نحو ولاية دينية على مكة والمدينة - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 9 مشاركات
    مات كافر - ملعون أبو الفقر!
    الكاتـب : حشيش -
    الخطوط البريطانية توقف رحلاتها للقاهرة
    الكاتـب : حشيش -
    إلعبي يا ألعاب
    الكاتـب : حشيش -
    إيران تحتجز ناقلة نفط بريطانية وطاقمها
    الكاتـب : حشيش -
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    الكاتـب : Ehab Salem -
    دعـــــاء يـــــوم الجـمعـــة ... تقبل...
    الكاتـب : kokomen -
    يابلاش - الجنسية المصرية بـ 10 ألاف دولار!
    الكاتـب : حشيش -
    ماذا تفعل لو نسيت مفتاح السيارة بداخلها؟
    الكاتـب : حشيش -
    الجاسوس... الياهو بن شاؤول كوهين يهودي من...
    الكاتـب : د. يحي الشاعر -

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    نحو ولاية دينية على مكة والمدينة


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 10th May 2019, 03:12 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new نحو ولاية دينية على مكة والمدينة

    أنا : المستشار الصحفى







    عاد موضوع حق المسلمين في زيارة الحرمين الشريفين، في مكة المكرمة والمدينة المنورة، ليطرح من جديد، خصوصاً مع استمرار إصرار السلطات السعودية على تسييس الشعائر الدينية، وتحديدا الحج والعمرة، والاعتداء على حرية وصول المسلمين إلى المشاعر المقدسة، بناء على الجنسيات التي يتحدرون منها، أو المواقف السياسية التي يتبنونها، أو تتبناها أنظمة دولهم. ومن نافلة القول إن الكعبة المشرفة والمسجد النبوي الشريف هما أقدس مقدسات المسلمين، وإليهما تهوي أفئدتهم، وبهما تتعلق قلوبهم، وهما ملك للمسلمين كافة بأمر قرآني ونبويٍّ صريح، ولا يُقبل أبدا أن تتحكّم رذائل السياسة بطهر المكانين والعبادة فيهما. الأمر جلل في هذا السياق، فكأنه لا يكفينا اختطاف إسرائيل المقدّس الثالث في الإسلام وقبلته الأولى، المسجد الأقصى المبارك، ومنع غالب أهل فلسطين والمسلمين من زيارته والتعبد فيه، فكان أن أضافت السعودية عنتا آخر على هذه الأمة، أو بعضها، بمنعهم من زيارة قبلتهم ومسجد نبيهم! وحتى نكون واضحين منذ البداية، ليس النقد هنا منصبا على الإجراءات التنظيمية للزائرين ونسبهم وأعدادهم، وهي الأمور المفهومة، بقدر ما أن النقد منصبٌّ على التعامل مع الحرمين الشريفين رهينتين، وابتزاز مسلمي العالم بهما، ليخضعوا لسياسات المملكة الجائرة، ويرضوا بها إن أرادوا أن يتعبدوا فيهما.
    منذ رمضان، عام 2017، يمنع المعتمرون والحجاج القطريون من أداء شعائرهم الدينية، وها هو رمضان ثالث يحل، وبعده حج ثالث، ولا تزال السلطات السعودية سادرة في غيها، تضع العراقيل أمامهم، وأمام المقيمين الآخرين في دولة قطر من المسلمين، لا لشيء إلا للضغط على قطر، كي تتنازل عن سيادتها لصالح تحالف مدنس بين عواصم عربية أربع، الرياض وأبوظبي والقاهرة والمنامة، لا تريد خيرا بأمة العرب ولا بالمسلمين. ليس هذا فحسب، فالمملكة جعلت من الحج والعمرة أداتي مكافأة وعقاب، فعندما غضبت على ماليزيا، العام الماضي، خفضت نسبة حجاجها. وقبل ذلك عَوَّقَت حج الإيرانيين غير مرة. وعندما تريد أن تتمسّح لجهة ما تَفْتَحُ لها أبواب الكعبة المشرفة أو قبر الرسول الأعظم، حتى وإن كان الفقه الذي كانت تتبنّاه سابقا، يرى فيهم مبتدعة ضالين، وذلك كما في حالة القيادي في الحشد الشعبي الشيعي العراقي، سامي المسعودي، ورئيس جمهورية الشيشان، الصوفي، رمضان قديروف. هذا تعسّف بغيضٌ، وغير مقبول، من السلطات السعودية، بل إنه ليس من حقها، ولا يجوز لها أصلا أن تقوم بذلك، فالحرمان الشريفان أمانة عندها، لا ملكية تابعة لها. هي مخوّلة، فحسب، بالرعاية والوفادة والتنظيم والقيام بشؤونهما، وهذا شرفٌ عظيم لها، تفعله مقابل أجر باهظ، ولكنها لا تملك بحال حق الولاية عليهما. "أَجَعَلْتُمْ سِقَايَةَ الْحَاجِّ وَعِمَارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ كَمَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَجَاهَدَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لَا يَسْتَوُونَ عِندَ اللَّهِ" (التوبة: 19).
    على مدى عقود طويلة من السيطرة السعودية على الحرمين الشريفين، حرمنا، نحن المسلمين من حق التعبد فيهما، بمذاهبنا المعتبرة، ومارست السلطات هناك تدميرا ممنهجا لآثارنا الإسلامية منذ زمن الرسول عليه الصلاة والسلام، والتي حافظ عليها الصحابة الكرام، والدول الإسلامية المتعاقبة، حتى سقوط الدولة العثمانية. ثمَّ كان أن ابتلينا بفقه شوفيني، يرى في كل أثر إسلامي بدعةً ينبغي مسحها، في حين جعل من تقديس الحاكم، والتبرّك بآثاره، والترافع عن الكبائر التي يرتكبها أصلا في الدين راسخاً! لقد أخطأنا جميعا بالسكوت طويلا عن الجرائم التي ارتكبتها المملكة بحق مقدساتنا وآثار نبينا وصحبه الكرام، كما أننا أخطأنا بسكوتنا على فقهٍ جعل من كلمة الحاكم فوق حكم الشرع، إذا ما تناقضا. أي بدعةٍ أكبر من هذا؟ واليوم نحن ندفع ثمن صمتنا، بل قل تواطؤنا ذاك. لقد وصل الحال أن يمنع المعتمرون والحجاج من تأدية شعائرهم بناء على اعتبارات سياسية، على الرغم من الوعيد الرباني لمن يفعل ذلك: "وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ" (البقرة: 217). أبعد من ذلك، لم تتورّع السلطات السعودية عن خطف حجاج ومعتمرين، كما جرى مع حجاج ليبيين قبل بضعة أعوام، في مخالفةٍ صريحةٍ للأمر الرباني الصريح: "وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا" (آل عمران: 97).
    ما سبق لا يعدو أن يكون غيضا من فيض. لقد خانت المملكة أمانتها ومسؤوليتها في رعاية الحرمين الشريفين، ولم يعد بالإمكان السكوت على هذا أكثر من ذلك. ولأن مكة المكرمة والمدينة المنورة والقدس الشريف مدن خاصة مقدسة في الإسلام، فإنه ينبغي أن يكون لها وضع خاص، لا من ناحية القداسة فحسب، بل وحتى من ناحية الإشراف والتنظيم. القدس مدينة محتلة، والحل فيها لا يكون إلا بتحريرها. أما مكة والمدينة، وهما البقعتان الأقدس إسلاميا، فإنهما تحت سيطرة دولة عربية إسلامية فشلت في رعايتهما، وَتَعَسَّفَت على حق المسلمين فيهما. ومن ثمَّ، آن الأوان للبحث في صيغ إشراف إسلامي مشترك على الحرمين الشريفين، وتنظيم السياحة الدينية إليهما بالعدل، وبناء على أسس وقواعد مضبوطة، بعيدا عن اعتبارات السياسة وقيودها، والمذاهب وضيق أفقها. هذا الإشراف أو التنظيم للحج والعمرة، أو السياحة الدينية بعمومها، لا يعني سيادةً على الأرض، فهذه تبقى للسعودية، وإنما الحديث هنا عن ولايةٍ دينيةٍ في المدينتين الأقدس. ونحن إن كنا رفضنا ولاية دينية في القدس، فذلك لأننا لا نقبل أن تكون السيادة لدولة الاحتلال الصهيوني، ولكن الحال في السعودية مختلف، فمسألة شرعية النظام تعود للشعب هناك، وليس لنا. أما الحق الديني في مكة والمدينة فهذا لكل أمة الإسلام، وكفانا ما جرى من أضرارٍ إلى اليوم.
    لقد تاقت قلوبنا إلى الحرمين الشريفين، ونريد أن نزورهما آمنين مطمئنين، لا نخشى على أنفسنا غدر حاكم متعسّف، ولا خيانة فقيه يدّعي الورع، ولا سفاهة أناسٍ يظنون الوطنية شوفينية عنصرية.








    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : نحو ولاية دينية على مكة والمدينة     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    إيران تفرج عن ناقلة نفط جزائرية بعد احتجازها أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 20th July 2019 06:11 PM
    بطلب من طهران.. الرياض تنقل إيرانيا إلى سلطنة عمان أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 20th July 2019 06:11 PM
    الحرس الثوري ينشر فيديو احتجاز ناقلة النفط... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 20th July 2019 06:11 PM
    بعد نهاية أمم أفريقيا.. "مناوشة" بين قائد منتخب... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 20th July 2019 06:01 PM
    لحظة احتجاز ناقلة النفط البريطانية من قبل الحرس... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 20th July 2019 06:01 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]