قمّتا مكة لتعويض استبعاد الحرب: السعودية تحشد ضد إيران - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 



BBC NEWS

    آخر 9 مشاركات
    ♥♥♥♥ عمار يا كندا ♥♥♥♥
    الكاتـب : Ehab Salem -
    دعـــــاء يـــــوم الجـمعـــة ... تقبل...
    الكاتـب : kokomen -
    يابلاش - الجنسية المصرية بـ 10 ألاف دولار!
    الكاتـب : حشيش -
    ماذا تفعل لو نسيت مفتاح السيارة بداخلها؟
    الكاتـب : حشيش -
    الجاسوس... الياهو بن شاؤول كوهين يهودي من...
    الكاتـب : د. يحي الشاعر -
    مقاطعة ساسكتشوان فاتحة التقديم Occupations...
    الكاتـب : Alashkar -
    منى عبد الناصر فى حوار صريح وجرئ مع عمرو...
    الكاتـب : د. يحي الشاعر -
    شركاء إنقلاب 3 يوليو - أين هم الآن؟!
    الكاتـب : حشيش -
    إعتقال زياد العليمى وقيادات إخوانية
    الكاتـب : حشيش -

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    قمّتا مكة لتعويض استبعاد الحرب: السعودية تحشد ضد إيران


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 20th May 2019, 05:41 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new قمّتا مكة لتعويض استبعاد الحرب: السعودية تحشد ضد إيران

    أنا : المستشار الصحفى




    خفّفت إيران، أمس الأحد، للمرة الثانية في غضون يومين، من لهجتها التصعيدية بشأن تطورات التوتر مع الولايات المتحدة، مؤكدة على لسان القائد العام للحرس الثوري الإيراني، حسين سلامي، أنها لا تبحث عن الحرب وإن كانت لا تخاف منها، وبالتزامن مع إعلان الأسطول الأميركي الخامس (مقره البحرين)، أمس الأحد، أن دول مجلس التعاون الخليجي بدأت "دوريات أمنية مكثفة" في المياه الدولية بالخليج أول من أمس السبت، وأنها "تزيد على نحو خاص الاتصالات والتنسيق مع بعضها بعضاً لدعم التعاون البحري الإقليمي والعمليات الأمنية البحرية في الخليج.
    هذه التطورات جاءت في وقت كانت السعودية تكثف تحركاتها لحشد حلفائها للتضامن معها في مواجهة إيران، عبر بيانات الإدانة على الأقل، وذلك من خلال الدعوة إلى عقد قمتين طارئتين عربية وخليجية في 30 مايو/أيار الحالي، على هامش القمة الإسلامية.






    ولا شك في أن السعودية تدرك استحالة تحصيل موقف عربي واحد مؤيد لها في "حربها" غير المباشرة ضد إيران، ذلك أن العالم العربي منقسم بين داعمين لها وآخرين مؤيدين لإيران (مثل لبنان والعراق) ودول خارجة عن استقطاب المعسكرين (مثل قطر وتونس....). كذلك تعرف السعودية أن حماستها الحربية ضد إيران لا تحظى بدعم في الخليج إلا من البحرين والإمارات. وبالتالي، فإن أقصى ما تتوقعه الرياض من قمتي مكة، العربية والخليجية، تضامن لفظي ربما يثير أيضاً أزمة في البيان الختامي، أو مقاطعة دول عربية للقمتين درءاً لخلاف في قاعة الاجتماع. بكل الأحوال، يستحيل أن تحظى المملكة بتأييد حربي كالذي تشتهيه، وذلك بسبب الانقسامات العربية المعروفة حيال الملف الإيراني والصراع بين المعسكرين الإقليميين في المنطقة. بالتالي، ربما يكون لقمتي مكة مجرد قيمة رمزية بالنسبة للسعودية تعوّضها عن تراجع احتمالات توجيه ضربة عسكرية لإيران بحسب ما توحي به الأجواء الآتية خصوصاً من واشنطن. ويُخشى أن تتسبب قمّتا مكة، بناءً على هذه الظروف، بالمزيد من الانقسامات العربية، التي قد تترجم إما مقاطعةً للاجتماعين، أو اعتراضاً على بنود بيانيهما الختاميين.
    ودعت السعودية ليل السبت إلى عقد قمّتَين "طارئتين"، خليجيّة وعربيّة، للبحث في الاعتداءات التي حصلت في الآونة الأخيرة في منطقة الخليج، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء السعوديّة، وذلك فيما أعلنت وزارة الاتصالات السعودية أمس الأحد عن اتصال هاتفي بين وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو ووليّ العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بحثا فيه "تطوّرات الأحداث في المنطقة والجهود الرامية لتعزيز أمن واستقرار المنطقة"، من دون أن تنشر أي تفاصيل إضافية حول فحوى الاتصال. ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن مصدر في وزارة الخارجيّة قوله إنّ الدعوة للقمتين تأتي "في ظلّ الهجوم على سفن تجاريّة في المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، وما قامت به مليشيات الحوثي الإرهابيّة المدعومة من إيران من الهجوم على محطّتَي ضخّ نفطيتين في المملكة، ولما لذلك من تداعيات خطرة على السلم والأمن الإقليمي والدولي وعلى إمدادات واستقرار أسواق النفط العالمية".
    وسارعت وزارة الخارجية الإماراتية إلى الترحيب بالدعوة للقمتين معتبرة في بيان أن "الظروف الدقيقة الحالية تتطلب موقفاً خليجياً وعربياً موحداً في ظل التحديات والأخطار المحيطة"، في المقابل كان لافتاً عدم صدور مواقف مرحبة بالدعوة السعودية من العديد من الدول. وأعقب الدعوة بوقت قصير عقد وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، عادل الجبير، مؤتمراً صحافياً في الرياض أمس الأحد، أكد خلاله أن السعودية "لا تريد حرباً ولا تسعى لذلك وستفعل ما بوسعها لمنع قيام هذه الحرب، وفي الوقت ذاته تؤكّد أنّه في حال اختيار الطرف الآخر الحرب، فإنّ المملكة ستردّ على ذلك بكلّ قوّة وحزم وستدافع عن نفسها ومصالحها". ودعا الجبير إلى "التحلي بالحكمة وأن يبتعد النظام الإيراني ووكلاؤه عن التهور والتصرفات الخرقاء وتجنيب المنطقة المخاطر".
    وبينما أكد أن "الكرة الآن في ملعب إيران"، أشار الجبير إلى أن هناك تحقيقاً بقيادة الإمارات العربية المتحدة، في حادث الهجوم على ناقلات النفط الذي لم تتبنّه أي جهة. ولم تحمل الإمارات مسؤولية عمليات تخريب الناقلات لأي طرف، فيما قال مصدران حكوميان أميركيان الأسبوع الماضي إن المسؤولين في واشنطن يعتقدون أن إيران شجعت جماعة الحوثيين أو فصائل شيعية مقرها العراق على تنفيذ الهجوم. كما أفاد تقرير لشركات تأمين نرويجية، اطلعت وكالة "رويترز" عليه بأنه "من المرجح بشكل كبير" أن الحرس الثوري الإيراني سهل الهجوم على السفن قرب إمارة الفجيرة بدولة الإمارات.
    في هذه الأثناء، قال القائد العام للحرس الثوري الإيراني، حسين سلامي، أمس الأحد، إن بلاده لا تبحث عن الحرب ولا تخاف منها، معتبرا أن "العدو (الأميركي) يخاف منها ولا يمتلك إرادة الحرب". وأضاف سلامي، وفقا لما أورده موقع "سباه نيوز" التابع للحرس في حفل التسلم والتسليم لقيادات في المؤسسة العسكرية، أن "المنطقة تحولت إلى ساحة للنار للأميركيين، والأحداث الأخيرة أظهرت حجم قوة العدو"، من دون أن يوضّح المقصود من "الأحداث الأخيرة".
    بدوره، أكد النائب الجديد للقائد العام للحرس الثوري، علي فدوي، في الحفل نفسه "امتلاك إيران من القوة ما يمكنّها من تنفيذ خطوات عملية أكثر مما تقوم به اليوم"، من دون أن يشير إلى طبيعة الخطوات التي تقوم بها قوات الحرس.
    في غضون ذلك، وعلى الرغم من تراجع احتمالات الحرب، سلّط تقرير لشبكة "إن بي سي" الأميركية، الضوء على إمكانية شنّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب حرباً ضد إيران، من دون الحاجة إلى موافقة الكونغرس، كاشفاً الحجج التي حضّرها مساعدوه لتبرير خطوة كهذه. وذكر التقرير أنّ مساعدي ترامب، وخلال الأسابيع الأخيرة، عملوا على إيجاد روابط بين تنظيم "القاعدة" وإيران، وتصوير الأخيرة كتهديد "إرهابي" للولايات المتحدة. ووفق التقرير، قد يعطي ذلك لترامب المبرر الذي يحتاج إليه لمحاربة إيران، من دون الحاجة إلى موافقة الكونغرس، وذلك بموجب تفويض استخدام القوة عام 2001 الذي ما يزال ساري المفعول.
    وبحسب التقرير فإن هذا الاحتمال يزعج معظم الديمقراطيين، وحتى بعض الجمهوريين في الكونغرس، لأنّ إيران لم تهاجم الولايات المتحدة في 11 سبتمبر/ أيلول 2001، وبسبب وجود تردد في إشراك القوات الأميركية في مسرح حرب آخر، ولأنّ عدداً من المشرّعين يرون أنّ الكونغرس منح الكثير من صلاحياته الحربية للرئيس على مر السنين.
    وأعطى هذا القانون الرئيس سلطة استخدام القوة ضد "الأمم أو المنظمات أو الأشخاص الذين يقدّر أنهم خططوا أو يخطط لهم أو ارتكبوا أو يساعدون في شنّ الهجمات الإرهابية التي وقعت في 11 سبتمبر/ أيول 2001، أو إيواء مثل هذه المنظمات أو الأشخاص، من أجل منع أي أعمال إرهابية مستقبلية ضد الولايات المتحدة، من قبل هذه الدول أو المنظمات أو الأشخاص".









    مزيد من التفاصيل

     

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    اكتشاف بقايا مسجد أثري بني قبل 1200 عام في النقب... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th July 2019 12:01 PM
    محكمة هولندية: مسؤوليتنا "محدودة جدا" عن مجزرة... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th July 2019 12:01 PM
    جمال بلماضي.. المدرب الجزائري الذي أعاد الروح... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th July 2019 12:01 PM
    معاريف: صفات مشتركة تجمع نتنياهو والسيسي.. تعرف... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th July 2019 12:01 PM
    تعرف إلى الطائرة المقاتلة من طراز "X-29" صاحبة... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 3 19th July 2019 11:50 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]