الثبات على الحق في زمن الفتن أعظم مطلوب - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 9 مشاركات
    قتيل و7 جرحى في هجوم للحوثيين على مطار أبها
    الكاتـب : المستشار الصحفى -
    محاولة إنقلاب عسكرى بأثيوبيا ومقتل قائد الجيش
    الكاتـب : حشيش -
    هاشتاج أحمد موسى يكتسح تويتر!
    الكاتـب : حشيش -
    الهجرة إلى نيوزيلاندا
    الكاتـب : الأهلاوي الأصيل -
    دعـــــاء يـــــوم الجـمعـــة ... تقبل...
    الكاتـب : kokomen -
    صور لم يسبق رؤيتها لهجمات 11 سبتمبر
    الكاتـب : حشيش -
    عندك سؤال بخصوص الكمبيوترو الانترنت ؟؟
    الكاتـب : النجم الثاقب -
    الناس اللي نجحت تعمل submission في كيبك mon...
    الكاتـب : Remon.soliman -
    شاشة و غسالة زيرو للبيع !
    الكاتـب : Bahy -

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    الثبات على الحق في زمن الفتن أعظم مطلوب


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 19th October 2018, 12:00 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    egypt الثبات على الحق في زمن الفتن أعظم مطلوب

    أنا : المستشار الصحفى





    تعصف بأمتنا اليوم العديد من الفتن والمحن والتحديات، وفي ظني أن ذلك من المؤشرات الإيجابية لحالة الأمة الإيمانية بالعموم، لقوله صلى الله عليه وسلم، لمصعب بن سعد رضي الله عنه حين سأل: يا رسول الله أيّ الناس أشد بلاء؟ فقال عليه الصلاة والسلام: "الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل، فيُبتلى الرجل على حسب دينه، فإن كان دينه صلباً اشتد بلاؤه، وإن كان في دينه رقة ابتلي على حسب دينه، فما يبرح البلاء بالعبد حتى يتركه يمشى على الأرض ما عليه خطيئة" رواه الترمذي وصحّحه الألباني.

    ومَن تأمل تطور حالة الأمة المسلمة في القرن الماضي سيجد أنها خطَت خطوات كبيرة وكثيرة على صعيد التدين، فقد انحسرت جداً مظاهر الوثنية والشرك بعد أن كانت قد عمت وطمت فيها مظاهر الطواف بالقبور والاستغاثة بالموتى وطلب الحوائج منهم بدلاً من التوجه لله عز وجل، وعمرت الأضرحة بروادها بينما خوت المساجد من الراكعين والساجدين، وكادت أركان الإسلام من الصلاة والزكاة والصوم والحج أن تغيب تماماً عن حياة المسلمين، فضلا عن انتشار الفواحش والتبرج والربا.
    وفي المقابل شهدت الأمة المسلمة في القرن الماضي عودة للدين، فانحسرت موجة الإلحاد والماركسية المعادية للدين والإسلام، وعمرت المساجد بالمصلين وتالي القرآن الكريم، وتضاعفت مراراً أعداد الصائمين حتى أصبح من النادر أن تجد مجاهراً بالفطر في رمضان، ويتسابق المسلمون اليوم لإخراج الزكاة والصدقات بأنواعها، والحرص على إعانة المحتاجين والأرامل والأيتام ورعاية طلبة العلم، وتغص جنبات المسجد الحرام بمكة المكرمة حفظها الله عز وجل بالطائفين والعاكفين، ومهما بذلت السعودية من أموال في توسعة الحرمين والمشاعر فإن أعداد الحجاج والمعتمرين في ازدياد ولله الحمد، وعمّ التدين شرائح الأمة كلها، شباباً وشيباً، رجالاً ونساءً.
    ورافق ذلك كلّه تقدم كبير على صعيد تقلص مساحة الجهل والأميّة والخرافة والشعوذة، وحصلت نهضة عمرانية وصحية وثقافية واقتصادية مع تخلص غالبية البلاد من نير الاستعمار المباشر.
    نعم، بقيت هناك مشاكل وثغرات وبؤر فساد وأنظمة عميلة وبلدان ما تزال محتلة كفلسطين وتركستان وغيرها، لكن بالمجمل تحسن حال الأمة كثيراً جداً، وثبت أنها جاهزة لتنهض سريعا من تخلفها وضعفها إذا فتح لها المجال، فبرغم وجود فجوة كبيرة بين إمكانات الغرب وإمكانات بلاد المسلمين إلا أن العديد من البلاد والأفراد تمكنوا من سد الفجوة العلمية والإدارية بسرعة فائقة وبطريقة مدهشة، وتعد ماليزيا وتركيا نموذجا لذلك كدُول، وآلاف المبدعين في شتى المجالات العلمية والثقافية والسياسية والاقتصادية كأفراد، بل وحتى على المستوى العسكري فقد أثبت المقاتل المسلم نفسه في أرض المعارك دفاعاً عن دينه ووطنه أمام جبروت أقوى الماكنات العسكرية المعادية في العالم كما في الجزائر وأفغانستان وفلسطين وسورية والبوسنة وغيرها.
    وهذا التحسن والتقدم في حال الأمة بالعموم كان سببا لتكثيف الأعداء تكالبهم على أمة الإسلام مؤخرا، حيث ظنوها قد ماتت وتبدلت وتخلت عن هويتها الإسلامية، ومن هنا زادت وتائر مكرهم وكيدهم لعرقلة هذا التقدم والتطور حتى لا يستعيد المسلمون حقوقهم المادية وأراضيهم المنهوبة والمسلوبة، وحتى لا يصبحوا قوة تمنع الظلم والعدوان كما فعلوا عبر تاريخهم.
    وهذا المكر والكيد والحرب من الأعداء سنة ربانية في الكون للأمة المسلمة "أحَسِب الناس أن يُتركوا أن يقولوا آمنّا وهُم لا يُفتنون* ولقد فتنّا الذين من قبلهم فلَيعلَمن الله الذين صدقوا وليعلمنّ الكاذبين" (العنكبوت: 2-3)، وبسبب تحسن حالة الإيمان بالعموم للأمة المسلمة كانت الفتنة والمحنة في هذا الزمان أشد، والله أعلم.
    ولقد حذرنا النبي صلى الله عليه وسلم من خطر الفتن فقال: "بادروا بالأعمال فتنًا كقطع الليل المظلم، يصبح الرجل مؤمناً ويمسى كافرا، أو يمسي مؤمنا ويصبح كافرا، يبيع دينه بعَرض من الدنيا قليل" رواه مسلم.
    ومن نماذج هذه الفتن العصرية في عالمنا اليوم ما نجده في الألعاب الإلكترونية الوافدة التي غزت أطفالنا وشبابنا، وتأثروا بها حتى انتحر عدد منهم، وقُتل بعضهم آخرين بدفع منها، ولكن الأخطر من ذلك هو تأثيرها على عقيدة الأطفال الذين -دون وعي وإدراك- أصبحوا يعبدون الشيطان أو يعتقدون وجود آلهة غير الله، ويقومون بطقوس وعبادات مخالفة للإسلام، والتي تبدت حقيقتها في شلل بعض الكافيهات والحفلات المنفلتة كحفلة "قلق"، وانتشار ظواهر عبدة الشيطان والإيمو وغيرها بين طلبة المدارس، ويصاحب ذلك انتشار تداول المخدرات والخمر، وهذه فتنة ماحقة تهلك الفرد ثم الأسرة فالمجتمع.
    ومن الفتن الخطيرة التي تنزع المسلم من دينه فتن الشبهات الإلحادية التي غزت الكثير من مواقع التواصل الاجتماعي، والتي يجرّ الشباب والشابات لها عبر الشهوات ودغدغة العواطف أو عبر استغلال مشاكلهم وهمومهم وخداعهم بوعود كاذبة لحلها.
    ومن الفتن التي تمحق الدين والتوحيد من قلوب المؤمنين عودة وانتشار الوثنية الشرقية القديمة بين كثير من الناس، وخاصة النساء، من خلال ما يسمى دورات الطاقة ونوافذ الشاكرات، والتي أحيت خرافة تعدد الآلهة: إله الخير والنور وإله الشر والظلام.
    ومن الفتن التي تورد المسلم هاوية الكفر استغلال حاجة اللاجئين والمشردين لترك الإسلام واعتناق غيره من الأديان مقابل الحصول على جنسيات أوروبية ومساعدات مالية، وقد كشفت عدة تقارير إعلامية عن ردة آلاف من اللاجئين السوريين في المهاجر الأوروبية عن الإسلام لهذه الغاية.
    ومن الفتن التي قد توصل المسلم لحد نبذ الدين والوقوع في المحظور الصراعات السياسية بين فرقاء الأمة وما يمارسونه فيها جميعا من كافة أشكال الكذب والتضليل والخداع والمكر والقتل والاغتيال المعنوي والمادي، والتي تسببت بردات فعل متنوعة في حجمها عند فئات كثيرة، بحيث وصلت لدى البعض بالتحول للإلحاد والإدمان بعد أن كان من أهل الدين والاستقامة.
    هذه جوانب من الفتن المعاصرة التي تجعل من الثبات على الحق والاستمرار في طريقه أعظم مطلوب لقوله سبحانه وتعالى: "يا أيها الذين آمنوا اتّقوا الله حق تُقاته ولا تموتُن إلا وأنتم مسلمون" (آل عمران: 102)، وللحديث صلة حول أسباب الثبات على الحق.



    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : الثبات على الحق في زمن الفتن أعظم مطلوب     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    عالم إسرائيلي يستبشر خيرا بنشر مقالة له في دورية... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th June 2019 06:22 PM
    مشاهير هوليوود يطالبون بتقديم ترامب إلى العدالة... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th June 2019 06:22 PM
    إيران تطالب بريطانيا بديون تعود لـ40 عاما أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th June 2019 06:22 PM
    ترامب: على الصين واليابان ودول أخرى حماية سفنها... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th June 2019 06:22 PM
    واشنطن: السبيل الوحيد لرفع العقوبات عن إيران... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th June 2019 06:22 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]