الشعب طاغية - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    الشعب طاغية


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 20th January 2019, 02:41 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new الشعب طاغية

    أنا : المستشار الصحفى







    لا يدري الرئيس من أين واتته فكرة "الاعتراف بالجريمة"، على الرغم من أنه يعزو جانبًا منها إلى صندوق الويسكي الذي عبّه تلك الليلة، وهو يفكّر بطريقةٍ مُثلى للخروج من الأزمة العالمية التي أثارتها قضية تقطيع المفرزة الأمنيّة، المكلّفة بمتابعة حركاته وسكناته على مدار الثانية الواحدة، أوصال معارضٍ، قبل أن يصدر إليها أمر الاغتيال منه شخصيًّا، بعد أن ضاق ذرعًا بشغب هذا المعارض الذي يرفض الخضوع لشروط الحظيرة.
    والحال أن الرئيس لم يكن يعير بالًا للقضية كلها، بل كان يعجب من كونها "قضيةً" في الأساس، فما الذي يجعل من "نفوق" معارض "قضية"، وما الذي ستضيفه "جثة مفقودة" من أهميةٍ، تبيّن مصيرها أم لم يتبيّن. كان ممتعضًا من عالمٍ يقيم وزنًا عظيمًا للحياة، هو الذي ألغى عمليًّا الفرق بين الموت والحياة في بلده، فلم يعد يعرف المواطن إن كان حيًّا أم ميتًا.
    على هذا النحو، مارس الرئيس أساليب "التطنيش" والمماطلة، مراهنًا أن العالم "الآخر" لا بدّ أن ينسى قضية هذا "النّافق"، وستشغلُه قضايا أزيد أهميّةً، غير أن مراهناته باءت بالفشل، وكان عليه أن يجد مخرجًا ما يحفظ عليه كرسيّه، ففكّر في بدائل متعدّدة، منها أن يزعم أن الاغتيال لم يكن مدبّرًا، بل حدث نتيجة "خطأ بشريّ"، أو "اجتهاد أمنيّ"، خصوصًا أن مثل هذه "الاجتهادات" لا حصر لها في بلده؛ لأن جماعته في الأجهزة الأمنيّة مغرمون بالخروج على النصوص، حين يتعلّق الأمر بالتعامل مع المعارضين، غير أنه طرد هذا المخرج من ذهنه، لأن الوقائع كلها كانت تشير بأصابع الاتهام إليه شخصيًّا.
    أخيرًا، واتته تلك الفكرة الجهنمية: أن يقرّ بالجريمة.. وسيضمن إخراس هذا العالم الذي لم تعد له من قضيةٍ غير قضية هذا المعارض "النافق". وبعد أن استساغ الفكرة، أمر الرئيس بتشكيل لجنة تحقيقٍ صوريّة، لا تتألف إلا منه شخصيًّا، مع "طنطنةٍ" إعلاميّةٍ هادرة، بالطبع، لدراسة القضية، والوقوف على ملابسات الاغتيال، وتحديد المتسببين بها للاقتصاص منهم، إكرامًا لروح الضحية، وهو ما حدث. ولم يبق أمام الرئيس غير الإفصاح عن تقرير لجنة التحقيق، فاضطرّ فخامته مرغمًا أن يقتطع من سرديّة "ألف ليلة وليلة" التي كان يحياها يوميًّا، ليلة واحدة فقط، كي يدبّج البيان الذي سيقرؤه بنفسه أمام العالم. كانت ليلة عصيبة في حياة الرئيس، وهو منكبّ على البيان حذفًا وإضافة، إلى أن اطمأن أخيرًا إليه.
    في اليوم التالي، كان فخامته خلف الميكرفون، يوزع الابتسامات البلاستيكية على الصحافيين، ثم تنحنح، وراح يقرأ: "أبنائي، إننا إذ نثمّن هذا الاهتمام العالمي المهول بمصير مواطنٍ من بلدنا، فإننا على ثقةٍ بأن ذلك ينبع من تقدير العالم الحرّ لنا، وهو تقديرٌ ما كان له أن يكون لولا السمعة الطيبة التي نحظى بها.
    من هذا المنطلق، نجد لزامًا علينا أن نكافئ هذا الاهتمام، بجلاء ملابسات ما حدث لمواطننا المجنيّ عليه، والذي كان يحظى بكل أشكال الرعاية والتقدير في بلدنا، بما في ذلك تخصيص مفرزةٍ أمنيةٍ كاملةٍ تتابعه في كل تحركاته، لا لتضييق الخناق عليه، بل لحمايته من الغضب الشعبيّ، كونه من المنتقدين لنظام حكمنا، وهذا ما لم يكن يرضاه الشعب بالطبع.
    وفي هذا الصدد، ينبغي أن أوضح للعالم الذي يتابعنا الآن أن ثمة صفاتٍ غير مرضية لنا في شعبنا هداه الله، فهو شعبٌ مستبدّ وطاغية، ويرفض الرأي الآخر. وكم حاولنا إقناعه بأهمية الحرية والتعبير عن الرأي، لكنه كان يرفض تمامًا هذا الأمر. ولذا كنا نضطرّ إلى مسايرته حفاظًا على وحدتنا الوطنية.
    أما ما حدث في ذلك اليوم الفظيع، أعني يوم مقتل المعارض، رحمه الله، فقد كان يسير في أحد الشوارع، وخلفه المفرزة الأمنية المكلفة بحمايته، ففوجئت المفرزة بهجومٍ شعبيّ عارم عليه، وحاولتْ منعهم، لكنهم كانوا مسلّحين بالمناشير، فنشروه وفاضت روحه إلى بارئها.
    وفي الخلاصة، تجد اللجنة الموقرة أن المتهم باغتيال معارضنا المرحوم هو هذا الشعب المستبدّ الطاغية.. وشكرًا لكم".









    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : الشعب طاغية     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    فتح الحدود الأفغانية الباكستانية وإلزام العائدين... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 03:12 PM
    المهن الصغيرة في الأردن: خسائر كبيرة تدفع نحو... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 03:12 PM
    توقيف ممثلة نيجيرية بعد إقامتها حفلة عيد ميلاد صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 03:12 PM
    إخوان الجزائر يطالبون السلطة بتحرير المجتمع... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 03:12 PM
    سوق النشر العالمي.. مستقبل غامض للكتاب الورقي صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 03:12 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]