دراسة إسرائيلية تحذر من "موجة جديدة من التحولات" في العالم العربي - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 9 مشاركات
    تفجيران إنتحاريان بالعاصمة تونس
    الكاتـب : حشيش -
    هجوم إرهابى بالعريش يسفر عن مقتل وإصابة...
    الكاتـب : حشيش -
    إيران تحتجز ناقلة نفط بريطانية وطاقمها
    الكاتـب : حشيش -
    إنضمام الزميل Remon.soliman إلى فريق الإشراف...
    الكاتـب : Admin -
    إنضمام الزميل Muhammad Gad إلى فريق الإشراف...
    الكاتـب : Admin -
    شكر وتقدير للزميل canada wait me
    الكاتـب : Admin -
    شكر وتقدير للزميلة عالي مستواها
    الكاتـب : Admin -
    هل يمكن ربط حساب المنتدى مع حساب الفيس بوك ؟
    الكاتـب : امير محمود -
    مشكلة الكلمات الدلالية فى قسم الهجرة
    الكاتـب : samirhussein -

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    دراسة إسرائيلية تحذر من "موجة جديدة من التحولات" في العالم العربي


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 25th February 2019, 01:30 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new دراسة إسرائيلية تحذر من "موجة جديدة من التحولات" في العالم العربي

    أنا : المستشار الصحفى




    حذر أحد أهم مراكز الفكر الإسرائيلية من "موجة جديدة من التحولات" في العالم العربي، على اعتبار أنّ المشاكل التي أفضت إلى تفجّر الثورات العربية عام 2011 لا تزال قائمة، داعياً صناع القرار في تل أبيب إلى الاستعداد لذلك عبر تبني استراتيجيات قادرة على مواجهة "المخاطر" المحدقة.
    وحثّت الدراسة الصادرة عن "مركز أبحاث الأمن القومي" الإسرائيلي، اليوم الإثنين، حكومة تل أبيب، على تبنّي استراتيجية "تقوم على توخّي الحذر عند تصميم العلاقات مع نظم الحكم في المنطقة"، وفي الوقت ذاته "استغلال الفرص التي يمنحها الواقع القائم".

    ووفق الدراسة، فإنّ "الافتراض الرئيس الذي يجب أن يحكم توجهات صنّاع القرار في تل أبيب، يتمثّل في أنّ النظام الإقليمي الذي تشكّل في أعقاب تفجر الثورات العربية عام 2011 لم يستقر"، وأنّ احتمالات حدوث تحوّلات يمكن أن تغير بنى وتوجهات هذا النظام، "لا تزال قائمة".

    وحذرت الدراسة، التي أعدّها كل من: الجنرال إيتي بارون القائد الأسبق للواء الأبحاث في شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية، والباحثتين سارة فوير وإيتي حمنتيس، صنّاع القرار في تل أبيب، من أنّ "الطابع غير المستقر للواقع في العالم العربي، يحتّم على إسرائيل توخّي أقصى درجات الحذر عند التوصّل لاتفاقات مع النظم التي تحكم دول المنطقة، أو عقد تحالفات وشراكات معها، على اعتبار أنّ الواقع الحالي يمكن أن يتغير".

    واستدرك معدو الدراسة مشددين على أنّ "توخّي الحذر لا يعني عدم استغلال الواقع الحالي، وطابع العلاقة مع النظم القائمة، وتوظيفها في مواجهة التحديات التي تعترض إسرائيل".

    ورأى معدو الدراسة أنّه "يتوجّب على صناع القرار في إسرائيل أن يعتمدوا خططاً وسياسات مرنة وقصيرة الأمد في التعاطي مع العالم العربي، وضمن ذلك الحرص على استخدام القوة العسكرية بشكل محدود ضد مخاطر بعينها"، إلى جانب "محاولة الدفع نحو ترتيبات قصيرة المدى حتى مع أعداء".

    وبحسب الدراسة، فإنّ بناء تصوّر إزاء مستقبل التحولات في العالم العربي، "يكتسب أهمية هائلة بالنسبة لإسرائيل"، لأنّ صناع القرار وقادة المؤسسة العسكرية في تل أبيب "سيكونون ملزمين بأن يأخذوا هذه التحولات بالاعتبار عند تصميم السياسات العامة، وتخطيط العمليات العسكرية الهادفة إلى الحفاظ على الأمن القومي، وكل ما يتطلّبه الأمر من بناء القوة العسكرية المناسبة".

    وحثت الدراسة على "مراعاة سمات المرحلة الانتقالية التي يمر بها العالم العربي، والتي تتسم بانعدام الاستقرار وانعدام اليقين والحساسية المفرطة للتأثيرات، إلى جانب الأخذ بالاعتبار سمات المنطقة المحافظة وتاريخها".



    ولفت معدو الدراسة إلى أنّ ما يدعو للاعتقاد بأنّ العالم العربي مقبل على تحولات جديدة، حقيقة أنّ المشاكل التي أفضت إلى تفجر الثورات العربية ما زالت قائمة، لا سيما: معدلات البطالة بين الشباب، الفساد، تهاوي الأوضاع الاقتصادية، غياب العدالة الاجتماعية، والاعتماد على النفط أو على الدعم الخارجي، إلى جانب تواصل "حرب الهويات".

    وبحسب معدّي الدراسة، فإنّ استمرار هذه المشاكل "يمسّ بشكل كبير بسقف توقعات الجماهير العربية، التي يمكن أن تعبر عن إحباطها عبر شن موجات احتجاج كبيرة".

    وأشار معدّو الدراسة إلى أنّه على الرغم من أنّ ثورة 25 يناير لم تتمكّن من وضع حدّ لحكم النظام العسكري في مصر، إلا أنّ هذا النظام يجد صعوبة في فرض سلطته على مناطق في البلاد، لا سيما في شبه جزيرة سيناء، موضحين أنّ التحولات في العالم العربي أفضت إلى تراجع التأثير الإقليمي لكل من نظم الحكم في مصر والسعودية، مقارنة بإيران وإسرائيل.

    وعلى الرغم من أنّه يبدو للوهلة الأولى أنّ نظامي الحكم في مصر والأردن قد تجاوزا تداعيات ثورات الربيع العربي، وفق الدراسة، إلا أنّ هناك الكثير من علامات الاستفهام إزاء حصانة وتماسك هذين النظامين، لا سيما لعدم تمكنهما من توفير حلول للمشاكل والتحديات التي يواجهها الجمهور هناك، وهو ما يمكن أن يقود إلى موجة جديدة ومفاجئة من التحولات.

    وشددت الدراسة على أنّ استخلاص العبر من ثورات الربيع العربي "دفع نظم الحكم في كل من مصر، الأردن، وعدد من دول الخليج، إلى تكثيف تعاونها الأمني والاستخباري مع تل أبيب، وهو ما ساهم في تعزيز المكانة الإقليمية لإسرائيل، التي استفادت أيضاً من تراجع مكانة القضية الفلسطينية لدى صناع القرار في العالم العربي".

    وأشارت الدراسة إلى أنّ التحولات التي طرأت على العالم العربي منذ العام 2011، "أفضت إلى بناء نظام إقليمي مغاير، وأدت إلى ولادة أنماط حكم تعتمد سياسات دولية مغايرة".

    وعلى الرغم من أنّ الدراسة تشير إلى أنّ التحولات لم تؤثر على بقاء الدول والحدود التي تفصل بينها، إلا أنّها تشير إلى أنّ بعض نظم الحكم في هذه الدول سلّمت بأن تكون سيادتها منقوصة، معتبرة أنّ العراق وسورية واليمن وليبيا نماذج تؤكد ذلك.


    وأشارت الدراسة إلى أنّ النظام الإقليمي الذي تكرّس بعد ثورات الربيع العربي، منح دوراً متعاظماً لقوى دولية وإقليمية، لافتة إلى أنّ التحولات في العالم العربي أفضت إلى تقاسم نفوذ واقعي في المنطقة بين الولايات المتحدة، التي عادت للاهتمام بمنطقة الخليج، في حين استعادت روسيا بعض النفوذ الذي كان يتمتع به الاتحاد السوفييتي في الماضي.

    وعلى الرغم من أنّ الدراسة تشدد على وجوب الاستعداد لـ"موجات جديدة" من التحولات في العالم العربي، إلا أنّها تشير إلى فرضيتين أخريين، يتبنّاهما بعض الباحثين، إحداهما أنّ النظام الإقليمي القائم في العالم العربي حالياً هو النظام نفسه الذي كان سائداً قبل ثورات الربيع العربي، في حين تتمثّل الفرضية الثانية في أنّ النظام الحالي هو نظام جديد ومستقر.

    وتستدرك الدراسة بالقول إنّه يتوجب على صناع القرار في تل أبيب "التعامل على أساس أنّ التحولات في العالم العربي ستتواصل، وستترك تأثيرات كبرى على إسرائيل".







    مزيد من التفاصيل

     

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    الكويت: إخلاء 1200 وحدة للوافدين بمناطق السكن... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd July 2019 11:30 AM
    إيران: أي اعتداء أميركي سيكون باهظ الثمن ولا... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd July 2019 11:30 AM
    تقدير إسرائيلي يحذّر من اتفاق أميركي - إيراني صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd July 2019 11:30 AM
    تجميع سيارات الجزائر من قاطرة اقتصاد إلى حاضنة... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd July 2019 11:30 AM
    رئيس السنغال يفاجئ لاعبي المنتخب بعد خسارتهم أمام... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 22nd July 2019 11:30 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]