"كاتيوشا السفارة" يستنفر بغداد ويرفع قلق الشارع: هذه نتائج التحقيقات الأولية - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    حكاية بلطجي إسمه محمد راجح
    (الكاتـب : حشيش ) (آخر مشاركة : mahir baik)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    "كاتيوشا السفارة" يستنفر بغداد ويرفع قلق الشارع: هذه نتائج التحقيقات الأولية


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 20th May 2019, 02:01 PM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new "كاتيوشا السفارة" يستنفر بغداد ويرفع قلق الشارع: هذه نتائج التحقيقات الأولية

    أنا : المستشار الصحفى






    رغم مرور أكثر من 12 ساعة على الهجوم الصاروخي الذي طاول المنطقة الخضراء وسط بغداد، وعلى مقربة من الباحة الخلفية للسفارة الأميركية، لم تصدر الحكومة العراقية أي توضيح بشأن الهجوم، رغم أن مكتب رئيس الوزراء نشر بياناً صباح الإثنين تحدث فيه عن الموقف الأخير من السيول والخزين المائي للبلاد، في ظل مواصلة قوى سياسية وفصائل مسلحة تنصلها من الهجوم في بيانات بدت متطابقة.
    السفير الأميركي الجديد ماثيو تولر، الذي يتوقع أن يصل إلى بغداد في غضون اليومين القادمين، رفع من سقف مخاوف الشارع العراقي كثيراً، بعد تصريحه من واشنطن عقب مصادقة الكونغرس على ترشيحه سفيراً للولايات المتحدة في بغداد، الذي أعرب فيه عن خشيته من الوضع في العراق بسبب الأزمة الحالية بين بلاده وطهران.

    وقال مسؤول عراقي بارز في بغداد لـ"العربي الجديد"، إن هجوم أمس نفذ من الباحة الخلفية لمرأب أمانة بغداد، المخصص لوقوف السيارات الثقيلة وعربات جمع النفايات شرقي العاصمة، وهي منطقة تخضع لنفوذ واسع لمليشيات "كتائب حزب الله" و"العصائب" و"النجباء" على وجه التحديد، وتبدأ من شارع الصناعة، مروراً بالجامعة التكنولوجية، وحتى طريق محمد القاسم السريع.




    وأكد المسؤول ذاته أن الحكومة العراقية دخلت حالة استنفار، وتواصلت مع أغلب الفصائل المسلحة من خلال فالح الفياض رئيس مليشيات "الحشد الشعبي"، ونائبه أبو مهدي المهندس، ونفت جميعها مسؤوليتها عن إطلاق الكاتيوشا اتجاه السفارة الأميركية.

    وكشف المتحدث ذاته عن أن "المعلومات الأولية ترجح أن تكون مجموعة متشددة داخل إحدى تلك الفصائل، هي من أطلقت الصاروخ دون علم قيادة الفصيل أو التنسيق معها".

    وتحدث المسؤول ذاته أيضاً، عن فتح تحقيق مع قوات الشرطة والجيش الموجودة في المنطقة التي انطلق منها الصاروخ، إذ تم استدعاء عقيد ومقدم للتحقيق معهم حول التقصير، وهو ما قد يفتح مجدداً مشكلة مرور فصائل "الحشد الشعبي" من نقاط التفتيش بلا تفتيش أو تدقيق بمركباتهم، أو الحمولة التي معهم، مؤكداً أن الحكومة العراقية ما زالت تجري اتصالات واسعة مع مسؤولين أميركيين، في محاولة منها لـ"جعل الحادث عابراً وعدم بناء أي مواقف عليه في الساعات المقبلة".

    وأوضح المسؤول العراقي أن: "الحكومة في العراق أضعف من أن تعلن الوقوف إلى جانب إيران أو رفض العقوبات الأميركية وإجراءاتها التصعيدية ضد طهران، وهذا الملف الأخطر الذي تواجهه الحكومة حالياً".

    في غضون ذلك، يتابع العراقيون التوتر المتصاعد بين واشنطن وطهران، ولا سيما بعد أن أعلنت وزارة الدفاع الأميركية إرسال حاملة الطائرات أبراهام لنكولن، وطائرات قاذفة إلى الشرق الأوسط، بدعوى وجود معلومات استخباراتية بشأن استعدادات محتملة من قبل إيران لتنفيذ هجمات ضد القوات أو المصالح الأميركية، ناهيك عن ردود الفعل الإيرانية، وكان آخرها تصريح القائد العام للحرس الثوري الإيراني حسين سلامي، الذي قال إن بلاده لا تبحث عن الحرب ولا تخاف منها، معتبراً أن "العدوّ (الأميركي) يخاف منها ولا يمتلك إرادة الحرب".

    وقال السياسي العراقي مطشر السامرائي، إنه "لدى الشعب العراقي ذاكرة مأسوية في الحروب، مع معرفة شعبية بأن السياسة الحالية للبلد غير واضحة المعالم، وأن أغلب السياسيين لا يفكرون ببلدهم، وإنما بمصالح الدول التي يرتبطون بها"، مبيناً لـ"العربي الجديد" أن "وصول العراق إلى مرحلة الحياد هو أمر في غاية الصواب، ولكن مع وجود طبقة سياسية لا تراعي مصالح شعبها سيكون الأمر صعباً جداً، وإذا دخل العراق محور الحرب فستتحول البلاد إلى حطبٍ".

    وأضاف السامرائي: "في السابق كان العراق يمثل البعبع الذي يلاحق أميركا وإيران وكل دول المنطقة، والآن هو بلد تحكمه أحزاب موالية للخارج، فقد أصبح القرار العراقي رهينة للكثير من التوجهات التي تمثل مصالح آخرين غير عراقيين"، لافتاً إلى أن "الحرب على إيران يُراد منها ابتزاز كل منطقة الشرق الأوسط".

    من جانبه، أكد القيادي بفصائل "الحشد الشعبي" معين الكاظمي، أن "التحشيد الأميركي في الخليج والمنطقة العربية يثير القلق، وطبول الحرب التي تدق ستؤدي إلى حالة من عدم الاستقرار، مع العلم أن المواقف الإيرانية لا تزال ثابتة بخصوص المواجهة مع الأميركيين، ولكننا نؤمن بالجهود السياسية ودورها بتخفيف الأزمة، ولا سيما أن الطرفين يعيشان حالة من الانتظار".

    وأشار الكاظمي إلى أن "هناك محاولات من قبل أطراف كثيرة بهدف إرعاب الشارع العراقي بأنه سيكون حطباً للمعركة، ونحن ندعو إلى استقرار المنطقة والعراق، ولا نقبل بأيّ نار تلتهم بلادنا، لأنها ستلتهم الخليج أيضاً".



    وأكمل المتحدث ذاته في اتصالٍ مع "العربي الجديد"، أن "التصعيد من قبل الطرف الأميركي مع استمرار تحشيده العسكري، قد يدفع بعض أطراف المقاومة لاستهداف المصالح الأميركية في المنطقة، سواء في الخليج وحتى قواعد عسكرية داخل العراق، ولا أقصد بالمقاومة، الفصائل ضمن "الحشد الشعبي"، إنما قد تتشكل مجاميع مقاومة جديدة، وخصوصاً إذا انتهكت القوات الأميركية السيادة العراقية، واتخذت من الأرض العراقية مسرحاً لتنفيذ ضرباتها على بلد مجاور"، على حد قوله.









    مزيد من التفاصيل

     

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    تونس ما بعد انتخاب قيس سعيد: اشتباك مع الواقع صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 15th October 2019 03:35 AM
    قصة شاب جائع أسس شركة طعام قيمتها 100 مليون جنيه... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 15th October 2019 03:35 AM
    كيف ستؤثر نتائج انتخابات تونس على الملف الليبي؟ أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 15th October 2019 03:01 AM
    ترامب يفرض عقوبات على وزراء في الحكومة التركية أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 15th October 2019 02:41 AM
    ضربة جديدة لعملة "فيسبوك".. تقرير يحذر من خطورة... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 15th October 2019 02:41 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]