تقرير: الإسلام واجب التقدير أما الإسلاموية فيجب هزيمتها - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    تقرير: الإسلام واجب التقدير أما الإسلاموية فيجب هزيمتها


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 29th April 2019, 11:34 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    Lightbulb تقرير: الإسلام واجب التقدير أما الإسلاموية فيجب هزيمتها

    أنا : المستشار الصحفى





    التقرير: 2019 تحديات في مكافحة التطرف
    الناشر: مؤسسة توني بلير للتحولات الدولية
    تحرير: البروفيسور بريس هوفمان
    عدد الصفحات 68 صفحة
    تاريخ النشر 2019
    مكان النشر: موقع المؤسسة
    على الرابط:
    file:///C:/Users/maha/Desktop/2019_challenges_in_counter_extremism.pdf

    مع تواتر عدد من الهجمات الإرهابية في أوروبا، وتعدد مراكز الإحصاء وقواعد البيانات الراصدة لهذه الأعمال، تعددت وجهات النظر في تفسير هذه الظاهرة، وتجاوز التعاطي مع هذه الظاهرة حدود البحث العلمي وتقديم إفادات وتوصيات لفائدة صناع القرار السياسي المحليين، إلى محاولة تحويل هذا الموضوع إلى صناعة بحثية استثمارية، تعرض توصياتها على صناع القرار السياسي في العالم، وتحاول أن تبرز مقاربتها ووجه القوة فيها.

    ضمن هذا السياق، يمكن أن ندرج هذا التقرير، الذي هو عبارة عن سلسلة مساهمات بحثية نشرها معهد توني بلير للتحولات الدولية مؤخرا (في سنة 2019) بمشاركة عدد من الباحثين المتخصصين في دراسة الإرهاب، وفي مقدمتهم بريس هوفمان الخبير الدولي في دراسة الإرهاب، وأين أشيسون الذي باشر الحوار مع المتطرفين في السجون البريطانية لدفعهم نحو المراجعات، فضلا عن باحثين آخرين لهم مساهمات معروفة في مقاربة الظاهرة الإرهابية.





    والتقرير يجمع سبع مساهمات نوعية، تم توطئتها بمقدمة جامعة لمؤسس المعهد رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير، إذ قدم بريس هوفامان في أول بحث ضمن هذا التقرير مقاربته لمواجهة التطرف الذي يمثل التهديد الأبرز لسنة 2019 في العالم، فيما ركزت مساهمة جون جينكيز على قضية الإيديولوجيا المحركة للدافع الإرهابي، وعرض أين أشيسون تجربته في الحوار مع المتطرفين داخل السجون البريطانية محذرا من الدور الخطير الذي يضطلع به المتطرفون لنشر التطرف داخل السجن، مقدما مداخل ومفاتيح لمعالجة هذه الظاهرة.

    أما مساهمة جامي بارتليت، فانطلقت من تشخيص واقع التطرف على الشبكة العنكبوتية، وخارطته، والمخاطر التي يشكلها، معتبرة أن سنة 2019 هي سنة التطرف على الانترنت بامتياز، مقدمة مقاربات لمواجهة هذه الظاهرة التي اكتسحت الفضاء الأزرق.

    مساهمة فرح بانديث، ركزت على ضرورة الاستماع الثقافي، معتبرة ذلك بوابة لتقوية منظومة يقظة الأمن القومي، فيما تناول كيم كراجين خارطة المتطرفين، منتقدا الأطروحة القديمة التي تقصر كثافتهم عل مناطق الصراع وبؤر التوتر من المناطق الهشة، مبينا فشل المدن في مواجه التطرف والعنف، أما البروفيسور جيث كلوسون، فقد قدم مساهمة سعى من خلالها أن يفكك العلاقة بين التطرف والجريمة، محاولا الاشتغال على مقاربة ورؤى لتعطيل هذه العلاقة.

    استثمار ضخم في مواجهة نتائج الإيديولوجيا الصانعة للتطرف وفشل في تغييرها

    على الرغم من تعدد المساهمات في هذا التقرير، إلا أن الفكرة المركزية التي تجمعها، أن المشكلة الأخطر ليست في الإرهاب، وإنما في الإيديولوجيا الصانعة له، إذ أعمال الإرهاب ـ حسب مركز توني بلير ـ ما هي في المحصلة سوى مخرجات لهذه الإيديولوجيا، ولا يمكن بحال هزم الإرهاب، ما لم يتم هزم هذه الإيديولوجيا.

    يعتبر التقرير أن التطرف القائم على فهم مشوه للإسلام وتحويل المعتقد الإسلامي إلى إيديولوجيا سياسية شمولية، يظل هو التهديد الأكبر للأمن في العالم، وقد ذكر التقرير بالجهد الذي قام به سنة 2007، إذ أكد في نتائجه، مثله في ذلك مثل العديد من مراكز الرصد الدولية الخاصة بالإرهاب، على أن الإٍهاب المرتبط بهذه الإيديولوجيا، مس 60 دولة عبر العالم سنة 2017، وأن سنة 2018 و2019 لن تكونا مختلفتين عن سابقتهما.

    يوضح التقرير أن القضية المركزية التي اشتغل عليها معهد توني بلير للتحولات الدولية، هي استحالة هزم العنف والتطرف ما لم يتم هزم الإيديولوجيا الثاوية خلفه، ويذكر بهذا الخصوص حجم الإنفاق المكلف الذي تم استثماره في الإجراءات الأمنية لمكافحة التطرف، إذ أنفقت الدول بلايين الدولارات لحماية نفسها من الأعمال الإرهابية، كما اضطرت الحكومات للالتزام بالقيام بعمل عسكري ضد هذه الجماعات التي ترتكب الإرهاب في كل مكان في العالم، مؤكدا بهذا الخصوص أن هذه التدابير لا يمكن أن تحل المشكلة، ما لم يتم القضاء على الأفكار التي تقود الناس إلى العنف، وتصوغ عقلية مضللة خطيرة، تستبيح تنفيذ الإعمال الإرهابية، كما ولو كانت تقوم بتنفيذ إرادة الله.





    لا يتردد معهد توني بلير في انتقاد سياسات مكافحة الإرهاب، وكونها تنفق أموالا ضخمة من أجل مواجهة عواقب الأفكار الإرهابية، دون بذل جهد مماثل في تغيير العقليات، فيعتبر أن العالم اليوم في أمس الحاجة إلى فهم عميق وأفضل لجذور التطرف من أجل القضاء عليه بفعالية ونجاعة، وأن ذلك يتطلب تتبع ورصد كيف نشأت هذه الإيديولوجيا السامة، وكيف تدرس ويتم نشرها خاصة عبر الانترنت، ودور مناهج وبرامج التعليم في تدريس هذه الرؤية المنغلقة عن العالم؟ وما موقع الدين في ذلك؟ وما السبيل لتطوير قيم السلام والتعايش في عصر العولمة، حيث يختلط الناس أكثر من أي وقت مضى مخترقين حدود الإيمان والثقافة الثقافة.

    جذور التطرف غير مرتبطة بالإسلام وإنما بإيديولوجيا الإسلاميين

    حاولت هذه السلسة أن تثبت أن جذور التطرف لا تعود لقرون عديدة، يمكن مدها لنشأة الإسلام، بل تستمد أصولها من النصف الثاني من القرن الماضي أو قبل ذلك بقليل. ويرى التقرير أن هذه الإيديولوجيا، وإن كانت تستمد تأويلها المتطرف من الدين، إلا أن فهمها المشوه للدين لا علاقة له بالإسلام التاريخي التقليدي، وأن الغرب يخطئ حينما يعتقد بأن جذور الظاهرة الإرهابية مرتبطة بأحداث الحادي عشر من أيلول (سبتمبر) 2001، وأن جذور الظاهرة في الحقيقة يمتد لسنوات عديدة قبل ذلك، في القرن العشرين.



    أصبحت ظاهرة التطرف والعنف والإرهاب، ظاهرة معترفا بكونها تشكل التهديد الأكبر في العالم اليوم

    وسعيا منه في تأصيل هذه الجذور، يحاول التقرير أن يلتمس البدايات الأولى للتطرف، مع الثورة الإيرانية، وكيف أثارت رد فعل العالم السني، وأيضا مع نشأة جماعة الإخوان المسلمين، إذ يرى أن هذه البدايات هي التي تعين في اكتشاف سردية هيمنة الدين على المشهد السياسي، وتحوله مع هذه التيارات، إلى إيديولوجيا سياسية شمولية منتجة للتطرف.

    كما يحاول التقرير قراءة تطور هذه الإيديولوجيا من خلال الإحالة على الحرب في أفغانستان والعراق، ثم اندلاع الربيع العربي بعد ذلك، وما تلا ذلك من اضطرابات خطيرة في كل من اليمن وسوريا وليبيا، إذ أصبحت ظاهرة التطرف والعنف والإرهاب، ظاهرة معترفا بكونها تشكل التهديد الأكبر في العالم اليوم، وأن هذا التحدي لا يقتصر على الشرق الأوسط، وإنما يمتد إلى الجنوب الشرقي عرض آسيا، كما يعرض إلى ذلك بتفصيل البروفيسور بريس هوفمان في بحثه التمهيدي، ويؤكد في خلاصاته أن الإجراءات والتدابير الأمنية لمكافحة الإرهاب حيوية، ولكنها ليست كافية، وأنه كما حدث في الحرب الباردة حين تحولت المعركة من الجانب العسكري إلى هزم الأفكار الشيوعية، فإن الأفضل هو التركيز على هزم إيديولوجيا التطرف، وأن ذلك هو العامل الحاسم لتحقيق النصر عليها على المدى الطويل، وأن الفشل في هزم التطرف، يرجع، كما قرر ذلك جون كينز في مساهمته، إلى الفشل في مواجهة إيديولوجيته التي تحمل نظرة عالمية ناصعة وشمولية مروعة تمثل تهديدا للنظام الدولي وللدولة القطرية، وأن الحاجة تستدعي من الحكومات ـ كما أكدت ذلك فرح بانديكث ـ إلى فهم الاتجاهات الثقافية للمجتمعات المتأثرة بأفكار التطرف، وأن ذلك هو المدخل الضروري لمكافحتها.


    ظاهرة التطرف التي تهدد أوروبا ومختلف بقاع العالم، تتميز بحضور كثيف على شبكة الانترنت،
    أما رئيس البحوث في معهد توني بلير، الدكتورة إيمان البدوي، فترى أنه يتعين تجديد النقاش حول المنطقة الرمادية الصعبة التي توجد بين الهوية والاغتراب الثقافي وبين التطرف، وأن التقدميين يجب عليهم ألا يخجلوا من السياسة التي تجمع بين تدابير الاندماج والتطرف.

    ولئن ظاهرة التطرف التي تهدد أوروبا ومختلف بقاع العالم، تتميز بحضور كثيف على شبكة الانترنت، فإن مساهمة جيمي بارتليت، ترى أنه مع أفضل إرادة في العالم، فإن القتال ضد طوفان التطرف عبر الإنترنت لن يكون كافياً، وأن الحكومات وصناع القرار السياسي مدعوون لاستخدام كل أداة في متناولهم للتصدي لهذه الإيديولوجيا، بما في ذلك الذكاء الاصطناعي والتقنيات الجديدة.





    أما إيان أتشيسون، الذي قاد تجربة الحوار والمراجعات من خلال الحوار مع المتطرفين في السجون البريطانية، فقد أكد في بحثه أنه في الوقت الذي تتزايد فيه الضغوط على النظام، فقد أصبحت السجون حاضنات للتطرف، وأن الواقع المروع الذي تمثله هذه الظاهرة تتطلب القيام بالمزيد من العمل.


    محاربة التطرف والأخطاء القاتلة

    لقد سبق لمرصد التطرف العالمي التابع للمعهد أن أظهر في بياناته أن هذا العنف لا يقتصر على مناطق الصراع، وأن 64 جماعة من الجماعات الإسلامية المتطرفة في العالم تعمل خارج بؤر التوتر، وكما يبرز البروفيسور جيتيت كلاوسن، فإن الشبكات الفردية، سواء على الانترنت أو خارجه، مع عبور الإسلاميين للقارات، هي من بين أكبر المشكلات التي يواجهها صانعو السياسة، إذ يمثل المتطرفون تهديدا للأمن العالمي، وزعزعة للاستقرار، أينما كان مقامهم، بما في ذلك صلاتهم بعالم الجريمة، وكما يلاحظ الدكتور كيم كارجين في بحثه ، فإن الأطروحة التقليدية التي تربط المتطرفين بمناطق الصراع والتوتر تحتاج لمراجعة، فهم اليوم يوجدون، ليس فقط في المناطق الهشة، وإنما يوجدون على وجه التحديد في المناطق الحضرية. مما يستدعي التفكير في استراتيجيات جديدة لمواجهة هذه التحديات.


    العنف لا يقتصر على مناطق الصراع، وأن 64 جماعة من الجماعات الإسلامية المتطرفة في العالم تعمل خارج بؤر التوتر،
    وفي سياق تركيزه على قضية هزيمة الإيديولوجيا المتطرفة، يلفت التقرير إلى عطبين أساسيين يمكن أن يربكا أي استراتيجية فعالة لمكافحة التطرف والإرهاب:

    الأول: وهو ما يقوم به اليمين المتطرف من شيطنة الإسلام، ومحاولة إلصاقه التطرف بهذا الدين كما ولو كان جوهرا ثابتا فيه، ويعتبر مركز توني بلير أن هذا الفهم الخاطئ يقود إلى التعصب، وتزيد خطورته أكثر حينما يرتبط بموضوع الهجرة، إذ يتغذى اليمين المتطرف بكثير من الخطابات الشعبوية الخطيرة التي تنتشر في جميع أنحاء العالم الغربي.





    الثاني: وهو يرتبط بأطياف من اليسار، الذين يتقاسمون مع الإسلاميين هجومهم على السياسة الغربية ومناصرتهم للعدالة الاجتماعية، ويطرحون إمكانية التحالف معهم. ويرى المركز أن هذا الجزء من اليسار، يساهم من حيث لا يدري في إضفاء شرعية على تحويل الإسلام إلى إيديولوجيا سياسية شمولية، وأن ذلك يؤدي إلى خلق نوع من التحيز ضد أولئك الذين لا يتقاسمون هذا الإيمان، ممن يحملون الاعتقاد الديني التقليدي.

    ويرى التقرير أن كلا المقاربتين خاطئتين، وأنه بدلا من ذلك، فينبغي الدعوة إلى رؤية تقدر التعايش وتعمل بشكل حاسم ضد العنف والتطرف، وأيضا ضد الإيديولوجيا التي تولده، وأنه لا بد من الفصل بين الإسلام والإسلاموية، فالدين الإسلامي ـ حسب مركز توني بلير ـ واجب التقدير والاحترام، أما الإسلاموية فهي ما ينبغي هزمه والانتصار عليه.





    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    إيران ترحب بتدشين أوروبا قناة "إينستكس": مقدمة... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 09:30 AM
    جدل بالعراق بعد إعادة طرح اسم الكاظمي بديلاً عن... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 09:30 AM
    "إن شاء الله" لـ جيلبير سينويه: الجزء الثالث بعد... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 09:30 AM
    بريطانيا: شبكات التواصل تحارب مع الحكومة مؤامرات... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 09:30 AM
    ساعي بريد بريطاني يبتكر طريقة لتخفيف العزل: لا... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 6th April 2020 09:30 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]