عزمي بشارة.. في نقد تقديس المنهج - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    عزمي بشارة.. في نقد تقديس المنهج


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 25th March 2019, 08:52 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new عزمي بشارة.. في نقد تقديس المنهج

    أنا : المستشار الصحفى




    في محاضرته، ضمن ثاني أيّام الدورة السابعة من "مؤتمر العلوم الاجتماعية والإنسانية"، التي انطلقت أوّل أمس في الدوحة، بتنظيمٍ من "المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات"، يُقدّم المفكّر العربي، عزمي بشارة، سبع أطروحات حول النظرية والمنهج، يؤكّد فيها، منذ البداية، استحالة الحديث عن المفاهيم والظواهر الاجتماعية دون مواجهةٍ للواقع الاجتماعي.

    وبتعبيره: "لا يوجد منهج صحيح ومنهج غير صحيح خارج الجهد البحثي في موضوع محدّد"، وكأنه يريد تذكيرنا بكلمات غوته من أن شجرة الحياة خضراء، أمّا النظرية فرمادية! إذ لا يُمكن، برأيه، أن نُقرّر أي منهج نختاره قبل مباشرة البحث؛ فالمنهج وليد العملية البحثية ذاتها، وليس سابقاً عليها، وهذه العملية هي من يفرض منهجاً، وهو بذلك ينتقد لا ريب ما سماه "عبادة المنهج" التي تسود مختلف الدراسات العربية التي تبدأ عملها "البحثي" بـ"بيان المنهج وتحديده".

    من جهة ثانية، يحدّد بشارة، في محاضرته التي تحمل عنوان "في أولوية الفهم على المنهج"، ما الذي يعنيه بالنظرية العلمية، معتبراً أنَّ نظريةً لا تؤدّي إلى تأسيس منهج لا يمكن وسمها بالعلمية. النظرية العلمية، برأيه، "نسقٌ من مقولات عامّة متماسكة منطقياً عن ظواهر اجتماعية تكشف عن بنية متكرّرة أو نمط علاقة بين متغيّرات؛ وينجم عنها مقاربة أو منهج في شرحه مميّزات الظاهرة وشروط وجودها وتوقُّع مسار تطوُّرها". ولهذا لا ينبغي أن نتساهل في إطلاق تسمية المنهج، حسب رأيه، على الأدوات الكمية والنوعية التي تستخدمها تخصُّصات مختلفة. وفي السياق نفسه، يفرّق بين ما يصطلح عليه "عبور التخصّصات" وبين "تداخل التخصُّصات"؛ فوجود تقنيات عابرة لبعض التخصّصات لا تغني عن تداخل التخصّصات الذي يعبّر عن الحاجة إلى مناهج مختلفة من أجل بحث الظاهرة الاجتماعية.

    ربما يمكننا الاستدلال، هنا، بالفلسفة الاجتماعية كما مارسَتها مدرسة فرانكفورت، والتي عرفت، على الأقل في جيلها الأول، تداخلاً خلّاقاً لكلّ من الفلسفة (هيغل، وماركس، ونيتشه) والبحث الاجتماعي والتحليل النفسي كعلم اجتماعي. وربما هذا ما أكسبها تلك القوة التحليلية التي نعدمها في فلسفات أخرى، بل وما دفعها إلى إعادة بناء المنهج الاجتماعي والتحليلي وفقاً للمشاكل والتناقضات التي يعجّ بها الواقع؛ أي من داخل الواقع وليس من خارجه.

    ولا يجانب بشارة الصواب حين ينتقد النزعة العلموية التي سيطرت لفترة على العلوم الاجتماعية والإنسانية، بل ونجدها أيضاً في الدراسات الأدبية التي جنح بعضها إلى تطبيق المنهج الإحصائي على النصوص الأدبية، ما أفسد، ليس فقط النص الأدبي ونقده، ولكن أيضاً الذائقة الأدبية، وحوّل تلك النصوص إلى جثث، بتعبير بشارة.

    لعلّ أهمّ نقطة في مداخلة عزمي بشارة هي تلك التي يبيّن فيها البون الشاسع الذي يقوم بين التحليل العلموي الذي يقدّم مؤشرّات كمية تؤكّد استقرار الوضع الاقتصادي لبلدان معيّنة من جهة، ومن جهة أخرى، نلحظ اندلاع حركات احتجاجية وثورات جياع وانتفاضات في المناطق المهمّشة داخل هذه البلدان، التي تؤكّد الأرقام ارتفاع نسب النمو الاقتصادي فيها.

    يُرجع المحاضِر ذلك إلى الخلط بين النمو الكمّي في هذه الدراسات وبين التنمية النوعية، مشيراً، في السياق نفسه، إلى ما يمكن أن نسمّيه "عبادة الأرقام" في مثل هذا التحليل العلموي، والذي يجعلنا نفكّر دوماً في المقولة التي تُنسب إلى وزير البروبغندا النازي غوبلز "إن الإحصائيات الصحيحة، هي التي عمدتُ إلى تزويرها بنفسي".

    قضية أساسية يجب أن لا نغفلها في هذه المداخلة، وهي دعوة بشارة إلى التواضع المعرفي، وهو ما يعني به الاستعداد للتعلُّم من التخصّصات الأخرى والتعاون معها في دراسة الظواهر الاجتماعية، بل لعلّنا لا نبالغ بالقول إنَّ مداخلته بأكملها هي مديحٌ للتواضع، وذلك على أكثر من مستوى، وديدنه في ذلك، العودة المستمرّة إلى الواقع، والتي من شأنها وحدها أن تجنّبنا خطر السقوط في التفكير الأسطوري. ولهذا تُمثّل أعمال بشارة - بالنسبة إليّ - نظرية نقدية في السياسة، فداخلها هو الواقع وليس التراث، وفيها يظلّ المجتمع بتناقضاته وبأثولوجياته الحكمَ الأخير على عمل العقل.

    وربما، في السياق ذاته، يتوجّب أن نفهم تشكّكه في إمكانية تطبيق مناهج العلوم الحقّة على الظاهرة الإنسانية، مثل تلك التي تتعلّق بنظرية الاحتمال والسببية الإحصائية في ميكانيكا الكم، لأنها برأيه تغفل بُعداً أساسياً يميّز الظاهرة الإنسانية؛ وهو حرية الإرادة الإنسانية. وفي هذا السياق يدعو العلوم الاجتماعية والاقتصادية إلى أخذ مقاصد البشر وإرادتهم بعين الاعتبار، فنحن مع الإنسان، نقف أمام كائن عاقل وخيارات عقلانية.

    قضية أساسية سيتعرض لها بشارة في الأطروحة السابعة من أطروحاته حول أولوية الفهم على المنهج، تلك التي تتعلّق بالتأويل، وخصوصاً في التعامل مع النصوص الدينية. ينفي هنا أن يكون التأويل الذي يمكنه أن يقدّم ويكشف عن احتمالات مختلفة لتفسير النص الديني، أو أن تكون نتائجه التي يخلص إليها، مرادفة لحقائق الإيمان، مؤكّداً أن الموقف المتسامح الذي نبحث تحقيقه أو شرعنته عن طريق التأويل، هو موقف أخلاقي أكثر منه نتيجة للتأويل، بل قد يشجّعنا هذا الموقف المتسامح برأيه على ممارسة هذا التأويل. وفي السياق نفسه أيضاً، سينتقد النزوع نحو فرض التأويل باعتباره المنهجية الصحيحة التي تجبّ ما قبلها أو غيرها من المناهج، مؤكّداً أن زعماً كهذا يهدّد مصداقية هذا المنهج.

    يُذكر أنَّ "مؤتمر العلوم الاجتماعية والإنسانية"، الذي يُختَتم اليوم، يُناقش في دورته السابعة موضوع "إشكالية مناهج البحث في العلوم الاجتماعية والإنسانية"، ويشهد مشاركة 72 باحثاً ينتمون إلى مؤسّسات علمية وبحثية مختلفة.








    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : عزمي بشارة.. في نقد تقديس المنهج     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    Liverpool’s Salah eyes Champions League revenge... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 27th May 2022 02:33 PM
    Canada police shoot man in Toronto seen with... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 27th May 2022 02:33 PM
    Leclerc seeks to regain F1 lead at his unlucky... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 27th May 2022 02:33 PM
    Best of the West: Warriors seal return to NBA... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 27th May 2022 02:33 PM
    ‘Weapons of Mass Hilarity’ comedy show fires up... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 27th May 2022 02:33 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]