إعدامات مصر.. واهتزاز النظام - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    حالة من النشوى
    (الكاتـب : حشيش ) (آخر مشاركة : mahir baik)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    إعدامات مصر.. واهتزاز النظام


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 26th February 2019, 01:40 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new إعدامات مصر.. واهتزاز النظام

    أنا : المستشار الصحفى




    بتهمة اغتيال النائب العام، أقدَم نظام عبدالفتاح السيسي على إعدام تسعة أشخاص من المحكوم عليهم في القضية. لا يمكن أن يُفهم هذا الحدث الشديد من دون وضعه في إطاره العام، إذ تتعدّى الواقعةُ المستوى القضائي؛ لأن القضاء، في الدولة القمعية، تزداد حاجتُه إلى علاماتٍ تثبت استقلاليَّته، ولا سيَّما أنَّ تدخُّلات الدولة، في عهد السيسي، وإكراهاتها، لم تستثنِ مجالا، من البرلمان، وحتى الدين، متمثِّلةً في محاولات احتواء الأزهر.
    ابتداءً، مِن الضروريِّ التأكيد على الفرق الواجب بين الجماعات، والإرهابية منها بالذات، وبين الدولة؛ لكونها المؤسَّسة التي تحتكر القوَّة، باسم القانون، وباسم الشعب، وقِيَمه، فلا يبقى من الدولة ما يُميِّزها، إنْ هي انزلقتْ إلى أساليبَ وأدواتٍ غير قانونية؛ تُبَادِل عُنْفًا منفلتًا بمِثْلِه، ولعلَّ الدولة حينها تغدو أكبر إضرارا، وتشويها، للحياة الاجتماعية والسياسية؛ بما تملك مِن أجهزةٍ وأدوات، وبما هي مَحَطُّ آمال النزاهة، وبما هي الملاذ المتعالي على المصالح الضيِّقة، والتحيُّزات القاتلة.
    هذا الإرهاب المُسمَّى إرهاب الدولة، عهدناه، مُطوَّلا، وسافرا، في فلسطين، من دولة الاحتلال، وهذا ليس مستهجنا كثيرا، مِن محتلٍّ لا يستمدُّ قوَّتَه من الشعب الذي يحتلُّه، ولا يتوقَّف بقاؤُه، على علاقةٍ سويَّة معه، وعهدناه عربيًّا، للأسف، في أنظمةٍ عاندتْ شعوبَها، كما حصل في سورية، إذ أيُّ علاقةٍ ستُنْسَج بين السوريِّين الذين دُمِّر بلدُهم، وحيَواتُهم، ونظامٍ لا يزال، يتوهَّم، بعد ذلك كله، بقاءَه الطبيعي!
    ولذلك، لسنا بحاجةٍ للتذكير المُفَصَّل، بما يُولِّده، وما يراكمه أيُّ ظلمٍ يقع من الدولة، مِن احتقاناتٍ، قد تتجلَّى في حركاتٍ أكثر تطرُّفا ودمويَّة، وقد لا تكون بالضرورة، نتاجَ الجماعة المُستهدَفة، وهي الإخوان المسلمون.
    نقول هذا، بعد ظهور مؤشِّراتٍ على انتزاع اعترافات الذين أعدِموا، بالتعذيب، وهو أمرٌ لو بقي في دائرة الشُّبُهات كفيلٌ بالتَّروّي، والتحقُّق، قبل الإسراع في تنفيذ الإعدام، هذا التنفيذ الذي لا إمكانيةَ لتدارُكه، وكم سيكون الجُرْم، فظيعا، لو ثبتت صحّة تلك الشُّبهات التي تجاهلها، وتجاوَزها (القضاء)، غير آبهٍ بقاعدة "دَرْء العقوبات بالشُّبُهات"، هذه القاعدة التي أخذت بها القوانين "الوضعية"؛ حيث يُفَسَّر الشكُّ لصالح المُتَّهم؛ فمِن الناحية القانونية ينبغي استنفادُ احتمالات البراءة. ومن الناحية السياسية، كان ينبغي الاجتهادُ في نفي أيِّ تأثيرٍ من النظام على القضاء، وكان الأنفعُ للنظام، وللدولة، وللمجتمع، تركَ المجال واسعا وكاملا للقضاء، لكن السيسي الذي سينجح، بالوسائل التي يستطاعها، وبالضغوط، في تعديل الدستور، بما يضمن ترشُّحَه لفترتين رئاسيتين أُخريين، أراد أن يدشِّنَ هذا العهد بيدٍ أشدَّ بطشًا، تكون تتويجا لسياساتٍ باطشة سابقة، لم تقتصر على الإخوان المسلمين، بل طاولت، حتى مرشَّحين، ذوي سابقةٍ، ومكانةٍ في الدولة المصرية، أمثال الفريق سامي عنان، وطاولت حتى مَن اختلفوا معه، أو الذين فرَغ من الحاجة لهم، ممَّن وقفوا معه، في انقلابه، على ثورة 25 يناير.
    ولم يكن للسيسي أن يبلغ هذه الحالة، لولا اطمئنانُه إلى دعمٍ خارجيٍّ ضروري، من الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، ومِن علاقاتٍ مع كيان الاحتلال، إسرائيل، فاقت، بحسب تصريحاته، علاقاتِها مع نظام حسني مبارك. لذلك، لا يُتوَقَّع، للأسف، أن تستجيب سلطةُ السيسي استجابةً حقيقية لحثِّ الأمم المتحدة على وقف عمليات الإعدام ومراجعة القضايا التي تنتظر البتّ فيها، والتي تنطوي على أحكامٍ بالإعدام وإجراء تحقيقاتٍ مستقلة، في كلِّ مزاعم التعذيب. وذلك بعد أن تبيّن لمكتب الأمم المتحدة لحقوق الإنسان أنّ "هناك سببًا قويًّا للقلق من أن الإجراءات القانونية وضمانات المحاكمة العادلة، ربما لم تُتَّبَع في بعض الحالات، أو كلها، وأن المزاعم الخطيرة للغاية عن استخدام التعذيب لم يتم التحقيق فيها بالشكل الملائم".
    يخطُّ هذا المسار الذي تنحاه مصر لنفسه، في بلادٍ عربية أخرى؛ مسار عنف الدولة، عنفا يتجاوز الأُطُر القانونية، يُسيِّسها، يَضيق ذرعا، باعتبارات العدالة التي يحتكم لها القضاء، بصفةٍ عامة، ليتخذه أداةً صقيلةً من أدوات السيطرة، كلما عنَّتْ له أزمةٌ سياسية، خارجية، أو كلما واجه حرَجا، في عجزه عن حلّ الأزمات الداخلية، كما يحدُث في السعودية، من اعتقالاتٍ ليس لمن خالفوا الدولة الرأي، بل لمن لم يُظهِروا من علامات المُمَالأة والمجاراة، ما تراه كافيا. هذا المسار يُهدِّد بأن يُحِيل السلطةَ في الدولة، إلى مجرّد قوَّة. والدولة سلطتُها ليست قوَّةً، فحسب، إذ لا بدَّ لها من ذلك القدر الضروري من الرضا والتوافق، على قوانينها، والاحترام الأدبي لموقعها، بوصفها جهازا يرعى أعراف الشعب وقيمه، ويتوق إلى تحقيق تطلُّعاته، وأهدافه.
    ولا ينفع الدولة التي تتجرَّد من تلك الوشائج والتوافقات بينها وبين شعبها ما تبتزُّه من أجهزة الدولة الباقية، مِن تعليم، وإعلامٍ، ومنابر دينية، أو مِن شخصيات (ثقافية) بلغتْ، في ابتعادها، مرحلةَ المُزاوَدة حتى على النظام نفسه. فلا ينفع السيسي هذا المسار، (سيَّما بعد أن بلغ الشعبُ المصريُّ من الوعي والطاقة والآمال، ما دفعه ومكَّنه من تجاوُز مبارك؛ إذ الشعبُ الذي تجاوَز مبارك لن يتصاغر، ولو بالقمع والترهيب، بالنكوص إلى سلطة أسوأ من سلطة مبارك)، إنما سلطة السيسي بهذا المسار المُغري بتلك الممارسات تقدِّم أدلَّةً أخرى على اهتزازها، وتعجّل في نَعْيِها، إذ الظُّلمُ، كما قال ابن خلدون، "مُؤْذِنٌ بخراب العُمْران"، ذلك حين يرتضيه الناس، وإلا فهو مُؤْذِنٌ بزوال الظالم.






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : إعدامات مصر.. واهتزاز النظام     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    اليابان تنضم رسميا إلى البرنامج القمري الأمريكي أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 18th October 2019 06:01 AM
    ما خطورة الاحتباس الحراري على المدن؟ أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 18th October 2019 06:01 AM
    يختبرون مقاومة الفولاذ التركي أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 18th October 2019 06:01 AM
    أمريكا تسخّن طريق القطب الشمالي أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 18th October 2019 06:01 AM
    الحوثيون يفرجون عن متهمين في محاولة اغتيال علي... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 18th October 2019 06:01 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]