آخر أعياد سيناء! - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


datessea.com.sa

BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    آخر أعياد سيناء!


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 28th April 2019, 04:51 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new آخر أعياد سيناء!

    أنا : المستشار الصحفى





    تحتفل مصر في 25 إبريل/ نيسان من كل عام بعيد تحرير سيناء من الاحتلال الإسرائيلي، ورفع العلم المصري عليها في نفس اليوم من عام 1982. وبقيت "طابا" رهن التحكيم الدولي حتى استردتها مصر عام 1989.

    وفضلاً عن كون هذا اليوم عطلة رسمية في مصر، فإن فعاليات الاحتفال به تتضمن تقديم التهنئة والشكر للقوات المسلحة المصرية، وإقامة احتفال رسمي كبير يحضره رئيس الجمهورية ويقوم بإلقاء كلمة بهذا الصدد. كما يتضمن ذلك الاحتفال العديد من الفقرات الغنائية والفنية بهذه المناسبة، ولعل من أشهر الأغاني الوطنية المرتبطة بهذه المناسبة ما غنته المطربة الراحلة "شادية" في أول احتفال بعيد تحرير سيناء عام 1982 بعنوان "مصر اليوم في عيد"، ومن كلمات هذه الأغنية أكثرها ارتباطاً بوجدان الشعب المصري "سينا رجعت كاملة لينا".

    فهل حقاً عادت سيناء كاملة للسيادة المصرية؟


    هناك العديد من الحقائق التي تثبت تناقص السيادة المصرية على سيناء منذ الإعلان الرسمي عن قيام "دولة إسرائيل" في 14 من مايو/ أيار عام 1948، إذ قامت قوات إسرائيلية في 10 مارس/ آذار عام 1949 بالاستيلاء على قرية "أم الرشراش" المصرية ورفعت عليها علم إسرائيل وأطلق عليها لاحقا اسم "إيلات".

    ورغم تناسي البعض لمصرية "أم الرشراش" إلا أنها بقيت حية في وجدان المصريين والكثير من السياسيين والخبراء العسكريين والاستراتيجيين. ومن هؤلاء الرئيس السابق محمد حسني مبارك الذي صرح عام 1997 أن أم الرشراش مصرية.

    كما صرح مستشاره للشؤون السياسية "أسامة الباز" أن مصر سوف تلجأ إلى استخدام ذات الأساليب التي حررت بها طابا لاستعادة أم الرشراش. فضلا عن وثائق بريطانية أعلنت عام 2000 تؤكد تنازل الرئيس السابق جمال عبد الناصر عنها لإسرائيل، وهو نفس الأمر الذي أكده قائد قوات حرس الحدود اللواء أركان حرب "أحمد إبراهيم محمد إبراهيم" في يوم السادس من أكتوبر/ تشرين الأول عام 2013، حين أكد مصرية أم الرشراش وبرر التنازل عنها لكونها المنفذ الوحيد لإسرائيل على البحر الأحمر.


    وفي 24 إبريل/ نيسان عام 2011، نشرت صحيفة اليوم السابع مقالا للكاتبة هناء أبو العز أشارت فيه إلى قيام عدد من القوى السياسية والمدنية بتكوين جبهة لاستعادة أم الرشراش، إلا أنه - وفقاً للمقال - تم التعتيم على الأمر وسط تهديدات من أمن الدولة. وفي عام 2012 اعتصمت الجبهة بميدان التحرير في الذكرى الثالثة والستين لاحتلال أم الرشراش، كما أثار البرلماني صابر أبو الفتوح نفس القضية بمجلس الشعب.

    كذلك تمثل انتقاص السيادة المصرية على سيناء أيضا في اتفاقية السلام المصرية الإسرائيلية والمعروفة باسم "كامب ديفيد" عام 1979، إذ تنص المادة الرابعة منها على محدودية التسليح المصري في سيناء وعلى تولي قوات تابعة للأمم المتحدة مهمة التأمين فيها. وكذلك على عدم سحب هذه القوات إلا بموافقة مجلس الأمن، بما في ذلك التصويت الإيجابي للأعضاء الخمسة الدائمين بالمجلس، وذلك ما لم يتفق الطرفان على خلاف ذلك. وبذلك فلم تكن سيناء تحت السيادة المصرية المدعاة منذ توقيع تلك الاتفاقية.

    وازداد الأمر سوءا، وتناقصت السيادة المصرية على سيناء وخليج العقبة عقب الانقلاب العسكري عام 2013، ففي إطار سعيه لاكتساب شرعية خارجية تنازل نظام الانقلاب بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي عن جزيرتي تيران وصنافير المصريتين للسعودية. الأمر الذي وثقته محكمة القضاء الإداري في حكمها التاريخي بمصرية الجزيرتين وببطلان اتفاقية ترسيم الحدود مع السعودية.

    أما الداخل السيناوي فقد ناله الكثير من الدمار من جانب قوات نظام الانقلاب العسكري من ناحية، ومن الجيش الإسرائيلي من ناحية أخرى. وقد اعترف السيسي في لقائه مع قناة "سي بي سي" الأميركية أن إسرائيل تقوم بهجمات عسكرية في سيناء بموافقة النظام في مصر. كما قام نظام الانقلاب بتدمير جزء كبير من سيناء وتهجير أهلها مستخدماً ذريعة محاربة الإرهاب، في حين أن واقع الحال يدل على رغبة النظام في تمهيد الأرض لإتمام "صفقة القرن" التي يدعمها بشدة كما صرح السيسي في أثناء أحد لقاءاته بالرئيس الأميركي دونالد ترامب. تلك الصفقة التي تتنازل فيها مصر عن جزء كبير من سيناء لإقامة دولة فلسطينية.

    وهكذا يمكن القول إن سيناء لم تكن أبدا تحت السيادة المصرية الخالصة منذ قيام "دولة إسرائيل"، وإن نظام الحكم العسكري لمصر منذ 1952 حتى الآن قد أبقاها ظهيراً استراتيجياً مفيداً لإسرائيل، وحرمها من أي تنمية حقيقية تذكر. وبقراءة مجريات الأمور وتحليل تطوراتها ومع اقتراب إتمام صفقة القرن، فإن الاحتفال بعيد تحرير سيناء 2019 قد يكون الأخير من نوعه إذا ما تمت تلك الصفقة.







    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : آخر أعياد سيناء!     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     



     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    سعر البيع الرسمي للنفط العماني ينخفض 19.8 دولار... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 31st March 2020 10:50 AM
    دراسة: كورونا ساهم في تدني قيمة انتقالات اللاعبين... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 31st March 2020 10:50 AM
    اضطراب الأسواق العالمية: بورصات متفاوتة وعملات... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 31st March 2020 10:50 AM
    آن هاثواي تجسد دور صحافية أميركية شغوفة بتربية... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 31st March 2020 10:50 AM
    "فلسفة الدين في فكر أركون": إنهاء التعالي... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 31st March 2020 10:50 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]