مسؤولون غربيون: سعود القحطاني لا يحاكم مع المتهمين بقتل خاشقجي في السعودية - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    مسؤولون غربيون: سعود القحطاني لا يحاكم مع المتهمين بقتل خاشقجي في السعودية


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 28th April 2019, 04:51 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new مسؤولون غربيون: سعود القحطاني لا يحاكم مع المتهمين بقتل خاشقجي في السعودية

    أنا : المستشار الصحفى




    ارتبط اسم نائب رئيس الاستخبارات السعودية السابق أحمد العسيري، والمستشار سعود القحطاني، بقضية مقتل الصحافي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول، لكن بينما يحاكم الأول بصفته "قائد" العملية أمام محكمة سعودية، يلفّ الغموض مصير الثاني، الذي لم يظهر في جلسات المحاكمة، بحسب مصادر عدّة.
    وذكر الادّعاء العام السعودي أنّ العسيري أشرف على عملية قتل الصحافي في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، وأنّه تلقّى تعليمات من القحطاني الذي كان ناشطاً بشكل كبير في الإعلام.

    وينتمي الرجلان إلى الدائرة الضيقة المحيطة بولي العهد السعودي محمد بن سلمان، وقد أعفيا من منصبيهما على خلفية جريمة قتل خاشقجي، إلا أن العسيري وحده حضر جلسات المحاكمة الخمس التي بدأت في يناير/ كانون الثاني، وفقاً لأربعة مسؤولين غربيين.

    وقال أحد المسؤولين الذين تحدثّوا لوكالة "فرانس برس"، شرط عدم الكشف عن هوياتهم: "القحطاني ليس واحداً من المتهمين الـ11 الذين تجرى محاكمتهم"، وأضاف "ماذا يعني غيابه؟ هل يريد السعوديون حمايته، أم ستتمّ معاقبته بشكل منفرد؟ لا أحد يعلم".

    وفي نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، اتّهم المدعي العام 11 شخصاً بعملية القتل، من دون أن يسميهم، مطالباً بالإعدام لخمسة منهم، وبسجن الآخرين.

    ويُسمح لدبلوماسيين يمثّلون الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة (بريطانيا وفرنسا والصين وروسيا والولايات المتحدة)، بالإضافة إلى تركيا، بحضور جلسات المحاكمة التي تعتمد فيها اللغة العربية فقط، وذلك بصفة مراقبين.

    ولا يحق لهؤلاء إحضار مترجمين معهم، ويتمّ إبلاغهم بجلسات المحاكمة قبل وقت قصير من انعقادها، بحسب المصادر ذاتها.

    وحضر واحدة من الجلسات على الأقل ممثل عن عائلة خاشقجي، التي نفت في وقت سابق من الشهر الحالي أن تكون قد توصّلت إلى تسوية مالية مع الحكومة السعودية.

    وذكر المسؤولون الذين تحدّثت إليهم "فرانس برس" أن ماهر المطرب، المسؤول السابق في جهاز الاستخبارات، والذي كان يرافق ولي العهد في رحلاته الخارجية، هو واحد من المتهمين الـ11.

    وقد ورد اسم المطرب على لائحتي عقوبات أميركيتين عرّفتا عنه بأنّه يعمل تحت إمرة القحطاني.

    وبين المتهمين الذين تجرى محاكمتهم أيضاً خبير الأدلة الجنائية صلاح الطبيقي، والعضو في الحرس الملكي فهد البلوي.

    وللمتهمين الحقّ بالاستعانة بالدفاع. ودافع عدد منهم عن أنفسهم بالقول إنّهم كانوا ينفّذون أوامر العسيري الذي وصفوه بأنّه "قائد" مجموعة عملية القتل، بحسب المسؤولين الغربيين.

    ولم تردّ وزارة الإعلام السعودية على طلب الوكالة التعليق على الموضوع، كما تعذّر التحدّث إلى المحامين.

    أين القحطاني؟

    وبحسب المسؤولين الغربيين، فإن العسيري لا يواجه عقوبة الإعدام.

    وورد اسم العسيري الذي يعتقد أنه كان على علاقة عمل وثيقة بالاستخبارات الأميركية، واسم القحطاني، في لائحتي العقوبات اللتين أصدرتهما واشنطن بحق مشتبه بتورطهم في قضية الصحافي الذي كان يكتب مقالات رأي في صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية ينتقد فيها سياسات ولي العهد.

    ووفقاً لمكتب المدّعي العام السعودي، فإن القحطاني المعروف بأسلوبه الهجومي على وسائل التواصل الاجتماعي، التقى بالمجموعة قبل سفرها إلى تركيا بهدف مشاركتها بمعلومات متّصلة بالمهمة.

    رغم ذلك، يلفّ الغموض مصير القحطاني، الذي لم يحضر جلسات المحكمة.

    ويقول سعوديون إن المستشار السابق لا يزال يتمتّع بالقدرة على التأثير بعيداً عن الأضواء، بينما يشير آخرون إلى أنه فضّل الابتعاد إلى حين اضمحلال ردود الفعل الغاضبة في العواصم الكبرى.

    وفي وقت سابق من العام الحالي، كتب الصحافي في "واشنطن بوست" ديفيد إينياتيوس أن ولي العهد لا يزال يستشير القحطاني في مسائل معينة، مستنداً إلى مصادر سعودية وأميركية.

    وأوضح الصحافي "القحطاني يتولّى العديد من الملفات"، مضيفاً "فكرة الانقطاع عنه بشكل تام أمر غير واقعي".

    غياب الشفافية

    ومن هذا المنطلق، حثّ وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ولي العهد على إنهاء علاقته بالقحطاني، حسبما أفاد مسؤولان غربيان "فرانس برس".


    وكانت وكالة الاستخبارات الأميركية قد رجّحت أن يكون محمد بن سلمان، الحاكم الفعلي في المملكة، هو من أصدر الأمر بتنفيذ عملية القتل. لكن السلطات السعودية نفت بشدة أي دور لولي العهد في الجريمة، وانتقدت في الجلسات المغلقة مع المسؤولين الغربيين السلطات التركية لفشلها في وقف عملية قتل الصحافي، وفقاً للمصادر الغربية.

    ولا تزال أنقرة تطالب الرياض بشكل متواصل بالكشف عن مكان وجود جثة خاشقجي التي تمّ تقطيعها، بحسب تقاريرهم، ولم يتمّ العثور عليها بعد.

    وفي آذار/ مارس الماضي، انتقدت أنييس كالامار، المقرّرة الأمميّة الخاصّة المعنيّة بحالات الإعدام التعسفي أو خارج نطاق القضاء التي تقود تحقيقا مستقلاً في الجريمة، غياب الشفافية في إجراءات المحاكمة، مطالبة بجعلها علنية.

    وقالت "ستكون (السعودية) مخطئة بشكل كبير إذا اعتقدت أنّ هذه الإجراءات، كما تجري حالياً، سترضي المجتمع الدوليّ".

    وليست هناك مدّة محددة للمحاكمة التي تجرى بعيداً عن الأضواء.

    وطالبت سبع منظمات حقوقية في الشهر الحالي بريطانيا وفرنسا والولايات المتحدة بنشر تقارير عن جلسات المحاكمة، معتبرة أن "المحاكمة السرية لقتلة خاشقجي قد تبرّئ مسؤولين في أعلى مستويات الحكم السعودي".


    (فرانس برس)








    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    كورونا يعيد الاحتجاجات المعيشية إلى شوارع تونس صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 06:22 AM
    غلاء الوقود في مناطق الحوثيين رغم تهاوي أسعار... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 06:22 AM
    الأردن يتحرك لوقف نزيف اقتصاده: تعديلات بالموازنة صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 06:22 AM
    كورونا والنفط يضغطان على الاقتصاد الجزائري صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 06:22 AM
    #خرجوا_سيد_احنا_اخواته يتصدر... ويفضح سجون #السيسي صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 06:22 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]