ما إمكانية مقاضاة الإمارات بسبب تجنيدها مرتزقة لقتل يمنيين؟ - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    ما إمكانية مقاضاة الإمارات بسبب تجنيدها مرتزقة لقتل يمنيين؟


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 20th October 2018, 10:21 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    Lightbulb ما إمكانية مقاضاة الإمارات بسبب تجنيدها مرتزقة لقتل يمنيين؟

    أنا : المستشار الصحفى





    فتحت عملية التجنيد التي قامت بها دولية الإمارات العربية المتحدة لمرتزقة من جنسيات مختلفةبهدف تنفيذ اغتيالات طالت ساسة وأئمة وناشطين جنوب اليمن وفقا لما كشفها ووثقها موقع"بازفيد نيوز" الامريكي في الأيام القليلة الماضية، الباب واسعا أما تساؤلاتعدة، حول إمكانية مقاضاة الدولة الخليجية جراء هذه الجريمة التي عدتها منظمات حقوقيةبأنها "جريمة حرب".

    خبراء في القانون الدولي، أكدوا أن تجنيد"أبوظبي" مرتزقة أمريكيين وفرنسيين، لقتل مدنيين في اليمن، تعد من الجرائمالتي تستوجب المساءلة والمحاسبة، وفقا لنظام روما المؤسس للمحكمة الجنائية الدوليةفي تموز/يوليو 1998.

    وكان موقع "بازفيد نيوز" المتخصص بالصحافةالاستقصائية، قد كشف في تقرير له، الثلاثاء الماضي، عن استئجار الإمارات مرتزقة لتنفيذاغتيالات في مدينة عدن (جنوبا)، من بينها عملية اغتيال استهدفت في 29 كانون الأول/ديسمبر 2015،"انصاف علي مايو" زعيم الفرع المحلي لحزب الإصلاح (اسلامي)،في مقره بمنطقة كريتر، لكنها فشلت.



    اقرأ أيضا: هكذا وظفت أبو ظبي مرتزقا إسرائيليا لتنفيذ اغتيالات باليمن

    طرق المساءلة

    في هذا السياق، قال الحقوقي اليمني، توفيق الحميديإن ما نشر مؤخرا عن تعاقد دولة الامارات مع مرتزقه لتنفيذ اغتيالات ضد خصوم سياسيينمن حزب الاصلاح ورجال دين وغيرهم، تعد "جريمة" بل تشكل انتهاكا جسيما للاتفاقية الدولية لمناهضة تجنيد المرتزقة واستخدامهموتمويلهم وتدريبهم، التي نصت عليها المادتان1، و47 من البروتوكول الأول الإضافي لاتفاقيات جنيف.

    وأضاف الحميدي وهو مسؤول الرصد والتوثيق بمنظمة"سام" لحقوق الإنسان، ومقرها جنيف، في حديث لـ"عربي21" أن هذاالانتهاك يستوجب التحرك الجاد من الجهات المختصة، وفي مقدمتها الحكومة اليمنية ومنظمةالأمم المتحدة.

    ووفقا للحميدي فإن ما قامت به السلطات الإماراتية،تفتح الباب واسعا، أمام الضحايا لمقاضاتها، مع الشركات الأمنية في موطنها الرئيسي.

    وأشار الحقوقي اليمني إلى أنه بإمكان الضحاياأن يسلكوا طرقا عدة، منها القضاء الوطني ذو الولاية الدولية، وهي محاكم وطنية منحهاالدستور ولاية النظر في جرائم الانتهاكات الخاصةبحقوق الإنسان، وهي غالبا، في الدول الأوروبية؛ فرنسا وبريطانيا وبلجيكا.

    ويحق للضحايا منح توكيلات لمحامين في هذه الدولةلمقاضاة منتهكي حقوق الإنسان. حسبما ذكره المتحدث ذاته.

    كما أكد الناشط الحميدي أن القضاء الدولي المتمثلبمحكمة "الجنايات الدولية"، واحدة من الطرق التي يمكن للضحايا التحرك عبرهالمقاضاة "أبوظبي" والمرتزقة الذين جندتهم، إما بالصورة المباشرة، بحيث تتوفرقناعات المدعي العام للمحكمة، تحريك دعوة جنائية.

    وقال إن هناك مسارا أخرا، وهو عن طريق" لجان التحقيق أمام مجلس حقوق الإنسان" الذي تحيل ملف الانتهاكات إلى مجلسالأمن، الذي يحيلها إلى محكمة الجنايات الدولية.

    لكنه استدرك بالقول: إن هذا الطريق مليء بالحساباتالسياسية للدول.

    كما لفت إلى أنه يحق للضحايا في اليمن أولا محاكمةدولة الإمارات أمام القضاء المحلي، مادام أن الجريمة وقعت على أرض يمنية وعلى أشخاصيمنيين، حتى وإن كانت هناك عوائق تتعلق بـ"تشكيل وتكوين القضاء اليمني، أو استقلاليتهالكاملة في ظل الأوضاع الراهنة".

    وأوضح مسؤول الرصد والتوثيق بمنظمة "سام"أن القضاء الوطني ذو الصبغة الدولية في إحدى الدول التي تتمتع محاكمها ولاية النظرفي مثل هذه القضايا أو أمام لجان التحقيق أو المقررين الخاصين بطرحها على مجلس حقوقالإنسان للسير بها وفقا لإجراءات مجلس الأمن.

    شاهد

    عبد الرقيب الهدياني، الكاتب والمحلل السياسياليمني، أحد الضحايا المحتملين الذين كانوا هدفا للهجوم الذي تعرض له مقر حزب الإصلاحفي عدن، يوم 29 كانون الأول/ ديسمبر 2015،والذي قاده، مدير شركة "سبير أوبريشن غروب" إبراهام جولان، وفقا لموقع"بازفيد نيوز" يتحدث لـ"عربي21" عن خياراته.

    يقول الهدياني : نبذل جهودا مكثفة مع منظماتحقوق الإنسان، لتفعيل القضية دوليا، باعتبارها حدثا كبيرا، استهدف البلد برمته.

    ويضيف لـ"عربي21" أن الهجوم الذي تعرضله مقر حزب الإصلاح في تلك الليلة، كان سيوقع ما يقارب 24 شخصا ما بين صحفي وناشط وموظف،كانوا يتواجدون داخل المقر. منتقدا حزب الإصلاح الذي قال إنه لم يصدر أي بيان رغم أنمقره كان هدفا للهجوم.

    وذكر أن هناك اتفاقا ومساع جارية، لتوسيع النشاطالحقوقي بين ناشطين ومنظمات تعمل في حقوق الإنسان، للدفع بهذه القضية لأعلى المستوياتلإنصاف الضحايا هذه الاغتيالات التي نفذها مرتزقة استأجرتهم الإمارات.

    وأكد الصحفي اليمني أنه "منغير المقبول، ورغم الخذلان الذي نجابهه، من قبل الحكومة اليمنية الشرعية، والقوى السياسية،التفريط بمثل هذه الجرائم التي باتت موثقة بشهادات وأشرطة مصورة، أو السماح بمرور انتهاكاتجسيمة من قبل دولة مارقة تمارس القتل الممنهج مع سبق اصرار وترصد".
    ويتابع حديثه: لن نسمح أن تمر هذه الجرائم دونعقاب، وسنلجأ إلى المحاكم الدولية، طلبا للعدالة". موضحا أن أمله وكل أسر الضحايافي منظمات حقوق الإنسان العربية والدولية، التي دعاها لتحرك جاد لإيصال صوتهم للمحاكمالدولية.

    وبحسب الهدياني فإن ما ورد من اعترافات على لسانقادة المرتزقة " ابراهام جولان" مالك شركة "سبير أوبريشن غروب"،ومديرها التنفيذي، "اسحاق جيلمور"، للموقع الامريكي "بازفيد نيوز"تعتبر واحدة من القرائن التي يمكن البناء عليها.

    كما أشار المتحدث ذاته إلى أن هناك اثباتات ودلائلموجودة على الأرض، تؤكد تورط الامارات في عملياتالقتل في عدن خلال الثلاث السنوات الماضية، وهناك عدد من حوادث القتل التي تم إلقاءالقبض على عدد من المتورطين فيها كعملية اغتيال محافظ عدن الأسبق، اللواء جعفر محمدسعد، ورجل الدين السلفي عبدالرحمن العدني، وتم تسليمهم إلى إدارة شرطة عدن، التي بدورهاسلمتهم إلى قيادة قوات التحالف التي تتولاها "أبوظبي" في عدن. مبينا أنهمنذ ذلك الحين، تم تغييب هؤلاء القتلة، ولم يقدموا أمام القضاء، ولا يعرف مصيرهم.

    قيد الدراسة

    من جانبها، أكدت المتحدثة باسم اللجنة الوطنيةللتحقيق في ادعاءات انتهاكات حقوق الإنسان، إشراق المقطري أن اللجنة ( حكومية) تقومبتحليل ودراسة كافة ما يصدر حول حقوق الإنسان، سواء من منظمات محلية أو دولية، أو منمواقع ووسائل الإعلام.

    وأضافت في حديث لـ"عربي21" أنه عقبالتأكد من صحتها، يتم تحويلها للباحثين القانونين للتكييف. على حد قولها.

    وحسب المقطري فإن موضوع الاغتيالات، فإن اللجنةالوطنية، تحقق في هذا الملف منذ فترة، كأحد أشكال الانتهاكات التي تطال الحق في الحياة.

    وأوضحت أن ما ورد في التقرير الذي نشره الموقعالأمريكي، يتم دراسته من قبل المحققين المختصين باللجنة لمعرفة امكانية الاستفادة مماورد فيه مع التحقيقيات التي تجريها اللجنة.

    آليات دولية للمحاسبة

    بموازاة ذلك، قال عبد المجيد مراري، مدير قسمالشرق الأوسط وأفريقيا بمنظمة إفدي الدولية، ومقرها فرنسا، إن قيام دولة الإمارات،بتجنيد مرتزقة في دولة هي في نزاع "جريمة مستنكرة وعمل ترفضه القوانين الدولية".

    وأضاف في حديث لـ"عربي21" أن هناكمجموعة مصادر دولية ومصادر القانون الدولي واتفاقيات دولية لمناهضة تجنيد مرتزقة واستخدامهموتمويلهم وتدريبهم، منها البرتوكول الأول الإضافي لاتفاقيات جنيف، ونظام روما المؤسسلمحكمة الجنائيات الدولية، وكلها نصوص قانونية يمكن الاستناد في تأصيل وتكييف هذه الجريمة.

    وبحسب مراري فإن التكييف الذي يعطى لمثل هذاالعمل الإجرامي الذي يقوم به مرتزق، وهو شخص يقوم بعمل عدواني على دولة بحق مدنيينأو في حق عسكريين دون أن يكون بالفعل مجندا، مقابل ثمن سواء كان مالا أو غير ذلك.

    وذكر أن القانون الدولي يحرم هذا الفعل ويجرمه،ويعده من جرائم الحرب، فالمادة الثامنة من نظام روما، تتحدث أن القتل خارج إطار القانونمن "جرائم الحرب التي تستوجب المحاسبةوالمتابعة".

    وأكد الخبير "مراري" من منظمة إفديالدولية، أنه مادام هؤلاء المرتزقة، ثبت أنهم أمريكيون وفرنسيون، ففرنسا مصادقة علىنظام روما، بخلاف الولايات المتحدة.

    ومن هنا، فإن التعرف على اسماء المرتزقة وتحديدهوياتهم خطوة مهمة تمكن الضحايا وأسرهم من رفع شكاوى إلى محكمة الجنايات عبر منظماتمدنية حقوقية أو محامين دوليين. حسب مراري.

    واستدرك بالقول إن هناك آلية أخرى لإيصال صوتأهالي الضحايا، وهي المحاكم الوطنية لمقاضاة هؤلاء المرتزقة أمام قضائهم الوطني، كأنيتم رفع دعوى أمام المحكمة العليا في فرنسا لمقاضاتهم، أي المرتزقة الفرنسيين بعد تحديدهوياتهم.


    منوها إلى أن القانون الجنائي الفرنسي،يجرم هذاالفعل ويعاقب عليه إذا ما كان بين يديه مستندات ووثائق تثبت ذلك.

    وشدد على أهمية "تحديد هويات المرتزقة"،حتى يتم متابعتهم قضائيا سواء أمام القضاء الوطني أو في القضاء الدولي عبر محكمة الجناياتالدولية.

    أما الآلية الثالثة، وفقا للمسؤول في منظمة إفديالدولية، تتمثل في "اللجوء إلى المقرر الخاص للقتل خارج إطار القانون بالأمم المتحدة،حول ارتكاب السلطات الإماراتية عمليات قتل وتصفية بدم بارد دون حكم قضائي" باليمن،والتي تعد جريمة حرب وفقا للمادة السابعة والثامنة من نظام روما.

    واعتبر مسؤول الشرق الأوسط وأفريقيا بمنظمة"إفدي" أن ما ترتكبه الإمارات باليمن "جرائم حرب وجرائمضد الانسانية، وانتهاك لقواعد القانون الدولي والمبادئ الكونية، وللأخلاق والقيم الانسانية".

    وقال إن أبوظبي تجاوزت كل الحدود، معبرا عن أسفهجراء موقف المجتمع الدولي الذي يقف مشدوها وصامتا باستثناء إدانات وتقارير من لجانتنبثق عن مجلس حقوق الإنسان.

    ومضى قائلا: نطالب كمنظمات حقوقية بتجاوز مرحلةالتنديد إلى آليات تنفيذية عقابية وآليات المحاسبة.

    وبين المتحدث ذاته أنه من الممكن عبر قواعد القانونالدولي "تفعيل قواعد المحاسبة"، لافتا إلى أهمية الرأي العام الأوروبي الذي تشكل عبر البرلمان والاتحاد والمفوضيةهناك، وعبر مؤسسات دولية الأخرى في إصدار بيانات وتوصيات قوية اللهجة وواضحة المعالمفيما يتعلق بالوضع اليمني.

    ويلفت المسؤول الحقوقي والقانونيبمنظمة "إفدي" الدولية، إلى أن هناك آليات كثيرة ممكن اللجوء اليها، لكنهابحاجة إلى إجراءات وخطوات القانونية وأدلة منها "توكيلات وتكاتف عائلات الضحايامع المنظمات الحقوقية".

    هذا وقد تعذر حصول "عربي21"على تعليقمن مسؤولين يمنيين أو من قيادات بحزب التجمع اليمني للإصلاح كطرف معني بذلك، حول ماكشفه التقرير الأمريكي، رغم محاولاتنا المتكررة، الاتصال بالعديد من الشخصيات.

    ورفض قيادي بحزب الإصلاح، الإدلاء بأي تصريحلـ"عربي21"، وقال : لا تعليق.



    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    مفتش المخابرات الأمريكي السابق يعلق على قرار... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 09:51 AM
    "أوز" يحذر من عودة "كورونا" بعد الصيف ويشيد بجهود... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 09:51 AM
    أطقم طبية بريطانية ترتدي أكياس قمامة خشية... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 09:51 AM
    الاحتلال يعتقل فلسطينيين خلال اقتحام جنين أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 09:51 AM
    إيران ترحب بتدشين أوروبا قناة "إينستكس": مقدمة... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 09:30 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]