طفل ضائع - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 9 مشاركات
    خطوات الهجرة إلى كندا.....بالفيديو
    الكاتـب : Remon.soliman -
    هجوم إرهابى بالعريش يسفر عن مقتل وإصابة...
    الكاتـب : حشيش -
    إعتقال زياد العليمى وقيادات إخوانية
    الكاتـب : حشيش -
    ترامب للدول المستوردة للنفط الخليجي: "احموا...
    الكاتـب : حشيش -
    قتيل و7 جرحى في هجوم للحوثيين على مطار أبها
    الكاتـب : المستشار الصحفى -
    محاولة إنقلاب عسكرى بأثيوبيا ومقتل قائد الجيش
    الكاتـب : حشيش -
    هاشتاج أحمد موسى يكتسح تويتر!
    الكاتـب : حشيش -
    الهجرة إلى نيوزيلاندا
    الكاتـب : الأهلاوي الأصيل -
    دعـــــاء يـــــوم الجـمعـــة ... تقبل...
    الكاتـب : kokomen -

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    طفل ضائع


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 10th April 2019, 01:40 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new طفل ضائع

    أنا : المستشار الصحفى






    عندما كنت أحاول أن أشقّ طريقي في أكثر مناطق المدينة اكتظاظاً، وهي المنطقة الأحبّ إلى قلبي، حيث تجتمع فيها رائحة البحر والأرض، سوق الزاوية في غزة، سمعت صوتا صغيرا خجولا، لا يخلو من رجاء يمزّق نياط القلب من خلفي، كان صوت طفل صغير يقول لي من دون أن أرى وجه صاحبه: هل تحبين أن أحمل لك أغراضك؟
    كان من البديهي أن ألتفت بسرعةٍ صوب الصوت، وأملأ عيني بصورة الطفل الصغير، ولكني لم أسمح لنفسي بأن ألقي اللوم على ذويه بأن سمحوا له بأن يخرج إلى الشارع ويترك ألعابه، إن كان يمتلك بعضها، أو أن يغادر غرفته الدافئة، ليصبح وسط السوق والزحام والتلوث بأشكاله المتعدّدة، وأن يستبيح براءته، سعيا وراء مبلغ صغير، فقد حدّد المبلغ تلقائيا بمجرد أن وقع نظري عليه وكأنه يقنعني بأن صغر سنه لن يسمح له بمبلغ أكبر، ولكن سيسمح له بأن يحمل مشترياتي الثقيلة بين يديه، وأن يتبعني أينما توجهت، حتى أنتهي من التسوق، وأتجه صوب طريق الخروج من زحام السوق إلى الطريق العام، حيث موقف السيارات.
    اكتشفت أن عليّ الرأفة بذوي الطفل، فالطفل هو نتيجة مركبة أو متراكمة لما يحدث على أرض الواقع من أحداثٍ بدأت بالوضع السياسي الذي انعكس على الوضع الاقتصادي بانتشار البطالة بين أرباب الأسر واستفحال الفقر وتدني مستوى المعيشة، بحيث لم يجد الآباء غضاضةً في إرسال أولادهم إلى الشارع طلباً للقمة العيش.
    في كل بقعةٍ على وجه الأرض يكون الأطفال الحلقة الأضعف، فلم تنقطع صور الأطفال الذين يدفعون ثمن ويلات الحروب، ويتعرضون للموت تحت القصف، أو الموت غرقا في محاولات الهروب والهجرة. وفي كل بقعةٍ على وجه الأرض، لا يجدر بنا أن نلقي باللائمة على الأهل الذين هم أنفسهم ضحايا لما يحدث في الحلبة السياسية، وهم الذين يسدّدون فواتير الفشل والنجاح، وهم الذين لا ينالون من المحصول المأكول شيئا، ويدفعون ثمن المحصول الفاسد.
    في فلسطين، وبتزامن يوم الطفل الفلسطيني مع أحداثٍ مؤسفةٍ بحق الأطفال والقصر، تصدر الإحصائيات عن الأطفال الذين تعرّضوا للأسر خلال السنوات الأخيرة. وتصدر الإحصائيات عن عدد الأطفال الشهداء، ناهيك بالأطفال الجرحى الذين يتحولون معاقين من مبتوري الأطراف، والذين لا يجدون العلاج، ويطالبون برصاصة الرحمة.
    في فلسطين، سجلت إحصائيات مفزعة عن الأطفال الأسرى والجرحى والمعاقين كما أسلفت، كما سجلت إحصائيات عن الأطفال الذين يتسوّلون، والذين يتسربون من المدارس، وكل هذه الإحصائيات، إن دلت على شيء، فهي تدل على أن زهور المستقبل، وأمل الغد، هم من يسدّدون الفاتورة في كل وقت، وبعد كل نائبة، فعلى سبيل المثال بلغ عدد الأطفال الأسرى الذين سحبوا من أُسرهم الدافئة، ومن بين أحضان أمهاتهم، ومن فوق مقاعد الدراسة منذ العام 2015 حوالي ستة آلاف طفل. أما العام الحالي الذي لم يمض نصفه فقد شهد استشهاد 11 طفلا فلسطينيا، فقدوا حياتهم بموتهم، وفقدوا حريتهم بأن قبعوا خلف القضبان يشبهون كثيرا الطفل الذي اخترق زحام السوق، وطلب مني أن يحمل مشترياتي في مقابل مبلغ بخس.
    الطفل الفلسطيني الذي بهر الدنيا، وما في يديه إلا الحجارة، الذي أضاء كالقنديل وجاء كالبشارة، والذي علّم الدنيا كيف يكون الرجال، وكيف تغدو الحجارة ماسا ثمينا، اليوم يهان هذا الطفل، وهو يدخل في مساوماتٍ رخيصة، وهو يدفع فاتورة الخيبة العربية والفلسطينية، وهو يُحرم من أبسط حقوقه وهو حق الحياة، فيقتل في حضن أبيه، كما حدث مع الطفل محمد الدرة، ويحرق حيا كما حدث مع الطفل محمد أبو خضير، ويحرق نائما كما حدث مع الرضيع سعد دوابشة. وعلى الرغم من ذلك، يستمر ويقاوم وينهض كالعنقاء من وسط الرماد، ويطالب العالم بمناصرته في يومه الذي يصادف الخامس من نيسان من كل عام، يصرخ في وجه العالم: كفاني حملاً ثمن صفقاتكم.







    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : طفل ضائع     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    إسرائيليون يهتفون في كنيس بالبحرين: "شعب إسرائيل... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 27th June 2019 12:51 AM
    الأمير وليام: سأساند أبنائي تماما لو أنهم مثليون... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 27th June 2019 12:51 AM
    تكهنات تسيطر على إعلان الرياض القبض على أمير داعش... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th June 2019 11:54 PM
    وزير العدل الأمريكي يعزف على "القربة" في مؤتمر... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th June 2019 11:54 PM
    دعوى ضد دبلوماسي سعودي كان يعطي خادمته 36 بنسا... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 4 26th June 2019 11:10 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]