مفارقات المصالح في شرق الفرات - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    مفارقات المصالح في شرق الفرات


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 2nd March 2019, 03:51 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new مفارقات المصالح في شرق الفرات

    أنا : المستشار الصحفى





    يُشير تأخر التوصل إلى اتفاقٍ بشأن منطقة شرق الفرات في سورية إلى تعقيدات المصالح المحلية والإقليمية والدولية، فقد بيّنت الأسابيع الماضية أن مسألة ملء الفراغ الأميركي غاية في الصعوبة، بسبب التداخلات والتخارجات في مصالح جميع الأطراف، وبينت أيضا صعوبة الملف السوري، واستحالة حصره بجهة من الجهات.
    بين أنقرة وموسكو تقاطعات مشتركة في المنطقة، لكن بينهما خلافات كبيرة، وبين أنقرة ـ واشنطن تقاطعات قليلة، ولكن بينهما خلافات كبيرة جدا، فيما تبدو موسكو وواشنطن على طرفي نقيض، ولا تجمعهما سوى الرغبة الواحدة في منع تركيا من التغوّل عميقا في الأراضي السورية شرقي الفرات، بما ينعكس سلبا على الحضور الكردي، وهو الموقف الأميركي، وينعكس سلبا على النظام السوري، وهو الموقف الروسي.
    وجدت روسيا في إمكانية تطبيق المنطقة الآمنة فرصةً لها لتحصيل تنازلاتٍ من تركيا، إما على المستوى السياسي عبر تنفيذ اتفاق أضنة من بوابة النظام، مع ما يعنيه ذلك من تواصلٍ سياسي بين أنقرة ودمشق، واعتراف من الأولى بالثانية، أو على المستوى العسكري بتقديم تركيا تنازلاتٍ في منطقة إدلب. وإلى الآن، يبدو صناع القرار في أنقرة قد نجحوا في تجنب كلا السيناريوهين، فلا تنسيق سياسيا مع النظام، وإنْ كان يمكن القبول بتنسيق أمني، ولا معركة عسكرية في إدلب قبيل الانتهاء من مصير شرق الفرات.
    بين هذه المواقف المتشابكة، تلتقي أنقرة مع دمشق، وهذه إحدى مفارقات الجيواستراتيجيا، فكلاهما يريدان القضاء على الحلم الكردي، وتدمير القوة العسكرية الكردية أو إضعافها، كل على طريقته: بالنسبة لتركيا، لا يكون ذلك إلا بمنطقةٍ آمنةٍ تمتد إلى عشرات الكيلومترات في عمق الأراضي السورية، وأن تكون هذه المنطقة تحت إشرافها. وبالنسبة للنظام، لا يكون ذلك إلا بانصياع الوحدات الكردية لمطالب دمشق، وتسليمها كل الأراضي التي تسيطر عليها، على أن يتم لاحقا مناقشة مسألتي اللامركزية ومصير القوات العسكرية الكردية.
    لا تبدو موسكو منخرطة في هذا السياق كثيرا، فهي، وإن كانت ترغب بإضعاف الدور الكردي، إلا أنها تفضل إبقاء نوع من الحضورين، العسكري والسياسي، لهم، لما يمثله حزب الاتحاد الديمقراطي من حالةٍ وسط بين النظام السوري والمعارضة، ولهذا تعارض روسيا الموقف التركي علنا، وتعارض موقف النظام سرا.
    وعند هذه النقطة، يظهر التباين بين روسيا والنظام السوري، حيث لا ترغب الأولى في تدمير مشروع الإدارة الذاتية، كونه يفيدها في تطبيق رؤيتها مستقبلا حول اللامركزية.. هنا يتقاطع الموقفان، الروسي والأميركي، مرة أخرى.
    وقد كشف الموقف الأميركي الجديد بترك مئات من الجنود الأميركيين في سورية، وجود قرار في المؤسسات الأميركية الحاكمة بمنع أية محاولة للقضاء على الحضور الكردي ومشروعهم.
    وإذا كان التراجع في الموقف الأميركي قد انعكس إيجابا على الوحدات الكردية، فإنه انعكس سلبا على أنقرة وموسكو، حيث تفيد معطيات تطورات المواقف خلال الشهرين الماضيين بأن ما يفرّق بين الولايات المتحدة وتركيا أكبر بكثير مما يجمعهما، وهكذا تجد الأخيرة نفسها مرة أخرى في موقفٍ صعب، فلا هي قادرةٌ على الوصول إلى تفاهمٍ مع الغرب، ولا هي قادرةٌ على تحصيل تنازلاتٍ من الشرق.
    مرة أخرى، تستغل موسكو هذه المتغيرات في الموقف الأميركي، فتعلن عن رغبتها بالمشاركة في نشر شرطة عسكرية في المنطقة الآمنة المزمع إقامتها. ويشكل هذا الموقف محاولةً لقطع الطريق على المخططات الأميركية في إنشاء تحالف دولي على الأرض السورية، خوفا من شرعنة هذا الوجود العسكري، نتيجة توافق اللاعبين الكبار في الغرب.
    ويبدو توقيت الموقف الروسي الجديد ذا مغزى، فهو جاء غداة إعلان الولايات المتحدة الإبقاء على جزءٍ من قواتها ضمن تشكيلةٍ عسكريةٍ تضم دولا أخرى.
    قلب المتغير الأميركي حاجة الطرفين، الروسي التركي، إلى بعضهما بعضا، فبعدما كانت تركيا تتوسل تنازلاتٍ من روسيا، تبدو روسيا اليوم بعد التراجع الأميركي بحاجةٍ إلى أنقرة، للإسراع في إيجاد موطئ قدم لها في المنطقة، ولا يتم ذلك إلا عبر اتفاق أضنة، وهو ما قاله وزير الخارجية الروسي، لافروف، إن بلاده تجري مشاورات مع أنقرة ودمشق حيال هذه النقطة. بعبارة أخرى، الحضور الروسي في شرق الفرات إذا تم سيكون عبر بوابة أنقرة ـ دمشق، وليس عبر البوابة الأميركية ـ الغربية.
    لا تفضل واشنطن وجودا روسيا في شرق الفرات، فمن شأن ذلك أن يمنح الروس دورا في منطقة أميركية صرفة، ويجعل منهم لاعبا إلى جانب الأميركيين الذين يفضّلون حصر الخيار الكردي في الولايات المتحدة فقط، وهو أمرٌ يتطلب من واشنطن إعادة ترتيب البيت الكردي الداخلي، والانفتاح أكثر نحو شركائهم الأكراد في المعارضة السورية.







    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : مفارقات المصالح في شرق الفرات     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    How does Canada’s Express Entry system work? دليلك إلى الهجرة لكندا المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 05:45 PM
    Canadians sponsored spouses the most from these... دليلك إلى الهجرة لكندا المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 05:45 PM
    ألمانيا تتوقع حظراً على النفط الروسي "في غضون... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 05:45 PM
    ليبيا.. حوار بين قوى عسكرية في بوزنيقة بحثا عن... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 05:45 PM
    تيك توك.. اشتراكات مدفوعة على البث التدفقي لصنّاع... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 24th May 2022 05:45 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]