نقل السفارة الأميركية: أدوات السلطة الفلسطينية للمواجهة بلا فعالية - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 9 مشاركات
    مشكلة مع سفاري
    الكاتـب : Matrix -
    الخطوط البريطانية توقف رحلاتها للقاهرة
    الكاتـب : حشيش -
    إيران تحتجز ناقلة نفط بريطانية وطاقمها
    الكاتـب : حشيش -
    مات كافر - ملعون أبو الفقر!
    الكاتـب : حشيش -
    إلعبي يا ألعاب
    الكاتـب : حشيش -
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    الكاتـب : Ehab Salem -
    دعـــــاء يـــــوم الجـمعـــة ... تقبل...
    الكاتـب : kokomen -
    يابلاش - الجنسية المصرية بـ 10 ألاف دولار!
    الكاتـب : حشيش -
    ماذا تفعل لو نسيت مفتاح السيارة بداخلها؟
    الكاتـب : حشيش -

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    نقل السفارة الأميركية: أدوات السلطة الفلسطينية للمواجهة بلا فعالية


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 14th May 2019, 10:11 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new نقل السفارة الأميركية: أدوات السلطة الفلسطينية للمواجهة بلا فعالية

    أنا : المستشار الصحفى






    بعد عام على نقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة، يحتفل الاحتلال الإسرائيلي بما يعتبره "إنجازاً" تحقق بدعم أميركي غير مسبوق في ظل إدارة دونالد ترامب. في المقابل، تتكرر الإدانات الفلسطينية للقرار، لكنها تصدر مثقلة بالانقسام الداخلي وتراجع الدعم العربي واستشراء الضغوط الاقتصادية من قبل الاحتلال والسياسية من قبل الولايات المتحدة، التي تحاول فرض خطة الإملاءات لتصفية القضية الفلسطينية المعروفة إعلامياً بـ"صفقة القرن"، وسط تساؤلات حول مدى قدرة السلطة الفلسطينية على التأثير أو التغيير في المشهد القائم والموقف الأميركي الذي يزداد انحيازاً للاحتلال، ومدى نجاعة الأدوات التي تستخدمها، لا سيما في ظل استمرار رهانها على الحراك الدبلوماسي الدولي، على الرغم من إقرارها بأن الولايات المتحدة ومن خلفها إسرائيل عمدت إلى خطوات غير مسبوقة في خطورتها، تتمثل في تجاوز حل الدولتين ومحاولة تصفية قضايا الحل النهائي (اللاجئين، وحق العودة، والمستوطنات والقدس والدولة والحدود) واستبدال مرجعيات الصراع السياسي بمرجعيات الصراع الديني.

    وترى أوساط سياسية تحدثت لـ"العربي الجديد"، أن الوضع الفلسطيني يمر بأسوأ مراحله، إذ تسود حالة من الترقب والانتظار على المستوى الرسمي، الذي واجه نقل السفارة وقبلها الاعتراف الأميركي بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل بتحركات دبلوماسية إقليمية ودولية، وسط إقليم غارق في نزاعاته ومشاكله الداخلية، وحالة الاستقطاب والتحالفات العربية التي أصبحت إسرائيل جزءاً منها ضد إيران، وتطبيع عربي لم يعد خجولاً أو مستتراً.
    وتشير هذه الأوساط إلى أن القيادة الفلسطينية "لا تمتلك خطة سياسية حقيقية داخلية وخارجية لمواجهة نقل السفارة الأميركية إلى القدس وغيرها من الإجراءات الأميركية وقبلها الإسرائيلية، إذ ما زالت تركز على الإنجازات الخارجية عبر الحراك الدبلوماسي الدولي الذي تراهن عليه منذ أكثر من عقد، من دون نتائج تُذكر، في حين أدارت ظهرها للشارع الفلسطيني الذي زادت الهوة بينه وبين قيادته، ما يفسر عدم قدرة الأخيرة على تعبئة الشارع ضد القرارات الأميركية والإسرائيلية بالمستوى المطلوب".

    في المقابل، يؤكد مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الخارجية والدولية، نبيل شعث، لـ"العربي الجديد"، أن "القيادة الفلسطينية لديها خطة وتقوم بتنفيذها، ونجحت هذه الخطة حتى الآن".
    ويوضح شعث كيف واجهت القيادة الفلسطينية نقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة وقبلها الاعتراف الأميركي بالمدينة المحتلة عاصمة لإسرائيل، قائلاً: "لقد واجهت القيادة الإجراءات الأميركية بالرفض الكامل والمطلق وغير المتردد، ولم ندع فرصة لأحد أن يعتقد أن القيادة مترددة وتفكر ويمكن أن تقرر لاحقاً، أو أننا ننتظر أن نرى النص النهائي لصفقة القرن، وكان الرئيس محمود عباس واضحاً بأنه لا يريد دوراً أحادياً للولايات المتحدة مسيطراً ومهيمناً على عملية السلام". ويضيف: "هذا الرفض الكامل والواضح كان له مفعول بعدم وقوف أي دولة عربية إلى جانب هذا المشروع، ولا توجد دولة أجنبية قالت إنها مع صفقة القرن غير إدارة ترامب، وهذا نتيجة الموقف الحاسم الواضح من قيادة منظمة التحرير".

    ويرى شعث أن القيادة الفلسطينية ترجمت رفضها في المحافل العربية والإسلامية والدولية، شارحاً أن "القيادة الفلسطينية ترجمت هذا الرفض إلى حراك، في القمتين العربيتين اللتين عُقدتا في السعودية وتونس وفي القمة الإسلامية، وعبر حراك مكثف على مستوى كل دول العالم، شرحنا خلاله لماذا نرفض هذه الصفقة، وفي المقابل أوضحنا ما نحن مستعدون للقيام به من أجل السلام، وهو مؤتمر متعدد الأطراف ينبثق عن الأمم المتحدة ويلتزم بحقوقنا وحل الدولتين"، مشدداً على "أننا لم نكن سلبيين بالوقوف ضد أي عملية سلام، لكن ما يقترحه ترامب مرفوض".




    وفي استعراضه لخطوات القيادة الفلسطينية، يقول شعث "تصدينا لكل محاولات التطبيع، وكان هناك ضغط من الولايات المتحدة التي روّجت أن هذه فرصة لخلق علاقات إيجابية مع إسرائيل، التي ستتحالف مع بعض الدول العربية ضد إيران، لكن القيادة الفلسطينية وقفت بشجاعة ووضوح تام أمام التطبيع العربي، وكل هذه الخطوات كان لها أثرها".
    ويشدد شعث على أنه "لدينا خطة ونقوم بتنفيذها، ونجحت هذه الخطة، فعلى الرغم من كل الضغوط والإغراءات الأميركية لا يوجد أي موقف عربي يقول نحن نتبنّى صفقة القرن، وبالتالي أرى أن حراكنا العربي كان إيجابياً وأنتج قمتين، قمة الظهران وكانت تسميتها قمة القدس وقرارها: لا يمكن فرض أي حل لقضية الشرق الأوسط لا يقبل به الشعب الفلسطيني بكامله، وقمة تونس خرجت بقرارات واضحة ضد التطبيع وضد القبول بالمشروع الأميركي، والقمة الإسلامية الشيء نفسه"، مضيفاً "لا أرى احتمال أن ينجح ترامب في إغراء القيادات العربية أو بعضها في تبنّي صفقة القرن، ونحن نمشي في الطريق الصحيح لمواجهة ترامب".
    ويتمسك شعث بأن القيادة الفلسطينية تمتلك خطة متكاملة لمواجهة "صفقة القرن"، مضيفاً "طرحتُ برنامجاً من أربع عشرة نقطة (تمثل رؤية القيادة لهذه الخطة)، أبرزها أن التصدي للإجراءات الأميركية وصفقة القرن يتطلب وحدة فلسطينية كاملة وعودة للديمقراطية الانتخابية، وإعادة بناء الاقتصاد الفلسطيني وتحقيق المزيد من الاستقلال له عن الاقتصاد الإسرائيلي، وإعادة النظر في اتفاقية أوسلو ونتائجها".

    ويبدو التقاطع الكبير بين ما يطرحه شعث وقرارات المجلسين الوطني والمركزي التي لم تنفذ حتى الآن، على الرغم من أن الإعلان عنها قد بدأ في ربيع العام 2015، والذي شهد لأول مرة الحديث عن وقف التنسيق الأمني في المجلس المركزي. ويعلّق شعث على ذلك بالقول: "هناك ضرورة لتطبيق كل ما توصلنا إليه من قرارات في المجلسين الوطني والمركزي، فضلاً عن ضرورة الاستمرار في محاولة تحقيق الوحدة الوطنية".

    خطة القيادة السياسية لا يوازيها أي حراك في الشارع الفلسطيني، بل تبدو الفجوة كبيرة ما بين القيادة والشارع في مواجهة الإجراءات الأميركية. وتقول مصادر لـ"العربي الجديد"، إن هناك انتقادات حادة في الأطر الداخلية لحركة "فتح"، تناقش ضعف الشارع وعدم قدرة الحركة على تعبئته ودفعه للخروج بمسيرات غاضبة، سواء ضد الإجراءات الأميركية المتعلقة بالاعتراف بالقدس، أو نقل السفارة الأميركية، أو ضد قرصنة الاحتلال عائدات الضرائب الفلسطينية والتي خلقت أزمة اقتصادية ترتب عليها صرف 50 في المائة من رواتب موظفي السلطة طيلة الأشهر الثلاثة الماضية.
    وتلفت المصادر إلى أن "هناك أسئلة مستحقة تتم إثارتها، مثل لماذا يصطف الشارع بالمئات والآلاف ضد قانون الضمان الاجتماعي ونجح بإسقاطه، وتستمر فعاليات الموظفين الذين تم فرض التقاعد القسري عليهم منذ أكثر من عام، فيما لم تنجح فتح والفصائل الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة في تعبئة الشارع للخروج بالمستوى نفسه ضد الإجراءات الأميركية؟".

    وعن سبب عدم قدرة "فتح" على تحريك الشارع، يقول عضو اللجنة المركزية للحركة، مسؤول الملف العربي والصين فيها، عباس زكي، إنه "في ظل تسوية أوسلو، تحريك الشارع ليس أمراً سهلاً، وهناك مشكلة في غياب الوحدة، وغياب مفهوم سياسي مشترك، وغياب المصطلحات الثورية، وهناك من بات معرضاً للاعتقال إذا وصف الاحتلال بـ(العدو)، وهناك من يطلق على الاحتلال الطرف الآخر". ويضيف في تصريح لـ"العربي الجديد": "إذا أردنا للشارع أن يلتهب، يجب أن نقرر، بما أننا أعطينا السلام كل شيء، يجب أن نعطي الخيارات الأخرى المفتوحة ما لدينا أيضاً".

    من جهته، يقول منسق القوى الوطنية والإسلامية في محافظة رام الله والبيرة، عصام بكر، لـ"العربي الجديد"، إن "التحرك لم يكن يرتقي لما جرى من نقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة، والتحركات كانت خجولة، كانت هناك بعض الفعاليات المتنوعة والمتقطعة في بداية نقل السفارة ولكنها لم تشهد استمرارية في هذا الفعل". ووفق بكر، فإن ذلك يعود إلى أسباب عدة، منها "الحالة السياسية المركّبة للنظام السياسي الفلسطيني، من جهة هناك الانقسام الفلسطيني الداخلي، ومن جهة أخرى هناك فجوة بين مكوّنات النظام السياسي الفلسطيني والجماهير والقطاعات الشعبية المختلفة، ما أثّر على إمكانية استدامة هذه الفعاليات".

    ويضيف بكر: "نحن أمام حالة عدم الثقة ما بين النظام السياسي بكل مكوّناته والجماهير الفلسطينية، وحالة الترقب والانتظار التي تتسم بها الحالة الفلسطينية على مدار السنوات الماضية، بدل أن تكون هناك مبادرة لفعل جماهيري للمواجهة". ويتابع: "كان يجب على القوى الوطنية والإسلامية أن تكون متسلحة بقرارات المجلسين الوطني والمركزي لمنظمة التحرير، هذه القرارات التي تحدثت عن رفض كل الإجراءات الأميركية، لكنها لم تنفذ حتى الآن".










    مزيد من التفاصيل

     

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    من كتاب فلسفة الثورة.. "عبدالناصر" يتحدث عن... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 23rd July 2019 05:24 AM
    كشف حساب وخطط جديدة.. ماذا حدث في أول اجتماع... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 23rd July 2019 05:24 AM
    حدث ليلًا| الحكومة تراجع عقود محلات العتبة..... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 23rd July 2019 05:24 AM
    تعرف على تفاصيل طقس الثلاثاء (بيان بالدرجات) أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 23rd July 2019 05:24 AM
    ترامب والعسكر: صفحة جديدة صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 23rd July 2019 05:02 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]