للجزائر اقتصاديا وسياسيا من خلال ضمان احترام التوافق إذا حصل بين السياسيين، وإن لم يحدث ذلك لا نأمن أن يحدث انقلاب على أي اتفاق من هذا الطرف أو ذاك".


    وقال إن "الجميع يعلم بأن المؤسسة العسكرية هي المتحكمة في الساحة السياسية منذ الاستقلال"، مستدركا:" لكن في السنوات الأخيرة توجد أمارات عديدة تساعد على التوجه الجديد بعدم تدخل الجيش في السياسية، منها وجود نخبة جديدة داخل المؤسسة العسكرية من جيل الاستقلال متعلمة ووطنية ومهنية، وهذا يساعد على ضبط علاقة عادية تكاملية دستورية بين العسكري والمدني".


    وأوضح "مقري" أن "محيط رئيس الجمهورية المتحكم في أحزاب الموالاة خافوا خوفا شديدا حينما دعوت لتوافق وطني تكون بدايته الانتخابات الرئاسية سنة 2019، وحينما تحدثت عن مساهمة الجيش في ضمان التوافق إذا حصل بين مختلف الأطراف؛ فقد خافوا من أن يقنع هذا المشروع أطرافا في الجيش، وشكوا بأنه توجد اتصالات بيننا وبين المؤسسة العسكرية التي يريدون احتكار دعمها".


    وأكد أنه لا يوجد أي شيء يضمن أن الجيش سيرفع يده عن العملية الانتخابية وأنه لن ينحاز للرئيس بوتفليقة أو غيره وسيترك حرية الانتخاب مكفولة للشعب، فـ "المؤسسة العسكرية كانت هي الطرف الأساسي في حسم العملية الانتخابية بأشكال عديدة. وإلى اليوم لا يزال النقاش محتدما عن صناديق الأسلاك النظامية التي تحسم النتيجة في العديد من الولايات".


    ونوه إلى أن ما وصفه بالتيار العلماني المتشدد في الجزائر، والذي قال إنه يمثل أقلية صغيرة جدا في المستوى الشعبي، هو "دائما من يدوس على الديمقراطية، ويسارع إلى التحالف مع الجيش لمنع وصول الإسلاميين للسلطة، بل كلما شعر بنوع من اقتراب الإسلاميين من السلطة يتحرك بكل الوسائل للتحريش وإفساد الأجواء".


    وفيما يلي نص الحلقة الأولى من المقابلة:


    كيف ترون تصريحات رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح التي شدّد فيها على ضرورة عدم إقحام الجيش فيما وصفه بالمتاهات الحزبية والسياسية؟


    تصريحات عادية بالنظر للغط الكبير الذي حدث عن دور الجيش في العمل السياسي.


    هل هذا التصريح يُعد بمنزلة مناورة وتكتيك من "قايد صالح" أم تعتقد أنه يُعد قناعة حقيقة وراسخة تولدت لدى المؤسسة العسكرية باعتبارها مؤسسة مهنية بحتة؟


    ليست هذه المرة التي يصرح فيها قائد الأركان بهذا التصريح، الجديد أن الرد جاء هذه المرة بعد نقاش واسع جدا في الموضوع. الجميع يعلم بأن المؤسسة العسكرية هي المتحكمة في الساحة السياسية منذ الاستقلال، ولكن في السنوات الأخيرة اشتد النقاش حول ضرورة عدم تدخل الجيش في الساحة السياسية، وتوجد أمارات عديدة تساعد على هذا التوجه الجديد، منها وجود نخبة جديدة داخل المؤسسة العسكرية من جيل الاستقلال متعلمة ووطنية ومهنية، وهذا يساعد على ضبط علاقة عادية تكاملية دستورية بين السياسي والمدني كما هو موجود في الدول الديمقراطية، وهذه من عناصر فلسفة مشروع التوافق الوطني.


    هل تصريحات "قايد صالح" جاءت ردا على دعوتك للجيش للإشراف على عملية انتقال ديمقراطي للسلطة أم ردا على آخرين أيضا؟


    هو رد على أطراف عديدة، وهذا الذي فهمه كثير من المحللين السياسيين.


    هل ترى أن البعض أساء فهم دعوتك الموجه للجيش الجزائري؟ ولماذا حدث كل هذا اللغط والجدل بشأنها رغم أنها ليست الأولى من نوعها؟


    لا. لا يوجد سوء فهم، هناك تعمد لتحريف الموقف والتصريح، حتى بعض النشطاء من خارج الوطن، خاصة بعض الإعلاميين العرب وخصوصا المصريين سقطوا في الفخ ورددوا ما تناقلته وسائل إعلام جزائرية يتحكم فيها الذين أفزعهم تصريحي. وهؤلاء الذين أفزعهم تصريحي هم:


    أولا: محيط رئيس الجمهورية المتحكم في أحزاب الموالاة الذين لا وجود لهم في صدارة المشهد إلا بانحياز الإدارة لصالحهم، وبدعم قوى من المؤسسة العسكرية في انتخابات عديدة كما هو معلوم لدى كل الجزائريين. هؤلاء يريدون تمرير العهدة الخامسة رغم عدم عقلانيتها ومنطقيتها؛ فحينما دعوت إلى توافق وطني تكون بدايته الانتخابات الرئاسية سنة 2019، وحينما تحدثت عن مساهمة الجيش في ضمان التوافق إذا حصل بين مختلف الأطراف خافوا من أن يقنع هذا المشروع أطرافا في المؤسسة العسكرية بالنظر للمأزق الذي فيه الجميع بسبب مرض الرئيس وإمكانية تعمق الأزمة إذا ذهب إلى عهدة خامسة، وشكوا بأنه توجد اتصالات بيننا وبين المؤسسة العسكرية التي يريدون احتكار دعمها، فخافوا خوفا شديدا ودخلوا في مزايدات لا علاقة لها بما صرحت به في هذا الخصوص.


    ثانيا: التيار العلماني المتشدد الموجود داخل مؤسسات الدولة وفي الإعلام والأحزاب والمجتمع المدني - بالرغم من أنه يمثل أقلية صغيرة جدا في المستوى الشعبي- خاف هو الآخر من أن تهتم المؤسسة العسكرية بهذه المبادرة فيكتب لها النجاح وتكون هناك حكومة توافقية يشارك فيها الإسلاميون كشركاء وليس في الواجهة فقط كما كان الحال في مراحل سابقة.


    والمعروف أن التيار العلماني في الجزائر هو دائما من يدوس على الديمقراطية ويسارع إلى التحالف مع الجيش لمنع وصول الإسلاميين للسلطة، بل كلما شعر بنوع من اقتراب الإسلاميين من السلطة يتحرك بكل الوسائل للتحريش وإفساد الأجواء.


    وأما لماذا حدث هذا اللغط بالرغم من أن الحديث عن الموضوع ليس المرة الأولى فمرد ذلك هو أهمية الحركة وثقلها وترقب الأطراف موقفها واتجاهاتها وتحالفاتها.


    ما الذي كنت تقصده بدعوتك للجيش إلى الإشراف على عملية انتقال ديمقراطي للسلطة؟ وما أوجه الاختلاف بين تلك الدعوة وبين فكرة تدخل الجيش في العمل السياسي؟ وما هو المطلوب بشكل محدد من الجيش في هذه المرحلة؟


    حتى سؤالك يدل على مدى نجاح حملة التحريف التي وقعت. أنا لم أدع الجيش إلى الإشراف على عملية انتقال ديمقراطي. تصريحي المسجل والمنشور، والذي كان جوابا عن سؤال ما هو دور الجيش في التوافق الوطني؟ هو كالآتي: المساهمة - أقول المساهمة- لانتقال آمن للجزائر اقتصاديا وسياسيا.


    والمقصود بالمساهمة هو ضمان احترام التوافق إذا حصل بين السياسيين. فلا هو نقاش التوافق وصياغته، ولا هو الإشراف عليه، ولا هو تنفيذه. ولكن ضمان احترام ما يتفق عليه السياسيون. وبينت بأن الضمان ليس دور الجيش وحده، ولكن حضور القوى السياسية في الميدان كذلك.


    وتصريحنا هذا مبني على اطلاعنا على تجارب الدول التي نجحت في الانتقال الديمقراطي بمساهمة إيجابية من الجيش، ومن ذلك ما حدث في البرتغال وإسبانيا والمكسيك والتشيلي والأرجنتين وكوريا الجنوبية وغيرها. لكل تجربة خصوصيتها، ولكن في كلها كانت ثمة مساهمة إيجابية.


    هل تواصلتم مع المؤسسة العسكرية لإيصال وإيضاح دعوتكم تلك بشكل رسمي قبل طرحها على الرأي العام وفي مختلف وسائل الإعلام؟


    لا أبدا، فنحن لا نؤمن بتدخل الجيش في المبادرات السياسية، ولكن إذا نجحت المبادرة هذه أو تلك سيطلعون عليها من خلال الأدوات الدستورية. وإذا أرادت قيادة المؤسسة العسكرية أن تطلع على فحوى المبادرة فلها ألف وسيلة.


    وهذا لا يعني أنه ليس لنا الاستعداد للحديث مع المسؤولين في المؤسسة العسكرية. أنا رئيس حزب ومن حقي أن أتواصل مع كل المسؤولين في مؤسسات الدولة بكل مسؤولية إذا اقتضى الحال وكان ذلك نافعا وخادما للصالح العام في إطار قوانين الجمهورية كما يفعل السياسيون في الدنيا، وما يتعلق بهذه المبادرة لم أتصل بأحد ولم يتصل بي أحد.


    هل لا تزال متمسكا ومُصرّا على دعوتك للجيش بالمساهمة في انتقال آمن للجزائر اقتصاديا وسياسيا أم أنك تجاوزت هذه الدعوة بعد تصريحات "قايد صالح"؟


    أنا متمسك بأن هذه المبادرة أو أي مبادرة أخرى لا يكتب لها النجاح إلا إذا حققت التوافق بين الجميع من حيث القبول، ولا يتصور أن هذه المبادرة أو تلك يكون لها حظ إذا كانت المؤسسة العسكرية ضدها. لا يهمنا كيف يعبر الجيش عن موقفه الأول من المبادرة، ولكن الذي يهمنا أن يكون طرفا رئيسيا في ضمان ما يتفق عليه السياسيون. إن لم يحدث ذلك لا نأمن أن يحدث انقلاب على أي اتفاق من هذا الطرف أو ذاك.


    ودعني أقول بالمناسبة بأن الفكر السياسي في العالم العربي متخلف عموما وغير متابع لتجارب البشرية بسبب قلة الدراسة والمطالعة، والمجتمع العربي عاطفي ينزع للانفعال السريع والصراعات على أساس المزاج والتأثر العميق بالأحوال الخاصة، والعسر الشديد في الخروج من الأزمات حين يقع فيها.


    ولذلك، حين نتحدث عن الانتقال أو التوافق بين السياسيين على أن تساهم المؤسسة العسكرية في هذا الانتقال من وضع غير ديمقراطي إلى وضع ديمقراطي تحبس عقولهم في تجاربهم المريرة مع المؤسسة العسكرية فيبقون تائهين بين شقي التطرف: إما تسليم قيادة المرحلة الانتقالية للجيش كما وقع في مصر بعد ثورة يناير أو الصراع مع المؤسسة العسكرية كما حدث في العديد من البلدان العربية.


    إلى أي مدى ترى أن الجيش رفع يده عن العملية الانتخابية ولن ينحاز للرئيس بوتفليقة أو غيره وسيترك حرية الانتخاب مكفولة للشعب بشكل كامل دون أي تداخل من أي نوع؟


    لا يوجد أي شيء يضمن ذلك، المؤسسة العسكرية كانت هي الطرف الأساسي في حسم العملية الانتخابية بأشكال عديدة. وإلى اليوم لا يزال النقاش محتدما في الساحة السياسية عن صناديق الأسلاك النظامية التي تحسم النتيجة في العديد من الولايات في إطار النمط النسبي للانتخابات، وكأن هذه الأسلاك لا يوجد فيها أبناء الشعب الجزائري الذين لهم آراء أخرى غير خيارات السلطة الحاكمة.


    كيف ترون توعد "قايد صالح" بسحق أي تجاوز قد يؤدي إلى الفوضى؟ وهل هذا يعد انحيازا لطرف على حساب آخر أم لا؟


    نحن جميعا ضد الفوضى، والجيش من أدواره منع الفوضى.


    "قايد صالح" قال إن "الجيش ليس شماعة يضع عليها بعض الفاشلين فشلهم".. برأيك من هم الفاشلين الذين كان يقصدهم؟ وهل هم من أحزاب المعارضة أم المولاة؟


    ما دمنا نتحدث في الشأن السياسي فأن الفاشلين الذين يعرفهم الشعب الجزائري هم الذين فشلوا في تحقيق التنمية الاقتصادية، ولم يصلوا إلى تحقيق تطور وازدهار البلد وبناء اقتصاد متنوع يحررنا من التبعية للمحروقات. هم الذين اضطروا لطباعة النقود لدفع الدين العام واستمرار التحويلات الاجتماعية. هم الذين جعلوا كل المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية سلبية. هم الذين حرموا الأجيال المستقبلية من حقوقهم في الثروة الوطنية. هم الذين جعلوا مستقبلنا في خطر، وذلك رغم الإنفاق العظيم (1000 مليار دولار) في الفترة الأخيرة التي كانت فيها أسعار المحروقات مرتفعة.



    مزيد من التفاصيل

     

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    غاريث بيل يقلب الأوضاع أمام أرسنال.. وزيدان "سعيد... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th July 2019 06:52 AM
    لأول مرة.. الطاقة المتجددة تنتصر على "النووية"... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th July 2019 06:52 AM
    قطر حين تحاول الرد.. تخبط يؤكد "الفضيحة... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th July 2019 06:52 AM
    5 أطعمة تخفض الكوليسترول.. تعرف عليها أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th July 2019 06:52 AM
    رونالدو الأغلى في التاريخ.. الصورة بـ875 ألف يورو أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th July 2019 06:52 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]