العودة إلى بيت الثِّفال - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


golfopportunities.com

BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    أرشيف موسيقى وأغانى
    (الكاتـب : Rapt ) (آخر مشاركة : هيفاء مطارد)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    العودة إلى بيت الثِّفال


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 20th May 2019, 01:40 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new العودة إلى بيت الثِّفال

    أنا : المستشار الصحفى





    ما كنتُ أرغبُ بالعودة إلى بيت الثفال: بيت أهلي في المفرق (الأردن) على هذه النحو الذي صرت إليه. منذ الدرجة الأولى، بدأت أوطّن نفسي على بيتٍ آخر، مجهّز لرجل مريض.
    بمشقةٍ وصلت إلى مطبخ بيتنا، وقد كان أكثر من مجرّد مطبخ. يمكن أن يكون أكثر من غرفة طعام، وغرفة قعدةٍ تلتمّ فيه العائلة في أوقات معلومة، لا تحدّدها الساعة، بل الشمس في السماء. ما أن أسكنت الروائح القهوة الهال والقرفة الروعي، حتى عادت الأصوات تنبعث من غير جهة ومكان، فها هو صوت أمي ينادي: هات "الثفال". خذ "الثفال". أين "الثفال". وهنا صوت أمي، وهي تطلب مني، أو من أحد إخوتي، إحضار ذلك "الشيء" الملازم لكل وجبة طعام، حتى هبَّتْ لدائن البترول، فأغرقتنا ببلاستيكها العجائبي الملون.
    اختفى "الثفال"، وحلَّ محله "المشمّع"، ولكنَّ ذلك لم يحدث إلا بعد وفاة الشيء، خارج البيت، بعيداً عن بيوت الأقارب المتراصّة كجسدٍ من طينٍ، وتبنٍ يتنفس بمئة رئة. اللغة هي التي دلتك إلى ذلك. لغة البيت. تحديداً، لغة الأم. في بيتكم "لغةُ" ليست "لغة" المدينة. الكلمات دلّتك إلى "أصلك" بسبب لسان أمك الذي لم يخضع لـ "التطبيع". الذي ظل محتفظاً، حتى آخر لحظةٍ، بغربةٍ تتضاعف مع اضطراد تمدين محيطها. لم تكن البداوة في بعض البيئات التي عشتَ فيها صغيراً موضع احتفاء، أو حتى شارة اختلاف. كانت أحياناً سبّة: ولك يا بدوي، يا مصدّي! كنت تعرف أنك تتحدّر من تلك الأرومة المذمومة، ولكن أين الصدأ؟ لم يكن "الثفال" هو الفارق الوحيد بيني وبين الآخرين. ثمّة سلسلة طويلة من الألفاظ والمجازات ظلت تتلكأ على لسان البيت، فيما انقرضت في لغة المدرسة والشارع، وربما لم تُسمع قط. ستعرف، عندما أخذت اللغة تتجاوز، عندك، دور العراك أو الشتيمة، أصل عددٍ من الألفاظ التي أرَّقت طفولتك.. ولكن ليس "الثفال". إنه مجرّد لفظٍ بدويٍّ غريبٍ، مُنَفِّرٍ، لا معنى له!
    في دربٍ للمشاة أشبه بخطوط متاهةٍ ملتفّةٍ وسط حقول مقاطعة كِنت الإنكليزية الخضراء:
    كأنَّ حُدُوجَ الَمْالِكِيَّةِ غُدْوَةً/ خَلايا سَفِينٍ بِالنَّوَاصِفِ مِنْ دَدِ... أن الموقع المذكور في معلقة عمرو بن كلثوم على الخط. سمعتَ، وأنا شارد الذهن بعض الشيء، أبياتاً يتوعد فيها، بنبرة فخرٍ مجلجلة، خصمه عمرو بن هند:
    أَبَا هِنْـدٍ فَلاَ تَعْجَـلْ عَلَيْنَـا/ وَأَنْظِـرْنَا نُخَبِّـرْكَ اليَقِيْنَــا
    بِأَنَّا نُـوْرِدُ الـرَّايَاتِ بِيْضـاً/ وَنُصدِرُهُنَّ حُمْراً قَدْ رُوِيْنَـا.
    إلى أن وصل الترنّم بالرويِّ المفتوح على فضاء التباهي الفاضح إلى هذين البيتين:
    متَى نَنْقُـل إِلَى قَومٍ رَحَانَـا/ يكونوا فِي اللِّقَاءِ لها طحِيْنَـا
    يكوْنُ ثِفالُهَا شرقِيَّ نَجْـدٍ/ وَلُهْـوتُهَا قُضَـاعَةَ أجمَعِيْنـا.
    أكثر من مرة قرأتَ معلقة عمرو بن كلثوم. كان ينبغي المرور بهذا الذهب المعلق على أستار الكعبة الأدبية. فتنك الإيقاع أولاً. فتنتك المبالغة في الوصف إلى حد الكذب المبهر. ثم، لاحقاً، شدّتك الدراما بين العَمْرين أكثر مما فعلته قعقعة كلامٍ لم يعد لديه ما يفعله في التجمعات العشوائية لمدنٍ مرتجلة. مدن الإسمنت والصفيح والأنفاس المكوّمة فوق بعضها بعضاً، فقد صرتَ ترى الكلمات على نحوٍ مختلف. لم يعد ممكناً لك أن تطيق التباهي الصاهل بعد أن كان يسكرك. مع ذلك لم تستوقفك، مرة واحدة، كلمة "الثفال" التي كانت تطرق سمعك في البيت كل يوم. رنَّت في رأسِك كجرس. استرجعتَ صورة أمك مقرفصةً، على هيئة غزالةٍ مُعمّرة، في حوش البيت. عدتُ إلى "لسان العرب" أستقصي أصل الكلمة ومعناها، فكان ما يلي: الثِّفال (بالكسر) هو الجلد الذي يبسط تحت الرحى، ليقي الطحين من التراب. لم يرد "الثِّفال" عند عمرو بن كلثوم وحده، بل، أيضاً، عند زهير بن أبي سلمى في حديثه عن الحرب (وكان الرجل شاعر السلام) حيث يقول: فَتَعـرُكُكُمْ عَرْكَ الرَّحى بِثِفَالِهَـا/ وَتَلْقَـحْ كِشَـافاً ثُم تُنْتَجْ فَتُتْئِـمِ.
    أعرف أن زهير يتحدث عن حرب داحس والغبراء التي دارت بين "عبس" و"ذبيان"، بسبب فرسين، واستمرت، كما يقال، أربعين عاماً. هذا موضوع آخر أتركه، مختنقاً بغباره الذهبيِّ، في كتابي المدرسي القديم. ما يهمّني، هنا، لفظة طفولتي الغريبة: "الثّفال" التي تعود إليّ كلما أتذكر كلام البيت أو كلام أمي. اللفظة نفسها. والمعنى نفسه عند عمرو بن كلثوم وزهير. فماذا بشأنها أمي، فضة العويِّد، التي لم تذهب إلى مدرسةٍ قط، ولم تعرف شيئاً عن المعلقات؟ إنها قطعة القماش المربعة التي قد يكون أصلها ثياباً بليت، وأعيد إنتاجها مجدّداً، يوضع عليها الطعام الذي كنتم تتناولونه متلاصقين، كتفاً لكتفٍ ومتربعين على الأرض. إنها، أيضاً، قطعة قماشٍ أخرى، مثلها يُلفُّ بها الخبز ليحفظ طرياً، وهي نفسها التي توضع تحت الرحى، ليقع عليها ما "يجرُشه" الحجران بفكّيهما الأسودين. ثِفال أمي هو، نفسه، ثِفال عمرو بن كلثوم وزهير، هو نفسُه، بلفظه وفعله، ظل يُجرجر أطرافه المهترئة، حتى جاء البلاستيك بأعاجيب غيّرت، في سرعة البرق، أدوات حياةٍ وأسماءها، عاشت قروناً بين الأيدي وعلى الألسن.







    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : العودة إلى بيت الثِّفال     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     



     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    الأردنيون وصدمة الحداثة... نوادر وطرائف أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 2 22nd February 2020 01:33 PM
    الأوراق الخاصة لجمال عبد الناصر تضيء جانبا من... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 2 22nd February 2020 01:33 PM
    اليمين المتطرف يسيء لسمعة ألمانيا- فهل يؤثر ذلك... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 6 22nd February 2020 01:20 PM
    بعد هجوم هاناوـ حماية المسلمين باتت ضرورة ملحة أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 2 22nd February 2020 01:20 PM
    قرض أفريقي للمغرب بـ204 ملايين دولار... والرباط... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 5 22nd February 2020 01:20 PM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]