الزواوي بغورة.. في "الليبرالية الجديدة مضمونها وحدودها" - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    (الكاتـب : Ehab Salem ) (آخر مشاركة : NazeeH)
    نصيب مصر من حقل ظهر صفر%
    (الكاتـب : حشيش ) (آخر مشاركة : اسلام عبده)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    الزواوي بغورة.. في "الليبرالية الجديدة مضمونها وحدودها"


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 25th April 2019, 03:11 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new الزواوي بغورة.. في "الليبرالية الجديدة مضمونها وحدودها"

    أنا : المستشار الصحفى





    يُلقي الباحث والمترجم المغربي الزواوي بغورة محاضرة في "منصة الفن المعاصر/ كاب" عند السابعة والنصف من مساء الإثنين، 29 من الشهر الجاري، يناقش خلالها "الليبرالية الجديدة مضمونها وحدودها".

    وإن كان مصطلح الليبرالية الجديدة ارتبط دائماً باقتصاديات السوق الحرة التي تتضمّن سياسات مرتبطة بالتجارة الحرّة والخصخصة وخفض الأسعار وتخفيض حجم الحكومة وأسواق العمل المرنة. فقد زاد ارتباطه في العقدين الأخيرين، بسياسات التقشف ومحاولات خفض العجز في الميزانية، التي عادة ما تجري عن طريق خفض الإنفاق الحكومي على البرامج الاجتماعية. كما بات يستخدمه منتقدو اقتصاديات السوق الحر، كما لو أنه يعبر عن شرور العولمة وزيادة عدم المساواة في الاقتصاديات الرأسمالية الحديثة.

    هناك أمثلة كثيرة على تطبيق اقتصاديات السوق الحر من القرن العشرين وحتى يومنا؛ وربما يكون من أشهرها، حين تبنّت تشيلي في أواخر سبعينيات القرن الماضي في ظلّ الديكتاتورية العسكرية للجنرال بينوشيه سياسات السوق الحر، بما في ذلك الخصخصة وإلغاء القيود التنظيمية وتقليل تدخل الحكومة في المعاشات التقاعدية والصحة والتعليم.

    كما تعتبر سياسات ريغان في أميركا وتاتشر في بريطانيا خلال الثمانينات من القرن الماضي بمثابة أساس جديد لليبرالية لأنها سعت إلى خصخصة الصناعات المملوكة للدولة وتخفيض ضرائب الدخل وتقليل التنظيم الحكومي. رغم ذلك، في الممارسة العملية، بقي التدخّل الحكومي المكثف في الاقتصاد.

    وبعد انهيار الاتحاد السوفياتي، شهد الاقتصاد الروسي على نطاق واسع تحرير الأسعار والخصخصة. كان برنامج الخصخصة مثيراً للجدل حيث أصبح البعض أثرياء بين عشية وضحاها.

    وخلال أزمة الديون اليونانية، طالب مسؤولو الاتحاد الأوروبي اليونان بتبني إصلاحات مختلفة استجابة لـ "خطة الإنقاذ". تركّز هذه الإصلاحات على التوحيد المالي، بما في ذلك إصلاحات الضرائب والإنفاق ويمكن وصفها بالليبرالية الجديدة. وهي تشمل أيضاً إصلاحات مثل إصلاح الإدارة العامة وإصلاحات "صديقة للأعمال".

    يجادل النقاد بأن الدعوة إلى استخدام اقتصاديات السوق الحرة في مجالات مثل الصحة والتعليم في غير محله لأنها بطبيعتها خدمات عامة لا تخضع لنفس دافع الربح. أيضاً، يتجاهل السوق الحرة العوامل الخارجية للصحة والتعليم، كما أن اعتماد نهج السوق الحر يمكن أن يؤدي إلى اتساع نطاق عدم المساواة ونقص توفير مؤسسة مهمة للاستثمار طويل الأجل في الاقتصاد.

    ساهمت السياسة النيوليبرالية في اتساع عدم المساواة بين الثروة والدخل في العالم، وأمكن للشركات ذات القوة الاحتكارية زيادة فائض المنتج على حساب المستهلكين، وعملت على الحد من نمو الأجور، من جهة أخرى ساهم نمو التدفقات المالية في زيادة عدم الاستقرار المالي، الذي تسبّب في صدمة اقتصادية واسعة شهدها العالم عام 2007.







    مزيد من التفاصيل

     

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    سكارليت جوهانسون الممثلة الأعلى أجراً في 2019 صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 24th August 2019 10:01 AM
    صفقات الرافال الفرنسية...تباينات في المقاتلات... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 24th August 2019 10:01 AM
    صعوبات تهدد صادرات محصول التمر التونسي صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 24th August 2019 10:01 AM
    مصادر أمنية إسرائيلية: حلف نتنياهو - ترامب يضرّ... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 24th August 2019 10:01 AM
    "شكل الأمواج المتحركة".. تفاعلات الصوت... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 24th August 2019 10:01 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]