الانتخابات التونسية بين التأثير والإفساد - منتديات المطاريد
بسم الله الرحمن الرحيم
وَهُوَ الَّذِي فِي السَّمَاءِ إِلَٰهٌ وَفِي الْأَرْضِ إِلَٰهٌ ۚ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْعَلِيمُ (84) وَتَبَارَكَ الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا وَعِندَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (85) "الزخرف"

منتديات المطاريد | الهجرة الى كندا | الهجرة الى استراليا

 


BBC NEWS

    آخر 10 مشاركات
    اقتراح بانشاء منتدى جديد
    (الكاتـب : elmadysm ) (آخر مشاركة : shawi)

    العودة   منتديات المطاريد > إعلام وثقافة وفنون > صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح وسائل إعلام مسموع ومقروء ومرئى

    صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح

    الانتخابات التونسية بين التأثير والإفساد


    الهجرة إلى كندا والولايات المتحدة واستراليا

    مواقع هامة وإعلانات نصية

    إضافة رد
     
    أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
    قديم 24th May 2019, 04:02 AM المستشار الصحفى غير متواجد حالياً
      رقم المشاركة : 1
    Field Marshal
     





    المستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud ofالمستشار الصحفى has much to be proud of

    new الانتخابات التونسية بين التأثير والإفساد

    أنا : المستشار الصحفى






    ربما تكون الانتخابات التونسية المقبلة (أكتوبر/ تشرين الأول 2019) المشهد الأكثر إثارة، منذ الثورة التونسية وانطلاق مسار الانتقال الديمقراطي، فإذا كانت انتخابات العام 2011 واضحة المعالم والأهداف، ويسهل تحديد الأطراف السياسية المتنافسة التي كانت، في مجملها، من القوى السياسية، المعارضة سابقا للرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، ولم تكن نتائجها من قبيل اللامتوقع، وإذا كانت انتخابات 2011 هي انتخابات الثورة بامتياز، فيمكن القول ببعض الاختزال إن انتخابات 2014 هي انتخابات الثورة المضادة بوضوح، حيث تشظّت القوى التي كنت تتشكل منها "الترويكا"، وفشلت أحزاب المؤتمر من أجل الجمهورية (حراك تونس حاليا) والتكتل من أجل العمل والحريات في تحقيق أي نتائج تذكر، تراجعت حركة النهضة إلى المركز الثاني. وفي المقابل، تقدّم حزب نداء تونس، والذي ضم حينها كل المتضرّرين من الثورة والغاضبين على حكم "الترويكا"، ليسيطر على الرئاسات الثلاث. والحقيقة أن "نداء تونس" استفاد وقتها من وضع إقليمي ملائم، مع دخول الربيع العربي في حالة جزْر مؤقت، بعد الانقلاب المصري وانزياح ليبيا إلى حرب أهلية واندفاع إماراتي سعودي لتصفية الثورات العربية ومحاولة إفشالها بأي ثمن.
    لم تكن مخرجات انتخابات 2014 انتصارا ساحقا للثورة المضادّة، بقدر ما كانت مدخلا لتشكل مشهد جديد، سُمي في تونس "التوافق الوطني"، في ظل تحالف "النهضة" مع "نداء تونس"، وهو أمر أشبه بحكومة تعايش، فرضتها المرحلة من أجل إدارة البلاد في غياب قوة حزبية حاسمة، وبداية تشظّي "نداء تونس" وتحوله إلى مجموعة أجنحة متصارعة، سرعان ما تحولت إلى أحزاب متعدّدة، من دون مرجعية ولا محدّدات ولا ثوابت فكرية أو هوية حزبية.
    ربما كانت الفوضى الحزبية التي خلفها انفجار حزب نداء تونس، ومحاولات رئيس الحكومة الحالي، يوسف الشاهد، تخليق قوة سياسية جديدة، مستفيدا من موقعه في السلطة، أفضت إلى تفاقم المشهد السياسي من ناحيتين، أولهما ظهور أطرافٍ مختلفةٍ تحاول القفز على السلطة بتوظيف المال السياسي، وهي في غالبها قادمة من خارج التركيبة الحزبية، بل وبعضها لا يُعرف له تاريخ سياسي يُذكر، فقد ظهرت جمعياتٌ ترفع شعارات العمل الخيري والاجتماعي، لتتحول بسرعةٍ لافتةٍ إلى أدوات للحشد السياسي، والدعاية لشخصياتٍ معينةٍ، بشكل يثير الريبة، خصوصا وأن الفصل الرابع من قانون الجمعيات التونسي يحظر على مثل هذه الهيئات الاشتغال بالشأن السياسي، أو تسخير مواردها للعمل الحزبي، غير أن ما جرى على أرض الواقع من تسخير هذه الجمعيات لأهداف سلطوية مكشوفة، واستفادتها من تمويلاتٍ ماليةٍ ضخمة، مجهولة المصدر، يهدّد بإفساد المشهد السياسي التونسي، وإفقاد العملية الانتخابية القادمة الكثير من شفافيتها، حيث ستلعب سلطة المال دورا في محاولة توجيه الرأي العام. من ناحية أخرى، فإن ما كشفت عنه شركة "فيسبوك" من محاولات مجموعة "أرخميدس" الصهيونية استهداف مواقع التواصل الاجتماعي في تونس، من ضمن دول أخرى، يؤكد وجود رغبةٍ قويةٍ لدى دول معينة، للتأثير في المشهد الانتخابي التونسي، وربما السعي إلى إفساده بأي شكل.
    ولا تخفى عن المتابعين حالة الشراكة القائمة بين شركات صهيونية ومراكز صنع القرار في دولة الإمارات، وهو ما يرجّح إمكانية توظيف الثانية للأولى، لتحقيق هدفين، أحدهما إبطاء مسار الانتقال الديمقراطي التونسي قدر الإمكان، إذا لم يكن ممكنا إفشاله عبر بث دعايات كاذبة، وتهديد السلم الأهلي، من خلال الدفع نحو حالة من الصراع السياسي المتشنج، والثاني دعم بعض الأحزاب التونسية المحلية، وهو أمرٌ تجلى في حضور سفير الإمارات في تونس، في اجتماع لأحد الأحزاب الاستئصالية المعادية للثورة، بما يعني تبعية هذا الحزب للطرف الإماراتي، وانخراطه ضمن شبكة من الكيانات الحزبية والجمعياتية التي تنفذ أجندات محور الثورات المضادة الذي تتزّعمه الإمارات.
    ستكون الانتخابات التونسية المقبلة حاسمة، لا من حيث نتائجها فحسب، ولكن من حيث أن إنجازها يشكل حلقة جديدة في استكمال المسار الديمقراطي التونسي، ودفعة قوية للربيع العربي الذي استعاد أنفاسه أخيرا، من خلال الحراك الشعبي في الجزائر والسودان، وفشل خليفة حفتر في تحقيق أي إنجاز عسكري في ليبيا، ما يعني أن المنجز الديمقراطي التونسي سيتواصل، على الرغم من محاولات الإفساد، وأن التأثير المأمول من خلال ضخ المال الفاسد قد لا يفضي إلا إلى نقيض الغاية منه، أي إلى فشل أصحابه وخسارة مموليهم.







    مزيد من التفاصيل

     

    الموضوع الأصلي : الانتخابات التونسية بين التأثير والإفساد     -||-     المصدر : منتديات المطاريد     -||-     الكاتب : المستشار الصحفى

     

     


    !Start Your Website Now

     
    رد مع اقتباس


    Latest Threads By This Member
    Thread Forum Last Poster Replies Views Last Post
    طالبان أمريكي وبريطاني يتحدثان عن ملابسات... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 23rd October 2019 02:24 AM
    اعتقال أحد أمراء قبيلة عتيبة بسبب انتقاده هيئة... صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 23rd October 2019 02:15 AM
    حوار بين الحوثيين والسعودية رغم التصعيد على الحدود صحافة ... إعلام ... سينما ومسرح المستشار الصحفى 0 1 23rd October 2019 02:15 AM
    دمشق: الأسد يؤكد لبوتين رفضه لأي غزو للأراضي... أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 23rd October 2019 02:15 AM
    لبنان.. يوم سادس من الاحتجاجات الشعبية أخبار متفرقة ينقلها لكم (المستشار الصحفى) المستشار الصحفى 0 1 23rd October 2019 02:15 AM

    إضافة رد

    مواقع النشر (المفضلة)


    أدوات الموضوع
    انواع عرض الموضوع

    الانتقال السريع

    Currency Calculator
    RSS RSS 2.0 XML MAP HTML


    Powered by vBulletin® Version 3.8.8
    .Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd
    (جميع الأراء والمواضيع المنشورة تعبِّر عن رأي صاحبها وليس بالضرورة عن رأي إدارة منتديات المطاريد)
    SSL Certificate   DMCA.com Protection Status   Copyright  
    منتديات المطاريد   Follow us on Google   لشراء مساحة إعلانية بالمطاريد  

    تنبيه هام

     يمنع منعاً باتاً نشر أى موضوعات أو مشاركات على صفحات منتديات المطاريد تحتوى على إنتهاك لحقوق الملكية الفكرية للآخرين أو نشر برامج محمية بحكم القانون ونرجو من الجميع التواصل مع إدارة المنتدى للتبليغ عن تلك الموضوعات والمشاركات إن وجدت من خلال البريد الالكترونى التالى [email protected] وسوف يتم حذف الموضوعات والمشاركات المخالفة تباعاً.

      كذلك تحذر إدارة المنتدى من أى تعاقدات مالية أو تجارية تتم بين الأعضاء وتخلى مسؤوليتها بالكامل من أى عواقب قد تنجم عنها وتنبه إلى عدم جواز نشر أى مواد تتضمن إعلانات تجارية أو الترويج لمواقع عربية أو أجنبية بدون الحصول على إذن مسبق من إدارة المنتدى كما ورد بقواعد المشاركة.

     إن مشرفي وإداريي منتديات المطاريد بالرغم من محاولتهم المستمرة منع جميع المخالفات إلا أنه ليس بوسعهم إستعراض جميع المشاركات المدرجة ولا يتحمل المنتدى أي مسؤولية قانونية عن محتوى تلك المشاركات وإن وجدت اى مخالفات يُرجى التواصل مع ادارة الموقع لإتخاذ اللازم إما بالتبليغ عن مشاركة مخالفة أو بالتراسل مع الإدارة عن طريق البريد الالكترونى التالى [email protected]