سياسات إسرائيل الإقليمية وعلاقاتها الدولية بعد فوز اليمين - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS


    آخر 9 مشاركات
    وفاة الرئيس محمد مرسى أثناء محاكمته
    الكاتـب : حشيش -
    الناس اللي نجحت تعمل submission في كيبك mon...
    الكاتـب : Remon.soliman -
    خطوات الهجرة إلى كندا.....بالفيديو
    الكاتـب : Remon.soliman -
    دعـــــاء يـــــوم الجـمعـــة ... تقبل...
    الكاتـب : kokomen -
    المطاريد ... بداية قوية
    الكاتـب : toota -
    منفذ هجوم المسجدين يؤكد عنصريته بضم أصبعيه...
    الكاتـب : د. يحي الشاعر -
    معلومات مثيرة عن تربية وطعام وأماكن بيع...
    الكاتـب : المستشار الصحفى -
    تدشين قطار سريع يربط بين مكة والمدينة
    الكاتـب : حشيش -
    بداية النهاية؛ هل اقتربت؟
    الكاتـب : مصرية -

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    سياسات إسرائيل الإقليمية وعلاقاتها الدولية بعد فوز اليمين


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 10th April 2019, 01:51 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new سياسات إسرائيل الإقليمية وعلاقاتها الدولية بعد فوز اليمين

    أنا : المستشار الصحفى






    يمثل توجه اليمين إلى الفوز في الانتخابات الإسرائيلية وتشكيل بنيامين نتنياهو حكومته الخامسة أخباراً سيئة للجمهورية الإسلامية في إيران، على اعتبار أن الحكومة المقبلة ستواصل نهج سابقتها القائم على تكثيف عمليات القصف التي تستهدف الوجود العسكري الإيراني.


    فعلى الرغم من أنه يرجّح أن تضم الحكومة المقبلة حزب "يسرائيل بيتنا"، بقيادة وزير الحرب السابق أفيغدور ليبرمان، الذي يرى وجوب تركيز الجهد الحربي ضد حركة "حماس" في قطاع غزة وليس ضد إيران في سورية، إلا أن بقية الأحزاب الدينية واليمينية التي ستشارك في الحكومة العتيدة لا تعارض سلم الأولويات العسكري الذي أملاه نتنياهو.

    ومما يغري نتنياهو بمواصلة العمل عسكرياً ضد إيران في سورية أنه يرى في الساحة السورية الساحة الوحيدة التي بإمكانه فيها استنفاد السياسات التي تعكس أهليته كقائد قادر على اتخاذ قرارات عسكرية. فنتنياهو الذي توجه له انتقادات حادة من قبل المعارضة والإعلام بسبب تردده في شن عمل عسكري ضد قطاع غزة لمنع إطلاق الصواريخ على العمق الإسرائيلي، يجد في الغارات العسكرية في سورية وسيلة لتأكيد حزمه، لا سيما وهو يدرك أن ما تملكه إيران من بنية عسكرية في سورية لا يمكنها من الرد بشكل يمثل تحدياً لإسرائيل.

    في الوقت ذاته، فإن نتنياهو يتعامل على أساس أنه قد حصل على ضوء أخضر روسي لمواصلة استهداف الوجود الإيراني؛ إذ إنه كشف في مقابلة أجرتها معه قناة التلفزة اليمينية "20" أخيراً أنه عندما أبلغ الرئيس الروسي فلادمير بوتين نيته استهداف الوجود الإيراني في سورية، فإن هذا لم يؤد إلى تفجر خلاف بين تل أبيب وموسكو، بل أسهم في النهاية في تكريس صداقة شخصية بينهما، أدت إلى استنفار موسكو لمساعدة إسرائيل في تحقيق بعض مصالحها، كما عكست ذلك "الجهود الهائلة" التي بذلها الجيش الروسي في البحث والعثور على جثة الجندي الإسرائيلي زخاريا باومل.

    إلى جانب ذلك، فإن نتنياهو ما زال يرى في البرنامج النووي الإيراني مصدر التهديد الوجودي الوحيد على إسرائيل، وهو ما سيدفعه إلى مواصلة استثمار إمكانات استخبارية وطاقات سياسية دبلوماسية لمواجهة هذا البرنامج.

    ويتضح أن إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، تمثل شريكاً مثالياً لنتنياهو في هذه المواجهة، إذ إن هذه الإدارة تتبنى كل السياسات الهادفة إلى محاولة إجبار إيران على قبول التفاوض على اتفاق جديد، بدل الاتفاق، الذي تم التوصل إليه عام 2015 بين طهران والقوى العظمى، والذي انسحبت منه إدارة ترامب، ومحاولة تضمين الاتفاق الجديد قيوداً على الترسانة الصاروخية الإيرانية. ويراهن نتنياهو على دور العقوبات الاقتصادية غير المسبوقة التي فرضتها إدارة ترامب في دفع طهران للتراجع عن موقفها الحالي.

    وفي ما يتعلق بالتعامل مع "حزب الله" في لبنان، فإنه على الرغم من أن إسرائيل تحت حكم نتنياهو تنظر بخطورة كبيرة إلى المعلومات الاستخبارية التي تدعي أنها حصلت عليها وتؤكد أن إيران شرعت بالفعل في بناء مصانع لإنتاج الصواريخ ذات دقة إصابة عالية لصالح "حزب الله"، إلا أن فرص أن تقدم الحكومة القادمة على شن عمل عسكري ضد بنى "حزب الله" في لبنان متدنية جداً. فهناك إجماع في إسرائيل على أن اندلاع حرب مع "حزب الله" سيؤثر بشكل غير مسبوق على الجبهة الداخلية. فبغض النظر عن مستوى الأذى الذي يمكن أن تلحقه آلة الحرب الإسرائيلية بـ"حزب الله" أو مؤسسات الدولة اللبنانية، فإن حجم الأضرار التي تتوقعها محافل التقدير الاستراتيجي في تل أبيب من جراء الصواريخ التي سيطلقها الحزب تجعل تل أبيب تتجنب بشكل واضح خيار شن عمل عسكري.

    وفي المقابل، فإن حكومة نتنياهو ستواصل التركيز على آليتي عمل أساسيتين في التعامل مع حزب الله، وهما مواصلة تجنيد إدارة الرئيس دونالد ترامب في فرض مزيد من العقوبات على الحزب، إلى جانب العمل على إقناع مزيد من الدول باقتفاء أثر بريطانيا والإعلان عن حزب الله تشكيلاً إرهابياً. إلى جانب ذلك، فإن تل أبيب ستعمل على تكثيف الضغوط على الحكومة اللبنانية بواسطة نقل الرسائل التحذيرية عبر مسؤولين أميركيين وأوروبيين.

    في الوقت ذاته، سيواصل نتنياهو سعيه لتعزيز العلاقات مع بعض نظم الحكم العربية، بهدف تكريس بعض مظاهر الشراكات، التي باتت تربط حكومة اليمين المتطرف وبعض هذه الأنظمة، على قاعدة مواجهة تحديات مشتركة.

    فعلى سبيل المثال يبدي نتنياهو اهتماماً كبيراً باستنفار نظم الحكم الخليجية، لا سيما في السعودية، للعمل على إنجاح العقوبات الأميركية على إيران، لا سيما عبر ضبط سياسات إنتاج النفط لكي يتم تقليص حاجة دول العالم للنفط الإيراني.

    ويراهن نتنياهو على دور العلاقة مع نظم الحكم العربية في توفير بيئة تسمح بنجاح سياساته تجاه القضية الفلسطينية.

    لكن فرص نجاح نتنياهو في إنجاز الهدف الأخير محدودة إلى حد كبير، إذ إن السياسات التي ستتبناها حكومته المقبلة تحت ضغط شركائه في اليمين ستحرج أنظمة الحكم العربية وستقلص من قدرتها على تسويغ أي مظهر من مظاهر التطبيع مع تل أبيب.



    من ناحية ثانية، فإن العلاقة مع إدارة ترامب ستظلّ المرتكز الأساس في علاقات إسرائيل الدولية في ظل حكومة نتنياهو الخامسة، على اعتبار أن الإدارة توظف حضورها في المحافل الدولية لخدمة سياسات ومواقف حكومة اليمين المتطرف.

    إلى جانب ذلك، ستواصل حكومة نتنياهو المقبلة محاولة تعزيز العلاقات مع نخب اليمين المتطرف، التي صعدت للحكم في أوروبا وأميركا اللاتينية. كما أنها ستستفيد من ميل الدول العربية للتطبيع في إقناع مزيد من الدول الأفريقية بتدشين علاقات دبلوماسية معها وتسويغ التعاون الثنائي في مختلف المجالات.









    مزيد من التفاصيل

     

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    إيران تعزي بوفاة محمد مرسي.. وأماني: السعودية... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 5 18th June 2019 06:52 PM
    "تعويضات للمتضررين".. أول تحرك حكومي بعد أزمة... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 4 18th June 2019 06:40 PM
    "الري": اتخاذ الإجراءات القانونية ضد المتعدين على... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 4 18th June 2019 06:40 PM
    محافظ القاهرة: لابد من رؤية مشتركة لمواجهة... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 4 18th June 2019 06:40 PM
    الزراعة: إحالة 6 مسئولين بالإصلاح الزراعي إلى... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 4 18th June 2019 06:40 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]