باحث فرنسي يدافع عن أطرحة "الإسلام السياسي صوت الجنوب" - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 9 مشاركات
    ترامب للدول المستوردة للنفط الخليجي: "احموا...
    الكاتـب : حشيش -
    قتيل و7 جرحى في هجوم للحوثيين على مطار أبها
    الكاتـب : المستشار الصحفى -
    محاولة إنقلاب عسكرى بأثيوبيا ومقتل قائد الجيش
    الكاتـب : حشيش -
    هاشتاج أحمد موسى يكتسح تويتر!
    الكاتـب : حشيش -
    الهجرة إلى نيوزيلاندا
    الكاتـب : الأهلاوي الأصيل -
    دعـــــاء يـــــوم الجـمعـــة ... تقبل...
    الكاتـب : kokomen -
    صور لم يسبق رؤيتها لهجمات 11 سبتمبر
    الكاتـب : حشيش -
    عندك سؤال بخصوص الكمبيوترو الانترنت ؟؟
    الكاتـب : النجم الثاقب -
    الناس اللي نجحت تعمل submission في كيبك mon...
    الكاتـب : Remon.soliman -

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    باحث فرنسي يدافع عن أطرحة "الإسلام السياسي صوت الجنوب"


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 9th November 2018, 01:11 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    Lightbulb باحث فرنسي يدافع عن أطرحة "الإسلام السياسي صوت الجنوب"

    أنا : المستشار الصحفى





    الكتاب: فهم الإسلام السياسي
    المؤلف: فرنسوا بورغا
    ترجمة جلال بدلة
    دار الساقي بيروت لبنان.
    الطبعة العربية 2018
    عدد الصفحات 287 صفحة

    لازالت الظاهرة الإسلامية تشكل واحدة من أهم القضايا تناولا في وسائل الإعلام الفرنسية، فضلا عن انشغال مراكز النفوذ الفرنسي بها.

    ومع أن فرنسا تحتفظ بعلاقات وطيدة مع العالم الإسلامي، سواء لجهة العلاقات الاستعمارية التي كانت لباريس مع عدد من الدول العربية مشرقا ومغربا، أو لجهة النفوذ السياسي والإقتصادي الذي لازالت تمارسه باريس في تلك الدول، مع ذلك فإن التباين في النظر إلى الظاهرة الإسلامية بين النخب النافذة في فرنسا وبين نظرائهم من العرب والمسلمين لازالت كبيرة.

    يوم 24 أيلول/سبتمبر الماضي نشرنا في "عربي21" للقيادي في حركة "النهضة" التونسية النائب البرلماني الدكتور محسن سوداني قراءة في كتاب الباحث الفرنسي فرنسوا بورغا "في فهم الإسلام السياسي"، سلط فيه الضوء على الجدل الدائر في الساحات الثقافية والفكرية الفرنسية خاصة والغربية بشكل عام عن ظاهرة الإسلام السياسي.

    اليوم يقدّم الأستاذ الجامعي المغربي عضو المجلس الوطني لحزب "العدالة والتنمية" بلال التليدي، قراءة من زاوية مغايرة في كتاب فرنسوا بورغا، من داخل الساحتين الثقافية والسياسية الفرنسيتين، باعتباره سباحة ضد التيار الفرنسي النافذ، الساعي لمواجهة الإسلاميين بدل تقديم تفسير لتمددهم.

    ولئن كانت قراءة كل من الدكتور محسن سوداني، والدكتور بلال التليدي، لكتاب "فرنسوا بورغا" "في فهم الإسلام السياسي"، على غير تنسيق مسبق، فإنها لا تكشف فقط أهمية الظاهرة الإسلامية بالنسبة لفرنسا والغرب بشكل عام، وإنما تكشف عن أدوات منهجية مختلفة بين القراءتين التونسية والمغربية.

    سياق الكتاب

    يكتسب هذا الكتاب أهمية كبيرة، ليس باعتبار الإضافة النوعية التي يقدمها باحث فرنسي شهير مختص في دراسة الحركات الإسلامية، ولا حتى بنوع التمايز الذي يفرقه عن غيره من الباحثين الفرنسيين في الحقل البحثي نفسه، ولكن لأنه يجمع فيه على الأقل ثلاث أبعاد أساسية، أولها محاولة رسم معالم أطروحته التفسيرية في علاقة بمساره العلمي والبحثي، والثاني، محاولة تفسير الإيرادات والإعتراضات التي وردت على فرضياته من قبل دارسين آخرين، ومحاولة نظم هذه الفرضيات في نموذج تفسيري واحد، والثالث، وربما هو الأهم، ولم يكن معهودا من قبل، على الأقل بهذه الطريقة التي قدمها بورغا، وهو السجالات القوية التي دخل فيها مع منافسيه من الباحثين في حقل الإسلام السياسي، وبشكل خاص زميليه، جيل كيبل وأوليفيه روا.

    فقد حاول فرنسوا بورغا في هذا العمل، أن ينسف الصورة التعاطفية اتجاه الحركات الإسلامية التي يصوره بها منافسوه، ويؤسس لمنطلقاته تأسيسا علميا من داخل نظريات العلوم الإجتماعية، ويمارس في الوقت نفسه، النقد العلمي على أطروحات مخالفيه.

    احتجاج على الهيمنة الغربية

    خلافا لمؤلفاته السابقة، يحاول فرنسوا بورغا في هذا الكتاب، أن يستعين بمساره البحثي الممتد ما بين 1973 و2016، أي حوالي نصف قرن، وذلك في حقول بحثية سوسيولوجية مختلفة، في الجزائر ومصر وليبيا واليمن وسوريا، وكذا في منطقة الصراع العربي الإسرائيلي، وانتهاء بالحالة الإسلامية في أوروبا، وتحديدا في فرنسا، ليعيد التأكيد على أطروحته السابقة التي فصلها في ثلاث أعمال رئيسة له، والتي يرى أنها باتت الأقدر على تفسير الحالة الإسلامية بمختلف أطيافها وتلويناتها، سواء تعلق الأمر بتيار الإسلام الوسطي، أو التيار الجهادي الراديكالي، فالتراكم المعرفي الذي حصله طوال هذا المدى الزمني، وفي حقول معرفية مختلفة، أفضى به إلى رفع فرضياته التفسيرية إلى مرتبة القناعة الراسخة، بكون الحالة الإسلامية في مختلف تمظهراتها ما هي في الجوهر سوى جواب عن الهيمنة الغربية على العالم العربي والإسلامي، وأن تعددها، لا يعني بالضرورة الحاجة لالتماس محدد آخر لتفسير دواعي نشأة هذه الحركة أو تلك، وإنما يعني ضرورة تعدد طرائق الإسلاميين في الجواب عن هذا التحدي.

    يبحث هذا الكتاب، أو بالأحرى يحاول أن يحين أطروحاته السابقة، وذلك على مستويين:

    المستوى الأول، وهو محاولة تفسير الحالة الإسلامية، وامتدادها حتى في أوروبا، والمستوى الثاني، فيسعى فيه إلى فهم التنوع الهائل لطرائق فعل الإسلاميين.

    ففي المستوى الأول، يعيد فرنسوا بورغا تحيين أطروحته التي تذهب إلى عودة الخطاب الإسلامي بهذه القوة، وامتداده خارج رقعته الجغرافية العربية الإسلامية، إنما يعزى بشكل أساسي، إلى الهيمنة الإستعمارية التي همشت ثقافة المغلوبين، مما دفعهم للإنكفاء عليها، ومحاولة استثمار البعد الرمزي في الثقافة الإسلامية، وتحويله إلى عامل احتجاج على المركزية المهيمنة للثقافة الأوروبية.

    ويلاحظ بورغا في مسار تحولات الإسلاميين، منذ لحظة التأسيس مع الإخوان المسلمين في مصر، أنهم لم يفعلوا أكثر من استئناف ما قام به الإصلاحيون قبلهم في هذا الشأن، إذ بدل توجيه الإحتجاج إلى الإستعمار، سيتم توجيهه إلى النخب القومية التي كان ينظر إليها باعتبارها نخبا تغريبية، فهي بدل أن تمارس فعل التحديث، سقطت في مهمة التغريب، واستأنفت بذلك فعل الإستعمار الراحل. ويركز بورغا في هذا السياق على استمرار الخاصية التعبوية في خطاب الإسلاميين، وانتظامهم في الثقافة الموروثة، ومحاولة استثمارها لتجديد الدينامية التعبوية ضد التغريب، لينتهي مسار الإسلاميين إلى لحظة الأسلمة، وهي اللحظة التي حاولوا فيها استيعاب القيم المنسوبة للغرب، والإستمرار في الفعل الإحتجاجي بصور أخرى، توظف الثقافة الموروثة، وفي الوقت ذاته توظف الشكل الجديد لاستيعاب القيم الغربية في الخطاب الإسلامي.

    ثلاث مراحل في التأريخ للظاهرة الإسلامية

    يقترح فرنسوا بورغا ثلاث مراحل لتحقيب تطور الظاهرة الإسلامية. ففي مرحلة الإستعمار، وفي مواجهة خطر التغريب، نشأت الحركة الإسلامية الأم ـ الإخوان المسلمون ـ بخلفية تحشيد وتعبئة الثقافة الموروثة، وتوظيفها سياسيا لمواجهة الإستعمار. أما في مرحلة الإستقلال، فلم تعد الحركات الإسلامية تركز على مقاومة الإستعمار، وإنما غيرت أولوياتها لجهة التركيز على مواجهة النخب المحلية التي حلت محل الاستعمار، إذ تم النظر للإستقلال على أنه استقلال منقوص، وسيزيد الأمر استفحالا في العالم العربي بعد تأسيس الدولة العبرية، وسيتجه الإسلاميون بجميع تشكيلاتهم إلى مطالبة النخب المحلية بمتابعة سيرورة التمايز عن المستعمر في الميادين الأيديولوجية والرمزية، مما سيؤدي إلى حدوث فرز حاد لاسيما في المنطقة المغاربية خاصة في القضايا اللغوية والثقافية، إذ سيبرز تيار فرنكفوني متطرف إلى جانب تيار إسلامي ينظر إلى الفرنكفونيين على أساس أنهم "حزب فرنسا" كما هو الحال في الجزائر.

    أما المرحلة الثالثة، فيرى بورغا أنها بدأت عمليا مع تنامي السياسة التدخلية للولايات المتحدة الأمريكية بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، إذ أخذت الحركات الإسلامية شكلين اثنين، شكل التطبيع مع العملية السياسية كما حدث في عدد من تجارب الإسلاميين في الأردن واليمن والكويت، وشكل الراديكاليات العابرة للقوميات، والتي تشكلت مجموعاتها منذ الحرب الأفغانية ومرورا بالأزمة العراقية ثم السورية.

    تنوع كثيف، وخطاب واحد

    في المستوى الثاني من المقاربة التفسيرية التي اقترحها فرنسوا بورغا، أنه طيلة المراحل الثلاث التي تغطي مسار الإسلاميين بتنوع أطيافهم وآليات اشتغالهم، فإن مرونة المصطلح الإسلامي أتاح للإسلاميين أن يوظفوه لمصلحة ممارسات اجتماعية وأنماط عمل سياسي شديدة التنوع. فعلى الرغم من التباعد الحاصل بين الأطياف الإسلاميين، من طالبان إلى أردوغان، فإن شكل الممارسات الاجتماعية لكل هذه الأطياف، يفيد بأنهم يستعلموا الخطاب الإسلامي لتبرير وظائف اجتماعية وعمل سياسي مختلف.

    وقد ركز بورغا في سياق بحثه لتحولات الإسلاميين بعد الربيع العربي، كيف تبيأ وتكيف الإسلاميون مع الثقافة الديمقراطية، والتزموا بإرادة الناخبين المعبر عنها في صناديق الإقتراع، ووظفوا خطابهم الإسلامي لتوليد مواقف غير إقصائية، وذلك في مقابل تنظيمات راديكالية أخرى مثل تنظيم الدولة الإسلامية، استخدمت الخطاب الإسلامي لإنتاج مواقف طائفية في قطيعة علنية مع مقولات الموروث السياسي الغربي.

    وقد انتهى بورغا في خضم ملاحظاته لاختلاف شكل استخدام الخطاب الإسلامي للتأسيس لقناعات مختلفة في التعاطي مع الموروث الثقافي الغربي، إلى التمييز بين المحددات والأسباب التي تؤدي إلى الإحتماء بالهوية في مقاومة الهيمنة الغربية، وبين الأسباب التي تفسر انقسام هذه المكونات في أشكال تعبيرها بالخطاب الإسلامي عن قناعاتها ومواقفها اتجاه الموروث الثقافي الغربي.

    وإذا كانت أطروحته تعزو أسباب الاحتماء بالهوية الدينية بالرغبة في مواجهة الهيمنة الغربية، فإنه يميل إلى تفسير الإختلاف ـ التنوع داخل فصائل الإسلاميين، من المشارك في العملية السياسية إلى الراديكالي الجهادي، إلى أسباب دينوية، وبالتحديد إلى المحددات الإجتماعية والسياسية لأفعالهم.

    ويرى بورغا في سياق رصده لتوجهات التيارات الراديكالية منذ لحظة سيد قطب إلى البغدادي مرورا بمرحلة أسامة بن لادن، إلى أنه لا يمكن قراءة الأشكال العنفية لهذه التيارات، بتجاهل المواقف الصادرة عن الأطراف المتقابلة المحلية والإقليمية والدولية، التي لا تتخذ من الإسلام مرجعية سياسية، وبشكل خاص الأطراف غير الإسلامية.

    وبناء على هذا التحليل، يقلب بورغا المعادلة التفسيرية السائدة حول علاقة الراديكالية بالطائفية، وينتقد بشدة أطروحة كيبل التي ترى أن الراديكالية الطائفية إنما هي تمهيد للراديكالية السياسية، ويرى أن العكس هو الصحيح، وإنه بدلا من تبني فكرة أن إصلاح الفكر الديني الراديكالي يقود إلى إحلال السلام، فإنه ينبغي قلب المعادلة، بالقول بأن إصلاح الفكر الديني في المنطقة سيكون ناتجا عن إحلال السلام بها.

    في مواجهة جيل كيبل وأوليفي روا

    كان لافتا أن يخصص بورغا في كتابه نقدا حادا لأطروحة منافسيه جيل كيبل وأوليفي روا في تفسير الظاهرة الإسلامية، مع ميل واضح نحو إنصاف أفكارهم في بعض الحيثيات التي يتقارب فيها معهم في التحليل، كما كان لافتا أيضا أن يحضر قدر كبير من التواضع عنده في تقدير انتشار كتاباتهم مقارنة مع كتاباته. لكنه، في الوقت ذاته، حاول أن يظهر امكانياته العلمية والأكاديمية وقدرته التفسيرية في نسف أطروحاتهم وفرضياتهم في التعاطي مع الظاهرة الإسلامية.

    يبدأ بورغا مساجلاته بالإقرار بكون كتابات كيبل وروا تحظى بانتشار كبير وتغطية إعلامية أكبر مقارنة بكتاباته، ويعزو ذلك لسببين اثنين، أولهما وجيه، ويتعلق بوتيرة الإصدار الكبيرة لروا وكيبل خلافا له، وهو ما يجعل وسائل الإعلام تهتم بها أكثر، مع أنه يرى أن العبرة ليست بكثرة التأليف، وإنما بقوة الفرضيات وثباتها وعدم الإنزياح عنها، وفي هذا الصدد أشار بورغا إلى الإنزياحات الكثيرة التي وقعت لكيبل وروا في تفسير تحولات الإسلاميين والتراجعات المختلفة التي عبرا عنها طوال بحثهما للظاهرة الإسلامية. أما الثاني، فغير وجيه في نظر بورغا، فهو كونهما يقدمان تفسيرا لظاهرة الإسلام السياسي أكثر قربا إلى "اللائق سياسيا" للفرنسيين مقارنة بتفسيرات بورغا، ويرى بورغا في هذا السياق، أن البحث العلمي لم يوضع لموافقة أهواء الثقافة السائدة، وإنما لتقديم إسهام معرفي يقدم تفسيرا صحيحا للظاهرة.

    ويعتبر بورغا أن الحقول البحثية الأولى والإختيارات المنهجية التي ترافقها تترك بصمات كبيرة في المسار البحثي، وأن أي خطأ أو نقص في ذلك ينعكس على المسار البحثي برمته، وفي هذا السياق يلاحظ بورغا على كيبل أنه بدأ مساره البحثي في قراءة النصوص البرنامجية، بينما كانت بدايات بورغا هو التواصل واللقاء مع الفاعلين الإسلاميين، وأن كيبل لم يقتنع بأهمية لقاء الفاعلين إلا بعد أن كانوا في السجن عقب اغتيال السادات، مما جعل دراسته حول "كتيبات التكتلات الصغيرة" تواجه عوائق بحثية كبيرة حالت دون لقاء الباحث بحقله السوسيولوجي، وهو ما دفع كيبل حسب بورغا إلى تأسيس تصوره عن ظاهرة الإسلام السياسي في كليتها على تجليها الأكثر حرفية وراديكالية، في حين أبدى بورغا اهتماما مبكرا مند الإنطلاقة الأولى لمساره البحثي بالفاعلين.

    كما انتقد بورغا على كيبل نزوعه للتفسير السوسيولوجي الذي يمزج بين الديني والإجتماعي في تفسير الظاهرة الإسلامية مستبعدا البعد السياسي في الموضوع، إذ لاحظ عليه تسرعه في تركيب أطروحته وميله إلى الإستعانة بمفهوم الحاضنة الإجتماعية، وتأكيده في أطروحته إلى أن نهاية الإسلاميين وإخفاقهم الشامل سيحصل بعد تفكك التحالف الظرفي بين المجموعات الثلاث التي تؤثت الحاضنة الإجتماعية للمشروع الإسلامي: الشباب المحرومون، والبرجوازية المتدينة، والمثقفون الإسلاميون، ويرى أن عطب هذا التفسير أنه لم يدخل في اعتباره إمكانية تصور "برجوازية إسلامية".

    أما بالنسبة لأوليفي روا، فمشكلته حسب بورغا أن مساره البحثي بدأ بمركزية الفضاءات الأفغانية ثم الفارسية، وهما ميدانان لم يعرفا المواجهات الإستعمارية في صورتها المباشرة، مما يعني حصانتهما من ثقافة الكراهية التي أنتجها الإستعمار في كل مكان، في الشرق الأوسط، كما في المنطقة المغاربية.

    ويلاحظ بورغا أن ما يميز التوجه للبوابة الأفغانية والفارسية، هو الغياب شبه الكامل للتجذر السوسيولوجي أو اللغوي في العالم العربي الذي لا يعرف عنه في الحقيقة إلا القليل وبصورة غير دقيقة.

    ويعتبر بورغا أن خلافه مع روا بدأ يتعمق في اللحظة التي تبنى فيها أطروحة "فشل الإسلام السياسي" سنة 1992، إذ انحاز إلى مقاربة كيبل في التشخيص المرضي للظاهرة الإسلامية، وتفاجأ لحظة الربيع العربي بصعودهم، مما اضطره إلى إنتاج مقولة تفسيرية جديدة للهروب إلى الأمام اسمها أطروحة "ما بعد الإسلام السياسي" أي تجاوز مرحلة الإسلاميين، وأنهم أصبحوا جزءا من الماضي. وينتقد بورغا روا في مساره البحثي الجديد، وكيف انعطف لمنهجية اللقاء بالفاعلين وتبني مقولات جيل ما بعد الإسلاميين حرفيا، في الوقت الذي كان ينتقد فيه على بورغا في السابق تبنيه الحرفي لمقولات الإسلاميين عند مقابلاته معهم.

    أزمة التعاطي الفرنسي مع ظاهرة الإسلاميين

    الوجه الآخر من كتاب بورغا أنه بث فيه نقدا قويا لشكل فهم الفرنسيين لـ"لآخر"، ويرجع الكاتب ذلك إلى رفض التواصل المباشر مع من يجسد هذا "الآخر"، والاكتفاء بالميل الدائم إلى النظر إلى هذا "الآخر" بعيون الأقليات العرقية أو الدينية أو العمرية وأيضا الجنسانية. وهذا ما يفسر عند بورغا ميل الفرنسيين اتجاه "الأمازيغ" و"الأقباط" و"الموارنة" ومؤخرا إلى "الصوفيين الباطنيين" مع أن الصوفيين شكلوا عبر التاريخ الخميرة الثورية للمقاومة ضد الاستعمار، بل ترسخت قناعات بحثية لدى كثير من الفرنسيين أن الأقليات المسيحية في الشرق تمثل الـ"نحن" عند "الآخر"، مع أن هناك مفارقة عصية على التحليل من داخل العقلية الفرنسية، وهي أن مسيحيي لبنان، يختارون التحالف مع الضفة الإسلامية، بل مع الجناح الأكثر راديكالية فيهم.

    وقد انتقد بورغا بشدة خطاب الفرنسيين اتجاه "المرأة" و"حريتها" واتجاه "الأقليات" معتبرا أن ذلك الخطاب يعبر عن أزمة في فهم "الآخر"، ولم يفته في كتابه أن يُنبّه إلى حالة الحصار والعزلة التي عرفتها كتاباته بسبب مواقفه، وكيف تلقت المصالح الخارجية لبلاده كتابه "الإسلام السياسي صوت الجنوب"، كاشفا عن بعض أسرار محاصرته، والتي باح بها أحد زملائه، حين قال له، بأن فرنسا كانت لا تحتاج لشروح تفسر الحالة الإسلامية بقدر ما كانت تحتاج إلى محاربة الإسلاميين، معتبرا أن أكبر خطأ ارتكبه صناع القرار الفرنسي، ومن بينهم مانويل فالس، أنهم كانوا يعتبرون شروحي تبريرا وتعزيزا للظاهرة الإسلامية، مؤكدا في هذا السياق أنه كان يفكك العلاقات السببية، وأن دفاعه المبكر عن الإندماج السياسي للإسلاميين، هو الذي فسر ما حدث لاحقا، إذ لم ينتج الواقع الحالي، سوى صعود أردوغان والنهضة إلى الحكم.



    إقرأ أيضا: فهم الإسلام السياسي لفرنسوا بورغا.. الغرب حين يجني ما زرع





    مزيد من التفاصيل

     

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    مراهق أمريكي ينجو بأعجوبة بعدما اخترق سكين جمجمته أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 3 25th June 2019 07:53 AM
    كيف علق ترامب على اتهام كاتبة له بمحاولة اغتصابها؟ صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 3 25th June 2019 07:27 AM
    حملة اعتقالات واسعة لصحفيين ومحامين في مصر صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 3 25th June 2019 07:27 AM
    ماء الورد في سلطنة عمان صناعة تقليدية تتوارثها... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 4 25th June 2019 07:27 AM
    إسرائيل توقف تزويد "كهرباء" غزة بالوقود حتى إشعار... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 5 25th June 2019 06:51 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]