ما بعد الثورة: هل تحررت صحافة السودان؟ - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    (الكاتـب : Ehab Salem ) (آخر مشاركة : gogty)
    نصيب مصر من حقل ظهر صفر%
    (الكاتـب : حشيش ) (آخر مشاركة : اسلام عبده)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    ما بعد الثورة: هل تحررت صحافة السودان؟


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 14th May 2019, 10:11 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new ما بعد الثورة: هل تحررت صحافة السودان؟

    أنا : المستشار الصحفى




    لعلّ الانفتاح وحريّة التغطية والكتابة هي من أبرز مكتسبات الصحافيين السودانيين إزاء الثورة الشعبية التي أطاحت بنظام عمر البشير. لكن، وبينما يؤكد عاملون في المجال أنّ الرقابة تبددت ويبشّرون بريادتها وحياديتها ووعيها مستقبلاً، يشير آخرون إلى انتشار نوعٍ جديد من الرقابة واستمرار من لهم علاقة بالنظام السابق في العمل الصحافي، ولا يتفاءلون بمستقبل القطاع.


    بعد حرمانها من الكتابة بقرار أمني من نظام الرئيس المعزول، عمر البشير، عاودت الصحافية السودانية، سهير عبد الرحيم، كتابة زاويتها اليومية في صحيفة "الانتباه"، مؤكدةً أنّها "تحررت مع بقية الكتاب والصحافيين من كل قيود الماضي التي كبّلهم بها النظام".
    تقول عبد الرحيم لـ"العربي الجديد" إنّالمناخ الصحافي تغيّر كلياً بعد نجاح الثورة في السودان. فليس هناك رقابة قبْلية (كانت السلطات الأمنية في عهد البشير تحدد ما يُنشر في الصحف وتحجب صحفاً عن الصدور بسبب محتوى صفحاتها) ولا رقابة ذاتية، بدليل أنّه لم يُحجب لها حتى الآن، حسب قولها، أي مادة كتبتها، ولم يجرِ تعديل أو تغيير على أي حرف كتبته، أو حتى إضافةً كما كان يحدث في السابق.
    توضح الصحافية أنّه في الماضي كانت هناك خطوط حمراء تضعها الأجهزة الأمنية بحيث لا يستطيع أي كاتب الاقتراب منها، وهي تشمل موضوعات وشخصيات حكومية وفي الحزب الحاكم، مؤكدةً أن تلك الخطوط "تلاشت تماماً بعد الثورة"، مدلّلة على ذلك بأنها كتبت حتى عن رئيس المجلس العسكري الانتقالي، عبد الفتاح البرهان، تحت عنوان "موش كدا يا برهان". وترى سهير عبد الرحيم أنّ الصحافة السودانيّة ستكون خلال المرحلة المقبلة على قدر التحدّيات، خصوصاً أنّ الأقلام الصحافية لها درجة عالية من الوعي الوطني وتدرك كذلك مسؤوليتها في ظلّ مؤامراتٍ داخليّة وخارجيّة على البلاد وعلى الثورة تحديداً، معتبرةً أن الإعلام ككلّ سيكون شريكاً جوهرياً في التنوير الذي تحتاجه الثورة والبلاد.



    لكن الصحافي أحمد يوسف التاي، الذي عمل من قبل رئيساً لتحرير صحيفة "الصيحة" لا يوافقها الرأي. إذ يقول لـ"العربي الجديد" إنّه غير متفائل لأيّ دور يمكن أن تلعبه الصحافة في المرحلة المقبلة لأن القائمين عليها غير قادرين، حسب تقديره، على تجاوز الحواجز النفسيّة التي خلّفها النظام السابق من خلال ممارسته للرقابة القبلية على الصحف ومصادرتها ومحاصرتها إعلانياً، ومنع كتاب الرأي من الكتابة، فضلاً عن الاستدعاءات والاعتقالات بواسطة الأجهزة الأمنية.
    ويضيف التاي عاملاً آخر يحول دون قيام الصحافة بدورها في تقديم المعلومات والحقائق ومراقبة السلطات والكشف عن مواقع الدولة العميقة، وهو عامل استمرار هيمنة أشخاص لهم علاقة بالنظام السابق بشكل أو بآخر. ويُبيّن أنّ تلك الهيمنة لها أثرها الواضح "حتى ما ينشر تشعر أنه يتم فقط تماهياً مع الوضع الجديد وليس قناعةً من الناشرين أو رؤساء التحرير الذين لديهم مصالح مع النظام القديم، ولديهم إحساس أنه موجود وسيعود في أي لحظة"، مشيرا إلى أنّ "الصحف لا تزال تتردد في نشر ملفات فساد النظام السابق وتتردد حتى في نشر حوارات مهمة وذات صلة بالواقع". كما يرى أنّ المطلوب من الصحافة الآن هو "القيام بدورها المهني لعكس نبض الجماهير وممارسة الضغوط على القوى السياسية للعمل على تصفية مؤسسات النظام السابق ومحاكمة رموزه، كشروط ضرورية لإكمال الثورة".

    من جانبه، يرى مراسل وكالة "الأناضول"، بهرام عبد المنعم، أنّ ما حدث بعد الثورة للعمل الصحافي هو "قفزة كبيرة في الحريات الصحافية"، مضيفاً في حديث لـ"العربي الجديد" أنّ "السلطات البائدة قامت بسحب ترخيص عمله منذ يناير/ كانون الثاني الماضي، ولم تسمح له رسمياً بالعمل إلا بعد سقوط النظام".
    ويقول إنّه "في الماضي لم يسمح لمراسلي القنوات الفضائية بالخروج بكاميرا لتصوير ما يدور من احتجاجات في الشارع، ولم يسمح لهم باستضافة من يشاؤون، إذ يمنعون من الحديث مع شخصيات معارضة بصورة صارخة بحسب ما كانت تصنفهم السلطات الأمنية في عهد البشير". ويؤكد عبد المنعم أنّ "مراسلي وكالات الأنباء والصحف أو القنوات الفضائية يجدون حريةً واسعةً في الحركة وفي العمل ككلّ هذه الأيام، وفي اختيار المواضيع، ولا شيء يمنعهم من فعل شيء إلا القانون"، بحسب تعبيره. ويشير إلى أنّ "إحصاءات توزيع الصحف السودانية ارتفعت بنسبة كبيرة لأن الصحافة باتت حرة تماماً وتمارس عملها بمهنية عالية جداً"، متوقعاً أن تجتاز الصحافة السودانية كلّ التحديات وتصبح الصحف السودانية من كبريات صحف الإقليم.





    لكنّ الكاتب الصحافي، محمد عثمان إبراهيم، يلفت إلى "ظهور نوع جديد من الرقابة بعد الثورة"، ويقول إنّ مظهره الأول هو "الترهيب للحصول على المساندة، والتقريع للعقاب على مواقف سابقة".
    ويضيف إبراهيم لـ"العربي الجديد" أنّ "هذا النوع من الترهيب يجد سوقاً رائجة هذه الأيام بوجود تكتل ضخم من الناس، وهم ليسوا من القراء التقليديين للصحف، في حالة تفرّغ تام للنشاط السياسي. وبالتالي فهم يتناوبون على قراءة الصحيفة الواحدة ويصنعون موقفاً جماعياً (قطيعياً) إزاء محتوياتها لا يعتمد على التلقي والتمحيص الفردي المعتاد، ما يجعل سطوة هؤلاء الترهيبيين أكبر"، ويشير إلى "محاولة العديد من الصحف والصحافيين والكتاب، الذين كانوا محسوبين على النظام السابق، التخلص من مواقفهم القديمة التي باتوا يشعرون بالخزي منها والظهور بمظهر جديد يضمن لهم الاستمرار بعد تركيب قناع ثوري جديد".
    ويقول إبراهيم إنّ "المرحلة المقبلة تحتاج إلى قانون جديد للصحافة ونقابة مهنية جديدة وصحف جديدة، باستثناء عدد محدود من الصحف التي يديرها ناشروها برساميل محدودة. فإنّ أغلب الصحف مرتبطة بشكل مباشر بالنظام السابق وأجهزته الأمنية وحزبه الذي كان حاكماً، لا يمكن لتلك الصحف الإستمرار بذلك المنهج". ويرى أنّ الصحف تحتاج كذلك لفتح التنافس ورفع الأجور بحيث تستوعب أصحاب القدرات الأرفع من الفرق الصحافية الحالية التي تعمل بموجب نظام تعبئة الفراغ وهو الفراغ الناتج عن هجران الأفضل.

    من جهته، يؤكد الصحافي محمد البشاري أنّ "ممارسة الصحافة قبل الثورة تختلف تماماً بعد الثورة حيث الحريات الواسعة"، مشيراً في حديث لـ"العربي الجديد" إلى أنّه "بعد سقوط النظام البائد بات بإمكان الصحافيين تقديم تغطية محايدة ومستقلة، حتى المعلومات الخاصة بالفساد باتت تنشر". ويضيف "بينما كنا في الماضي نحصل عليها لكن يصعب نشرها بقرار من رؤساء التحرير أحياناً أو بقرار الأجهزة الأمنية أحياناً أخرى". ويشير البشاري إلى أنّ "أخبار المعارضة وحتى الحركات المسلحة صارت تتصدر المشهد الصحافي، بينما في الماضي كانت خطوطاً حمراء ممنوعا الاقتراب منها أو حتى تصويرها".






    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : ما بعد الثورة: هل تحررت صحافة السودان؟     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    كيف يواجه الآباء استخدام الأطفال المفرط للهواتف... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 22nd August 2019 04:27 AM
    الفضيحة الجنسية التي هزت الهند في العصر الفيكتوري أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 22nd August 2019 04:27 AM
    هل السجائر الالكترونية الخالية من النيكوتين غير... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 22nd August 2019 04:02 AM
    كراسنودار الروسي يتعرض لهزيمة ثقيلة في دوري... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 3 22nd August 2019 03:44 AM
    ماذا خلف تأييد ترامب لعودة روسيا إلى G8؟ أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 3 22nd August 2019 03:44 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]