جولة لحراك السودان... والجيش متردد بين السلطة والشارع - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS


    آخر 9 مشاركات
    هاشتاج أحمد موسى يكتسح تويتر!
    الكاتـب : حشيش -
    شاشة و غسالة زيرو للبيع !
    الكاتـب : Bahy -
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    الكاتـب : Ehab Salem -
    وفاة الرئيس محمد مرسى أثناء محاكمته
    الكاتـب : حشيش -
    الناس اللي نجحت تعمل submission في كيبك mon...
    الكاتـب : Remon.soliman -
    خطوات الهجرة إلى كندا.....بالفيديو
    الكاتـب : Remon.soliman -
    دعـــــاء يـــــوم الجـمعـــة ... تقبل...
    الكاتـب : kokomen -
    المطاريد ... بداية قوية
    الكاتـب : toota -
    منفذ هجوم المسجدين يؤكد عنصريته بضم أصبعيه...
    الكاتـب : د. يحي الشاعر -

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    جولة لحراك السودان... والجيش متردد بين السلطة والشارع


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 10th April 2019, 05:41 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new جولة لحراك السودان... والجيش متردد بين السلطة والشارع

    أنا : المستشار الصحفى





    بعدما ظنّ كثيرون أن الحراك الشعبي في السودان ضد الرئيس عمر البشير ونظامه قد سقط، بعدما خفَتَ نشاطه لأيام، استعاد الشارع المبادرة باعتصام السبت، الذي شارك فيه عشرات الآلاف، ولم ينته عند ذلك، بل استمر باعتصام مفتوح أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة، وبدا أنه أغضب السلطات التي سعت لفضه عبر استخدام القوة من قِبل "مليشيات" موالية لها، بحسب تعبير المعارضة، ما أدى إلى سقوط ضحايا من المحتجين، لكن ذلك ارتد تضامناً من الجيش مع المعتصمين، الذين أصروا على البقاء أمام مقر القوات المسلحة، لتظهر مؤشرات إلى انضمام ضباط، ولو برتب متدنية، للحراك، الذي كسب بذلك جولة في صراعه مع النظام، المفتوح على كل الاحتمالات.

    ومع بدء انحياز عسكريين لصالح المعتصمين، خصوصاً في ظل سقوط ضحايا من الجيش خلال الاعتداء على المحتجين أمام مقر قيادة القوات المسلحة، فإن تردد الجيش هو ما قد يحسم الوضع لصالح الحراك، خصوصاً أن هذه المؤسسة هي الركن الأساس الذي يعتمد عليه البشير للبقاء في الحكم، مُسقطاً كل التوقعات بإمكان تنحيه عن منصبه. ولم تنجح كل إجراءات السلطة لتفريق المعتصمين أمام مقر قيادة القوات المسلحة، مع محاولتها ثلاث مرات فض الاعتصام عبر القوة واستخدام السلاح، ما أدى إلى سقوط 10 قتلى، أمس، ليرتفع عدد القتلى جراء محاولات فض الاعتصام منذ يوم السبت الماضي، إلى 21 قتيلاً، بينهم 5 عسكريين، إضافة إلى 153 جريحاً، بحسب لجنة الأطباء المركزية.

    هذا الواقع دفع آلاف السودانيين إلى التوافد نحو محيط المقر، للانضمام مجدداً إلى الاعتصام الشعبي، على الرغم من أن السلطات أغلقت الجسور الرابطة بين الخرطوم وأم درمان، وكذلك الجسور الرابطة بين الخرطوم والخرطوم بحري وشرق النيل، غير أن الآلاف استطاعوا السير مشياً على الأقدام للوصول إلى المكان، لتتزايد أعداد المعتصمين بكثافة.
    وكانت قوات أمنية، ترتدي الزي الرسمي وتستقل مركبات عسكرية، قد فشلت 3 مرات في تفريق المعتصمين، وآخر تلك المحاولات عند السابعة والنصف صباحاً بالتوقيت المحلي. وبحسب بيان من قوى "إعلان الحرية والتغيير"، التي تنظم الاعتصام، فإن "مليشيات حكومية" أطلقت الرصاص على المعتصمين كما أطلقت المئات من عبوات الغاز المسيل للدموع تحت مسمع ومرأى العالم. وأوضح البيان أن "الوطنيين من الجيش السوداني تصدوا للمليشيات وفتحوا أبواب القيادة العامة للمعتصمين للاحتماء من نيران المليشيات". وقال شهود عيان إن أفراد الجيش ردوا بقوة على المهاجمين وتبادلوا معهم إطلاق النار، مشيرين إلى أن عدداً من الجنود أعلنوا أمام الاعتصام انحيازهم التام للاعتصام وتعهدوا بالدفاع عن المعتصمين. ونشر ناشطون مقطع فيديو خاطب فيه ضابط المعتصمين معلناً انحيازه لهم، بينما وقف خلفه عدد من الجنود.

    وفي تطور لافت، أعلنت الشرطة السودانية، على صفحتها الرسمية في "فيسبوك"، عن تخليها عن مهمة التصدي للمتظاهرين والتجمعات السلمية والاكتفاء بحماية المواقع الاستراتيجية. ولم توضح الشرطة في بيانها أسباب اتخاذها للقرار. وذكر البيان أن توجيهاً في هذا الخصوص قد عمم على كل الوحدات الشرطية لتنفيذه. ودعت الشرطة إلى توافق وطني وانتقال سلمي للسلطة وتوحيد أهل السودان. وقال مدير شرطة ولاية الخرطوم، إبراهيم عثمان، في تصريح لـ"العربي الجديد"، إن الشرطة ستركز في عملها خلال المرحلة المقبلة على العمل الجنائي، ولن تعترض سبيل أي موكب أو تجمّع سلمي، كما ستركز على حماية المواطنين.




    هذا التطور مع انضمام ضباط في الجيش للمعتصمين، قد يكون بداية لتحوّل يغيّر مجرى الأمور في البلاد، بعدما كانت المؤسسة العسكرية الذراع الأقوى للبشير ضد خصومه والمعارضة. وكانت قوى "الحرية والتغيير" قد دعت، الإثنين، إلى ضرورة قيام "تواصل مباشر" مع قيادة الجيش من أجل "الانتقال السلمي للسلطة". لكن سرعان ما أعلن وزير الدفاع الفريق ركن عوض بن عوف، أن القوات المسلحة "لن تسمح بانزلاق البلاد نحو الفوضى". وقال بن عوف خلال اجتماع لكبار قادة الجيش، ليل الإثنين: "إن القوات المسلحة ليست ضد تطلعات وطموحات وأماني المواطنين، لكنها لن تسمح بانزلاق البلاد نحو الفوضى، ولن تتسامح مع أي مظهر من مظاهر التفلت الأمني".

    وإزاء الأنباء عن انشقاقات واسعة في صفوف ضباط القوات المسلحة داخل الخرطوم وفي مناطق عسكرية خارج الخرطوم، مع انحياز هؤلاء لصالح المعتصمين، فإن المتحدث الرسمي باسم الجيش السوداني، العميد أحمد خليفة الشامي، قلل في حديث لـ"العربي الجديد"، من أعداد المنشقين، مستهجناً "محاولات البعض تضخيمها" من دون أن ينفيها بشكل كامل. وأضاف الشامي أن "القوات المسلحة وكل الأجهزة الأمنية في غاية التماسك خلف القيادة لمجابهة التحديات التي تواجه البلاد"، مشيراً إلى أن بعض "مقاطع الفيديو التي بثت على وسائل التواصل الاجتماعي بثت مجتزأة لأغراض التشويش"، مبيناً أن "النسبة القليلة من المنشقين هم من صغار الضباط الذين لا يملكون الخبرة الكافية، وأنهم من نفس جيل الشباب الموجود الآن في الشارع". وحول مدى استعداد القوات المسلحة للاستمرار في حماية المعتصمين في محيط القيادة العامة للجيش، قال الشامي إن القوات المسلحة قدرت خلال الأيام الماضية وجود المعتصمين في المكان لتوصيل رسالتهم على الرغم من أن التعبير تم بطريقة مشحونة ويطرح خيارات صفرية، مشيراً إلى أن القرارات الكبرى لا يمكن اتخاذها من دون رؤية استراتيجية كلية.
    وفي استعادة لخطابات قادة جيوش عربية ضد مسارات التغيير الديمقراطي في بلادهم، قال الشامي إنه "تم ضبط كميات من الأسلحة في طريقها للخرطوم، وسماع أصوات إطلاق رصاص من داخل التجمعات بالقرب من القيادة العامة"، قائلاً إنه سيتم التعامل مع التجمعات بموجب قانون الطوارئ، حتى أنه قال إن هناك مسلحين من دارفور في صفوف المتظاهرين.
    هذا الكلام يدل على وجود انقسام في رأي الجيش، بين قيادة لا تزال تصر على دعم البشير حتى الآن، وبين قاعدة باتت تنحاز إلى جانب المعتصمين، بما يطرح تساؤلات كثيرة غير واضحة عن كيفية تطور الأوضاع في الفترة المقبلة.

    مقابل ذلك، يسعى البشير لجمع أركان النظام حوله، وهو ما برز من خلال ترؤسه اجتماعاً لحزب "المؤتمر الوطني" الحاكم، ليل الإثنين، هو الأول الذي يرأسه منذ إعلانه في فبراير/ شباط الماضي تخليه عن رئاسة الحزب ليكون على مسافة واحدة من الأحزاب، حسب قوله. وأكد المكتب القيادي خلال الاجتماع "دعمه للبشير في خطوات تحقيق الأمن كأولوية في المرحلة المقبلة في ظل وجود مؤامرات داخلية وخارجية".

    لكن التحديات أمام البشير لا تقتصر على الحراك الداخلي، إذ بدأت تتصاعد المواقف الخارجية الداعية للإنصات لصوت الشعب. وفي هذا السياق، قالت دول الترويكا التي تضم بريطانيا والولايات المتحدة والنرويج، في بيان أمس، إن الوقت قد حان لكي تستجيب السلطات السودانية للمطالب الشعبية بطريقة جادة وبمصداقية. وأضافت أن الشعب السوداني يطالب بالانتقال لنظام سياسي شامل يتمتع بشرعية أكبر، وعلى السلطات السودانية الاستجابة وتقديم خطة ذات مصداقية لهذا الانتقال، مشيرة إلى أن الفشل في تحقيق ذلك يحمل مخاطر التسبّب في المزيد من عدم الاستقرار، وتتحمّل القيادة السودانية مسؤولية جسيمة لتجنّب مثل هذه النتيجة. كما دعا الاتحاد الأوروبي، أمس، السلطات السودانية إلى السماح بتنظيم التظاهرات السلمية المطالبة بتنحي النظام. وأشارت "دائرة العمل الخارجي" في الاتحاد الأوروبي إلى أن أعداد الذين خرجوا في الاحتجاجات منذ السبت الماضي "غير مسبوقة". وأضافت "يجب أن تكسب الحكومة ثقة أولئك المحتجين عبر اتخاذ إجراءات ملموسة".









    مزيد من التفاصيل

     

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    الإعلان عن نتائج التحقيق مع النجم المصري "ميدو"... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 19th June 2019 10:40 PM
    استكشاف مخلوقات غريبة تلتهم الحجر وتطرح الرمل! أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 19th June 2019 10:40 PM
    سكرتير مجلس الأمن الروسي يجري محادثات مع نظيره... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 19th June 2019 10:40 PM
    مئات الفنانين والعروض المميزة في مهرجان جرش... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 19th June 2019 10:40 PM
    واشنطن: صفقة "إس 400" ستكون لها عواقب وخيمة على... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 19th June 2019 10:40 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]