التعليم في الحضارة الإسلامية بعيون الجاحظ وابن خلدون - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    هُنا .. سأتنفَّس قليلاً ..
    (الكاتـب : نانا ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)
    عزة..النفس..
    (الكاتـب : محمد جادالله محمد ) (آخر مشاركة : قمر الاصيل)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    التعليم في الحضارة الإسلامية بعيون الجاحظ وابن خلدون


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 7th May 2019, 10:53 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    Lightbulb التعليم في الحضارة الإسلامية بعيون الجاحظ وابن خلدون

    أنا : المستشار الصحفى





    الكتاب: العلم والتعليم بين التراث والحضارة
    المؤلف: عبدالحسن حسن الخلف
    الناشر: المؤسسة العربية للدراسات والنشر
    سنة الإصدار: 2018

    "لولا الكتب المدونة والأخبار المخلدة والحكم المخطوطة، التي تحصن الحساب وغير الحساب، لبطل أكثر العلم، ولغلب سلطان النسيان سلطان الذكر، ولما كان للناس مفزع إلى موضع استذكار، ولو تم ذلك لحرمنا أكثر النفع".

    كلمات الجاحظ هذه في كتابه "الحيوان" تقول الكثير عن أهمية ووظيفة التدوين في زمانه، لكنها تصح كذلك في كل زمان ومكان، إذ لم تعرف أي من المجتمعات البشرية تقدما معتبرا من دون اهتمام قوي بعلوم وآداب الأمم السابقة والبناء عليها والإضافة أليها، ومستودع كل ذلك كان دائما الكتب والمشتغلين بوضعها وحفظها ونقلها.



    الكتب مستودع للحكمة والعبر والتراث، تتواصل عبرها الأجيال والأمم المتعاقبة

    اختار الباحث والأكاديمي العراقي الدكتور عبد الحسن حسن الخلف عصر الجاحظ، باعتباره "عصر الحضارة العربية"، نقطة مركزية يدور حولها موضوع كتابه "العلم والتعليم بين التراث والحضارة"، واختار مقولات الجاحظ وآراءه في هذا السياق كمسبار يكشف به عن ظروف التأليف والكتابة وأدواتهما، وأحوال المتعلمين والعلماء، والنظرة الاجتماعية السائدة تجاه هذا النشاط المعرفي، مقارنا كل ذلك بما نعرفه جميعا من شؤون الحياة العلمية في مجتمعاتنا العربية المعاصرة. وكتمهيد لذلك يبدأ الخلف مؤلفه بالحديث عن الكتابة وأدواتها في العصر الجاهلي، ثم في العصر العباسي وفي عصر الجاحظ على وجه الخصوص، لتتوزع فصول الكتاب الخمسة بعد ذلك على عناوين تعرض لرؤية الجاحظ للمعلمين والمتعلمين والطرق التعليمية، وآرائه في فضائل الكتب وفوائدها المادية والمعنوية، بالإضافة إلى عنوان خاص يتناول موضوع التربية والتعليم في مقدمة ابن خلدون، يرى الكاتب أن الباحثين لم يولوه العناية والاهتمام كما فعلوا مع بقية موضوعات المقدمة.

    في فضائل الكتب

    حظيت الكتب في العصر العباسي بمكانة كريمة رفيعة، حيث جعلها الجاحظ في طرف مقابل للمعلم، فأعطاها وظيفته بل وفضلها عليه، فالكتاب كما يقول "هو المعلم الذي إن افتقرت إليه لم يخفرك، وإن قطعت عنه المادة ـ يقصد الأجر ـ لم يقطع عنك الفائدة". ويروي أحد معاصري الجاحظ أنه ما دخل إليه إلا رآه ينظر في كتاب، أو يقلب كتبا، أو ينفضها. والكتب إلى ذلك تشحذ العقل "وتداويه، وتصلحه وتهذبه، وتنفي الخبيث عنه"، وتتعدى فضيلتها العلمية ذلك إلى الفائدة النفسية والأخلاقية لما فيها من إمتاع فني وأدبي، وقدرة على إعمار الصدر بكل جميل ونفيس.

    وفي فضيلتها الاجتماعية يرى الجاحظ أن الكتب مستودع للحكمة والعبر والتراث، تتواصل عبرها الأجيال والأمم المتعاقبة فيقول: "لا أعلم إنتاجا في حداثة سنه وقرب ميلاده، ورخص ثمنه وإمكان وجوده، يجمع من التدابير العجيبة، والعلوم الغريبة، ومن آثار العقول الصحيحة ومحمود الأذهان اللطيفة، ومن الحكم الرفيعة والمذاهب القديمة والتجارب الحكيمة، ومن الأخبار عن القرون الماضية والبلاد النازحة والأمثال السائرة والأمم البائدة ما يجمعه كتاب".


    الكتب صارت سلعة تباع وتشترى، وتدر رزقا على المؤلفين والناسخين والمتعاملين بها وبأدواتها
    يسهب الجاحظ في سرد فضائل الكتاب الاجتماعية، وهو ما يفسره الدكتور الخلف بالحال المزرية التي وصلت إليها أمور الدولة في المرحلة الأخيرة من حياته، الأمر الذي دفعه للانصراف إلى قراءة الكتب أكثر، هربا من الفساد والاضطراب السائد، "فألف فيها أكبر كتبة: الحيوان، والبيان والتبيين، واللذين هما مصدرين لتفكيره التربوي والعلمي". يقول الجاحظ في الكتاب مرة أخرى: "هو الجليس الذي لا يطريك، والصديق الذي لا يغريك، والرفيق الذي لا يملك،.. والصاحب الذي لا يريد استخراج ما عندك بالملق ولا يعاملك بالمكر، ولا يخدعك بالنفاق ولا يحتال بك بالكذب".

    نشاط علمي لافت

    ويشدد الجاحظ على أهمية العلم والتعليم في ازدهار الدول وتحقيق أي تطور حضاري، لكنه يرى أن ذلك منوط بأمور أساسية كالاستقرار السياسي، والحرية الفكرية، وقوة الحركة العلمية ذاتها المرتبطة بنشاط العلماء، وهمة الدارسين، وهي أمور مترابطة يدعم أحدها الآخر، وتتفاعل بها ومعها أنشطة اجتماعية واقتصادية مختلفة، أبرزها مجالس الدرس، وأساليب الكتابة والتأليف، وصناعة الكتب واستنساخها.

    يقول الخلف: "نلاحظ في أقوال الجاحظ عن تأليف كتبه والقراء في عصره أنهم كانوا يستفتون الكتب ويقرؤونها على العلماء، ويكتبونها بخطوطهم، ويتدارسونها بينهم، ويروونها لغيرهم، ما يعني رواج هيمنة الاستنساخ والوراقة، ووجود مكتبات يطالع فيها القراء، وانتشار الكتابة والخط، والاختلاف إلى أماكن الدراسة، وكثرة المؤلفين والرواة، وهذه الجوانب كلها مرتبطة بالكتاب ومترابطة مع موضوع (المكتبات)... الكتب صارت سلعة تباع وتشترى، وتدر رزقا على المؤلفين والناسخين والمتعاملين بها وبأدواتها".

    مطبعة الأمير المعزول

    ويبدو أن عصر الجاحظ عرف وظيفة الناشر التي نعرفها في أيامنا هذه، وإن كانت أحيانا قد تجلت في إطار مختلف مرتبط بالسعي للحفاظ على المكانة الاجتماعية والهيبة، فأورد الخلف ما سجله الجاحظ من ملاحظات عند دخوله على إسحق بن سليمان عندما كان أميرا ثم بعد عزله، حيث قال" لقد دخلت على إسحق.. في إمرته فرأيت السماطين والرجال مثولا كأن على رؤوسهم الطير، ورأيت فرشته وبزته، ثم دخلت عليه وهو معزول، وإذا هو في بيت كتبه وحواليه الأسفاط والرقوق والقماطر والدفاتر والمساطر والمحابر، فما رأيته قط أفخم ولا أنبل، ولا أهيب ولا أجزل منه في ذلك اليوم لأنه جمع مع المهابة المحبة، ومع الفخامة الحلاوة ومع السؤدد الحكمة".

    يعلق الخلف: "لم يكن الأمير المعزول عالما، ولكنه يستطيع أن يشتهر بأدوات العلم وهي الكتب، لأن طوره الأول وفر له أسباب ذلك من مال وشهرة، فنهض بمشروع أشبه ما يكون بالمطبعة في عصرنا".

    ويلفت الباحث الخلف إلى أن الجاحظ كان من أوائل الداعين في زمانه للاعتناء بالكتب وتأسيس المكتبات، وذلك عبر تدوينها واستنساخها، والحرص على جمعها وشرائها واقتنائها، ودراستها والبحث المتأني فيها، وكذلك صيانتها وحفظها من التلف. وقد استخدم في تدوين كتبه أجود أنواع الورق وهو الصيني، والأحدث في الظهور وهو الخراساني، ودعا إلى استخدامهما، "وكان يحسد معاصره إبراهيم بن الهندي على (المغالاة بالورق النقي الأبيض وعلى تخير الحبر الأسود المشرق البراق)، لأن هذه المواصفات تنطبق على أرقى ما وصلت إليه الكتابة وأدواتها في عصرهما، مما يجعل الكتب أنيقة في مظهرها وأوضح للعين في قراءتها، وأصبر على عوادي الزمن في تغير كتابتها".

    القرآن الكريم أصل التعليم

    في الفصل الأخير من كتابه يتحدث الخلف عن القسم السادس من "المقدمة" التي عرض فيها ابن خلدون للظواهر التربوية والعلوم وأصنافها والتعليم وطرقه، منطلقا من إدراكه لأهمية هذه الموضوعات، هو الذي عاش "بعد عهد ازدهرت فيه الثقافة العربية والإسلامية، واختلط المسلمون بأقوام أخرى واطلعوا على ثقافات أجنبية، وتوسعت البلاد الإسلامية في المغرب والأندلس والشرق الإسلامي".



    وقد لاحظ ابن خلدون أن حاجات الناس تختلف باختلاف كل مرحلة حضارية ومعها تختلف أنواع العلوم والمعارف التي تخاطب عقولهم ونفوسهم، و"التفت ابن خلدون إلى الأمصار الإسلامية في عهده يتفحص المستوى التعليمي وطرق التدريس فيها على وفق مستواها الحضاري". لكنه مع ذلك يؤكد على أن أصل التعليم فيها كلها كان القرآن الكريم، وأسباب ذلك دينية وحضارية وتربوية. فبدون شك أن تدريس القرآن كان يهدف إلى ترسيخ الإيمان في قلوب الصغار من المتعلمين، وهو بعد ذلك أساس تقوم عليه كل العلوم الدينية، وفيه من دروس البيان واللغة والحكمة ما يثري ملكات المتعلم الأدبية والعقلية.



    من المذاهب الجميلة والطرق الواجبة في التعليم ألا يخلط على المتعلم علمان معا، فإنه حينئذ قل أن يظفر بواحد منهما

    ويفصل ابن خلدون في طرق أهل المغرب في تدريس القرآن ومدى اختلافها عن طرق أهل المشرق، لكنه يتحدث أيضا عن "اختلاف العلماء في طرق التدريس، وأهميتها في التحصيل العلمي، وفرق بين الطرق الرديئة والطرق الجيدة، ووضع مساوئ ومحاسن كل منهما"، مشيرا إلى أن طرائق التدريس لا تختلف باختلاف المعلمين فقط، بل وباختلاف المتعلمين حسب أعمارهم ومستوياتهم الفكرية وتفاوت مواهبهم، وطبيعة المادة العلمية. وله في هذا الباب ملاحظات كثيرة منها قوله: "من المذاهب الجميلة والطرق الواجبة في التعليم ألا يخلط على المتعلم علمان معا، فإنه حينئذ قل أن يظفر بواحد منهما" بسبب تشتت الذهن وتشعب المعلومات، وقوله أيضا: "إن تلقين العلوم للمتعلمين إنما يكون مفيدا إذا كان على التدرج شيئا فشيئا وقليلا قليلا"، وحرصه على تذكير المعلم بمراعاة الحالة النفسية للمتعلم المبتدئ واستعداده وقابليته لتلقي العلم، محذرا من إرهاقه والقسوة عليه.

    وفي التأليف ومناهج التعليم يشير ابن خلدون إلى أن الحضارة الإسلامية في مراحلها الأولى اقتصرت حركة التعليم فيها على دراسة القرآن الكريم والحديث النبوي الشريف والشعر العربي القديم، ومرد ذلك، بالإضافة إلى الأسباب الدينية والتربوية، بساطة وحداثة المجتمعات الإسلامية المدنية، لكن هذه الحال تغيرت مع توسع الدولة الإسلامية وتطور شؤونها، رافقه انفتاح على علوم ومعارف شتى ولّدت حركة ترجمة وتأليف ضخمة.

    ويذكر ابن خلدون "أن الناس حصروا مقاصد التأليف في سبعة ينبغي اعتمادها وإلغاء ما سواها، وهي: استنباط العلم وتفهم أبوابه وفصوله وتتبع مسائله، وإيصالها إلى الآخرين لتعم الفائدة، أو توضيح ما استغلق على الأفهام منها، أو تصحيح أغلاط وأخطاء المتقدمين فيها، أو إكمال ما نقص من مسائل في أحد فنونها أو ترتيب المسائل في أبوابها، أو جمع مسائل علم كانت مفرقة في أبواب من علوم أخرى، ثم تلخيص ما كان مطولا مسهبا من أمهات فنونها، وذلك بالاختصار والإيجاز وحذف المتكرر مع الحذر من حذف الضروري". وهي أهداف للتأليف ما زالت صالحة حتى اليوم وإن كانت تعدت ذلك في زماننا إلى ما هو أكثر اتساعا وتنوعا، وهو أمر طبيعي يفرضه قانون تطور المجتمعات وتعقد مكوناتها وحاجاتها.





    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    متين أرديتي: معجم في حبّ إسطنبول صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 5 20th May 2022 10:12 AM
    وفاة الملحّن اليوناني فانغيليس صاحب موسيقى فيلم... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 5 20th May 2022 10:12 AM
    بايدن يصل إلى كوريا الجنوبية في مستهل جولته... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 5 20th May 2022 10:12 AM
    الفيلم التونسي "قدحة" يفوز بجائزة مهرجان القدس... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 5 20th May 2022 10:12 AM
    ماسك ينفي التحرّش جنسياً بمضيفة على متن طائرة خاصة صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 5 20th May 2022 10:12 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]