الثورات العربية والثورة الثقافية - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    الثورات العربية والثورة الثقافية


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 23rd May 2019, 03:22 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new الثورات العربية والثورة الثقافية

    أنا : المستشار الصحفى






    يجري في المجتمعات العربية نقاش بشأن مآلات الفعل الثوري، بعد اقترابه من إكمال عقد من عمره. وقد بدأ الحديث عن مرحلة ما بعد الإسلام السياسي. ويمكن أن نلاحظ شبه إجماعٍ داخل النخب على أن التداعيات التي حصلت، بعد سقوط بعض الأنظمة السياسية العربية وصعود الإسلام السياسي، وكذا انتصار بعض الثورات المضادّة على الأفق الذي أعلنته الثورات، أدَّت إلى حصول ورطةٍ لم تستطع مجتمعاتنا تجاوزها، ولا مغالبة مختلف نتائجها في الحاضر العربي.
    ينخرط العرب اليوم وسط تداعيات فعل الثورات في دوّامة مفزعة من ردود الفعل، الكاشفة لجوانب عديدة من صور تغلغل الاستبداد والفساد، في بنية النظام السياسي السائد، والكاشفة، في الآن نفسه، هشاشة الفعل الثوري العربي، وغياب حاضنته الثقافية التي يُفترض أن يساهم وجودها في عملية بناء نقط ارتكاز تاريخية ومؤسسية مناسبة لمقتضيات الثورة في التاريخ.
    لا يمكن أن تُفهم الأوضاع العربية قبل احتجاجات 2011 وبعدها، إلا ضمن سياق تاريخي، يعكس أشكال تفاعل أنظمتنا ونخبنا السياسية مع التحولات الجارية في مجتمعنا، كما يعكس جوانب من أرصدة فكرنا السياسي وثقافتنا في الإصلاح، من دون نسيان الإشارة إلى أن ما حصل يعد مرآةً لأحوال مؤسسات العمل السياسي والمدني داخل مجتمعنا، حيث عملت أنظمة الاستبداد على إنتاج معارضاتٍ شكلية تابعة، الأمر الذي يُظهر أن العطب السياسي الحاصل بعد انفجارات الربيع العربي يعكس عِلَل مشهدنا السياسي، المتمثلة في تراجع القوى السياسية الليبرالية واليسارية وتشرذمها في أغلب الأقطار العربية، إضافة إلى صور الخلط القائمة بين التيارات الموجودة في مشهدنا السياسي في أثناء الثورات وقبلها.
    لا يكفي كل ما سبق، من العِلَلَ المتفشية في ثقافتنا وأنظمتنا السياسية، لتفسير المآل التي آلت إليه الأوضاع الثقافية والسياسية في زمن الثورات. ومن هنا، بدا أن العمل من أجل تطوير جبهة الفكر الحداثي في الثقافة العربية، تمهد لثورة ثقافية، يمكن أن يساهم في محاصرة بعض أشكال تنامي الفكر النصّي المحافظ في ثقافتنا، لتتيح لنا الجبهة المذكورة بلورة ما نعتبره إسمنت التغيير في مجتمعاتنا، أي العمل على مزيد من بناء الجهود الكفيلة بتوطين قيم العقل والتنوير وإعادة توطينها في مجتمعنا.
    تحققت الثورة السياسية في بعض البلدان العربية، بل شملت أصداؤها أيضاً الأقطار التي ما زال الطغاة على رأسها. ولا تراجع في الفعل الثوري، حتى عندما يتوقف أو يَظَلّ نزيفه متواصلاً. وقد قطعت الثورات، في بعض البلدان العربية، أشواطا مهمة، وهي تتجه إلى رفع مظاهر كثيرة للاستبداد والفساد، لِتُفَجِّرَ إمكانية حصول ما يماثلها عاجلاً أو آجلاً في مستوى الذهنيات والسلوكات، إلا أن التحقق الفعلي لثورة ثقافية تقطع مع أنظمةٍ في الثقافة والفكر، يقتضي، وعلى خلاف ما جرى ويجري في المستوى السياسي، زمناً أطول لتبرز ملامح المأمول، ويتخذ أشكالاً معينة. إن ثورةً ثقافيةً يمكن أن تظهر إرهاصاتها الأولى في قلب التغيير السياسي، ولكن استواءها يتطلب جيلاً أو جيلين، لكي نصبح أمام نمط في التفكير يتيح إمكانية القطع مع التقليد، ومع أنظمة الفكر المهيمنة.
    يمكن التأكيد، إذاً، أن من الأمور المستعجلة اليوم في الثقافة العربية العمل على تأسيس جبهة للفكر الحداثي، تساعدنا على إيقاف مسلسلات التراجع والانكفاء الحاصليْن اليوم في مختلف تلافيف ثقافتنا ومجتمعنا، جبهة يمكن أن تشكل واجهةً أمامية، لمواجهة أشكال الانحدار الثقافي، الحاصل في بيئات الثقافة العربية، بفعل اتساع تيارات الفكر التقليدي المحافظ وتناميها، وانقطاع بل توقف وتيرة مغامرة الاجتهاد والإبداع في فكرنا.
    لنتابع من أجل التأكد مما نحن بصدده بعض ما يدور في قنوات التواصل الاجتماعي، لنُعَايِن، بين حين وآخر، منتوج القنوات التلفزية الدينية، وقد تضاعف عددها، فقد امتلأت حياتنا بالشعوذة واللغو والبلاهة، وانتشر الفقهاء والمتكلمون في مختلف الزوايا... وأصبحت عقولنا تواجه يومياً عشرات المواقف الغريبة، وكثير منها لم يكن له وجود في العقود الثلاثة الأخيرة من القرن الماضي، فهل انتشر كل هذا الجحيم المرئي والمسموع، لأن تقنيات التواصل الجديدة فجَّرته؟ أم تَسَرَّب واستقر، لأن وصول الإسلام السياسي إلى السلطة سَهَّل شروط توطينه من أجل توظيفه عند الحاجة؟
    وإذا كان الانفجار الثوري العربي المتواصل قد أفرز مشهدا جديدا في واقعنا، واكتشف الجميع، بالملموس، أن التغيير لا يكون فقط بإسقاط النظم الاستبدادية الفاسدة، بل يتطلب رؤيةً شاملة، لمختلف زوايا النهوض والتنمية. ذلك أن بناء مجتمعاتٍ عربيةٍ عصرية يحتاج اليوم إلى مؤسساتٍ مسلحةٍ بمبادئ الفكر المعاصر ومقدماته، قصد إعادة بناء المجتمع مجدّداً. ونحن نعتقد أنه لن تكون هناك مردودية لتحرّكات اليوم، إذا لم نبنِ الحدود التي تركب القطائع المطلوبة، وبلا تردد ولا مخاتلة، مع مختلف أوجه التقليد والاستبداد ومظاهرهما في وطننا الكبير.







    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : الثورات العربية والثورة الثقافية     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    أحزاب مصرية تطالب بوقف الإخفاء القسري والتصدي... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 19th November 2019 01:42 AM
    محاولة عزل ترامب: مجلس النواب يحقق في احتمال كذب... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 19th November 2019 01:42 AM
    هكذا ينفذ الجيش الإسرائيلي سياسة "جز العشب" في... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 4 19th November 2019 12:50 AM
    الربيع العربي... فرع لبنان صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 15 19th November 2019 12:34 AM
    مهاجرون فنزويليون يعملون في كولومبيا صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 17 19th November 2019 12:34 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]