توباك شكور... أن تصرخ في وجه عدوك - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 9 مشاركات
    هجوم إرهابى بالعريش يسفر عن مقتل وإصابة...
    الكاتـب : حشيش -
    إعتقال زياد العليمى وقيادات إخوانية
    الكاتـب : حشيش -
    ترامب للدول المستوردة للنفط الخليجي: "احموا...
    الكاتـب : حشيش -
    قتيل و7 جرحى في هجوم للحوثيين على مطار أبها
    الكاتـب : المستشار الصحفى -
    محاولة إنقلاب عسكرى بأثيوبيا ومقتل قائد الجيش
    الكاتـب : حشيش -
    هاشتاج أحمد موسى يكتسح تويتر!
    الكاتـب : حشيش -
    الهجرة إلى نيوزيلاندا
    الكاتـب : الأهلاوي الأصيل -
    دعـــــاء يـــــوم الجـمعـــة ... تقبل...
    الكاتـب : kokomen -
    صور لم يسبق رؤيتها لهجمات 11 سبتمبر
    الكاتـب : حشيش -

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    توباك شكور... أن تصرخ في وجه عدوك


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 10th April 2019, 05:41 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new توباك شكور... أن تصرخ في وجه عدوك

    أنا : المستشار الصحفى




    الصراع الأشهر في عوالم الراب الأميركي بين الساحل الشرقي والغربي يتمثل بالحرب الفنيّة والواقعيّة بين توباك شكور (1971 - 1996)، وبيغي سمولز (1972 - 1997). صحيح أن الاثنين قُتلا نهاية، ولم يعرف قاتل توباك نهائياً، لكن ما زالت موسيقاهما وكلماتهما متداولة حتى الآن، وتحولت إلى نوع من الحكمة الشعبية، خصوصاً كلمات شاكور، أو ماكيافيللي، الشاعر، الذي يقتحم المكان بغضب للحصول على حقه، كون زمن السؤال والتهذيب قد ولّى؛ فعنف الشرطة والعنصرية وحروب العصابات تركت أولئك الذين سألوا بأدب موتى أو في السجون.


    لن نتحدث عن تجربة توباك بأكملها، بل أغنية واحدة هي الصادرة عام 1996، والتي يؤدي فيها الأوتلوز إلى جانب توباك، ووصل إثرها الصراع بين الساحل الشرقي والغربيّ إلى أقصاه، خصوصاً أن توباك يتهم فيها بيغي سمولز بإطلاق النار عليه عام 1994، لتكون أقرب إلى مانيفستو إعلان حرب ضد الساحل الشرقي، وتهديداً صريحاً ومباشراً لكل من يقف بوجه توباك أو يساند "أعداءه". لماذا أغنية واحدة؟ لأنها ليست فقط تعبيراً مجرداً أو مجازياً، بل حدث في العالم، يشير بوضوح إلى ما فيه من عطب؛ فتوباك يهتف باسمه، ويشير بوضوح إلى أعدائه وكارهيه. الإيقاع الغاضب وليد الطلقات الخمس التي أصابت جسد توباك. توباك يمثّل خطراً قادماً، ولا بد من "الاتصال بالشرطة" والاستعداد لمواجهته.

    يسمّي توباك الأحداث بأسمائها، لا يوارب وراء مجازات أو توريات، فالأغنية تتحدث بداية عن ادّعاء توباك ممارسة الجنس مع زوجة بيغي، فايث إيفينز، أو "ليل كيم"، بالرغم من أن إيفينز أنكرت ذلك، إلا أن البعض يظن أن صوتها موجود في الأغنيّة، إذ سجلت سابقاً مع شاكور، الذي أعاد توزيع ما سجلته وأدرجه في الخلفية لنسمعها تردد: "خذ النقود"، فهي تشير إلى أغنية لبيغي بعنوان "أحصل على النقود". الشخصي والعلنيّ يتداخلان في الأغنيّة. توباك يعلن بذكوريّة عالية أنه "أفحل" من بيغي، هو لم يكتف بمضاجعة زوجته، والسخرية من أغنيته، بل استخدم صوتها ضده.



    يستعيد توباك صداقته الماضيّة مع بيغي، وكيف كان يؤويه في منزله، وينام الأخير على الكنبة، ليتهمه بعدها بسرقة "أسلوبه"، لا فقط في الغناء، بل في الحياة أيضاً، فتوباك يرى نفسه وليد الشوارع والعصابات، هو ضحيّة نظام مصمم ليبقيه في الأسفل، وعليه أن يقاتل حرفياً كي ينال حقه، وبيغي ليس إلا مقلّداً ساذجاً.



    كمية الغضب والسباب التي تحويها الأغنيّة أثارت حفيظة الكثيرين، فهي ليست إلا هجاء أعمى موجها ضد "الجميع". وما يثير الاهتمام أنه حتى بعد مقتل شكور، ما زالت ألبوماته تصدر، ويُعاد إنتاجها وتوزيعها، ويشير فيها دوماً إلى القاتل، ليكون من القلائل الذين يستمر تراثهم الموسيقي حتى بعد وفاتهم، هو شبح يطارد من قتله، لا نعلم إن كان فعلا بيغي سمولز أو لا، إذ لا اتهامات حقيقية، لكن حتى وبعد "فض النزاع" بين الساحلين، كلمات توباك ما زالت تشكّل صدى حاضراً، لدرجة أنه تحول إلى أسطورة شعبيّة، تعيش في الموسيقى وفي مخيّلة الشباب الغاضب بوصفه شهيد نظام قاس وعنصري. صحيح أن هذا الكلام رومانسيّ، لكننا نتحدث عن فئة اجتماعيّة تتحرك على حواف القانون، وترى في الكتلة البشريّة المدعوة بـ"الشرطة" عدواً، يصفهم بتجار مخدرات وقوادين.

    هذه العداوة بدأت منذ عهد الرئيس ريتشارد نيكسون في السبعينيات، وحملة الحرب على المخدرات التي راح ضحيتها الكثير من أصحاب البشرة السوداء، والتي ما زالت آثارها إلى الآن قائمة؛ إذ شكلت التسعينيات مرحلة حساسة بسبب الكمية الكبيرة من التهم العشوائية والأحكام غير العادلة بحق أصحاب البشرة الداكنة. بالعودة إلى الأغنيّة، فإن الفيديو كليب الذي صوره شكور يحضر فيه ممثلون يلعبون دور بيغي وليل كيم، ونراه يغني فيه أمام خلفية بيضاء، خلفه شاشات يُظهر فيها الشرطة وبيغي وباف دادي، الأهم أن كمية الغضب التي نسمعها في الأغنية نراها مرئية أمامنا، لا بوصفها تمثيلاً، بل حقيقة، إذ يقال إنه أثناء تصوير الفيديو كليب كان الجو مشحوناً ومليئاً بالحساسيات بين توباك ومن معه.




    حتى أنه قام بطرد واحدة من مساعداته، إلا أن القشعريرة تسري في البدن حين نشاهد التهديدات علنية وواضحة، وتوباك يحدق في الكاميرا بعيني من يشاهد صارخاً فيه أن يستعد، فدورك حان، قادمون إليك للانتقام. الغضب والعداوة في الأغنيّة ليسا بالجديد ضمن عوالم الراب، فأغنية "فاك ذا بوليس" التي صدرت عام 1988 أثارت الانتقادات نفسها، بل أنها منعت في عدد من الإذاعات، ويُقال إن الأف بي آي، كتبت لفرقة NWA أصحاب الأغنيّة، رسالة تعبير عن رفض كلماتها والصورة السيئة التي يظهر فيها الشرطة ضمنها، لكن تبين لاحقاً أنها رسالة فردية من عنصر أف بي آي، ولا تمثل المكتب الفيدرالي.







    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : توباك شكور... أن تصرخ في وجه عدوك     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    الأمم المتحدة تطلب أجوبة من روسيا حول قصف... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th June 2019 01:52 AM
    مقتل وإصابة عسكريين مصريين في هجوم إرهابي... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th June 2019 01:52 AM
    فعاليات شعبية أردنية رافضة لـ"ورشة... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th June 2019 01:52 AM
    هولندا وإيطاليا تتأهلان إلى ربع نهائي مونديال... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th June 2019 01:52 AM
    بنين تخطف نقطة ثمينة من غانا في "الكان" صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 26th June 2019 01:52 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]