آلجي - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


golfopportunities.com

BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    المطاريد ... بداية قوية
    (الكاتـب : toota ) (آخر مشاركة : MixBax)
    الصداقة بين الرجل والمرأة
    (الكاتـب : KANE ) (آخر مشاركة : didiomar)
    مطاريد الكويت
    (الكاتـب : Remon.soliman ) (آخر مشاركة : hader)
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    (الكاتـب : Ehab Salem ) (آخر مشاركة : shawi)
    إفتتاح باب الهجرة بالفيديو
    (الكاتـب : Admin ) (آخر مشاركة : حشيش)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    آلجي


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 18th February 2019, 05:40 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new آلجي

    أنا : المستشار الصحفى




    بنايات آلجي* قديمة
    كمحاربين قُدامى نجوا من الحرب
    ليعيشوا طويلاً برصاصة ترقد إلى جانب القلب
    مع ذلك، فهي تحتفظ بكامل شبابها
    فأسطحها لا تخلو من الملابس الملوَّنة
    ومن نساء يصعدن إليها في منتصف النهار
    بشَعر مطلوق وتنانير قصيرة
    كصورة ممثّلة مجهولة، على جدار غرفة مراهق في "عصر الثمانينيات"
    كما يطلّ من شرفاتها في أوّل الظهيرة، رجالٌ
    بأجسام غير متناسقة
    وبكرش يسمّيه الإسبان
    "La curva de la felicidad"
    (انحناءة السعادة)
    يدخّنون عادةً أو يديرون ظهورهم للبحر
    البحر الذي لم يعد زرقة في العينين
    بل كدمة هائلة خلّفها الغزاة


    ? ? ?


    في السطح المقابل، أريكة خضراء
    (لملك فقد عرشه منذ زمن بعيد)
    تدير ظهرها للبحر وللمدينة التي تتآكل
    لا يجلس عليها أحد
    تحيط بها أطباق دِش، ملتصقة بالحواف
    كبيادق تتردّد طويلاً قبل الانتحار
    وأمامها، رقعة واسعة من البلاط الأحمر الشاحب
    (ومدخنة عمياء)
    وعلى يمينها، "روفٌ" زجاجيّ فاخر
    يذكِّرها بأمجاد قديمة
    لا أحد يذكر كيف صعدتْ إلى هناك
    فسلالم البناية، كالعادة، ضيّقة
    والمصعد الخشبي لا يتّسع سوى لشخصين نحيلين
    لكنّها، بلا شكّ، كعروش تلك المدينة
    (تقذفها الملائكة أو الطائرات أو حتّى مؤخِّرات الحمام)
    ثمّ تعجز دائماً عن النزول.


    ? ? ?


    تصعد النساء إلى السطوح
    مع روح الذبيحة
    وبحماسة وفرح أمّ، نجا ابنها منذ آلاف السنين
    ينظِّفن أحشاء الخروف - دون تذمّر
    ثمّ يغسلن أرضية السطح بالماء والصابون
    - من الدم وبقايا وجبة لم تُهضم جيّداً
    وحين تصعد رائحة الشِّياط نحو السماء - كالبَخور
    يسمحن للأطفال بالخروج واللعب بثيابهم الجديدة
    وللفتيات بأن يفردن شعرهن المكويّ بعناية - لساعات طويلة
    وبتذوّق طعم الكبِد الحادّ - الذي كاد أن يحترق
    كمن يتذوّق الملح العالق بأصابعه
    ليتأكّد بأنّه نجا من الغرق


    ? ? ?


    قبل أن تطرده أطباق الدِّش وخزّانات الماء وموجات الأقمار الصناعية
    وتطرده أجساد ستظلّ متّسخة للأبد
    كان للصابون بيت في سطوح تلك المدينة
    وكان يُدعى: "بيت الصابون"
    كانت النساء يصعدن إليه كلّ صباح
    كما يصعدن إلى بيت جارة، تنظّم "صبحيات" تقدّم فيها الشاي والكعك اللذيذ
    بالفرح ذاته وبنميمة طازجة مخبّأة بين الأكمام
    يدعكن الياقات البيضاء على قطعة خشبية
    بالمهارة ذاتها، التي يقّطعن بها "فروة" الجارة الصبية بألسنتهن الحادّة
    ثمّ ينشرن غسيلهن النظيف
    وينزلن خفيفات، من عبء الروائح القديمة والذكريات والأحزان والضغائن الصغيرة وليلة الحب الفاشلة
    بعدما رشّ الصابون عطره عليهن
    كما تفعل القرويات، احتفاءً بالضيف المميّز
    فقد كان الصابون حينها، أبيض وممتلئاً وصلباً
    كساعديّ امرأة فلّاحة


    ? ? ?


    لا يعرف أيّة لغة تتحدّث بنايات تلك المدينة
    مع أنّه يكلّم الجدران منذ سنوات طويلة
    دون أن تردّ عليه
    ودون أن يخبطها برأسه
    كما يوصيه سكّانها
    - حين لا يعجبه شيء -
    تقول النكتة: ما دامت لا تردّ عليك، فأنتَ بصحة نفسية جيّدة
    مع ذلك، فهو يسمعها حين تنقل صوت الماء - والبول- في المواسير
    وصوت الخطوات الحافية بعد فعل الحب أو حين تستيقظ العجوز مع أذان الفجر
    وركض الأطفال في السابعة صباحا
    وصوت ضحكة الرجل الوحيد بعد منتصف الليل
    يفكّر أحيانا، أنّ بعض السكّان "البرجوازيين" يتحدّثون بلغة أجنبية مع أبنائهم
    فقط لتستأنس الجدران بلغة مصمّمها
    رغم أن الجدران لا تعرف سوى لغة البنّائين
    الذين يشتمون - فيما بينهم - مسؤول ورشة البناء
    أو يحكون نكتاً بذيئة عن زوجته، التي تحمل له الطعام كلّ يوم
    دون أن تلتفت إليهم، بشربة ماء.


    ? ? ?


    المرأة التي أخبرته بأنّ المصعد الذي لا يعمل، لا يصلح لشيء
    لا تعرف بأنّ المصعد ذاته قد ألهمه يوماً ما قصيدة:
    "المصعد العالق
    بين طابقين
    لم يعد يذكر هو الآخر
    أين كان متَّجها
    حين قرّر المخرج استبدال
    هدوء حركته
    بضجيج أقدام الممثّلين الساكنة"
    كما أنّه يتخيّله دائماً جثّة مشنوقة
    لم يجرؤ أحد على دفنها
    تشهد نزول الموتى
    وصعود المعزّين
    وتتسرّب منها أشباح أليفة
    - أحلام وخيبات لم تتحقّق -
    ولأن جسدها من خشب أصيل
    فقد اكتسبت مع الوقت رائحة فاتنة.
    المرأة التي توقفّت أمام باب شقّته لتستريح
    لا تعرف أنّه لولا المصعد الذي لا يصلح لشيء
    لما استأنس كلّ تلك السنوات
    بلهاث الصاعدين.


    * شاعرة من الجزائر








    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : آلجي     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     



     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    اليمن يستعيد حقه بالتصويت في الأمم المتحدة بعد... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 22nd January 2020 11:11 PM
    الاتحاد المصري يقيد لاعباً في سن 75 عاماً صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd January 2020 10:40 PM
    غاتوزو يكشف أنباءً غير سارة عن الجزائري غلام صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd January 2020 10:40 PM
    المصالحة الأفغانية تفرض نفسها في منتدى دافوس صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd January 2020 10:40 PM
    تحذير إسرائيلي من تضرر التنسيق الأمني مع الأردن... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 6 22nd January 2020 10:30 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]