السودان: اتفاق تعايش بين المجلس العسكري والمعارضة - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    وينيبج- مانيتوبا
    (الكاتـب : mohsen ) (آخر مشاركة : shawi)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    السودان: اتفاق تعايش بين المجلس العسكري والمعارضة


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 16th May 2019, 07:30 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new السودان: اتفاق تعايش بين المجلس العسكري والمعارضة

    أنا : المستشار الصحفى




    مع اقتراب دخول الحراك السوداني شهره السادس، توصل المجلس العسكري الانتقالي وقوى "إعلان الحرية والتغيير" إلى ما يمكن وصفه بـ"اتفاق للتعايش بينهما" بما يمكنهما من إدارة المرحلة الانتقالية. وتركزت المفاوضات الماراثونية بين الطرفين، والتي انطلقت قبل أكثر من شهر، على تجاوز ثلاث عقبات رئيسية، أولاها مهام وصلاحيات المجلس السيادي ونسب التمثيل فيه، وثانيتها مدة الفترة الانتقالية، بالإضافة إلى مشاركة قوى سياسية أخرى، غير تلك المنضوية في "إعلان الحرية والتغيير"، في أجهزة الحكم الانتقالي.
    وتُعد قوى "الحرية والتغيير" المحرك الرئيس للثورة السودانية منذ 19 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، والتي انتهت بالإطاحة بنظام الرئيس المعزول عمر البشير وحزب "المؤتمر الوطني"، بعد 30 سنة من الحكم، بينما تشكل المجلس العسكري الانتقالي، الذي أطاح بالبشير، في 11 إبريل/ نيسان الماضي، بغالبية من ضباط الجيش السوداني ومشاركة من قوات نظامية أخرى. وبقيت قوى "إعلان الحرية والتغيير"، المدعومة باعتصام شعبي في محيط قيادة الجيش، وسط العاصمة الخرطوم، وباعتصامات أخرى في الولايات، تضغط على المجلس العسكري لتسليم مقاليد الحكم إلى سلطة مدنية. ورفضت أي مساومة على موقفها القائل بعدم تبديل نظام عسكري بنظام عسكري جديد، فيما أراد المجلس الاحتفاظ ببعض السلطات لنفسه، اعتقاداً منه بأن التحديات الأمنية تستلزم ذلك، أو رغبة منه بتسلم الحكم. وللرد على تلك المخاوف الأمنية، وافقت قوى المعارضة على ترك كافة سلطات الأمن والدفاع للمجلس العسكري.

    ومع بداية الأسبوع الحالي، بدأت قوى "إعلان الحرية والتغيير" حملة تصعيد جماهيري يومية، ووسعت مساحة الاعتصام الشعبي ليشمل مساحات وطرق وشوارع منطقة وسط الخرطوم، ما أدى إلى شلل شبه كامل وسط العاصمة ومناطق أخرى، مثل الخرطوم بحري وأم درمان. وتحت الضغط والتصعيد، اقترحت المعارضة مفاوضات حاسمة ومتواصلة لمدة 72 ساعة، وهو مقترح سرعان ما وافق عليه المجلس العسكري، ليعقد الطرفان، الإثنين الماضي، أولى الصفقات، عبر الاتفاق على كل مهام وصلاحيات أجهزة الحكم الانتقالي، الممثلة في المجلس السيادي ومجلس الوزراء والبرلمان الانتقالي.

    وحققت قوى "إعلان الحرية والتغيير" مكسباً، بعدما وضعت صلاحيات رمزية محدودة، أقرب للتشريفية، للمجلس السيادي المقترح، وافق عليها المجلس العسكري بعد رفض استمر طويلاً، وهو أمر عول عليه للتسريع في عملية الوصول لنسب التمثيل داخل المجلس السيادي بين العسكريين والمدنيين. وقبيل انتهاء اليوم الثالث من المفاوضات، أمس الأربعاء، قالت مصادر قيادية في "الحرية والتغيير"، تحدثت مع "العربي الجديد"، إنه لم يعد مهماً لها عدد المدنيين داخل المجلس السيادي بعد تقليص صلاحياته، مشيرةً إلى أن المجلس سيتكون في الغالب من ممثلين عن أقاليم السودان المختلفة.

    وإذا كانت قوى "إعلان الحرية والتغيير" لم تعد تأبه للمجلس السيادي، فإنها حصلت على مكسب أهم، عبر وضع كامل السلطات التنفيذية في يد مجلس الوزراء المدني الذي ستعينه، وفقاً لما اتفقت عليه مع المجلس العسكري، من الكفاءات الوطنية التي تمتاز بالخبرة المهنية والنزاهة. ويبدو أن صيغة حكومة كفاءات ستكون مرضية تماماً لكل الأطراف، خصوصاً أن العديد من الأحزاب الرئيسية في قوى "الحرية والتغيير" أعلنت زهدها بالمشاركة في الحكومة، بعضها من ناحية مبدئية لجهة التزام سابق بعدم المشاركة في حكومة إلا بعد إجراء انتخابات، وأخرى لأنها تريد التفرغ والاستعداد للانتخابات المقبلة، ولا تود أن تتحمل مسؤولية إخفاقات قد تحدث خلال الفترة الانتقالية.

    ومن نقاط الخلاف التي تم حسمها تماماً، مدة الفترة الانتقالية. وكان المجلس العسكري قد اقترح، في أول يوم استلم فيه السلطة، أن تكون مدة الفترة سنتين فقط، تليها انتخابات حرة ونزيهة، على أن يتم تسليم الحكم لمن يختاره الشعب. لكن قوى "الحرية والتغيير"، واستناداً لتجارب سياسية سابقة في السودان تلت سقوط أنظمة عسكرية، وتحديداً في أكتوبر/ تشرين الأول 1964، وإبريل/ نيسان 1985، اعتبرت أن قصر الفترة الانتقالية تسبب في إجهاض التجارب الديمقراطية، لذا اقترحت فترة انتقالية مدتها 4 سنوات تتمكن فيها، كما تقول قوى "إعلان الحرية والتغيير"، من إزالة وتصفية الدولة العميقة، التي أسس لها نظام البشير، حتى لا تتمكن من العودة مرة أخرى، كما حدث في مصر ودول أخرى من بلدان "الربيع العربي". ورأت قوى المعارضة أن نظام البشير، وطوال 30 سنة، كان في حالة حرب مع الأحزاب، ونجح بصورة نسبية في تدميرها عبر استخدام أدوات الدولة، وبالتالي اعتبرت هذه القوى أنها تحتاج إلى 4 سنوات لإعادة بناء نفسها، خصوصاً الحركات المتمردة التي لم تتعوّد على العمل المدني. وبعد شد وجذب، انتهى اتفاق الساعات الأخيرة، أول من أمس الثلاثاء، بالتوصل لصيغة وسطى بأن تكون مدة الفترة الانتقالية 3 سنوات، على أن تخصص الأشهر الستة الأولى من الفترة الانتقالية لملف وقف الحرب والوصول إلى السلام العادل والشامل والدائم في كل أرجاء السودان.



    كذلك تم حسم موضوع نسبة المشاركة في المجلس التشريعي الانتقالي (البرلمان)، إذ تم تحديد عدد أعضائه بـ300 عضو، 67 في المائة منهم تختارهم قوى "إعلان الحرية والتغيير"، و33 في المائة من القوى السياسية التي لم تكن جزءاً من النظام السابق، على أن يتم تعيينهم بالتشاور بين قوى "الحرية والتغيير" والمجلس السيادي الانتقالي. وهذا يعني إمكانية بروز معارضة برلمانية خلال الفترة الانتقالية. لكن تسمية القوى المشاركة في تلك المعارضة ستكون صعبة، لأن غالبية القوى، خارج منظومة "الحرية والتغيير"، شاركت في النظام السابق.

    وانتقد رئيس "حزب منبر السلام العادل"، الطيب مصطفى، النسبة البرلمانية التي تُركت لأحزاب لم تكن مشاركة في قوى "إعلان الحرية والتغيير"، معتبراً أن النسبة "ظالمة جداً ورسخت لديكتاتورية واستبداد، بعدما حازت الحرية والتغيير على أغلبية البرلمان، بل أعطت نفسها الحق في تعيين الآخرين". وأضاف مصطفى، الذي كان يشغل منصب رئيس لجنة الإعلام في البرلمان الذي تم حله، في حديث مع "العربي الجديد"، أنه "طوال التاريخ الحديث لم يتم إقرار فترة انتقالية لمدة 3 سنوات كاملة دون تفويض انتخابي"، معتبراً أن "قوى الحرية والتغيير تريد شرعنة ديكتاتورية جديدة، وتعمل على تحقيق أطماع ذاتية، في تناقض مع شعار الثورة الذي رفعته: حرية سلام وعدالة". واعتبر أن "تلك القوى ستدفع الثمن غالياً، ولن يمر الأمر من دون احتجاجات"، مشيراً إلى أن "الثورة السودانية لم تكن حكراً على الحرية والتغيير وحدها، وأن الشعب كله شارك فيها"، مبدياً أسفه الشديد "للإقصاء الذي بدأت تلك الأحزاب بممارسته".

    لكن القيادي في قوى "إعلان الحرية والتغيير"، بابكر فيصل، أوضح، في حديث مع "العربي الجديد"، أن "الحديث عن إقصاء ما بعد نجاح الثورة، اتهام باطل لا يصدر إلا من بقايا النظام ومن شاركه في القمع والفساد ولم يتحرك عن كراسي السلطة ليتخذ موقفاً، وهو يرى دماء السودانيين تنهمر يوماً بعد يوم". وأضاف أن "تلك المجموعات لن يكون لها وجود فعلي في أجهزة الحكم الانتقالي"، موضحاً أن "أي جسم وطني كان جزءاً من التغيير لن يُقصى مطلقاً". وقال إن "الحرية والتغيير هو أعرض تحالف في تاريخ السودان، ويضم أكثر من 80 حزباً وهيئة نقابية، وهي الأجسام التي قاومت وناضلت حتى أنجزت الثورة". وأضاف أن "أهم الإيجابيات في الاتفاق بين المجلس العسكري والحرية والتغيير هي ضمان نقل الحكم من سلطة عسكرية إلى سلطة مدنية وحصول الحكومة على صلاحيات كاملة مقابل صلاحيات رمزية للمجلس السيادي"، مشيراً إلى أن "الحكومة الجديدة ستباشر على الفور إعادة بناء الدولة وإصلاح الاقتصاد وتصفية دولة البشير العميقة وإكمال بناء السلام مع الحركات المسلحة، وبعد ذلك تهيئة المناخ للانتخابات المقبلة". وكشف فيصل أن "غالبية أحزاب الحرية والتغيير قررت عدم المشاركة في الحكومة التنفيذية والاكتفاء بالمشاركة التشريعية لإبعاد الحكومة عن أي محاصصات حزبية"، نافياً "وجود أي خلاف بين مكونات قوى الحرية والتغيير حول المناصب"، ومؤكداً أنها "ستتوافق اليوم قبل الغد على رئيس وزراء ليشكل أول حكومة ما بعد الثورة".








    مزيد من التفاصيل

     

     

     


     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    بومبيو: الوقت ليس مناسبا لمحاسبة الصين حول كورونا أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 9th April 2020 05:18 AM
    رقم قياسي جديد.. أمريكا تسجل 1922 حالة وفاة جراء... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 9th April 2020 05:18 AM
    ما الهدف من مبادرة وقف إطلاق النار "القابلة... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 9th April 2020 05:18 AM
    ما هي فرق "المجاهدين" التي تساند الأمن السعودي في... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 9th April 2020 05:18 AM
    اعتقال مغربي نشر أخباراً زائفة عن وفاة طفل بكورونا صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 9th April 2020 04:44 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]