علاقة الشرعية اليمنية والتحالف السعودي-الإماراتي: من سيئ إلى أسوأ - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    علاقة الشرعية اليمنية والتحالف السعودي-الإماراتي: من سيئ إلى أسوأ


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 25th March 2019, 08:52 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new علاقة الشرعية اليمنية والتحالف السعودي-الإماراتي: من سيئ إلى أسوأ

    أنا : المستشار الصحفى




    قبل عامٍ من اليوم، وبينما كان اليمن يدخل العام الرابع للتدخّل العسكري للتحالف السعودي الإماراتي، كانت أزمة الخلافات بين الإمارات والحكومة اليمنية الشرعية، آخذة في التصاعد، لتبلغ أوجها في سقطرى في مايو/أيار 2018، لتليها محاولة لتهدئة الأزمة بعد أن كادت تصل حداً فاصلاً يطيح أبوظبي من التحالف، الأمر الذي تتعزز مؤشراته باستمرار الأزمة وعودتها إلى التصعيد مجدداً، في ظل الضغوط التي تواجهها الشرعية داخلياً بسبب ممارسات التحالف والعقبات التي يضعها في طريق عودة الشرعية وفرض سلطاتها في المناطق غير الخاضعة لجماعة "أنصار الله" (الحوثيون).

    وواجه التحالف السعودي الإماراتي منعطفاً هو الأخطر، تجاوزه بصعوبة خلال عام 2018، عندما قدّمت الحكومة اليمنية شكوى رسمية إلى مجلس الأمن الدولي ضد ممارسات أبوظبي، التي أرسلت أواخر إبريل/نيسان من ذلك العام قواتٍ عسكرية لاحتلال ميناء ومطار جزيرة سقطرى الاستراتيجية، خلال وجود رئيس الحكومة السابق أحمد عبيد بن دغر على رأس وفد حكومي في الجزيرة. وفيما أعلنت الحكومة رفضها هذا الإجراء العسكري الإماراتي، ألمحت في الوقت ذاته إلى أن أبوظبي ترتكب ممارسات تقوّض سلطة الحكومة الشرعية في مناطق سيطرتها، وهو خطابٌ كاد أن يقوّض التحالف باعتبار "دعم الشرعية" الغطاء المعلن لتدخّله في اليمن. وسعت الرياض إلى احتواء الأزمة التي أشعلتها أبوظبي بإرسال لجنة عسكرية إلى سقطرى، كما قام الإماراتيون وفي محاولة لاحتواء الأزمة بالتواصل مع الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي والترتيب لزيارة له إلى أبوظبي للقاء ولي العهد الإماراتي محمد بن زايد في محاولة للإيحاء بانتهاء الخلافات بين الشرعية والإمارات، أو تهدئتها على الأقل.

    في السياق، عملت أبوظبي على وقف التصعيد الذي يتبنّاه الانفصاليون المدعومون منها (المجلس الانتقالي الجنوبي)، بالتوازي مع الحشد نحو الحديدة التي تتصدر الإمارات فيها واجهة التحالف. ولجأت إلى محاولة إصلاح علاقتها بالشرعية لتخفيف الضغوط الدولية، ساعية إلى التنصّل من ملف السجون السرية وجرائم الانتهاكات التي وثّقتها تقارير دولية. لكن في الواقع، بقيت التفاهمات التي أبرمتها الحكومة اليمنية ونظيرتها الإماراتية حبراً على ورق، إذ رفضت الأخيرة التخلي عن إدارة أجهزة عسكرية وأمنية خارجة عن سلطة الحكومة اليمنية (على غرار قوات الحزام الأمني، والنخبة الحضرمية، والنخبة الشبوانية)، والتي أكد تقرير الخبراء التابع لمجلس الأمن الدولي في فبراير/شباط الماضي، أنها ما تزال تتبع أبوظبي تمويلاً وتوجيهاً.



    وكان لافتاً عودة الأزمة تدريجياً، منذ توقف معركة الحديدة التي احتاجت إلى حالة من الهدنة من قبل الطرفين. وفي واقع الأمر، تجد الحكومة اليمنية نفسها، في موقف من سيئ إلى أسوأ، نتيجة لجملة من الأسباب، تتصدرها الأزمة مع أبوظبي جنوباً، وحتى مع الرياض التي تساهم بصورة مباشرة وغير مباشرة ببقاء القرار اليمني رهناً بأجندتها، على نحوٍ يبقي على الشرعية في حالة من الضعف، وصولاً إلى عدم الوفاء بمقتضيات ما يفرضه التدخّل العسكري السعودي في اليمن من تبعات اقتصادية على الأقل. وعوضاً عن ذلك، طبّقت الرياض قرارات ألحقت أضراراً بمئات الآلاف من المغتربين اليمنيين الذين يعيلون أسراً تضم الملايين.

    وفي السياق، تعد محافظة المهرة، البوابة الشرقية لليمن، محطة محورية لتقييم تحوّلات التحالف السعودي الإماراتي في العام الرابع للحرب، إذ كشفت الرياض أجندتها الخاصة بتعزيز وجودها العسكري غير المبرر والسيطرة على منشآت ومرافق حيوية على نحوٍ أشعل انتفاضة محلية معارضة، كانت آخر نتائجها زيارة لجنة رئاسية يمنية لتقصي الأوضاع. ومن زاوية أخرى، مثّل ذلك إحراجاً إضافياً للشرعية، وأظهر الرياض كما لو أنها بدأت بتحقيق أهداف غير معلنة للحرب، بالسيطرة على أجزاء استراتيجية في اليمن. هذه الممارسات، انعكست بدورها سخطاً يمنياً متزايداً ضد التحالف، وتراجعاً في نسبة من كانوا يجنّدون أنفسهم للدفاع عنه، وهو ما بدا ملموساً خلال احتجاجات شهدتها المحافظات الجنوبية والشرقية العام الماضي وفي الشهور الأخيرة، رُفعت خلالها شعارات تنادي بإخراج التحالف من اليمن، وتعرّضت بعض صور قياديي الدولتين للحرق من قبل محتجين خلال أزمة انهيار العملة المحلية (الريال اليمني)، في النصف الأخير من 2018.








    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    هذا موعد انضمام راني خضيرة إلى منتخب تونس صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 10:51 PM
    صلاح يهدد رقم أسطورة فرنسا ويستعد لكتابة التاريخ... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 10:51 PM
    الأردن... استهداف أبعد من المخدرات صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 10:51 PM
    مصر: الانتخابات البلدية مؤجلة رغم فساد المحليات صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 10:51 PM
    محاولات لإنقاذ نجل وزيرة الهجرة المصرية من عقوبة... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th May 2022 10:51 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]